يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجان الاحياء ... ملح الثورة وسُكرها
نشر في رماة الحدق يوم 24 - 07 - 2019


كيف أفلحت لجان الأحياء في كسر حالة الطوارئ
* تقارير سيئة جعلت وجه البشير شاحب وعيونه مصفرة من شدة الارهاق والتعب
* لجان الأحياء نصبت فخاخاً لاصطياد سيارات المليشيات كإسلوب سلمي للدفاع عن النفس
* النظام البائد كان يصر على تطبيق حالة الطوارئ وبعنف رغم مقاومتها حتى سقوطه
* الملاحقة والمطاردة اليومية للثوار داخل الأحياء اودت بحياة كبار سن بعد أن استنشقوا كميات كبيرة من البمبان
فتية مجهولون يعملون من خلف الكواليس وداخل الغرف المغلقة طيلة أيام الحراك الجماهيري صنعوا ثورة عظيمة دون من ولا أذى عبدوا الطريق أمام الجماهير الغفيرة فأمتلأت الشوارع بفضل مواصلة ليلهم بنهارهم ، إجتماعات تعقد وتفض ثم مواكب ومسيرات هادرة في شوارع الخرطوم وكل السودان ملاحقات أمنية إعتقالات ضرب وتنكيل وتعذيب يحاكون الصحابة في صبرهم كان جلاديهم يرتعدون مثلما يرتعد العقاب الهرم أمام فريسته الشرسة ، كونوا لجان الاحياء في نهايات ديسمبر الماضي وتحملوا كل الأذى حتى تحقق النصر بعد 5 أشهر من النضال المتواصل ، كانت الثورة تحاكي فيضان النيل ترتفع مناسيبها ثم تنخفض لكن شبابها الثائر لم يعرف الإحباط إليه سبيلا رغم البطش والتضييق كانوا يبثون الأمل في نفوس السودانيين المتعبة والمرهقة بسبب الغلاء الطاحن والبطش والمحسوبية والفساد ، لم يكن امامهم من خيار سوى إسقاط النظام ، أو دونه موت جليل درب كل الشرفاء ، يصنعون كل يوم ثورة يبتكرون أساليبها فكانت الساعة الواحدة بتوقيت الثورة وحملة حنبنيهو وإطلاق إسم الكنداكة على الثائرات إستدعوا تاريخ الاجداد والأباء فكانت أساليبهم في الفعل الثوري مثلما كان يفعل علي عبداللطيف وعبدالفضيل الماظ وأعضاء مؤتمر الخريجين .يحاكون السيول الجارفة كانت مواكبهم تهبط فجأة على أرض الميعاد المدونة في جدول تجمع المهنيين السودانيين لم يتأخر أي موكب من المواكب من الميقات المتفق عليه مسبقاً يفأجون حتى القوات المحتشدة في الطرق والميادين يخرجون عليهم من حيث لا يحتسبون ومع اول ذغرودة ينطلقون حناجرهم للهتاف الشهير (حرية ، سلام ، وعدالة ، الثورة خيار الشعب ) ويتبعونه بالهتاف العبقري الملهم (تسقط بس ) حتى تحقق حلمهم بالسقوط الأول والثاني ولازالوا يناضلون من أجل تحقيق أهداف الثورة كاملة غير منقوصة بإصرار وهم يطلقون هشتاق آخر (مدنياااااو) .
التقارير السيئة التي كانت ترد الى الغرف المغلقة بالنادي الكاثوليكي مقر حزب النظام البائد بشارع المطار كانت صور ربما طبق الأصل تودع منضدة مكاتب الأجهزة الامنية والإستخباراتية ، هي تقارير تنبئ بنهاية مؤلمة لنظام حكم البلاد بالحديد والنار لمدة ثلاثين عاماً ، لكن قادته كانوا يظهرون عدم الإهتمام بما يدور في الشارع ويقللون من تسارع خطى الثوار من أجل إنجاز الثورة حتى قبل وصول الثوار إلى ميدان القيادة العامة بساعات كان نافذون في النظام البائد يسخرون من دعوات المليونية التي يتداولها الناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي والتي زينت بها لجان الاحياء جدران المنازل والمؤسسات العامة رغم أن كتائب الظل والامن الطلابي قاد حملات كبيرة لمحو الدعوات من على الجدران الإ أن أثر الدعوة كان قائماً ووجد تفاعلاً غير مسبوق من الجماهير .
وبالعودة للتقارير وتاثيراتها كان رأسر النظام مشغولاً جداً بما يجري في الشارع فقد ظهر عدة مرات في عدد من اللقاءات الجماهيرية التي عقدها في أيام حكمه الأخيرة وهو شاحب الوجه ومرهق جداً يظهرر إحمرار التعب على عيونه البيضاء النجلاوية التي لم تعرف مثل هذا الارهاق من قبل فقد كانت ملايين الأعين تعاني لمدة ثلاثين عاماً من مثل هذا التعب والإرهاق لا يغشاها النعاس الا بغتةً من شدة الالآم . كان البشير بتعبه هذا يواصل اجتماعاته ليل نهار كما كشف بعض مساعده في فيلم مسجل عرضته وسائل اعلام أجنبية ، فالهتاف (تسقط بس ) من داخل حي بري القريب من مكان إقامته ببيت الضيافة كان ينزل عليه كالصاعقة ثم يزيد من إحباطه تلك التقارير التي كانت تاتيه من الأجهزة الأمنية ، كان الرجل يتعامل معها بجدية فقد استشعر الخطر على حكمه وبدأ كرسيه الوثير داخل مكتبه الفخم يهتز من تحته كما أهتز كرسي الراحل الترابي من تحت السنوسي ، البشير يستدعي قائد ويودع آخر يجلس مع زعيم حزب يشاركه الحكم ويرأس اجتماعات كثيرة مع قوى الحوار الوطني لم يترك مسشتاراً له الإ واستشاره في الامر ثم لم يجد بداً الا وان يعلن حالة الطواريء ويحل حكومة الوفاق الوطني المكونة وفقاً لوثيقة حوار الوثبة .
لجان الاحياء بدأت الدخول في مرحلة جديدة عقب اعلان حالة الطواريء فقد ضيق النظام بذلك الاعلان على لجان المقاومة في جميع ولايات السودان وأشهر سيف ربما كان متوقع أن يشهره لكنه ليست بهذا التشدد في وجه الثوار بدأت اللجان في الترتيب والتنسيق المحكم مع بعضها البعض هلل لتلك الإجراءات الرئاسية عدد من قادة النظام وقواعده تنفسوا الصعداء لحظة الإعلان من داخل حدائق القصر الجمهوري ، إستضافت وسائل اعلام النظام عدد من قادته الذين باتوا يطلقون التحذيرات للثوار من مواجهتهم باجراءات قانونية متشددة حال تسييرهم للمواكب والمظاهرات ، لكن الثوار كانوا قد عزموا أمرهم الى تسيير المزيد من المواكب رداً على الإعلان وتحدي الطواريء ، كان الترتيب يسير بصورة سرية للغاية لخروج المواكب بشكل كبير ، المعادلة كانت صعبة للغاية بين الحفاظ على قادة اللجان وكواردها النشطة بعيداً عن أعين الإجهزة الامنية وبين الحفاظ على مواصلة المد الثوري وكسر الطوارئ بمواكب هادرة .
قررت لجان الميدان الرد عملياً بمواكب تحدي الطوارئ فانطلقت الهتافات في اليوم الثاني عاليةً في كل مكان بدأ البشير يسمع هتافات الثوار من جديد (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب ) كان يقابلها بإصدار المزيد من أوامر الطوارئ في وقت بدأ النافذون في نظامه ينكرون أن يكون المقصود من الطوارئ التضييق على المتظاهرين في الأحياء لكن ممارسة الأجهزة الأمنية كانت تكذب أقوالهم حيث امتلاءت السجون بالثوار وبدأت الاحكام قاسية ومتشددة على الثوار حيث تم معاقبة بعضهم بست أشهر كاقسى عقوبة منصوص عليها في أوامر الطوارئ بيد أن تحالف المحامين الديمقراطيين كون غرفة طاورئ للدفاع عن الثوار لحظة القبض عليهم وتحويلهم للنيابة ، أفلح محامو التحالف في شطب عدد كبير جداً من التهم الموجهة للثوار من النيابة وقبل أن توضع الأوراق أمام المحكمة فيما استطاع المحامون شطب قضايا أخرى امام المحكمة في وقت ساهم عدد من القضاة ووكلاء النيابة في إفشال مخطط نظام البشير ورفضوا رفضاً قاطعاً تنفيذ الاوامر في فتح البلاغات والشروع في المحاكمات لكونها اوامر غير دستورية .
لم تكن مهمة لجان الاحياء سهلة عندما قررت كسر حالة الطوارئ في البلاد ، اللجان دفعت ثمناً غالياً في سبيل تحقيق ذلك الهدف فقدمت حرية عدد من أعضائها ومن الثوار ثمناً لذلك كان بعض (القضاة ) يوقعون من العقوبات أشدها في مواجهة المتهمين من الثوار وصلت الى أقصى حد محدد في أمر الطوارئ زُج بكثير منهم في السجون بينما بقي الآخرون يواصلون المسير ويكسرون الطوارئ حتى إنضم اليهم مواطنون كانوا قد إستسلموا للأمر وظنوه نهاية الثورة إلى أن أثبت لهم الثوار عكس ذلك ، كانت المحاكم تقرر عقوبات مالية فكان المغتربين وميسروي الحال يتصدون لها ويدفعون الغرامات (كاش) رغم شح النقود ، كانت الاحياء تمور غضباً من تلك الأوامر التي أعطت أجهزة الأمن سلطات إضافية بالاقتحام والتفتيش المفاجئ فقد إستغلت مليشيات النظام وامنه الطلابي والشعبي تلك السلطات في مطاردة الثوار وملحقتهم حتى داخل المنازل ، كان بعض الثوار ينصبون الفخاخ لاصطياد عربات الملاحقة والمطاردة مثلما أظهرت بعض الفيديوهات المصورة من مناطق بري والكلاكلات تلك كانت مدبرة ومقصودة في ذاتها لكونها اسلوب سلمي من اساليب الدفاع عن النفس ، وكانت أيضاً كاميرات الثوار منصوبة داخل الاحياء تصور كل الانتهاكات التي تقع من عناصر امنية ومليشيات النظام ومع ذلك ظلت تلك المليشيات تواصل قمعها وضربها وتنكيلها بالثوار .
إصرار النظام على تطبيق أوامر الطوارئ كان مبالغاً فيه لم يستسلم النظام للمقاومة ومحاولة كسر الاوامر وتحديها فقد استمرت الأجهزة الامنية في ملاحقة الثوار من أول يوم تم فيه اعلان الطوارئ وحتى آخر يوم للسقوط ملاحقة عنيفة ومطاردات أعنف أدت الى دهس الثوار بالسيارات بلا لوحات حالات المطاردة لم تسلم منها حتى جدران المنازل التي اصطدمت بها سياراتهم ولا حتى العجزة وكبار السن الذين كانوا يستنشقون كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع أثناء المطاردات اليومية داخل الاحياء مثلما حدث لأحد كبار السن في حي شمبات ، في المقابل لم تستسلم لجان الأحياء من محاولة كسر حالة الطوارئ كثفت من تلك المحاولات حتى توجت محاولاتها بالنصر عندما أفلحت جموع الثوار من الوصول الى ميدان القيادة العامة واقامت اعتصامها هناك تحت حماية شرفاء القوات المسلحة .
نواصل
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.