الفيضانات شردت 200 إلف طفل بجنوب السودان    استنباط أنواع جديدة من القمح تلائم الأجواء السودانية    "السودانية الإثيوبية" تبحث تأمين الحدود والقوات المشتركة    توافق علي ملء بحيرة سد النهضة خلال 7 سنوات    غندور: لو توفرت أموال قارون للحكومة لن تجاوز التحديات    تحالف المحامين الديمقراطيين: قرار وشيك بحل النقابات    أمجد فريد: المؤسسة العسكرية هي المتهم الأول في فض الاعتصام    اتجاه لرفع دعاوي قضائية ضد المخلوع، غندور وعبدالرحيم حمدي    رفع الدعم عن السلع الاستهلاكية وتحويله لدعم مالي للفقراء .. بقلم: محمد المعتصم حسين    اتحادنقابات العمال يؤكد دعمه لملف الدين الخارجي    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    البدوي: برنامج (الانتقالية) يركز على الانتقال الى التنمية الاقتصادية الشاملة    مشروعات طاقة روسية بنهر النيل    توتر في حقل نفطي بغرب السودان بعد احتجاجات للأهالي    مشروع الجزيرة : الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (4) الأخيرة .. بقلم: صلاح الباشا    فانوس ديوجين السودانى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشكيل هيئة قومية لتمثيل الاتهام في قضية اغتيال المعلم أحمد الخير
نشر في رماة الحدق يوم 18 - 02 - 2019

أعلنت مجموعة من المحامين، تشكيل هيئة قومية برئاسة النائب العام الأسبق المحامي عمر عبد العاطي، لتمثيل الاتهام في قضية المعلم أحمد الخير الذي تم اغتياله أثناء اعتقاله من قبل جهاز الأمن والمخابرات بمحلية خشم القربة.
واستنكر رئيس الهيئة في مؤتمر صحفي بمكتبه أمس، اغتيال المعلم أحمد الخير، ووصف طريقة قتله بالبشعة، واعتبر انها تمثل الاستغلال السيئ للسلطة، وأعلن تمسك الهيئة بالقصاص، وشدد على ان القضية لابد أن تكون سابقة، وألا ينجو أحد من العقاب مهما كان منصبه أو منصب من يقف خلفه، وأكد ضرورة مساواة الناس في القانون.
وأقر رئيس الهيئة بوجود ما وصفه بالتشابكات القانونية الكثيرة، وأضاف (هناك آراء مختلفة حول هل يستمر التحري في كسلا أم ننقله للخرطوم، وهل سيتم تضمين متهمين آخرين لهم؟).
وفي رده على سؤال حماية الشهود قال عبد العاطي (غالبية الشهود تم اخذ أقوالهم سواء كانوا معتقلين أو من الشرطة أو من الأطباء وبعضهم أخذت اقوالهم علناً)، ولم يستبعد امكانية تعرض بعض الشهود للأذى أو التخويف، وكشف ان الهيئة اجتمعت مع النائب العام وناقشت ذلك وأعلن التزامه بحماية الشهود، وتابع (واذا تم استدعاء شاهد ستتم اذاعة اسمه في وسائل الاعلام وحتى في حالة المحاكمات السرية التي تتم بناءً على طلب أي طرف النائب العام التزم بإعلان الشهود).
وأكد رئيس الهيئة ان خطواتها ستبدأ بتجميع المعلومات من خلال ابتعاث لجنة للاطلاع على مجريات التحقيق في خشم القربة .
واقر عبد العاطي بعدم تقديم النائب العام ضمانات للهيئة في التحقيق، وقال (مافي ضمانات ونحنا داخلين على مغامرة وعلى استعداد لتحمل نتائجها، والنائب العام لا يستطيع منحنا اية ضمانات ونحنا ماشين في شغلنا والحماية من رب العالمين).
وحول هوية المتهمين، قال رئيس هيئة الاتهام (لدينا عدد من المتهمين والاتهام سيشمل كل من تلطخت يده بدم الشهيد).
ومن جانبه قال الناطق الرسمي باسم الهيئة د. عادل عبد الغني، إن اغتيال المعلم يمثل انتهاكاً لحقوق الانسان واستغلالاً للسلطة، وأضاف أن الشهيد هو الوحيد الذي أفصح عن هويته السياسية، وأوضح ان الهيئة ستمثل أولياء الدم بصورة مباشرة والشعب السوداني كله بالإضافة الى تمثيل النائب العام باعتبار انه يمثل الحق العام، ورأى عبد الغني أن الدولة أمام تحدٍ واضحٍ في أن تقيم العدل أو لا تقيمه .
وأعلن عبد الغني عن تشكيل هيئات فرعية داخل هيئة الاتهام للدفاع عن رفقاء المعلم المقتول، الذين وقع عليهم تعذيب وعددهم 5 أشخاص، وأكد استعداد الهيئة لتقديم خدماتها لكل الذين تعرضوا للتعذيب من المحتجين الذين تعرضوا للاعتقال.
ومن جهته أعلن شقيق القتيل سعد الخير، موافقة اسرته على تولي الهيئة ملف القضية، وذكر (القضية أصبحت قضية رأي عام، لذلك لابد أن تتولاها هيئة، وهناك تأثير كبير على الاسرة يقوم به عدد من المحامين والنقابات، لكن نحن نرى ان الهيئة ستكون هي المخرج الى جانب الامانة العدلية للشعبي والمحامي عادل بابكر كممثل للأسرة، بجانب ممثل نقابة المعلمين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.