حمدوك يصدر قرار بخصوص فك تجميد المناهج    التعادل يحكم مواجهة المريخ وسيمبا في دوري الأبطال    الهندي عزالدين يكتب: مرحباً بالرئيس "السيسي" في بلده السودان    تحديد موعد التقديم للقبول الخاص وقبول أبناء العاملين بالجامعات الحكومية    "المريض النفسي مش ناقص".. رامز جلال يفجر الجدل مجددا في مصر    بعثة نادي الهلال السوداني تصل الخرطوم    بعد مقاومة شرسة ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    المريخ يتعاقد رسمياً مع المدرب الإنجليزي لي كلارك    اندلاع حريق هائل على الحدود بين إيران وأفغانستان    "ترامب" يطالب حزبه بالتوقف عن استغلال اسمه في جمع الأموال    لا… لا… لا.    بنك التنمية الأفريقي يعلن دعم السودان لمعالجه ديونه    واي نصرٍ أضاعوا..    بنك السودان يوافق على إطلاق البطاقات العالمية لثلاث مصارف    المريخ يقيل "النابي" والطاقم الفني    جولة تفاوضية مرتقبة لفرقاء جنوب السودان في كينيا    الحرية والتغيير: تخريب وسرقة مقر "يوناميد" بسرف عمرة تتحمله القوة العسكرية المكلفة بالحراسة    وزير الثروة الحيوانية يقف على معوقات صادر الماشية بمحجر سواكن    الصاوي والاوغندي مازالان يعانيان خبر سعيد للمريخ بشأن الثنائي    بعد انتشار خبر هجرته الفنان كمال ترباس :غادرت إلى دبي لتجديد إقامتي فقط    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    كورونا ينتشر بسرعة في أوروبا بسبب "السلالات الجديدة"    عروض سينمائية بمركز أمدرمان الثقافي كل سبت من مارس الجاري    معرض للوراقين في الهواء الطلق الخميس المقبل    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الخرطوم    علي مهدي يكتب: فجيرة النور رئة الأمارات وملتقى الثقافات    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي1لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟    بدء الاستعدادات للتطعيم ضد (كورونا) في الجزيرة    السعودية تعيد فتح دور السينما وصالات الألعاب    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    لقاء تاريخي بين البابا والمرجع الديني الأعلى لشيعة العراق    "يونيتامس" تدعو لتعزيز دور النساء وإشراكهن في السلطة    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في تهريب البنقو بشمال كردفان    مشروع الجزيرة سبت أخضر    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    اكتمال تحضيرات حصاد القمح بمشروع سندس بمتوسط انتاج 15 جوالاً    عالجوا الكيزان !! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    مريم المهدي ورؤية لعلاقة وادي النيل .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    إصابة وزير الصناعة إبراهيم الشيخ بكورونا    مصرع (6) معدنين في انهيار منجم للذهب    أردول يكشف عن تسرب وثائق خاصة بالشركة المعدنية للاعلام    شركات أمريكية للاستثمار في مجالات البنية التحتية والزراعة والصحة    وزارة الصحة تُحذِّر من تزايُد أمراض الجهاز التنفسي    السعودية ترفع الإجراءات الاحترازية الخاصة بكورونا اعتباراً من الأحد المقبل    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 6 مارس 2021.. الجنيه يتراجع    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    بالفيديو.. في الطائرة مجددا.. فيديو محمد رمضان والمضيفة يثير الجدل    اتفاقية لإنتاج النفط بين السودان وجنوب السودان    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    ما بين يوسف الدوش والنيابة .. بقلم: صلاح الباشا    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستغفار الاستغفار يا أهل السودان!«1-3»
نشر في الانتباهة يوم 08 - 07 - 2012

تعالوا أولاً يا أهل السودان نتفق على أشياء لا بد من الاتفاق عليها قبل البدء في الاستغفار
أولاً نعلم أنه لا بلاء إلا بذنب..
وهذا كلام صحيح وإن لم يكن حديثاً نبوياً، إلا أن الشواهد قائمة عليه من الكتاب المنزل من عند الله سبحانه وتعالى وفي السنة المطهرة.
قال تعالى: «كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب» آل عمران «11» وقال تعالى :«فاهلكناهم بذنوبهم وأنشأنا من بعدهم قرنا آخرين» الأنعام «6»
وقال تعالى: ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون» الأعراف «96»
وقال تعالى: «ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس».
وقال تعالى: «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم»
وهذا معناه أن الله سبحانه وتعالى لا يفسد حياة عباده ولا يدخل الشر عليها إلا إذا أفسدوا هم ما بأنفسهم أي لا يبتليهم إلا بذنب أحدثوه لأن التغيير معناه إحداث الفساد بعد أن لم يكن هناك فساد، وتغيير الشيء معناه إفساده أو نقله من الصلاح إلى الفساد أو من الحسن إلى القبح، والدليل عليه قوله تعالى «ذلك بأن الله لم يكن مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» ومع ذلك فإن الله سبحانه وتعالى لا يعجل الشر للناس بمجرد حدوث الذنب بل يعفو عن كثير.
قال تعالى:« وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير» الشورى «30»
وهذا معناه أن البلاء لا ينزل على العباد إلا بذنوب.
وفي الصحيحين في الحديث القدسي أن الله سبحانه وتعالى يقول «أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب»
وعن ثوبان يرفعه «إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه» ابن ماجة وابن حبان والحاكم في صحيحه.
وبكى أبو الدرداء يوم فتح فارس والناس يقسمون كنوز كسرى فقيل له ما يبكيك والناس في فرح كما ترى؟
فقال للسائل: ثكلتك أمك يا جبر بن نفير!! ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره!! بينما هي أمة قاهرة ظاهرة على الناس لهم الملك حتى تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى وأنه إذا سلط السباء على قوم فقد خرجوا من عين الله وليست لله بهم حاجة» أخرجه أحمد وسعيد بن منصور وابن أبي الدنيا بإسناد صحيح.
قلت أولاً نعلم أنه لابلاء إلا بذنب
وأقول ثانياً: ولا يرفع البلاء إلا بتوبة.
ذلك أن الله يمهل ولا يهمل وأنه إذا أخذ الظالم لم يكد يفلته.
وأن الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب جميعاً.. إلا الشرك بالله.. ولا يغفر ذنب المصرين على الذنوب.
بل إن الله سبحانه وتعالى مدح المستغفرين من الفواحش ومن الذنوب الكبيرة.. بل وجعلهم في مرتبة بعد المحسنين بل ربما في ذات المرتبة.. قال تعالى:
«وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أُعدت للمتقين.. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون».
إن الإصرار على الذنب صنو الكفر فكلاهما مستثنى من المغفرة ومن الرحمة.
فالذي نراه من البلاء الواقع على أهل السودان اليوم لا يخرج من نطاق ما ذكرنا.
وأقل ما يمكن أن يقال إننا في السودان تركنا فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى استشرت المعاصي وانتشرت وأصبحت هي الأصل في كثير من الأحيان.
وعدم التناهي عن المنكر على وجه الخصوص ربما أدى إلى الدخول في اللعنة فقد حكى الله سبحانه وتعالى عن بني إسرائيل قال جل وعلا:
لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون.. كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون»
وصحّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال «إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقابه».
وربما ظن واحد منا أو فئة منا أن هذا الأمر لا ينطبق عليه أو عليهم فالرد على هذا القول يكون من جهات:
أولاً: نورد عليه حجة الإمام ابن القيم حيث قال إن على كل واحد منا أن ينسب أعماله وطاعاته إلى نعم الله أنعم بها عليه فإن رأى أن أعماله وافية ومكافئة لما أنعم الله به عليه فلا حاجة له في التوبة ولا في الاستغفار.. ولكن إذا رأى أن أعماله دون ما أجزل الله عليه من نعم ظاهرة وباطنة فليس له خلاص ولا فكاك إلا بالاستغفار.
والدليل على أن أعمالنا وطاعاتنا لا تساوي شيئاً في جنب نعم الله علينا ما جاء في صحيح الحديث القدسي حيث ظل رجل يعبد الله خاليًا وسط لجة في عرض البحر لا يصل إليها أحد وهو على جبل يصعد كل صخرة يذكر ويدعو ويصلي وقد أنبت الله له شجرة تثمر كل يوم ثمرة وأجرى له عين ماء عذب فكان ينزل من الصخرة فيشرب من الماء العذب ويأكل الثمرة ويستمر في عبادته.. إلى أن جاء الأجل بعد خمسائة عام فسأل الله أن يقبضه وهو ساجد فاستجاب له ربه.. وجاء عنه في الحديث القدسي أنه يعرض على ربه يوم القيامة فيقول الرب جل وعلا.. أدخلوا عبدي جنتي برحمتي!! فيقول العبد: يا رب هلا بعملي فيقول الله سبحانه وتعالى حاسبوا عبدي بنعمتي عليه فوجدوا أن نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمسمائة عام وما بقي من النعم فضل عليه فأمر به إلى النار!!
فصاح العبد: يا رب هلا برحمتك . فقال الله سبحانه: ادخلوا عبدي جنتي برحمتي!!
{ ابتهال وضراعة
اللهم إني أرفع إليك حاجتي تعبُّداً.. وأنت أعلم بحاجتي مني وأدعوك يا ربِّ طاعة وتأدباً.. فقد أمرتني بالدعاء تربباً فعلمك بي يغنيك عن سؤالي.. وخزانتك لا تفنى بالعطاء والنوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.