القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    قوى الحرية والتغيير تطلق مشروع التوافق الوطني    اصابة موجبة واحدة بكورونا ووفاة واحدة بولاية الجزيرة    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفتين عقابا على نشر إعلان    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    لهذه الأسباب.. تأجيل "خليجي 25" في البصرة    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد الباري عطوان :ترامب يتراجع ويُبقي 200 جندي في سورية لحِماية الأكراد
نشر في رماة الحدق يوم 24 - 02 - 2019

ترامب يتراجع ويُبقي 200 جندي في سورية لحِماية الأكراد بعد مُكالمةٍ هاتفيّةٍ مع أردوغان واستجابةً لضُغوط بولتون.. ما الذي يجري بالضّبط؟ وهل تملّص الرئيس التركيّ من اتّفاقات قمّة سوتشي الثلاثيّة وأبرزها إحياء "اتّفاق أضنة" وإنهاء هيمنة "النصرة" على إدلب؟ إليكُم محاولةً للفهم ورسم السّيناريوهات المُقبلة
قرار الرئيس دونالد ترامب المُفاجِئ الذي أعلنه مساء الخميس الماضي، بعد مُكالمة هاتفيّة مع الرئيس رجب طيب أردوغان، بإبقاء 200 جندي في شمال شرق سورية ربّما يُشكّل نسفًا للتّفاهمات والاتّفاقات التي جرى التوصّل إليها بين قادة روسيا وتركيا وإيران في قمّة سوتشي الثلاثيّة الأخيرة، وأبرزها إحياء "اتّفاق أضنة" الذي جرى التوصّل إليه بين حُكومتيّ سورية وتركيا عام 1998، كبديلٍ عن المنطقة العازلة على الحُدود بين البلدين والحِفاظ على وحدة الأراضي السوريّة والأمن القوميّ التركيّ معًا.
الرئيس ترامب كان يكذب عندما قال إنّه لم يتراجع عن قراره بالانسحاب الكامل من سورية، ومن الواضح أنه رضخ لضغوط ومطالب جون بولتون، مستشاره لشؤون الأمن القومي، العدو الأشرس لإيران، وبعض القادة العسكريين، في مُحاولةٍ لإرضاء حليفيه، الأتراك والأكراد معًا، ولكنّه قد يخسرهما جُزئيًّا أو كُليًّا في نِهاية المَطاف.
القُوّات الأمريكيّة ذهبت إلى سورية (2000 جندي) تحت غطاء مُحاربة "الدولة الإسلاميّة" واقتِلاعها من عاصمتها "الرقّة" شرق الفرات، الآن يقول الرئيس ترامب إنه سيُبقي ال200 جندي أمريكي من أجل الحيلولة دون عودتها وتقليص مخاطرها، بعد أن نزلت تحت الأرض، وعلى وشك بدء مرحلة العمل الإرهابيّ السريّ، علاوةً على توفير الحماية لقوّات سورية الديمقراطيّة، والتّجاوب مع نِداءات قيادتها التخلّي عن الأكراد.
200 جندي أمريكي لن يوفّروا الحماية للأكراد، والمنطقة العازلة التي يُريد ترامب ومُستشاره بولتون إقامتها في شمال شرق سورية، فرهان ترامب إرسال 1000 جندي أوروبي للإحلال محل قوّاته المُنسحبة يُواجه صعوبات كبيرة، لأن الرد الأوروبيّ جاء "فاترًا"، ولا نستبعِد أن يلجأ الرئيس الأمريكيّ إلى حلفائه الخليجيين، "المطبعين" الذين لا يرفضون له طلبًا هذه الأيّام لملء هذا الفراغ عسكريًّا، وتوفير الأموال المطلوبة لتغطية النّفقات.
***
لا نعرف حتى كتابة هذه السطور موقف كُل من الروس والإيرانيين، شركاء الرئيس أردوغان في قمّة سوتشي الثلاثيّة، عن هذه التطوّرات المُفاجئة، وأبرزها عودته للتّنسيق مُجدّدًا مع الأمريكان في ملف شمال شرق سورية، وبما يتعارض مع الاتفاقات التي تم التوصل إليها، وأبرزها إنهاء سيطرة هيئة تحرير الشام (النصرة)، على إدلب، وعودة التنسيق الأمني السوري التركي بإحياء "اتفاق أضنة"، والقضاء على جميع "الحركات الإرهابيّة" كرديّة كانت أو عربيّة أو أجنبيّة.
ما نعرفه أن الرئيس فلاديمير بوتين الذي تُعارض بلاده قيام المنطقة العازلة في شمال سورية، ويُشدّد على حتميّة عودتها بالكامل إلى سيادة الدولة الأم، هو الذي اقترح إحياء "اتّفاق أضنة" في القمّة الثنائيّة التي جمعته مع أردوغان في سوتشي، ووحّد هذا الطّرح مُوافقة الرئيس أردوغان الذي بدأ التمهيد لتطبيقه بالحديث عن وجود اتّصالات رسميّة بين أجهزة المخابرات التركيّة والسوريّة، فلماذا تغيّر الموقف التركيّ فجأةً، وكيف سيكون الرّد الروسيّ على هذا التّغيير؟
الهُجوم الشّرس وغير المسبوق الذي شنّه الرئيس السوري بشار الأسد قبل خمسة أيّام على نظيره التركيّ، واتهمه بالتبعيّة للأمريكان يُوحي بأنّ القيادة السوريّة كانت تعلم مُسبقًا بهذا الانقِلاب في الموقف التركيّ على الاتّفاقات التي جرى التوصّل إليها في قمُة سوتشي، ولا نستغرب أن يكون هذا الهجوم انعِكاسًا لغضبٍ روسيّ مُماثل أيضًا، فهذه هي المرّة الأولى، ومنذ سنوات يُهاجم الرئيس الأسد نظيره التركي بهذه القسوة، ودون شن في الوقت نفسه أيّ هجوم مماثل على الدول الخليجيّة المُتورّطة تمويلًا وتسليحًا في الأزمة السوريّة مُنذ بدايتها قبل ثماني سنوات تقريبًا مثلما كان عليه الحال في خطابات سابقة.
كان لافتًا أنّ الجانبين الروسيّ والسوريّ تحدّثا عن مُخطّط أمريكيّ بإقامة "دويلة" كرديّة عشائريّة عربيّة فوق احتياطات النّفط والغاز السوريّة الضّخمة شرق الفرات، فهل بقاء 200 جندي أمريكي في شمال شرق سورية يأتي في إطار هذا المُخطّط الأمريكيّ، وبالتّوازي مع بقاء نفس العدد تقريبًا في قاعدة التّنف العسكريّة في مثلث الحدود السوريّة العراقيّة الأردنيّة جنوب شرق سورية، بهدف إغلاق طريق الإمداد البريّ الإيرانيّ إلى الحُلفاء في سورية ولبنان.
إنّها مُحاولة أمريكيّة يقودها بولتون لإحياء مشروع تقسيم سورية، وخنْق الوجود الإيرانيّ فيها، في إطار مُخطّط مُحاصرة إيران تمهيدًا لتغيير النّظام فيها، كخُطوة أولى تتحوّل الجُهود الأمريكيّة الإسرائيليّة بعدها لتقسيم تركيا.
***
باختصارٍ شديد نقول إنّ الرئيس أردوغان لا يُريد إحياء اتفاق أضنة لأنّه يكُن كراهيّة شخصيّة للرئيس الأسد، ولأنّ التّطبيق يعني التّنسيق، وإعادة العلاقات، وهذا ما يُفسّر عودته إلى الحليف الأمريكيّ وإرساله وزير دفاعه خلوصي آكار إلى واشنطن واتصاله بالرئيس ترامب، الأمر الذي ينطوي على مُخاطرةٍ كبيرةٍ ربّما تعكس نتائج عكسيّة، أبرزها تعثّر طُموحاته (أردوغان) في إعادة 3.5 مليون لاجئ سوري وتوطينهم في المنطقة العازلة، لأنّ هذه الخطوة لن تحظى بمُوافقة الأكراد الذين سيصبحون في موقف أقوى بعد قرار بقاء قوات أمريكيّة مُمكن أن تتعزّز بأُخرى أوروبيّة لحمايتهم.
تراجُع ترامب خلَط جميع الأوراق على الأرض السوريّة وفي منطقة الشرق الأوسط كلها، وزاد من حِدّة التوتّر، وربّما لهذا السّبب خرج علينا الجِنرال علي شمخاني، أمين عام محلس الأمن القوميّ الإيرانيّ، اليوم بتصريحاتٍ يُؤكّد فيها بقاء بلاده في سورية لمُحاربة الإرهاب، واتّخاذ إجراءات جديدة للمُحافظة على خُطوطها الحمراء فيها، والرّد المُختلف على أيّ اعتداءات إسرائيليّة جديدة، وتزامُن هذه التّهديدات مع مُناورات عسكريّة إيرانيّة في مضيق هرمز.
انهِيار الاتّفاقات التي تم التوصّل إليها في قمّة سوتشي الثلاثيّة قبل أُسبوعٍ إذا تأكّد، ربّما يُؤشّر إلى مرحلةٍ جديدةٍ عُنوانها تقاربٌ إيرانيٌ روسيٌّ أكبر، وبِدء الهُجوم الروسيّ السوريّ لاستعادة إدلب، ومُقاومة للقُوّات الأمريكيّة ليس في سورية وإنّما في العِراق أيضًا.. واللُه أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.