مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد توقيعهم اتفاقية سلام فرقاء الجنوب... الخرطوم تشرع أجنحة السلام
نشر في رماة الحدق يوم 28 - 06 - 2018

البشير: نقدم هذه الاتفاقية هدية لمواطني جنوب السودان
سلفاكير: ملتزم بإنفاذ كافة بنود الاتفاقية التي وقعناها
مشار: هذه الاتفاقية تعني فتح صفحة جديدة من تاريخ الجنوب
وقف إطلاق النار خلال (3) أيام وحكومة انتقالية لثلاثة أعوام
الجيش والشرطة والأمن أجهزة قومية خالية من القبلية
جمع السلاح من المواطنين وقوات أفريقية لمراقبة وقف إطلاق النار
الشروع في تأهيل حقول النفط لإعادة الإنتاج بمستوياته السابقة
احتضن القصر الجمهوري بالخرطوم أمس فعاليات توقيع اتفاقية سلام دولة جنوب السودان التي ترعاها الخرطوم بتفويض من الإيقاد، وضاقت القاعة بالحضور الكثيف، بينما وقف رئيس دولة الجنوب سلفاكير ميارديت يمين شقيقه السوداني الرئيس عمر البشير على المنصة وجلس زعيم المعارضة دكتور رياك مشار وابتدر وزير الخارجية الدرديرى الجلسة المباركة وتلا بنود التفاقية التي تم التوقيع عليها من قبل القائدين، وقال الدرديري بعد أن حيا الحضور إن الاتفاقية التي وقعت بشهادة كافة الأطراف ذات الصلة بمن في ذلك ممثلو الترويكا والاتحاد الأفريقس والوسطاء الأقليميون والدوليون والإيقاد نصت على إعلان وقف إطلاق النار في جميع أنحاء دولة جنوب السودان على أن يبدأ إنفاذه خلال 72 ساعة من توقيع الاتفاق ووقف إطلاق النار الذي وقع في 21 ديسمبر 2017 على أن ينهي الطرفان كل الترتيبات الخاصة بوقف إطلاق النار بما في ذلك فض الاشتباك والفصل بين القوات المتمركزة في مناطق العمليات وسحب القوات الصديقة من جميع مسارح العمليات بجانب فتح المعابر للأغراض الإنسانية والإفراج عن الأسرى والمعتقلين السياسيين وتنطبق الاتفاقية على جميع الفقرات ذات الصلة في اتفاقية فض النزاع في جنوب السودان ما لم يتفق الأطراف على خلافها .
آليات مراقبة
واتفقت الأطراف على تشكيل آليات للمراقبة الذاتية على أن يقوم الاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد بنشر قوات لمراقبة وقف إطلاق النار المتفق عليهما كما تم الاتفاق حول الترتيبات الأمنية لجعل القوات المسلحة والشرطة وجهاز الأمن ذات طابع قومي خال من القبلية والنزاعات العرقية وإضاف الدرديري بأنه تم الاتفاق كذلك جمع السلاح من المواطنين في أنحاء البلاد كافة على أن يتم إكمال الاتفاق على مقترح التجسير المعدل بأسرع ما يمكن قبل أن تنتهي جولة مباحثات الخرطوم الجارية حالياً على أن يتم بعد 120 يوماً الاتفاق على إكمال مقترح الترتيب المعدل، على أن تبدأ بعد ذلك فترة انتقالية مدتها 36 شهراً خلال الفترة الانتقالية يتم فيها تقاسم السلطة وفق الصيغة التي يتفق عليها عند إقرار مقترح التجسير المعدل وتهيأ البلاد أثناء الفترة الانتقالية لانتخابات قومية تجري وفقاً لما جاء في اتفاقية فض النزاع في جنوب السودان، كما اتفق على أن تكون الانتخابات مفتوحة لكل الأحزاب السياسية، وأن تكون حرة ونزيهة، ويتم تكثيف المساعي لتحسين البنى التحتية والخدمات الأساسية بجمهورية جنوب السودان وخاصة القطاعات ذات الصلة بمعاش المواطنين، وتناشد الأطراف المجتمع الدولي بالمساعدة في هذا المجال بجانب تأمين حقول النفط بولاية الوحدة والمربعات 1و2و4 وسارجك ومربع فايف أي) وهو مهمة مواطني جنوب السودان كافة، وعند الضرورة فإن حكومة جنوب السودان وعند مباشرتها واجباتها الأمنية سوف تعمل مع حكومة السودان وبتنسيق معاها.
إعادة تأهيل
وتتولى حكومة جنوب السودان بالتعاون مع حكومة السودان إعادة تأهيل حقول النفط المذكورة أعلاه، وأي حقول أخرى يتفق عليها وذلك للعودة للإنتاج النفطي بمستوياته السابقة كما يتم تقييم كل المسائل العالقة المرتبطة بالقطاع النفطي وخاصة تكلفة إعادة تأهيل الحقل تقييما فنياً واقتصادياً بواسطة السلطات المختصة بالسودان وجنوب السودان ويحق لكل طرف أن يستعين بطرف ثالث مختص فنياً، وذلك لتسليم التقديرات بحياد، وذلك دون أن يؤثر التغيير المحايد على العمليات المشتركة، وتعتبر هذه البيانات أساساً لاتخاذ أي قرار سياسي يتخذه قادة البلدين الشقيقين، وتلتزم حكومة جنوب السودان باستخدام عوائد النفط لتحسين مستوى معاش مواطني جنوب السودان والتخفيض من حدة الفقر والمعاناة.
صفحة جديدة
عقب حديث الدرديري كانت هناك كلمة ضافية لزعيم المعارضة الدكتور رياك مشار والذي بدا متهلل الأسارير مبتسماً وهو يحمد الله على توقيع الاتفاق كما وعد الوسطاء والشركاء والشعب الجنوبي وقال أولاً الحمد لله وقعنا على اتفاقية وقف العدائيات التي وعدنا بها ونحن نعلن استعدادنا لإنفاذها، وهذه الاتفاقية ستنهي الحرب بدولة الجنوب، وأنا أومن بأن شعبنا بجنوب السودان ينتظرون توقيع هذه الاتفاقية لينعموا بالسلام خاصة في ظل الظروف الاقتصادية والأمنية التي يعانون منها داخل معسكرات الأمم المتحدة وفي معسكرات اللاجئين خارج البلاد، وأضاف: هذه الاتفاقية تعني فتح صفحة جديدة من تاريخ البلاد، وتسمح للاجئين بالعودة من خارج البلاد والذين قال إنهم يعيشون ظروفاً قاسية لينعموا بالسلام، فنحن لدينا مليونا لاجيء في السودان وأكثر من 7 ملايين نازح داخل البلاد إضافة إلى أعداد هائلة من اللاجئين بالخارج. ومضى بالقول بأن الاتفاقية تساعد جنوب السودان والسودان تطبيع علاقاتهما وتعزز الثقة بعد الانفصال وتجعل من السهل علينا كدولتين شقيقتين معالجة العديد من القضايا العالقة والسودان يساعد جنوب السودان في جلب السلام والاستقرار، بينما تساعد دولة جنوب السودان السودان على إنعاش اقتصاده من خلال تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين وبخاصة في مجال التجارة إذ أنها ستسمح للانسياب الطبيعي للعلاقات التجارية والاجتماعية بين شعبينا، وكنت بالأمس أمزح مع الرئيس البشير وقلت له إن تاجر البلح في الشمال يستطيع الآن أن يسوق بلحه في الجنوب والجنوبي يحضر السمك من ملكال ويسوقه في السوق المركزي وتاجر الفاكهة يحضر الفواكه من الجنوب ويسوقها في شمال السودان.
التزام سلفا
وجاءت كلمة الرئيس سلفاكير ميارديت قصيرة إذ أنه عبر عن سعادته بالتوقيع على الاتفاقية، مؤكدًا حرصه على عدم خذلان الوسطاء والشركاء والشعب الجنوبي الذين وعدهم بتوقيع الاتفاقية وقال أتقدم بالتهانئ للرئيس البشير على توقيع هذه الاتفاقية والتي تعني أن شعب جنوب السودان سيجد السلام سريعاً كما أنني أعبر عن سعادتي بالتوقيع على الاتفاقية، وأنا ملتزم بإنفاذ الاتفاقية التي وقعناها وإنفاذ كافة بنودها، وحقيقة شعب جنوب السودان عانى كثيراً ويتطلع إلى سلام شامل، وأنا لن أخيّب أمل الوسطاء الشركاء كما أنني لن أخيب آمال شعبي بجنوب السودان .
هدية لشعب الجنوب
فيما عبر الرئيس البشير في كلمته عن سعادته فيما تم في اليومين بلقاء مباشر بين الرئيس سلفاكير ميارديت، ودكتور رياك مشار والشركاء الآخرين، وقال: نريد شكرهم على الجدية التي تناولوا بها الموضوع والحرص الشديد من جميع القادة للوصول لسلام في جنوب السودان، وأضاف: إذا قسنا الزمن الذي تم فيه هذا اللقاء والنتائج التي توصلنا إليها هي فترة قصيرة جداً ولكن جدية القادة هي التي مكنتنا من الوصول لهذه النتيجة، وهو الأمر الذي جعلنا أكثر تفاؤلاً ونحن نقدم هذه الاتفاقية هدية لمواطني جنوب السودان الموجود داخل جنوب السودان أو اللاجئين أو حتى المقيمين في مناطق مختلفة من العالم، ونقول لهم إن هذا الاتفاق ما هو إلا بداية لتحقيق السلام والاستقرار لجنوب السودان. وقدم البشير شكره لقادة الإيقاد الذين قال إنهم وضعوا ثقتهم بالخرطوم وتم تكليفها بهذا الأمر، والقادة بجنوب السودان على رأسهم سلفاكير الذي أقبل على السودان بروح واضحة وحرص شديد بأن يصلوا للسلام، وأشار البشير موجهاً حديثه لسلفا إننا لن نخذل مواطني جنوب السودان ونبشرهم بأن السلام الشامل آتٍ الى جنوب السودان وأن هذا هو اليوم الذي ينتظره الإخوة في الجنوب بأن يصافحوا بعضهم البعض وأن يوضع أساس متين في الجنوب، وقدم شكره لموسفيني بأنه شارك في الجلسات، وكان حريصاً على حدوث السلام والوثيقة التي وقعت وكان شريكاً فيها بالكامل في اللقاء الثلاثي .
مشاهد من شرفة التوقيع
- أبدى وزير الإعلام بدولة الجنوب والذي بدا سعيداً دائم الابتسام رضاه عن توقيع الاتفاقية وقال للصيحة إنه سعيد وراضٍ تماماً عن الاتفاقية.
- سيطرت حالة من السكون والعبوس على وجهي زوجة زعيم المعارضة أنجلينا تيني ونائب مشار هنري إدوارد اللذين رفضا التعليق على توقيع الاتفاق وجلس بجانبهما القيادي بالتحالف لام أكول.
- أرملة الدكتور قرنق ربيكا رفضت التعليق على الاتفاقية، وقالت ليس المهم ماما ربيكا المهم شعب جنوب السودان الذي يحتاج للسلام.
- بدا وزير خارجية الجنوب السابق دينق ألور مرتاحاً للتوقيع، وقال ردًا على سؤال الصيحة حول انسحاب مجموعة قبريال بأنه لا يعرف الأسباب التي دفعتهم للانسحاب نافياً أن يكون بسبب طريقة الحكم، وقال لم نناقش بعد ملف الحكم وسنبدأ بمناقشته غداً، وأضاف أعتقد أنهم انسحبوا لأسباب إجرائية .
- وزير الخارجية الدرديري محمد أحمد أعرب عن سعادته، ووصف التوقيع بالإنجاز الكبير. وقال: نعتقد أن الإخوان في جنوب السودان أوفوا بوعدهم وإنهم كانوا على قدر التحدي وعلى قدر المسؤولية .
- رئيس حزب الشعب الليبرالي بيتر مينق والذي يمثل تجمع الأحزاب السياسية "أحزاب المظلة" قال إن المفاوضات بدأت بأساس جيد للحوار ونحن موافقون على كل البنود .
- مسؤول ملف النفط داك دوب بي شوب أبدى سعادته بتوقيع الاتفاق، ويبدو أن داك سعيد بعودة مشار أكثر من الاتفاق لأنه كان يرسل ابتسامات عريضة وحالة من الارتياح العميق كلما نظر صوب مشار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.