شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي نظمت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    إبراهيم الشيخ يكشف تفاصيل إعادته من المطار ومنعه من السفر واتصاله بحمدوك للتدخل    السودان: إحباط محاولات تهريب أكثر من 31 كيلو ذهب بعدد من الولايات    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    موقِّعو "مسار الشرق" يرفضون إلغاءه ويحذرون من حرب أهلية    مدير المواصفات يرأس الاجتماع التنسيقي لمنظومة حماية المستهلك    البرهان: حريصون على تطوير العلاقات مع الإمارات في كل المجالات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    روتانا زمان .. !!    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مكتب البرهان : وكالة الصحافة الفرنسية أوردت حديثاً مغايراً لما قاله البرهان    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارتفاع معدلات تهريب الأسلحة نحو الخرطوم
نشر في النيلين يوم 09 - 10 - 2012

بالأرقام وخلال ثلاثين يوما فقط تمكنت قوات الشرطة والاجهزة الامنية والعسكرية بولايتي النيل الابيض والقضارف من وضع يدها على اكثر من 350 قطعة سلاح «مسدس، كلاشنكوف» واكثر من 4000 قطعة ذخيرة كانت على متن عربات تجارية في طريقها الى عاصمة البلاد والقطاع الشرقي.
وبالرغم من الانجاز الكبير والمقدر للقوات النظامية بالولايتين، تبدو ثمة اسئلة حيوية ابرزها هو من اين جاءت تلك الكميات الكبيرة من الاسلحة، وهل الغرض منها تجاري ام عمليات تخريبية داخل المدن؟، وما هي اسباب تفشي الظاهرة؟، وهل هناك مهربون افلتوا من القوات النظامية ووصلوا بالاسلحة الى وجهتها الاخيرة ؟
النيل الأبيض.. أكثر من عين
قبل البحث عن الاجابة عن الاسئلة عاليه نستعرض تفاصيل بعض العمليات التي نفذتها القوات النظامية بالنيل الابيض والتي نجحت خلال شهر واحد في ضبط ثلاث عربات محملة بالاسلحة المهربة، حيث استطاعت قوات تابعة لجهاز الامن الوطني والمخابرات مطلع سبتمبر ضبط شاحنة مليئة بالأسلحة قادمة من ولاية جنوب كردفان في طريقها للخرطوم، وكشف مدير جهاز الأمن بالولاية عقيد خالد العقيد أن السلاح الذي كان في طريقه للخرطوم جزء من مخطط لزعزعة أمن واستقرار البلاد، وقال إن التحركات بدأت من دولة مجاورة، لكن الأجهزة الأمنية والقوات الأخرى كانت ترصد هذه التحركات إلى أن تم ضبط الأسلحة بحدود الولاية، وهي دفعة أولى تتبعها دفعات أخرى مرصودة لدى الأجهزة الأمنية، والهدف من تصدير السلاح زعزعة الأمن والاستقرار، وأضاف العقيد خالد أن الأسلحة التي تم ضبطها تكفي لتسليح فصيل بعدد «70» كلاشاً ضبطت داخل تانكر وقود بالشاحنة. وأضاف أنه تم إغراء صاحب الشاحنة لترحيل القطعة الواحدة بسعر «400» جنيه.
ومثلما نجحت قوات جهاز الأمن في تحقيق الانجاز الاول، فعلت شرطة ولاية النيل الابيض ممثلة في إدارة مكافحة المخدرات ذات الشيء وتمكنت من ضبط شاحنة «دفار» محملة بالأسلحة والذخائر في طريقها للخرطوم بكوبري كوستي قادمة من ولاية جنوب كردفان من منطقة الضلمة، إثر توفر معلومة تفيد بتحرك هذه الشحنة حتى وصولها لولاية شمال كردفان، وكشفت إدارة مكافحة التهريب أن الشحنة المضبوطة حاول المتهمون التمويه عليها بشحن «30» من الخراف على ظهر «الدفار»، وتم إخفاء السلاح في أسفل العربة، وكان مخبأً داخل مربعات من الحديد وسط «رمل»، وتمت تغطية المربعات بلوح من الصاج تم لحامه. وكانت الشحنة عبارة عن «34» قطعة كلاش و«2630» طلقة و«13» خزنة و«2.5» قناديل حشيش، واعتبر مدير الشرطة بالإنابة العميد الطريفي دفع الله إدريس كشف شحنة السلاح والذخيرة إنجازاً كبيراً للشرطة، نسبة للوسيلة المبتكرة التي لجأ إليها المتهمون في إخفاء الشحنة، وأشار إلى أن ذلك يمثل رداً على ضعاف النفوس مهما ابتكروا من الوسائل للتمويه، إذ أن الشرطة لهم بالمرصاد.
وفي خواتيم سبتمبر كانت القوات المسلحة بالنيل الابيض عند الموعد. وذلك حينما تمكنت شعبة الاستخبارات العسكرية بالفرقة «18» مشاة من القبض على عربة دفار محملة ب «69» قطعة سلاح «كلاشنكوف» و «1000» قطعة ذخيرة بكوبرى كوستى قادمة من منطقة الدبيبات فى طريقها للخرطوم، واشاد مدير شرطة ولاية النيل الابيض اللواء مدنى البدوى مدنى بيقظة الاجهزة الامنية والعسكرية والشرطة، قائلاً ان الاستمرار فى تهريب السلاح يعتبر تحدياً يتطلب اليقظة وتحمل المسؤولية من كافة الاجهزة الرسمية ووعى المواطنين. والجدير بالذكر ان الاسلحة كانت مخبأة بعربة دفار داخل صندوق ملحوم بها ويحمل الدفار خرافاً.
القضارف.. الأجهزة النظامة في الموعد
رغم ان القضارف ولاية حدودية شاسعة المساحة، الا ان الوجود الشرطي والامني والعسكري ادى الى ضبط ست شحنات اسلحة، وتمكنت شرطة ولاية القضارف الاسبوع الماضي من ضبط «60» قطعة مسدس قادمة من ولاية الخرطوم محملة داخل بص سياحي ومعبأة بداخل شنطة وكرتونة، وقال مدير شرطة الولاية اللواء ابراهيم عثمان ان انتشار السلاح في الفترة الاخيرة جعل الشرطة تحكم قبضتها على كل المنافذ والشريط الحدودي ومعابر الولاية، للحد من انتشار السلاح والحفاظ على امن وسلامة المواطنين، وذكر أن السلطات ضبطت «60» قطعة مسدس بحوزة احد الركاب في طريقه الى دول الجوار، مشيراً الى ان الحادثة تعد الرابعة في اقل من اسبوع.
وبالقضارف أيضاً تمكن جهاز الأمن والمخابرات من إحباط محاولة تهريب سلاح إلى دول الجوار محملاً داخل عربة أكسنت جياد تخص رائد معاش بالقوات النظامية تحمل لوحة بالرقم «خ ب خ/5485».
ونصبت قوة من جهاز الأمن، بحسب معلومات توفرت لديها، كميناً محكماً استمر لمدة «48» ساعة عند مدخل المدينة، ونجحت القوة بعد اشتباك ومطاردة مع المتهمين استمرا لأكثر من ساعة، من القاء القبض على متهمين أحدهما من ولاية الجزيرة والثاني من نهر النيل بحوزتهما «29» بندقية كلاشنكوف و «18» خزنة.
وقال مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالقضارف عبد الحليم محجوب إنها محاولة تهريب السلاح الثالثة من نوعها التي أحبطت في أقل من أسبوع، مشيرا الى ان المتهمين حاولوا تخطي الكمين الأول والثاني والثالث، حتي تم القبض عليهم في مدخل مدينة القضارف، مؤكداً قدرة السلطات الأمنية على حماية البلاد من ضعاف النفوس والحفاظ على ثرواتها.
الخرطوم تستشعر الخطورة
واستشعاراً لخطورة الأمر عقدت أخيراً لجنة تنسيق أمن ولاية الخرطوم اجتماعاً برئاسة والي ولاية الخرطوم رئيس اللجنة، وقد وقف الاجتماع على الموقف الأمنى والجنائي بالولاية، واستمع لتقارير أمنية واستخبارية خاصة بالسلاح، واصدر عدداً من القرارات التى تمثل مجموعة من التدابير لمنع دخول الأسلحة للولاية، مع تكثيف الرقابة على المداخل والمعابر عبر نقاط الارتكاز الثابتة والدوريات المتحركة والرقابة الالكترونية، ووجهت اللجنة بتكثيف الرقابة على المركبات المظللة والعربات التي لا تحمل علامات مرورية.
مؤشر خطير
الفريق شرطة عثمان فقراي قال إن محاولات ادخال اسلحة بهذه الكميات تعني ان هناك جهات منظمة تقف من خلفها تسعي للتخريب، وان هناك خلايا نائمة ربما تستفيد من هذه الأسلحة في حالة ادخالها الخرطوم، وفي ما يتعلق بالاسلحة التي تم القبض على مهربيها بشرق السودان يرى الفريق فقراي إن الهدف منها كان التجارة، خاصة ان اغلبها مسدسات، وهي معروف انها للاستعمال الشخصي، ويري فقراي ضرورة التصدي بقوة لمثل هذه الظواهر التي اعتبرها خطيرة، محذراً من نجاح المهربين في ادخال شحنات. وخلص الفريق شرطة عثمان فقراي الى انه اذا كانت القوات النظامية قد نجحت في احباط العديد من عمليات تهريب الاسلحة فربما نجح المهربون في ادخال اخرى، مبينا ان دارفور بعد سقوط القذافي تحولت لمخزن سلاح، وان الأمر يتطلب يقظة الاجهزة الامنية داخل وخارج المدن حتى تتمكن من منع دخول الاسلحة التي يشكل توفرها بالمدن خاصة العاصمة خطورة كبيرة.
ضروريات العمل المخابراتي
العقيد أمن «م» حسن بيومي لم يستبعد أن يكون الغرض من ادخال السلاح التجارة او تهديد الامن، الا ان الخبير الامني تساءل عن كيفية معرفة ان هذا السلاح كان في طريقه للعاصمة، ماضيا في التساؤل: «هل توفرت هذه المعلومة منذ شحن السلاح من مناطقة ام بعد القبض على مهربيه؟، وينتقد العقيد بيومي في حديثه ل «الصحافة» اسلوب توقيف الاسلحة بالنيل الابيض، مردفاً انه اذا كان الهدف من ادخالها القيام بعمليات تخريبية فكان يجب ان يتحول العمل من امني الي مخابراتي، بمعني ان يسمح بمرور هذه الاسلحة والتظاهر بعدم التعرف عليها ومن ثم تتبعها بالمعلومة حتي وصولها للاشخاص المعنيين بها، وهذا يتيح القبض على الاسلحة والخلايا النائمة في توقيت واحد، واصفا الامر بالخطير، مما يستوجب التصدي له بكل قوة وحزم ووضع الخطط الكفيلة لاحباطه.
انعكاسات اقتصادية
ويري الخبير في علم الاجتماع عبد الرحيم احمد البلال أن تهريب السلاح على صلة بالاوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد، ويشير في حديث ل «الصحافة» الى ان تجارة السلاح مثل تجارة المخدرات تدر عائدات كبيرة، وهو الامر الذي يشجع البعض على المغامرة وولوج عالمها، معتبراً العامل الاقتصادي اس الدوافع، وقال ان التفلتات الامنية التي تشهدها بعض ولايات البلاد الحدودية من اسباب بروز ظاهرة تهريب الاسلحة، مبيناً انه من ناحية سياسية لا يعرف حتي وجهة الشحنات التي تم ضبطها، وزاد قائلاً إن التفكك الذي اصاب المجتمع اضعف آليات ضغطه التي كانت تحول بين الافراد والوقوع في الكثير من الممارسات الخاطئة، لتتفشى على اثر ذلك الكثير من الممارسات السالبة، مثل تجارة المخدرات والاسلحة والبشر، والاخيرة لم تكن معروفة في السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.