مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستغفار الاستغفار يا أهل السودان!«1-3»
نشر في الانتباهة يوم 08 - 07 - 2012

تعالوا أولاً يا أهل السودان نتفق على أشياء لا بد من الاتفاق عليها قبل البدء في الاستغفار
أولاً نعلم أنه لا بلاء إلا بذنب..
وهذا كلام صحيح وإن لم يكن حديثاً نبوياً، إلا أن الشواهد قائمة عليه من الكتاب المنزل من عند الله سبحانه وتعالى وفي السنة المطهرة.
قال تعالى: «كدأب آل فرعون والذين من قبلهم كذبوا بآياتنا فأخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب» آل عمران «11» وقال تعالى :«فاهلكناهم بذنوبهم وأنشأنا من بعدهم قرنا آخرين» الأنعام «6»
وقال تعالى: ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون» الأعراف «96»
وقال تعالى: «ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس».
وقال تعالى: «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم»
وهذا معناه أن الله سبحانه وتعالى لا يفسد حياة عباده ولا يدخل الشر عليها إلا إذا أفسدوا هم ما بأنفسهم أي لا يبتليهم إلا بذنب أحدثوه لأن التغيير معناه إحداث الفساد بعد أن لم يكن هناك فساد، وتغيير الشيء معناه إفساده أو نقله من الصلاح إلى الفساد أو من الحسن إلى القبح، والدليل عليه قوله تعالى «ذلك بأن الله لم يكن مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» ومع ذلك فإن الله سبحانه وتعالى لا يعجل الشر للناس بمجرد حدوث الذنب بل يعفو عن كثير.
قال تعالى:« وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير» الشورى «30»
وهذا معناه أن البلاء لا ينزل على العباد إلا بذنوب.
وفي الصحيحين في الحديث القدسي أن الله سبحانه وتعالى يقول «أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب»
وعن ثوبان يرفعه «إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه» ابن ماجة وابن حبان والحاكم في صحيحه.
وبكى أبو الدرداء يوم فتح فارس والناس يقسمون كنوز كسرى فقيل له ما يبكيك والناس في فرح كما ترى؟
فقال للسائل: ثكلتك أمك يا جبر بن نفير!! ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره!! بينما هي أمة قاهرة ظاهرة على الناس لهم الملك حتى تركوا أمر الله فصاروا إلى ما ترى وأنه إذا سلط السباء على قوم فقد خرجوا من عين الله وليست لله بهم حاجة» أخرجه أحمد وسعيد بن منصور وابن أبي الدنيا بإسناد صحيح.
قلت أولاً نعلم أنه لابلاء إلا بذنب
وأقول ثانياً: ولا يرفع البلاء إلا بتوبة.
ذلك أن الله يمهل ولا يهمل وأنه إذا أخذ الظالم لم يكد يفلته.
وأن الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب جميعاً.. إلا الشرك بالله.. ولا يغفر ذنب المصرين على الذنوب.
بل إن الله سبحانه وتعالى مدح المستغفرين من الفواحش ومن الذنوب الكبيرة.. بل وجعلهم في مرتبة بعد المحسنين بل ربما في ذات المرتبة.. قال تعالى:
«وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أُعدت للمتقين.. الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون».
إن الإصرار على الذنب صنو الكفر فكلاهما مستثنى من المغفرة ومن الرحمة.
فالذي نراه من البلاء الواقع على أهل السودان اليوم لا يخرج من نطاق ما ذكرنا.
وأقل ما يمكن أن يقال إننا في السودان تركنا فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى استشرت المعاصي وانتشرت وأصبحت هي الأصل في كثير من الأحيان.
وعدم التناهي عن المنكر على وجه الخصوص ربما أدى إلى الدخول في اللعنة فقد حكى الله سبحانه وتعالى عن بني إسرائيل قال جل وعلا:
لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون.. كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون»
وصحّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال «إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقابه».
وربما ظن واحد منا أو فئة منا أن هذا الأمر لا ينطبق عليه أو عليهم فالرد على هذا القول يكون من جهات:
أولاً: نورد عليه حجة الإمام ابن القيم حيث قال إن على كل واحد منا أن ينسب أعماله وطاعاته إلى نعم الله أنعم بها عليه فإن رأى أن أعماله وافية ومكافئة لما أنعم الله به عليه فلا حاجة له في التوبة ولا في الاستغفار.. ولكن إذا رأى أن أعماله دون ما أجزل الله عليه من نعم ظاهرة وباطنة فليس له خلاص ولا فكاك إلا بالاستغفار.
والدليل على أن أعمالنا وطاعاتنا لا تساوي شيئاً في جنب نعم الله علينا ما جاء في صحيح الحديث القدسي حيث ظل رجل يعبد الله خاليًا وسط لجة في عرض البحر لا يصل إليها أحد وهو على جبل يصعد كل صخرة يذكر ويدعو ويصلي وقد أنبت الله له شجرة تثمر كل يوم ثمرة وأجرى له عين ماء عذب فكان ينزل من الصخرة فيشرب من الماء العذب ويأكل الثمرة ويستمر في عبادته.. إلى أن جاء الأجل بعد خمسائة عام فسأل الله أن يقبضه وهو ساجد فاستجاب له ربه.. وجاء عنه في الحديث القدسي أنه يعرض على ربه يوم القيامة فيقول الرب جل وعلا.. أدخلوا عبدي جنتي برحمتي!! فيقول العبد: يا رب هلا بعملي فيقول الله سبحانه وتعالى حاسبوا عبدي بنعمتي عليه فوجدوا أن نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمسمائة عام وما بقي من النعم فضل عليه فأمر به إلى النار!!
فصاح العبد: يا رب هلا برحمتك . فقال الله سبحانه: ادخلوا عبدي جنتي برحمتي!!
{ ابتهال وضراعة
اللهم إني أرفع إليك حاجتي تعبُّداً.. وأنت أعلم بحاجتي مني وأدعوك يا ربِّ طاعة وتأدباً.. فقد أمرتني بالدعاء تربباً فعلمك بي يغنيك عن سؤالي.. وخزانتك لا تفنى بالعطاء والنوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.