"حميدتي ": استطعنا أن نحقق في أسبوع ما عجز عنه النظام البائد في سبع سنوات    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    القيادي الشيوعي صديق يوسف يتوقع انقلاباً عسكرياً من الإسلاميين ضدهم ويحمل العسكر مسؤولية فض الاعتصام ويؤكد عدم اعترافهم بالعساكر شركاء في الحكومة الانتقالية    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة..تعرّف على الأسعار    مشار يغادر جوبا دون اتفاق بشأن المسائل العالقة    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    البرهان يغادر الى روسيا بالثلاثاء وبوتين بشيد بالعلاقات مع إفريقيا    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الباري عطوان :هل يُنهي "حزب الله" أُسطورة الطائرات المُسيّرة الإسرائيليّة
نشر في رماة الحدق يوم 08 - 09 - 2019

هل يُنهي "حزب الله" أُسطورة الطائرات المُسيّرة الإسرائيليّة مثلما أنهى أُسطورة دبّابة "الميركافا" في حرب تموز؟ وما هي "الأسرار" الحقيقيّة لسُقوط الطائرتين في أجواء الضاحية الجنوبيّة؟ ولماذا فتَحت السلطات اللبنانيّة تحقيقًا رسميًّا لكشف اختِراق أمني خطير؟ وكيف نُفسّر الصّمت حول هذه المسألة؟
المُواجهة المُقبلة بين "حزب الله" ودولة الاحتلال الإسرائيلي، ربّما تقع في الأجواء اللبنانيّة، وليس في العُمق الفِلسطيني المُحتل، مثلما جرت العادة في السنوات العشرين الماضية، وربّما كانت البداية إرسال طائرتين إسرائيليتين مُسيّرتين إلى الضاحية الجنوبيّة في انتهاكٍ صريحٍ وواضحٍ لقواعد الاشتباك التي سادت طِوال السنوات الماضية.
المعلومات الجديدة المُتوفّرة حول فتح بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، لهذه الجبهة، وقبل ثلاثة أسابيع تقريبًا من موعد الانتخابات البرلمانيّة (الكنيست) تؤكّد عدّة نقاط مهمّة في هذا الصّدد لا بُد من التوقّف عندها في أيّ قراءة لتطوّرات المُستقبل:
الأولى: أنّ الطائرتين المُسيّرتين اللّتين استهدفتا الضاحية الجنوبيّة قبل أيّام انطلقت من لبنان، وبالتّحديد من مناطق شماليّة قريبة من الضاحية، ومن قبل أحد العملاء، حسب ما كشفت مصادر لبنانيّة عالية المُستوى، وجرى التحكّم بهما من غرفة عمليّات خاصّة في تل أبيب، ممّا أدّى إلى توجيههما إلى أهدافهما، وهذا لا يعني أنّ العميل الذي قام بهذه المهمّة يعرف وجهتهما.
الثانية: السلطات اللبنانية العُليا التي توصّلت إلى هذه المعلومات، وتملك ملفًّا متكاملًا مدعومًا بالأدلّة، قرّرت فتح تحقيق لمعرفة تفاصيل هذا الاختراق الداخلي وكُل الجهات المتورّطة، لتجنّب حُدوث فتنة تقف خلفها إسرائيل وبعض الدول الغربيّة، تُريد تفجير الوضع اللبناني أمنيًّا.
الثالثة: كان هُناك تطابق ملحوظ في العمليّة الهجوميّة التي استهدفت الضاحية ونظيراتها التي استهدفت مخازن أسلحة للحشد الشعبي في العِراق، أيّ إرسال طائرات مسيّرة تنفجِر، وتُفجّر هذه المخازن، دون ترك أيّ أثر.
الرابعة: الطائرة المسيّرة الأولى التي أُرسلت إلى الضاحية الجنوبيّة ليلًا سقطت نتيجة اصطدامها بالأسلاك الكهربائيّة العشوائيّة التي تتمدّد بين العمارات والمنازل، وهو ما لم يضعه مشغّليها في الحسبان، وأدّى سُقوطها إلى فضح النوايا الإسرائيليّة، أمّا الطائرة الثانية فجرى إرسالها لاستهداف مستودع أسلحة ولكنّها فشلت في مهمّتها، ولم تُحقّق أهدافها، لأسبابٍ عديدةٍ رفضت مصادر لبنانيّة كشفها.
***
المُواجهة في لبنان ربّما تكون تجمّدت أو أُرجئت، بعد رد "حزب الله" القوي على الاختراق الإسرائيلي لقواعد الاشتباك، وهو الرّد الذي أدّى إلى تقويض منظومة الردع الإسرائيليّة، وتغيير الكثير من المُعادلات العسكريّة السابقة، وأبرزها التفوّق الرّدعي الإسرائيلي، مُضافًا إلى ذلك أن هذا الرد استهدف عربة عسكريّة مدرّعة في عُمق الجبهة الشماليٍة، وليس في أراضي مُحتلّة داخل الأراضي اللبنانيّة مثل مزارع شبعا، مثلما جرت العادة، ممّا يعني سُقوط كُل الخُطوط الحُمر.
المُهم هو في الضّربة نفسها، والإقدام على تنفيذها، وبالدقّة التي شاهدناها مصوّرةً في فيديو خاص سجّل وقائعها، وليس في عدد القتلى والجرحى، مثلما كشفت لنا المصادر اللبنانيّة نفسها، فالقُدرات الصاروخيّة الجديدة، والدقيقة، في إصابة الهدف باتت تُشكّل قلقًا حقيقيًّا للقِيادتين السياسيّة والعسكريّة الإسرائيليّة.
تزايد التسريبات في الإعلام العبري هذه الأيّام حول وجود مصانع لحزب الله في أماكن لبنانيّة مُختلفة لإنتاج صواريخ دقيقة، رغم تأكيد السيّد حسن نصر الله كذب هذه المعلومات، وامتلاك المقاومة القدر الكافي من هذه الصواريخ، ربّما تعكِس مُحاولةً إسرائيليّةً لاستخدام هذه الذريعة لشن هجمات على لبنان، سواء قبل الانتخابات الإسرائيليّة لتعزيز فُرص نِتنياهو في الفوز، أو بعدها في حال خُروجه مُنتصرًا منها، لأنّ هذا النوع من الصواريخ يُشكّل تهديدًا خطيرًا للدولة العبريّة، وبُناها التحتيّة، ومصالحها الحيويّة مِثل المطارات والموانئ، والمصانع، وحاويات الأمونيا في ميناء حيفا، وحتى المفاعل النووي الإسرائيلي في ديمونا بصحراء النقب.
عندما يؤكّد السيّد نصرالله في خطابه الأخير الذي ألقاه قبل بضعة أيّام بأنّ الضّربة الحقيقيّة لنِتنياهو وغطرسته ستكون بإسقاط أيّ طائرة مُسيّرة تقتحم أجواء لبنان، فإنّ هذا يعني للوهلة الأولى أنّ "حزب الله" يملك الصواريخ والمنظومات الدفاعيّة القادرة على القِيام بهذه المهمّة الاستراتيجيّة، فالرّجل لا يكذب، ولا يُهوِّل ويستند دائمًا إلى الأدلّة العمليّة والمعلومات الدقيقة.
هُناك معلومات تؤكّد أنّ الحزب ربّما يملك نوعًا من الصواريخ المُتقدّمة التي تُؤهّل دفاعاته لإسقاط الطائرات المسيّرة الإسرائيليّة مهما بلغت درجة تقدّمها التقني، ومصادر هذه المعلومات تُشير إلى أنّ الصاروخ الإيراني الذي أسقط الطائرة المُسيّرة الأمريكيّة التي اخترقت الأجواء الإيرانيّة في مضيق هرمز قبل شهرين وهي على ارتفاع 20 كيلومترًا، لا تستبعد وصول هذا النّوع من الصّواريخ إلى "حزب الله".
الخطورة الناجمة عن امتلاك هذه الصواريخ تكمن في أنّ إسرائيل معروفة عالميًّا بإنتاج الطائرات المُسيّرة، وأنواع مُتقدّمة تكنولوجيًّا منها، وباتت هذه الصناعة تدر المِليارات على الخزانة الإسرائيليّة من جرّاء بيعها إلى دول مثل تركيا والهند والجيش الأمريكي نفسه.
***
القُدرات الصاروخيّة المُتطورة لحزب الله نجحت في تدمير أسطورة دبابة "الميركافا" الإسرائيليّة أثناء حرب تموز (يوليو) عام 2006، ومن غير المُستبعد أن تكشف الأسابيع أو الأشهر المُقبلة عن مُفاجأةٍ جديدةٍ تتمثّل في ظُهور صواريخ جديدة تُنهي أسطورة الطائرات المُسيّرة الإسرائيليّة، وبالقدر نفسه وفي الأجواء اللبنانيّة.
الحُروب الكُبرى تبدأ دائمًا بمعارك تكشِف عن العديد من المُفاجآت، وقد تتخلّلها هُدن بين الحين والآخر، وأيّ حرب بين محور المُقاومة وإسرائيل وحُلفائها العرب والأمريكان لن تكون استثناء، فعامل الوقت والتّوقيت على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة، والشّيء نفسه يُقال عن كظْم الغيظ، وطُول النّفس، وعدم الرّمش أوّلًا.. والأيّام بيننا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.