الوساطة تنفي اي صلة لها بما يدور داخل الجبهة الثورية    ما فات الكبار، وعلى الشباب فهمه (2/2): معركة القوى الشبابية الحقيقية تأسيس دولة المستقبل .. بقلم: عزالدين صغيرون    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    نعي الشيخ أحمد حنفي    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    العيد هناك .. بقلم: عثمان أبوزيد    الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشكيل هيئة قومية لتمثيل الاتهام في قضية اغتيال المعلم أحمد الخير
نشر في رماة الحدق يوم 18 - 02 - 2019

أعلنت مجموعة من المحامين، تشكيل هيئة قومية برئاسة النائب العام الأسبق المحامي عمر عبد العاطي، لتمثيل الاتهام في قضية المعلم أحمد الخير الذي تم اغتياله أثناء اعتقاله من قبل جهاز الأمن والمخابرات بمحلية خشم القربة.
واستنكر رئيس الهيئة في مؤتمر صحفي بمكتبه أمس، اغتيال المعلم أحمد الخير، ووصف طريقة قتله بالبشعة، واعتبر انها تمثل الاستغلال السيئ للسلطة، وأعلن تمسك الهيئة بالقصاص، وشدد على ان القضية لابد أن تكون سابقة، وألا ينجو أحد من العقاب مهما كان منصبه أو منصب من يقف خلفه، وأكد ضرورة مساواة الناس في القانون.
وأقر رئيس الهيئة بوجود ما وصفه بالتشابكات القانونية الكثيرة، وأضاف (هناك آراء مختلفة حول هل يستمر التحري في كسلا أم ننقله للخرطوم، وهل سيتم تضمين متهمين آخرين لهم؟).
وفي رده على سؤال حماية الشهود قال عبد العاطي (غالبية الشهود تم اخذ أقوالهم سواء كانوا معتقلين أو من الشرطة أو من الأطباء وبعضهم أخذت اقوالهم علناً)، ولم يستبعد امكانية تعرض بعض الشهود للأذى أو التخويف، وكشف ان الهيئة اجتمعت مع النائب العام وناقشت ذلك وأعلن التزامه بحماية الشهود، وتابع (واذا تم استدعاء شاهد ستتم اذاعة اسمه في وسائل الاعلام وحتى في حالة المحاكمات السرية التي تتم بناءً على طلب أي طرف النائب العام التزم بإعلان الشهود).
وأكد رئيس الهيئة ان خطواتها ستبدأ بتجميع المعلومات من خلال ابتعاث لجنة للاطلاع على مجريات التحقيق في خشم القربة .
واقر عبد العاطي بعدم تقديم النائب العام ضمانات للهيئة في التحقيق، وقال (مافي ضمانات ونحنا داخلين على مغامرة وعلى استعداد لتحمل نتائجها، والنائب العام لا يستطيع منحنا اية ضمانات ونحنا ماشين في شغلنا والحماية من رب العالمين).
وحول هوية المتهمين، قال رئيس هيئة الاتهام (لدينا عدد من المتهمين والاتهام سيشمل كل من تلطخت يده بدم الشهيد).
ومن جانبه قال الناطق الرسمي باسم الهيئة د. عادل عبد الغني، إن اغتيال المعلم يمثل انتهاكاً لحقوق الانسان واستغلالاً للسلطة، وأضاف أن الشهيد هو الوحيد الذي أفصح عن هويته السياسية، وأوضح ان الهيئة ستمثل أولياء الدم بصورة مباشرة والشعب السوداني كله بالإضافة الى تمثيل النائب العام باعتبار انه يمثل الحق العام، ورأى عبد الغني أن الدولة أمام تحدٍ واضحٍ في أن تقيم العدل أو لا تقيمه .
وأعلن عبد الغني عن تشكيل هيئات فرعية داخل هيئة الاتهام للدفاع عن رفقاء المعلم المقتول، الذين وقع عليهم تعذيب وعددهم 5 أشخاص، وأكد استعداد الهيئة لتقديم خدماتها لكل الذين تعرضوا للتعذيب من المحتجين الذين تعرضوا للاعتقال.
ومن جهته أعلن شقيق القتيل سعد الخير، موافقة اسرته على تولي الهيئة ملف القضية، وذكر (القضية أصبحت قضية رأي عام، لذلك لابد أن تتولاها هيئة، وهناك تأثير كبير على الاسرة يقوم به عدد من المحامين والنقابات، لكن نحن نرى ان الهيئة ستكون هي المخرج الى جانب الامانة العدلية للشعبي والمحامي عادل بابكر كممثل للأسرة، بجانب ممثل نقابة المعلمين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.