السودان يعلن بدء خطوات إقامة علاقات مع إسرائيل    حمدوك يتلقى اتصالاً هاتفياً من قادة الامارات    وزارة الصحة تعتمد معملي الشهيد عبد المعز عطايا بجبرة والرخاء بأمبدة لفحص الكورونا للمسافرين    صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستغفار الاستغفار يا أهل السودان!! «2-3»
نشر في الانتباهة يوم 09 - 07 - 2012

قلنا بالأمس إن الله سبحانه وتعالى خاطب نبيَّه وحبيبه محمداً صلى الله عليه وسلم قائلاً إن الأشياء برحمة الله. وقد صحَّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: لن يُدخل أحدَكم عملُه الجنة قالوا ولا أنت يا رسول الله؟ قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته. ولولا أن الأشياء برحمة الله لكان أولى الناس دخولاً الجنة بعمله هو سيد الأولين والآخرين.
ومع أن الله سبحانه وتعالى أكرمه وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر إلا أنه ليس في أمته من هو أكثر استغفاراً وتوبة منه وقد أوردوا عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة «رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الرحيم». رواه أبو داود والترمذي، وقال حديث صحيح.
ويكثر النبي صلى الله عليه وسلم من الاستغفار حتى إنك لو تأملت لوجدت أن أكثر عبادته الاستغفار.
فعن ثوبان أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا انصرف من صلاته استغفر الله ثلاثًا وقال: اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام.
وسئل الأوزاعي وكان أحد رواة هذا الحديث عن الاستغفار فقال: يقول أستغفر الله.. أستغفر الله.. أستغفر الله.. بل إن الله سبحانه وتعالى وهو الذي يعلم سره ونجواه ويحيط علمه به من كل جانب وقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ها هو جل وعلا يوصي عبده ونبيه بالاستغفار في آخر حياته وأنزل عليه سورة تُتلى ويُتعبَّد بها.
«إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كانت توابا»
وجاء في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت كان رسول الله صلى الله علي وسلم يكثر أن يقول قبل موته «سبحان الله وبحمده أستغفر الله وأتوب إليه» وجاء في الصحيحين أنه كان يقول في ركوعه وسجوده «سبحانك الله وبحمدك اللهم اغفر لي»
وقد علَّم أبابكر الصديق أن يقول «اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كبيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم». ولو أن أحدنا شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمع كيف كان يُكثر من الاستغفار فلربما ظنَّ أن ليس على ظهر الأرض من هو أكثر ولا أعظم ذنوباً منه وما ذلك كله إلا من تواضعه ومعرفته بربه ولو كنت ألقى الله يوم القيامة وعليَّ مثل ذنوب الحبيب صلى الله عليه وسلم ألف مرة بل عشرين ألف مرة لتبخترتُ في عرصات القيامة ولمشيت المطيطاء.. وعن أبي موسى في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو «اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي جدي وهزلي وخطئي وعمدي وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما اخرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به مني، أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير».
بل لقد جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم كفارة المجلس أن يقول الرجل قبل أن يقوم سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك فها هو سيد الأولين والآخرين والمبعوث رحمة للعالمين وهو حبيب الرحمن وصفوته من خلقه ما أقل ذنوبه وما أصغرها وما أحقرها ولو أردت أن تعد ذنوبه لعددتها وجلها كانت من شدة حرصه على الدعوة وما دعاه إليها إلا بشريته والجبلة الطبيعية وقد عاتبه ربه جل وعلا على بعضها مثل قوله سبحانه وتعالى «عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى».
وعاتبه ربه في غنائم بدر وأسراها قال تعالى:
وما كان نبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم» إلى أن قال جل وعلا ولولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم» ثم أحل له الغنائم:«فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا واتقوا الله إن الله غفور رحيم»
أما قوله سبحانه وتعالى «وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً
إِذَاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا».
وهذه الآية أدل على الحاجة إلى الاستغفار مع أنهم قالوا إن الركون لم يحدث أصلاً بل إن القوم وهم ثقيف كادوا يشيعون بين الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مال إليهم.. فأما الركون فلم يحدث لأن الله يقول «لقد كدت» وكان للمقاربة لا للفعل.
ولكن المنة تأتي من عند قول الله سبحانه وتعالى «ولولا أن ثبتناك» وهذا التثبيت نعمة من الله سبحانه وتعالى تستوجب الشكر وتسوجب من العبد العارف بربه أن يستغفر لضعفه وتطلعه وميله إلى اليسر والدعة.
ومثل ذلك هو ما حدث لسيدنا يوسف عليه السلام حيث قال الله سبحانه وتعالى «ولقد همت به وهم بها» ثم قال أخيراً كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء» فالخير كله من عند الله والفضل كله فضل الله والعبد لا يكافئ هذا الفضل والإحسان بطاعة مهما عظمت وجلت ولا يغني عنه إلا الاستغفار والاستغفار نفسه نعمة تستوجب الشكر والاستغفار..
فيا أهل السودان.. إذا نظرت إلى ظاهر الأمر وباطنه لا أرى لكم.. والله أعلم.. مخرجًا إلا الاستغفار
صحيح.. مصيبة هي أجل مصيبة.. والظلم الذي وقع عليكم أعظم من كل ظلم وقع على مسلم في هذا العصر بل لعله أعظم من الظلم الذي وقعع على إخوتكم في فلسطين فهؤلاء ظلموكم باسم الإسلام.. الجبايات والمكوس باسم الإسلام.. الإعلام الفاجر باسم الإسلام.. الفساد المالي باسم الإسلام.. الحزب الشيوعي والعلمانية.. والعلمانية الإسلامية باسم الإسلام..
هل سمعتم بالله عليكم قبل اليوم بعلمانية إسلامية..؟! ونساؤكم خرجن وذئرن وتبرجن باسم الإسلام.. والمنظمات التبشيرية والكنسية والروافض عاثوا في الأرض فساداً باسم الإسلام..
لقد تكالبت عليكم أنفسكم والإنقاذ والشيطان فحاربوها جميعاً بالاستغفار.. حاربوا معهم العلمانيين فإن العلمانيين يتلمظون تلمظ الكلاب المسعورة يمنون أنفسهم بإسقاط الإنقاذ لا كراهية في الإنقاذ ولا حرصاً على مصالح الشعوب ولكن بسبب رمزية الإنقاذ.. فهم يريدون أن يتفتقوا في العالم ويعلنوا أنهم أسقطوا دولة الشريعة وقد أتاحت لهم الإنقاذ فرصة لم يصدقوها هم ولا أولياء نعمتهم.. ولا والله لن ندعهم يسقطونها إلا أن نريد نحن أن نسقطها إن كان ولا بد.. نحن أهلها الذين هم أهلها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.