محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الباري عطوان :لماذا نُشكِّك في حِرص أوغلو على عدم تحويل ليبيا إلى "سورية أخرى"؟
نشر في رماة الحدق يوم 31 - 12 - 2019

لماذا نُشكِّك في حِرص أوغلو على عدم تحويل ليبيا إلى "سورية أخرى"؟ ولماذا يُريد أردوغان تِكرار السّيناريو السوريّ الدمويّ الفاشِل في طرابلس الغرب؟ وهل من حقّه إرسال قوّات سوريّة مُعارضة للقِتال إلى جانب حُكومة الوِفاق؟
التّصريح الذي أدلى به السيّد مولود جاويش أوغلو، وزير خارجيّة تركيا يوم السبت الماضي، وقال فيه "إنّ هُناك جِهات تُريد تحويل ليبيا إلى سورية أخرى" يكشِف أنّ الحُكومة التركيّة في حال ارتباكٍ أوّلًا، وأنّها لم تتعلّم مُطلقًا من دُروس فشَلِها في سورية، والأخطر من ذلك أنّها قد تُكرّر الأخطاء نفسها في ليبيا التي تعتزم إرسال قوّات تركيّة و"سوريّة مُعارضة" إليها، الأمر الذي قد ينعَكِس سَلبًا على بلادها داخِليًّا وخارجيًّا.
لو لم يُلقِ السيّد أوغلو بهذا التّصريح خلال اجتماع رسميّ لحزب العدالة والتنمية في ولاية أنطاليا، ولو لم تنقله وكالة أنباء الأناضول الرسميّة لما صدّقناه، أو توقّفنا عنده، لأنّه يتنافى مع كُل قواعد المنطِق، ويجعلنا نُشكِّك بالتّالي بحِكمَة الحُكومة التركيّة وقُدرتها على إدارة الأزَمات، خاصّةً في السّنوات القليلة الماضِية.
تركيا، وطِوال السّنوات التّسع الماضية من عُمر الأزَمة السوريّة ارتكبت أخطاءً جسيمةً، عندما سمحت لآلاف المُقاتلين السوريين والأجانب، ومِئات المِليارات من الدّولارات للمُرور عبر أراضيها للقتال في سورية، على أمل إسقاط النّظام في دِمشق، واستِبداله بنظامٍ إسلاميٍّ آخَر مُوالٍ لها، فإذا كان الوضع السوري بات مَثلًا ونُموذجًا في الانهِيار والفوضى السياسيّة والعسكريّة، يُحذّر الكثيرون من تِكراره، بما في ذلك السيّد أوغلو، فإنّ حُكومته التركيّة لعبت دورًا رئيسًا في هذا الصّدد، جنبًا إلى جنبٍ مع خُصومها الحاليين أيّ المملكة العربيٍة السعوديّة ودولة الإمارات العربيّة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة، طبعًا إلى جانِب دولة قطر الحليفة.
عندما تحمّلت حُكومة حزب العدالة والتنمية عِبء الدور الرئيسيّ في الأزَمة السوريّة، كانت تحظى بدعمِ 65 دولة على رأسها الولايات المتحدة ومُعظم الدول الأوروبيّة، ولكنّها الآن، وهي على حافّة إرسال قوّات تركيّة إلى طرابلس الليبيّة لدعم حُكومة الوفاق، لا تحظى إلا بدعم دولة واحدة هي دولة قطر، ولهذا فالنّتيجة المأساويّة مَكتوبةٌ على الحائِط في رأي الكثيرين، ونحنُ من بينهم.
***
الرئيس رجب طيّب أردوغان تقدّم بطلبٍ رسميٍّ إلى البرلمان اليوم الاثنين لعقد جلسة طارئة يوم الخميس المُقبل لإصدار قرارٍ بتشريع إرسال قوّات تركيّة إلى ليبيا لدعم حليفته حُكومة الوفاق بزعامة فايز السراج المُعترف بها دوليًّا، وتطبيقًا لاتّفاق تعاون عسكريّ وأمنيّ معها، من أبرز بُنوده تبادل إرسال القوّات والمُساعدات العسكريّة، وهو الاتّفاق الذي شكّك بشرعيّته وحذّر من خُطورته الدكتور غسان سلامة، المَبعوث الدوليّ لليبيا، في حديثه لصحيفة "لوموند" الفرنسيّة اليوم.
الأخطر من ذلك أنّ وكالة "رويترز" العالميّة للأنباء نقلت في تقريرٍ لها اليوم عن أربعة مصادر أنّ الحُكومة التركيّة تدرس إرسال مُقاتلين من فصائل سوريّة حليفة لها إلى طرابلس للقِتال إلى جانب قوّات حُكومة الوفاق ضِد حفتر، وهُناك مصادر سوريّة مُعارضة تجزِم أنّ جِسرًا جَويًّا قائمٌ مُنذ أيّام بين إسطنبول وطرابلس لنقل هذه القوّات.
لا نعرف كيف ستكون نتيجة التّصويت في البرلمان التركيّ على طلب إرسال القوّات إلى ليبيا، ولكنّنا نعرف أنّ حزب العدالة والتنمية الحاكِم، مَدعومًا بالحزب القوميّ اليمينيّ المُتطرّف يملك الأغلبيّة في البرلمان، ولهذا قد يكون تمرير القرار مضمونًا، إلا اذا حصَل انشِقاق في حزب الرئيس أردوغان، أو قرّر الحِزب القوميّ فكّ الشّراكة معه.
ربما يعتقد البعض ان من حق الرئيس أردوغان إرسال قوّات تركيّة إلى طرابلس، في حال حُصول طلبه في هذا المِضمار على المُوافقة التشريعيّة، ولكن ما نتوقّف عنده هو قراره الذي بات وشيكًا، إن لم يكُن جرى البِدء في تطبيقه قبل أيّام، بإرسال قوّات تابعة إلى فصائل سوريّة مُسلّحة مُعارضة إلى ليبيا، الأمر الذي سيُمثِّل ضربةً قويّةً لهذه الفصائل وخِطابها "الثوري" تصُب نتائجها في مصلحة النّظام الحاكِم في دِمشق، وهي الفصائل التي تشكّلت وتدرّبت وتموّلت من أجل إسقاطه، لأنّ حُكومة أردوغان تُحوّل هؤلاء إلى قوّات "مُرتَزقة" تُقاتل تحت راية من يُموّلها ويُدرّبها بَعيدًا عن أيِّ عقيدةٍ قتاليّةٍ وطنيّة.
وما يُؤكِّد ما قُلناه آنِفًا، إصدار "الجيش الوطني السوري" بيانًا قبل يومين أعلن فيه استقالة مجموعة من قادته اعتراضًا على إرسال مجموعة قتاليّة من بعض فصائل المُعارضة إلى ليبيا بأمرٍ تركيٍّ ودون مُوافقتهم، ومن بين هؤلاء اللّواء سليم إدريس رئيس هيئة أركان الجيش الوطني، والعميد عدنان الأحمد، نائب رئيس هيئة الأركان، والعقيد فضل الحجي قائد الجبهة الوطنيّة للتحرير، وجابر علي باشا قائد أحرار الشام، وأبو عيسى الشيخ قائد صقور الشام، وأبو صالح طحان قائد جيش الأحرار.
إنّنا نُؤكِّد هُنا أنّنا نقِف في خندق الشّعب الليبي الضحيّة الأكبر للحرب الثّانية التي تشتعل حاليًّا على أرض بلاده، مثلَما كان ضحيّة للحرب الأُولى التي قادها حِلف "النًاتو" وعُملاؤه عام 2011، ونعتبر أنّ الحُكومتين المُتقاتلتين على السّلطة سواءً التي يتزعّمها السراج التي لا تُسيطِر إلا على أقل من 20 بالمِئة من البِلاد، أو تلك المُناهضة لها التي يقودها الجِنرال خليفة حفتر الذي عمل وتدرّب وقوّاته في مُعَسكرات وكالة المُخابرات المركزيّة الأمريكيّة في ولاية فيرجينيا الأمريكيّة.
جميع هؤلاء الذين يتدخّلون عسكريًّا في ليبيا، سواءً كانوا في مُعسكر حفتر (الإمارات والسعوديّة ومِصر وفرنسا وروسيا)، أو يدعمون حُكومة الوفاق (تركيا قطر) يفعلون ذلك طمعًا في ثرَوات هذا البلد النفطيّة والغازيّة، وأمَلًا في الحُصول على جُزءٍ كبيرٍ من كعكة إعادة الإعمار وعُقود بناء البُنى التحتيّة المُدمٍرة، ويتستّرون خلف شِعارات زائفة ومُضلّلة مُشابهة لتِلك التي رفَعها "النّاتو" في شباط (فبراير) عام 2011.
***
الحُلول العسكريّة لم تنجح في سورية واليمن والعِراق ولن تنجح في ليبيا، ولا بديل عن حُكومة وِفاق حقيقيّة، ومُنتَخبة، تُشكِّل طرفًا ثالثًا يتوافق عليها الشعب الليبي وتدعمه الأُمم المتحدة وجميع دول الجِوار المغاربيّ والأوروبيّ بِما في ذلك مِصر طبعًا، فلماذا لا نرى تكرار لتجربتيّ تونس والجزائر في التّداول السلميّ الديمقراطيّ للسّلطة.
قُلناها سابقًا، ولا ضير علينا من تِكرارها مُجدَّدًا، الرئيس أردوغان، وكُل القِوى الأُخرى التي تتدخّل عسكريًّا في ليبيا تزيد الأزمة تعقيدًا بتدخّلها هذا، في تطبيقٍ حرفيٍّ لغلطة حِلف "النّاتو" عام 2011 التي حوّلت البِلاد إلى دولةٍ فاشلة، ودمّرتها سِياسيًّا واقتِصادها واجتماعيًّا، وشرّدت نِصف شعبها وتسبّبت في مقتل عشَرات الآلاف الآخرين، وهذا لا يعني أنّ الجِنرال حفتر هو البديل المُقبِل لحُكومة الوفاق، فقد يحظى بدَعمِ قِوىً خارجيّة عُظمى أو صُغرى، ولكنّنا نشُك في حُصوله على دعم الاغلبيّة من الشعب الليبيّ بكافّة قبائله ومُكوّناته القبليّة العِرقيّة والمناطقيّة، لأنّه شَريكٌ في كُلِّ ما حَلَّ بليبيا مِن دمارٍ وقتلٍ وسفكِ دماء طِوال السّنوات التّسع الماضية، البَديل الثّالث الديمقراطيّ نظيفُ اليَد هو الحل الوحيد في رأينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.