سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    وسط دارفور تؤكد وقوفها خلف القوات المساحة    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استشهاد مُواطنَيْن في مسيرة نُصرة خاتم المرسلين
نشر في الانتباهة يوم 15 - 09 - 2012

حرق السفارة الألمانية والشرطة تمنع المواطنين من محاولة اقتحام (الأمريكية)..في جمعة نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم..مساجد السودان تخرج في مسيرات هادرة وتطالب بطرد سفيري ألمانيا وأمريكا
الخرطوم: «الإنتباهة»
انتفضت الخرطوم وكل ولايات السودان أمس أمام من أراد النيل من الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال إنتاج فيلم يسيء إليه وإلى الدين الحنيف، حيث خرج آلاف المصلين أمس عقب صلاة الجمعة وتجمعوا أمام السفارة الألمانية بوسط الخرطوم وحرقوا علمي ألمانيا وأمريكا، وتصدت لهم الشرطة بصورة قاسية، وتمكن المتظاهرون من اقتحام وأضرام النار بالسفارة، ورفعوا عليها علماً مكتوباً عليه «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، وأطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين عند محاولتهم اقتحام سفارتي ألمانيا وبريطانيا للاحتجاج على الفيلم. وقام المحتجون بقذف السفارتين المتجاورتين بالحجارة، فيما شوهدت مسيرة هادرة أخرى وهي متحركة نحو السفارة الأميركية التي تقع في طرف العاصمة الخرطوم بمنطقة «سوبا»، وأكدت الشرطة استشهاد مُواطنَيْن واصابة العشرات، وعلمت «الإنتباهة» أن أحدهما طالب بخلوة الشيخ احمد الشيخ دفع الله الصايم ديمة يدعى العطا عبد المجيد العطا (20 سنة) قرب السفارة الأمريكية دهساً بسيارات الشرطة، وشوهد انتشار قوات من المارينز فوق أسطح مبنى السفارة الأميركية. وردد المحتجون عبارات «نحن فداك يا محمد»، و«لبيك يا رسول الله»، وطالبوا الحكومة بطرد السفير الألماني والقائم بالأعمال الأميركي من الخرطوم.
أبشع المظاهر
طالب خطيب مسجد الخرطوم الكبير الحكومة بطرد سفيري ألمانيا وأمريكا، وقال د. محمد علي عبد الله الجزولي في خطبة الجمعة أمس إن إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وتعليقها على جدران مساجد برلين يعد من أبشع مظاهر الاستفزاز لمشاعر المسلمين ودينهم ومقدساتهم، موضحاً أن الطامة الكبرى جاءت بإنتاج أمريكا فيلماً يسيء للرسول «ص». وأشار الجزولي إلى أن هذا التعدي على مقدسات المسلمين ما هو إلا حلقة من حلقات العداء القديم والمتجدد بين منهج السماء ومنهج أهل الأرض، وأوضح الجزولي أنه وباعتراف المفكرين الغربيين فإن الرسول «ص» يعد أعظم شخصية مرت على البشرية، وأضاف قائلاً إن هذه الانتهاكات هي نتيجة للقلق الذي يساور الغرب من انتشار الإسلام وتمدده خاصة بعد نجاح ثورات الربيع الإسلامي التي تشهدها الدول العربية. وفي ذات السياق خاطب المصلين بعد صلاة الجمعة ممثلو كل من هيئة علماء السودان والطرق الصوفية واتحاد الشباب، حيث جددوا المطالبة بطرد السفيرين الألماني والأمريكي من الخرطوم فوراً، كما استنكروا تلك الرسوم.
استدعاء واحتجاج
واستدعت وزارة الخارجية أمس القائم بالأعمال الأمريكي والسفير الألماني بالخرطوم، وأبلغتهما احتجاج السودان على الفيلم المسيء للإسلام والرسول الكريم، وعبرت عن احتجاج السودان الشديد على هذا المسلك، وأكدت الخارجية أن المساس بالرسول الكريم هو خط أحمر للسودان ولكل العالم الإسلامي.
وقال رحمة الله محمد عثمان وكيل وزارة الخارجية في تصريحات صحفية، إنه غير مقبول مطلقاً أن حرية التعبير هي السبب في هذا الأمر، وزاد قائلاً: «إن التعبير في تقديرنا له حدود، وعندما تمس مقدساتنا ورموزنا الإسلامية فهذا أمر غير مقبول وسيؤثر في التواصل والعلاقات بين الشعوب». وأشار إلى أنه أبلغ السفير الألماني أن إعادة حملة الرسوم الكاريكاتيرية ضد الإسلام تدل على أنها حملة منظمة ضد السلام. وقال: «أبدينا احتجاجنا الصارخ والشديد تجاه مثل هذه الممارسات غير المقبولة». وقال السفير رحمة إن حماية السفارات والمنشآت والبعثات الدبلوماسية المقيمة في السودان مسؤولية الحكومة، مثلما يتطلب أيضاً أن توفر الحماية لبعثاتنا الدبلوماسية في تلك الدول، مشيراً إلى أن الدستور يكفل حق التعبير السلمي للمواطنين ضد الإساءات للإسلام والرسول الكريم، وقال: «إننا بوصفنا حكومة ندعو دوماً إلى التعبير السلمي ولا نؤيد العنف والمساس بالأجانب»، وأضاف قائلاً: «سنحمي البعثات وفق الالتزامات الدولية». وأشار إلى أن السودان يطالب بمراعاة عدم المساس بالمعتقدات الإسلامية حتى لا يؤثر ذلك في العلاقات بين دولنا وحكومات هذه الدول، مبيناً أن القائم بالأعمال الأمريكي والسفير الألماني أبديا أسفهما واعتذارهما عن هذا المسلك واحترامهما للدين الإسلامي.
محاكمة المجرمين
دعا إمام وخطيب مسجد خاتم المرسلين الشيخ د. عبد المحمود يوسف أمس في خطبة الجمعة، المسلمين وجميع الحكومات والعلماء والإعلاميين وعامة الشعب إلى نصر الرسول الكريم والدفاع عنه والوقوف في وجه الشانئين والمنتقصين والمسيئين، بشتى السبل المشروعة وعبر الخروج في المظاهرات والمسيرات، وفضح أولئك المجرمين ومحاكمتهم، ومقاطعة تلك الدول التي تدعم وتسيء إلى ديننا وإلى النبي عليه الصلاة والسلام، ووصف الذين يتطاولون على رسول الله بالسفهاء. وأوضح الشيخ عبد المحمود أنهم خرجوا علينا ليخدروا مشاعرنا بقولهم إنهم ليسوا مسؤولين عن هذه الأشياء لأنها تدخل في نطاق الحريات. وتساءل قائلاً: «عن أي حريات يتحدثون؟ هل هي هذه التي لا تراعي حرمة لدين أو نبي أو رسول».
وأضاف قائلاً: «إن من واجبنا أن نحب الرسول صلى الله عليه وسلم ونوقره ونصلي عليه، وأن نقتدي به ونطيعه في ما أمر، وأن نصدقه في ما أخبر به، وأن نترك ما نهى عنه وزجر، وأن نحيي سنته ونطبق شرعه وننشر سنته وسيرته»، وسأل الله تعالى أن ينتقم لرسوله من كل من نال منه.
إحياءً للسنة
ودعا إمام وخطيب مسجد النور بكافوري في خطبة الجمعة أمس إلى توحيد المسلمين والالتزام بالعبادات وإحياء سنن النبي صلى الله عليه وسلم واتباعه واستقطاع المال لنصرته وإيصال رسالته للعالم، لمواجهة هذه الأزمة الشرسة، وأكد أن كل الإساءات من شأنها أن تكون حرباً دينية.. مطالباً بإيقاف مثل هذه الأعمال وتقديم المذنبين الذين قاموا بها للمحاكمة، داعياً أن لا تكون ردود الفعل لإساءة الرسول صلى الله عليه وسلم وقتية، وأشار إلى منهجية الرسول الكريم في التعامل مع الإساءات والبذاءات والتجاوزات بالترفُّع والتجمُّل والصبر، وقال تجيء هذه الإساءات بالتزامن مع ذكرى الحادي عشر من سبتمبر من كل عام وهي تشويه لصورة الإسلام ودعوة للعنف والقتل والكراهية بين المسلمين وزرع الفتنة، مطالباً باتخاذ إجراءات وعقد مؤتمرات لمعاقبة العابثين بالسلم العالمي وإنشاء اتفاقيات دولية لتحريم وتجريم هذه الإساءات وتشجيع مراكز الإنتاج والبحوث على ضرورة العمل لنصرة الإسلام.
جبهة قانونية
من ناحيتها أدانت جماعة أنصار السنة المحمدية الفيلم المسيء لرمز الأمة الإسلامية نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، ودعا د.علي القدال في خطبة الجمعة بمسجد المركز العام للجماعة بالسجانة إلى التعبير عن الإدانة والرفض للفيلم بالطرق الشرعية والتمسك بالعقيدة الصحيحة ومزيد من التمسك بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وإعمال سنته واقعاً معيشاً في حياتنا، داعياً لتكوين جبهة قانونية عريضة لتشريع قوانين تجرِّم مثل هذه الأفعال.
وقال إن ما يقوم به أعداء الإسلام في الآونة الأخيرة ليس غريباً عليهم كما قال تعالى: (وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ)، مؤكداً أن ما حدث عبارة عن تنفيذ لمخططات قديمة وليست بغريبة على قتلة الأنبياء والمرسلين، واستنكر القدال صمت المجتمع الدولي حيال هذا الاستفزاز، وقال إن حقوق النبوة يجب أن تكون خطاً أحمر لا يطوله ما يسمى بالحريات.
منظمات بني صهيون
وطالب أئمة مساجد العاصمة والولايات أمس حكومات العالم العربي بمقاطعة الدول الغربية التي ساهمت في إنتاج أو نشر الفيلم المسيء لرسول البشرية محمد صلى الله عليه وسلم. وتناول الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري إمام وخطيب مسجد الشهيد بالخرطوم في خطبة الجمعة أمس ظاهرة الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم من قبل الغربيين، مؤكداً أن هذه الظاهرة تقف وراءها منظمات ودول توالي اليهود وبني صهيون، مشيراً إلى أن الجديد في هذه الظاهرة هو إقحام أقباط المهجر باعتبار أن الهدف إقليمي ودولي يهدف لحماية أمن إسرائيل عبر الإساءة للدين الإسلامي. إلى ذلك قال الشيخ محمد الطيب إمام وخطيب مسجد القصر الجمهوري إن على الحكومات العربية أن تتصدى لمثل هذه الإساءات الموجهة للدين الإسلامي ورسوله الكريم، مشيراً إلى أن المسيرات السلمية إن خرجت فعلى الدولة حمايتها واستدعاء السفراء الغربيين وطردهم إذا لزم الأمر.
ازعاج للغرب
وفي القضارف احتشد آلاف المصلين احتجاجاً واستنكاراً لأفعال أعداء الدين والإسلام عقب الإساءة التي وجهت للرسول صلى الله عليه وسلم حيث خاطب المصلين الشيخ بشير التهامي بميدان الحرية، وقال إن هذا الاستهداف ليس بغريب من الغرب لحقده الدفين الذي يضمره للنبي صلى الله عليه وسلم، داعياً المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها للوقوف صفاً في كنف واحد لوقف هذا الاستهداف، ومضى الشيخ بشير إلى أن خروج المسلمين يُعبِّر عن حبِّهم للنبي صلى الله عليه وسلم، من جانبه قال الشيخ عمر عثمان الأزرق إن هذه الألوف المؤلفة الطاهرة تُعبِّر عن حبِّها للنبي صلى الله عليه وسلم، وأشار إلى أن هذه الوقفة تُسبب للغرب إزعاجاً وهزة كبيرة.
التمسك بسنته
وفي مدينة ود مدني بولاية الجزيرة خرج المصلون في مسيرات عفوية تنديداً واستنكاراً للفيلم الأمريكي المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم، حيث تجمعت المسيرة أمام أمانة حكومة الولاية. وخاطب المسيرة البروفيسور الزبير بشير طه والي الجزيرة، معلناً أن هذه الحملات تهدف إلى إضعاف الايمان في قلوب المسلمين والعمل على تفتيت الأمة الإسلامية، وقال إن تجمع المسلمين في الحج كل عام دليل على وحدة الأمة الإسلامية وحبها لرسول الله الكريم. وطالب المتظاهرون بطرد القائم بالأعمال الأمريكي والسفير الألماني ومقاطعة المنتجات الأمريكية وطرد المؤسسات الألمانية العاملة في السودان واتخاذ مواقف ضد كل الدول التي تسيء إلى النبي العظيم تحت دعاوى حرية التعبير. ومن جانبه أشار الشيخ محمد الأمين خليفة ود مدني السني، إلى أن هذا الأمر مصيدة وفخ أعد للدول الإسلامية، لأن ما حدث في مصر وتونس وليبيا لا يرضي اليهود والمشركين. في الوقت الذي أوضح فيه البروفيسور محمد بشير منصور رئيس هيئة علماء السودان بالولاية، أن كل من يشكك في محرقة اليهود بألمانيا يعاقب بالسجن، مما يدل على سياسة الكيل بمكيالين. فيما تناول الشيخ محمد كريم مستشار الوالي وممثل جماعة أنصار السنة المحمدية، القيم التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم، وقال إن رسالته خاتمة الرسالات، وإنه بعث متمماً للأخلاق، وقال إن الرد على هذا الاستفزاز هو التمسك بشريعة الله وسنة رسوله.
تنديد ورفض
وفي مدينة الأبيض بولاية شمال كردفان خرج المواطنون عقب صلاة الجمعة من المساجد منددين ورافضين الإساءة والمساس بنبي الهدى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطالب المواطنون الذين استطلعتهم «الإنتباهة» بمقاطعة دولتي أمريكا وألمانيا وأية دولة أو جهة تسيء للإسلام والرسول «ص» وطرد سفرائها من السودان. وبساحة النصر بالأبيض خاطب المهندس ماهل محمد عوض الله وزير الثقافة الإعلام ممثل الوالي الحشود الجماهرية، قائلاً إن الولاية تقف بالمرصاد لكل من يسيء للإسلام والنبى محمد «ص» والمسلمين، وقال إن الإساءة وجدت ترحيباً من المستشارة الألمانية وكل أعداء الإسلام، مما يدل على استهداف المد الإسلامي الذي يسود العالم الآن، وقال إن الاستهداف للإسلام لا يزيد المسلمين إلا قوة ومنعةً.
تعامل قاسي
من ناحيتها أدانت الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان التعامل القاسي من الشرطة مع الشباب الغيورين الذين ما خرجوا إلاَّ غضباً وحبّاً لله ورسوله، وطالبت في بيان أمس التحقيق العادل والسريع بحق من ارتكبوا جريمة قتل الأبرياء أمام السفارة الأمريكية، وتقديمهم للمحاكمة العلنية. وطرد السفيرين الألماني والأمريكي، وقطع العلاقات الدبلوماسية مع البلدَين الآثمَين والمطالبة بإقامة الحد الشرعي على الذين آذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو القتل من غير استتابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.