لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيضات ضروريات..د. عارف عوض الركابي
نشر في الانتباهة يوم 16 - 07 - 2012

التقليل في الإنفاق والصرف على مستوى الدولة والأفراد هو أحد الإجراءات التي وجدت الحكومة وكذلك عامة الناس الضرورة إليها في الأيام الماضية.. وذلك في مقابل ما تعيشه البلاد في هذه الفترة من سوء في الحالة الاقتصادية وارتفاع في الأسعار وغلاء في السلع الأساسية، وانخفاض متزايد لسعر الجنيه.. والعمل والأخذ بالأسباب النافعة في ذلك لا تخفى أهميته، فاتجهت الحكومة إلى تخفيض في الصرف ببعض الإجراءات، ووجد الكثيرون من عامة الناس أن لا مفر إلا بترك بعض بنود الصرف وتقليل عدد الوجبات، وتقليل ما تشمله الوجبات رغم قلته!!
ومما يجب ألّا يغفل في مواجهة الغلاء الطاحن والتردي في الأحوال الاقتصادية الاجتهاد في «تخفيضات ضروريات» غير تخفيضات بنود الصرف، فتغيير الأحوال بالاستقامة على دين الله تعالى يجب أن يعلم أنه هو السبيل الأجدى في تغيير ما بنا من حال، قال الله تعالى: «وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ..» سورة الأعراف.
تقليل المعاصي والوقوع في الموبقات والمنكرات، وتخفيض أسباب سخط الله تعالى، وبذل الجهد في المعافاة من أسباب العقوبات العاجلة والآجلة هو أهم أسباب تغيير الحالة الاقتصادية بل والحالة الأمنية والصحية والاجتماعية، وكل الأحوال السيئة التي يعاني منها الأفراد والمجتمع في بلادنا.
لا أظن أني بحاجة لذكر الأدلة التي تبين أهمية العناية بتقليل الشر والفساد.. فهي أوضح من أن تُذكر في مثل هذا المقال..
لابد للجهات المختصة وللأفراد في بلادنا من بذل كل الجهد لتقليل الفساد في أرض الله تعالى، فقد كثر الفساد بأنواعه العقدي والأخلاقي والمالي والتعبدي وغير ذلك.. ولا بد من الاجتهاد في تخفيض نسب الظلم الذي يقع من كثير من الناس..
ولا بد من إدراك أن الإجراءات التي اتُّخذت والتي ستُتخذ لاحقاً على مستوى الفرد والجماعة لمواجهة الأوضاع الاقتصادية المتردية لا بد من إدراك أنها لن تجدي ولن تفيد إذا لم تظهر العناية بتخفيض الفساد بأنواعه والاجتهاد في تقليله.. فالأمر كله بيد الله تعالى، وإن من سنن الله الكونية أن لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.. وإن الإعراض عن توجيهات الله تعالى وأحكامه التي شرعها لصلاح أحوال عباده وعدم العناية والاهتمام بها لهو من سبل معيشة «الضنك»..
فلنستقبل شهر رمضان بالتوبة النصوح والجدية والعزم لتقليل الفساد ولنتأمل هذه الأسباب التي ذكرها الله تعالى وهي من أسباب رحمته تعالى بعباده: «ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ «55» وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ» «56» سورة الأعراف. فإن عدم الفساد في الأرض من أسباب قبول الدعاء وإجابته ومن أسباب الحصول على رحمة الله تعالى ورحمته «قريب» من المحسنين.. ومن أبرز صفات المحسنين أنهم لا يفسدون في الأرض.
ولضرب الأمثلة ببعض صور الفساد التي يجب الاجتهاد في تقليلها أو زوالها من مجتمعنا حتى تتغير أحوالنا وترغد معيشتنا ونهنأ بأمن وأمان واستقرار، فمن تلك الصور ما يفعله الدجالون والمشعوذون والسحرة المنتشرون في مدن وقرى البلاد إذ يأكلون أموال الناس بالباطل ويجعلون البسطاء يبيعون ما يملكون ودفعه لهم ويضيعون عليهم دينهم باستعانتهم بالشياطين وهو من أسباب الهلاك الخاص والعام «وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا «6» سورة الجن. فاستعانتهم وعبادتهم للشياطين من تضييع حق الله تعالى الذي خلق لأجله الخلق، وهو أعلى درجات الظلم، وأسوأ أنواع الفساد في الأرض، فما أكثر هؤلاء الدجاجلة، ولدى الجهات المختصة الأخبار الكثيرة عنهم وعن آثارهم السيئة، فهلا قرت أعين من يعظمون الله تعالى وينصرون حقه، ومن يحبون الخير لسائر إخوانهم المسلمين، ويرغبون في أن لا يمسهم شر هؤلاء المشعوذين، هلا قرّت الأعين بحسم فساد هؤلاء؟! فالفساد الذي ينتزع به حق الله في العبادة، أو حق نبيه عليه الصلاة والسلام في الاتباع والطاعة من أهم ما يجب أن يعتنى بحسمه، وكذلك الفساد العقدي الخطير الذي انتشر في بعض بلادنا بالطعن في زوجات النبي الكريم وصحابته الكرام وهو طعن يُراد منه الطعن في كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، وهذا من أسوأ أنواع الفساد في أرض الله تعالى ومن الطعن في القرآن والسنة اللذين شهدا بفضلهم وعدالتهم رضي الله عنهم وأرضاهم... ومن صور الفساد انتهاك الأعراض واللعب بأعراض المسلمين، فامتلأت الشوارع بمناظر مخجلة، ومؤذية، بل سوح الجامعات وصالات التعليم تشهد فساداً واضحاً ولا حياء لهؤلاء، وفي المقابل اختفى دور المعلمين والمدرسين والأساتذة، وإني لأتعجب كيف يقصر كثير من الأساتذة دورهم في سرد المعلومات وما يتعلق بالمقررات ويغفلون جانب السلوك، وينظرون للجلسات المريبة والخلوات المدمرة، والمناظر المستفزة دون أن ينكروا هذه المواقف المريبات، ونتج عن هذه العلاقات الكثير من الآثار السيئة المعروفة لسائر الناس!! للأسف الشديد.. فأين أهل الغيرة وأين أهل المروءة ؟! وأين أولياء أمور أولئك الفتيات ؟! عنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، قَالَ: أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَليْهِ وسَلَّمَ، فَقَالَ: «يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ:لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ، حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا، إِلاَّ فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ، وَالأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلاَفِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا.وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ، إِلاَّ أُخِذُوا بِالسِّنِينَ، وَشِدَّةِ الْمَؤُونَةِ، وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ.وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ، إِلاَّ مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنَ السَّمَاءِ، وَلَوْلاَ الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا.وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللهِ، وَعَهْدَ رَسُولِهِ، إِلاَّ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ، فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ.وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللهِ، وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ، إِلاَّ جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ» رواه ابن ماجة والحاكم والبيهقي والبزار وغيرهم وصححه الألباني.
لا بد من تقليل نسب الفساد المالي وأكل أموال الدولة، فجرائم المال العام كثرت حتى أُصبنا بالخجل الشديد من حال بلادنا!! ولا أظن أن هذا الأمر سيتغير ما لم تظهر محاكمات علنية وواضحة للمجرمين الذين أكلوا المال العام وأدخلوا على أنفسهم ومن حولهم أموال الدولة التي هي حق عام للفقراء والمساكين والطلاب والعجزة واللقطاء والمسجونين والمشردين وغيرهم فيه حق.. ولا بد من تخفيض نسب جرائم «الشيكات الطائرة» والغش وأكل أموال الناس بالباطل بتغيير ضوابط التعامل في هذا الجانب الذي كثر الضحايا منه، وامتلأت السجون بسببه، ولا بد من حسم بيوع «العينة» «الكسر الربوي» وهي من الربا الذي يحصل في معارض وساحات بيع السيارات «الكرينات» وبعض أسواق المحاصيل، فلدينا أسواق «مواسير» عديدة وليس سوق المواسير هو سوق بالفاشر فحسب!!
وصور الفساد المنتشر كثيرة وما أشرت إليه هو نماذج، فإن كنا حكاماً ومحكومين، عامة وخاصة، معلمين ومتعلمين جادين في تغيير أحوالنا للأحسن وتوفير حياة كريمة لنا ولأبنائنا وأجيالنا القادمة فعلينا بهذه التخفيضات، وتقليل الشر في هذه الجوانب وغيرها.. ولا يخفى علينا مثل قوله تعالى: «إن تنصروا الله ينصركم» وقول النبي الكريم عليه الصلاة والسلام: «احفظ الله يحفظك..» وإذا عرفنا فلنلزم.. هذا هو الدواء لما بنا من أدواء.. وإنه لدواء ناجع، وشفاؤه عاجل بإذن الله تعالى، ومن أصدق من الله قيلاً ومن أصدق من الله حديثاً..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.