(الحرية والتغيير) تنفي طرح إعلان سياسي بناء على اتفاق (البرهان - حمدوك)    السودان: إحباط محاولات تهريب أكثر من 31 كيلو ذهب بعدد من الولايات    البرهان: حريصون على تطوير العلاقات مع الإمارات في كل المجالات    موقِّعو "مسار الشرق" يرفضون إلغاءه ويحذرون من حرب أهلية    مدير المواصفات يرأس الاجتماع التنسيقي لمنظومة حماية المستهلك    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    روتانا زمان .. !!    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي قيلت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    مجلس السيادة ينفي ما أوردته الفرنسية حول مشاركة العسكريين    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    عروس مصرية تقفز من الطابق الثالث بعد 24 ساعة من زفافها    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    سراج الدين مصطفى يكتب :لماذا الكابلي!!    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    سيف الجامعة: تخيلوا الفن السوداني من غير الكابلي ..؟    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأسلحة المهربة .. مكامن الخطر!!
نشر في الانتباهة يوم 20 - 09 - 2012


الهميم عبد الرزاق
في غضون شهر واحد تمكنت السلطات الأمنية بولاية النيل الأبيض من إلقاء القبض على شحنتي أسلحة مهربة في طريقها من ولاية جنوب كردفان إلى العاصمة الخرطوم، الأولى عندما أماط جهاز الأمن والمخابرات بالولاية في نهاية أغسطس الماضي اللثام عن ضبط كمية كبيرة من الأسلحة تزيد عن «70» قطعة كلاشنكوف محمّلة داخل تناكر وقود بشاحنة قادمة من جنوب كردفان تتبع للجبهة الثورية متجهة إلى الخرطوم، وقال مدير الأمن والمخابرات بالولاية إنهم تابعوا العملية منذ تحركها من جنوب كردفان إلى أن تم ضبطها في حدود الولاية، وأشار إلى إغراء تعرّض له سائق الشاحنة بشحن القطعة الواحدة ب«400» جنيه بغرض ضرب استقرار السودان، وأكد أن المخطط أجنبي استهدف السودان بإدخال الأسلحة إلى العاصمة واستغلال ضعاف النفوس واتهم نائب والي النيل الأبيض الجبهة الثورية التي تحركها أصابع دول أجنبية لتنال من استقرار السودان بالوقوف خلف العملية.
وأما الثانية فكانت أمس الأول عندما وضعت السلطات الأمنية بذات الولاية يدها على عربة دفار بنقطة تفتيش كوبري كوستي تحمل أسلحة وذخائر قادمة من جنوب كردفان في طريقها للخرطوم، وقال مدير شرطة الولاية بالإنابة العميد الطريفي السنوسي إن معلومات توفّرت لديهم تفيد بأن العربة تحركت من منطقة الضلمة بجنوب كردفان في طريقها إلى الخرطوم وأنها تحمل «34» قطعة سلاح كلاشنكوف و«13» خزنة ذخيرة كلاش و«6» علب ذخيرة و«37» كيساً محملة بذخيرة مختلفة كانت مخبأة في داخل صندوق ملحوم بداخل العربة الدفار، وأكد أن الهدف من دخول هذه الأسلحة هو زعزعة الاستقرار والأمن القومي.
كما تمكنت شرطة ولاية القضارف والمباحث المركزية أمس الأول كذلك من ضبط «256» قطعة سلاح عبارة عن مسدسات كانت في طريقها لإثيوبيا على متن عربة «بوكس» من الخرطوم بعد أن حاول اثنان من المتهمين إخفاءها داخل جوالات وكراتين لتمويه الشرطة
وبعد متابعة دقيقة من رجال المباحث تم إحباط المحاولة والقبض على اثنين من المتهمين ودون في مواجهتهما بلاغ تحت المادة «26» الأسلحة والذخيرة.
وعثرت الشرطة في 12 سبتمبر الحالي على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر داخل منزل بمحلية جبل أولياء بعد تلقي الشرطة اتصالاً هاتفياً من أحد سكان المنطقة يفيد بوجود كميات من الأسلحة في أحد المنازل وقامت على إثره بمداهمة المنزل وعثرت بداخله على كميات من الأسلحة والذخيرة والمتفجرات وبعد التحري اتضح أن المنزل مستأجر وكان يقيم به أحد قيادات الحركة الشعبية وتعاقب عليه في السكن عدد من القادة الجنوبيين.
وفي أبريل من هذا العام وصلت للجهات الأمنية معلومات تفيد بوجود مسلح داخل منزل رياك مشار بالخرطوم بالإضافة لوجود حركة مريبة أثارت حفيظة المواطنين مما دعا وكيل نيابة أمن الدولة إصدار أمر تفتيش للمنزل المشتبه فيه وعلى الفور تحرّكت قوة خاصة تم اختيارها بعناية ونفذت الأمر حيث تمكنت من ضبط «14» مواطناً من دولة الجنوب وأسلحة وذخائر ومهام عسكرية بالإضافة لوثائق خطيرة تحتوي على مخططات لعمليات تخريبية واسعة وسط الخرطوم وزلزلة العاصمة وإسقاط النظام.
وفي نهاية أغسطس الماضي أيضاً تم إلقاء القبض على خلايا نائمة بمدينة الدمازين بولاية النيل الأزرق اقتحمت أحد المنازل جنوب المنطقة الصناعية ووجدت بحوزة تلك الخلية «600» قطعة سلاح، وأشير إلى إلقاء القبض على أحد قيادات التمرد بالمدينة اعترف بوجود تواصل واتصالات بمالك عقار لدعم الخلايا النائمة ب «400» مجند بهدف الهجوم على المدينة من الداخل اعترف المتهم بعدد من الأسماء المتورطة في التخطيط.
تجدد عمليات ضبط الأسلحة والذخائر المهربة إلى العاصمة الخرطوم والمخبأة بداخلها وبمدن السودان الأخرى أعاد للأذهان الحملات المكثفة التي شنتها الأجهزة الأمنية في العام 2004م عثرت على إثرها على كميات كبيرة من الأسلحة المخبأة في عدد من الأحياء في شرق النيل وشمال بحري وغرب أم درمان، وكشف وقتها عن محاولات لإطاحة النظام وهي ذات الدعوة التي تطلقها قوى سياسية وعسكرية معارضة الآن لا يخفي بعضها نيته إسقاط النظام بالقوة واستخدام السلاح كما هو ديدن الحركات المسلحة والجبهة الثورية، فهل ثمة علاقة حقيقية بين عمليات التهريب التي تم ضبطها وتلك الجهات هذه المرة؟؟ وما هو حجم الخطر الذي يمكن أن يحدث إذا لم يتم ضبط هذه العمليات؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.