شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    الجيش يحتفل بعيده ال(68) ويُعلن إسقاط هدايا من طائراته للمواطنين    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    الطرق والجسور: فتح البوابات النيلية والبدء بتشغيل الطلمبات    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    والي نهر النيل يؤكد على أهمية الأنشطة المصاحبة للتعليم    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    المخابرات تسلم المتهم بقتل نجل مدير"سوداني" للشرطة    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هزيمة ل «أوباما».. استهداف الأمريكان بالقاهرة وبنغازي
نشر في الانتباهة يوم 13 - 09 - 2012

أكد وكيل وزارة الداخلية الليبية ونيس الشارف مقتل السفير الأمريكي بليبيا كريستوفر جون ستيفنز وثلاثة موظفين آخرين بالقنصلية الأمريكية في بنغازي وإصابة «19» آخرين من قوات الغرفة الأمنية المشتركة بعد تعرضها لهجوم مسلح في وقت متأخر مساء أمس الاول، احتجاجاً على الفيلم المسيئ للرسول عليه الصلاة والسلام، وقال رئيس اللجنة الأمنية العليا في بنغازي فوزي ونيس إن المستهدف كان مقر القنصلية وليس السفير نفسه الذي لم يكن أحد يعلم بوجوده داخل المبنى لحظة وقوع الهجوم، لكن معلومات أشارت إلى أن الحادث كان ذا صلتين، الأولى بالفيلم المسيئ للرسول والثانية مرتبطة بمقتل نائب رئيس تنظيم القاعدة أبو يحيى الليبي الذي قتلته طائرة بدون طيار في باكستان ولديه أقرباء بالتأكيد في ليبيا، خاصة أن اقرباءه قد تظاهروا عند سماعهم نبأ مقتله في باكستان في شهر يونيو الماضي أمام القنصلية الأمريكية في ليبيا، هذا بخلاف أن مجموعة تطلق على نفسها «كتائب مجموعة الأسير عمر عبد الرحمن» أعلنت مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي، وأوضح مسؤول الجماعة لصحيفة «قورينا» الليبية الصادرة امس، أن الاعتراف جاء بحسب منشورات تركتها المجموعة في موقع الانفجار، وهددت فيها المصالح الأمريكية في ليبيا.
ويقول نعمان بن عثمان المحلل في مؤسسة كويليوم البريطانية في تعليقه على الحادث، إنه كان أحد العناصر القيادية في الجماعة الليبية المقاتلة، وإن مصادر أمنية أطلعته على أن القصاصات التي تركها المهاجمون تهدد بشن المزيد من الهجمات ضد الولايات المتحدة، ورأى بن عثمان أن جماعات مؤيدة لتنظيم القاعدة قد تتخذ من مقتل الليبي، الذي أعلنت الولايات المتحدة استهدافه بغارة جوية في باكستان، ذريعة لتوسيع نطاق عملياتها.
ويقول مراقبون إن تفجير القنصلية الأمريكية في بنغازي يحمل رسائل كثيرة، فهو من ناحية يؤكد أن ليبيا ليست مستقرة بما يكفي كي تستقبل الانتخابات المقررة خلال أيام، ومن ناحية أخرى يكشف عن تسرب قوي للمجموعات التفجيرية إلى ليبيا، وقال محللون إن التفجير يرسل إشارة بأن الوجود الغربي في ليبيا سيصبح مهدداً خاصة أن المجموعات المرتبطة بفلول القذافي لن تسكت على ما جرى بدعم غربي. وأضاف هؤلاء المحللون أن أمريكا قد تكون على رأس القوى المستهدفة باعتبارها القوة التي حسمت إطاحة بالقذافي.
وفي هذا السياق اعترف القيادي العسكري السابق زعيم حزب ليبيا عبد الحكيم بلحاج، بأن ليبيا تشكو ضعفاً في مؤسستي الأمن والجيش، لكنه قال إن ما يجري لن يكون مؤثراً على المحطة السياسية القادمة، وإن انتخابات المؤتمر العام سيكون لها استقبال خاص وستجرى في أجواء آمنة ومستقرة.
وبربط حادث بنغازي بما جرى بالسفارة الأمريكية بالقاهرة، عندما احتج العشرات احتجاجاً على بث فيلم أنتج بالولايات المتحدة الأمريكية، قال المحتجون أنه يسيء للنبي محمد، حيث قام المحتجون بانزال العلم الأمريكي من على مبنى السفارة الامريكية، ووضعوا بدلاً منه علماً كتب عليه «لا إله إلا الله محمد رسول الله» فإن الولايات المتحدة في ذكرى 11 سبتمبر تحاول مجدداً إثارة عواطف المسلمين بالضغط عليهم من خلال ذلك الفيلم، ومن جهة اخرى فإن الضغط الاسلامي على أمريكا يؤكد أن سياسة أوباما تجاه العالم الاسلامي فشلت منذ البداية، وأن على ميت رومني استحداث سياسية جديدة لأن أوباما لم يستطع القيام بدوره.
ومن جانبه أعلن المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين بمصر محمود غزلان أن على الإدارة الأمريكية أن تعتذر للعالم الإسلامي عن الفيلم المسيئ للرسول، مضيفاً أن على الولايات المتحدة أن تحاكم بعض من سماهم المجانين الذي يسيئون إلى علاقات واشنطن مع الدول الإسلامية. وحتى أمس أعلن المتظاهرون عن نيتهم الدخول في اعتصام مفتوح إلى حين تنفيذ مطالبهم التي على رأسها إصدار موقف رسمي عن الإدارة الأمريكية من الفيلم الأمريكي المسيء للنبي محمد، ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.