لجنة أطباء السودان: تقرير بإصابات مواكب الحكم المدني    وزيرة الخارجية تؤكد دعم السودان للمصالحة في ليبيا    السودان .. استعراض قوة للمطالبين بحكم مدني واستمرار اعتصام انصار الجيش    ليست القهوة ولا التوتر… عامل يقلل من معدل نومك الشهري بمقدار 8 ساعات    الادعاء العام الفرنسي يطالب سجن بنزيمة 10 أشهر    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    (القضائية) تطالب بتعيين رئيس للقضاء اليوم قبل الغد    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    حشود مليونيةغير مسبوقة تخرج اليوم بالقضارف للمشاركة في موكب21 أكتوبر    فوائدها المذهلة تجعلك لن تتخلى عنها.. الكشف عن خضروات تحميك من أمراض الكبد    أردوغان: تركيا ستسترد المال الذي دفعته للولايات المتحدة لشراء طائرات "إف-35"    القوي السياسية بشمال دارفور تحي ذكرى اكتوبر وتدعوللمدنية    (ثمرات) يوقع اتفاقية تفاهم مع مصرف المزارع التجاري    شاهد : مسيرات ومواكب هادرة مؤيدة للمدنية بالعاصمة الخرطوم والولايات (صور+فيديو)    السعودية تعلن عن تسهيلات لدخول الحرم المكي غدا الجمعة    بوتين: الإنسانية دخلت في عهد جديد منذ 3 عقود وبدأ البحث عن توازن جديد وأساس للنظام العالمي    بعد رونالدو.. تمثال محمد صلاح في متحف"مدام توسو"    بعادات بسيطة.. تخلص من الكوليسترول المرتفع    مؤتمر صحفي لجائزة الطيب صالح للإبداع الروائي بكرمكول    الطيران المدني : تعليق رحلات طيران الإمارات لأسباب تشغيلية    وزير الثقافة والإعلام يفتتح غداً معرض الخرطوم الدولي للكتاب    (60) مليون يورو خسائر خزينة الدولة جراء إغلاق الموانئ    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم الخمس 21 أكتوبر 2021م    رغم الطلاق.. 23 مليون دولار من كيم كارادشيان لطليقها    صاحب محلات بيع حلويات المولد : بسبب ضعف القوة الشرائية نخشى أن نخرج من المولد بدون حمص    نجاح تجربة الحقول الايضاحية لمشروع بناء المرونة بولاية كسلا    الخرطوم..المحلات التجارية تغلق الأبواب    8 اندية تدخل التسجيلات بالقضارف والحصيلة 14 لاعبا    رئيس بعثة منتخب السيدات يشكر سفارة السودان بالجزائر    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    سراج الدين مصطفى يكتب: رمضان حسن.. الجزار الذي أطرب أم كلثوم!!    إسماعيل حسن يكتب : "جمانة" يا رمانة الحسن يا ذات الجمال    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    منحة ب (10) آلاف جنيه للمعاشيين    إعلان القائمة النهائية لمرشحي انتخابات الاتحاد السوداني    كفرنة    الصادق شلش يوقع في كشوفات الرابطة كوستي    قمرية    لامكان للاغبياء بشعبنا .. دعوهم يفنوا بايديهم    "واتساب" تضيف زرا جديدا إلى مكالمات الفيديو    فيسبوك تغلق شبكتين كبيرتين في السودان    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    أزمة مرورية خانقة وسط الخرطوم    كشف غموض جريمة مقتل الأستاذ عثمان وتوقيف المتهم بالبحر الأحمر    أبرزهم حسين الصادق فنانون يرفضون الإغراء بالمال للمشاركة في اعتصام القصر    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    بالفيديو.. في حالة نادرة.. مسنة هندية تنجب طفلاً وهي في عمر ال70 عاماً    ملكة بريطانيا ترفض منحها لقب "عجوز العام"    جراحون ينجحون في اختبار زرع كلية خنزير في مريضة من البشر    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    فيضانات مدمرة وأزمة إنسانية بجنوب السودان    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأسد الجريح يضرب في لبنان؟..عبد الباري عطوان
نشر في الانتباهة يوم 21 - 10 - 2012

الأسد جريح ومحاصر يواجه ثورة مسلحة داخلية، ولذلك ليس من المستغرب ان يخبط غربًا في لبنان، وشمالاً في تركيا، فهو لا يريد ان يسقط وحده، او يترك اعداءه يحتفلون بسقوطه. نقول هذا الكلام بمناسبة السيارة المفخخة التي نجحت في تفجير ألد اعداء سورية العميد وسام الحسن رئيس فرع المعلومات في جهاز الأمن الداخلي اللبناني، وتشير كل أصابع الاتهام إلى سورية بالوقوف خلفها. السيد سعد الحريري رئيس تيار المستقبل اتهم الرئيس بشار الأسد شخصيًا، وفعل السيد وليد جنبلاط الزعيم الدرزي الشيء نفسه، بل وذهب إلى ما هو أبعد من ذلك عندما قال إن الرئيس السوري أحرق سورية ويريد إحراق لبنان ايضًا. السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو: إذا كان هذا الرجل الذي يعتبر الأقوى في جهاز الأمن اللبناني يتعرض للتصفية بهذه السهولة، وبعد يوم من وصوله إلى بيروت، فإنه لم يعد من الصعب على مغتاليه، سواء كانوا من داخل لبنان أو خارجه الوصول إلى أي زعيم سياسي أو أمني لبناني. العميد الحسن لم يتعرض للاغتيال البشع وعن طريق سيارة مفخخة، وبالأسلوب نفسه الذي اغتيل فيه العديد من المسؤولين اللبنانيين المعادين لسورية، ابتداء من بشير الجميل، ورينيه معوض، ورفيق الحريري، وجبران تويني، لأنه كشف شبكات تجسس تابعة للموساد الإسرائيلي متورط فيها لبنانيون وفلسطينيون وعرب آخرون، وإنما لأنه تعمّد تحدي النظام السوري، وهو، أي النظام، يمر بظرف هو الأكثر حراجة في تاريخه «المعارضة المسلحة»، ويكشف عن تورط السيد ميشال سماحة وزير الإعلام الأسبق في عملية نقل أسلحة ومتفجرات في سيارته إلى لبنان، لاستخدامها في عمليات اغتيالات لسياسيين لبنانيين يدعمون الثورة المسلحة في سورية، حسب ما ورد في التحقيقات. العميد الحسن ذهب إلى أبعد ما يمكن أن يتحمله النظام السوري، عندما طالب باستدعاء اللواء علي مملوك مدير مكتب الأمن القومي والدكتورة بثينة شعبان مستشارة الرئيس الأسد للتحقيق معهما في قضية متفجرات وزير الإعلام الأسبق، باعتبارهما متهمين في هذه القضية.
وربما يجادل البعض بأن التحقيقات في عملية الاغتيال هذه لم تبدأ بعد، ولذلك من السابق لأوانه اتهام سورية أو غيرها، وهذا الجدل صحيح وفي مكانه، ولكن متى انتهت التحقيقات التي أُجريت في اغتيالات سابقة في لبنان إلى الجهة التي نفذتها؟
الرسالة التي يريد النظام السوري توجيهها إلى أعدائه في لبنان، وربما في أماكن أخرى في المنطقة العربية وتركيا، تحمل أكثر من معنى، وإلى أكثر من جهة،وملخصها أنه قرر أن ينقل المعركة إلى الخارج، وهو قادر على ذلك إذا أراد، بدليل عملية الاغتيال هذه، وللرجل الأمني الأهم في لبنان.
قبل أشهر تردد أن هناك قائمة اغتيالات سورية تضم مجموعة من الشخصيات السياسية في لبنان، ومن المفترض أن يوفر لها الحماية العميد الحسن نفسه، وها هو يصبح أول ضحايا هذه القائمة، ولا نستغرب أن يستمر هذا المسلسل في الأيام أو الأسابيع المقبلة. إنه اختراق أمني خطير بكل المقاييس سيثير حالة من الفزع والرعب في أوساط النخبة السياسية اللبنانية، وبعض الشخصيات السورية المعارضة التي تتخذ من لبنان قاعدة لانطلاقها لتقويض السلطة في دمشق، وتهريب الأسلحة والمتطوعين إلى العمق السوري والجبهات الملتهبة. اغتيال العميد الحسن فأل سيئ للبنان، بل والجوار السوري بشكل عام، وهو الذي بالكاد تعافى من الحرب الأهلية التي استنزفته ومئات الآلاف من أبنائه واستمرت حوالى خمسة عشر عامًا. فشبح الحرب الأهلية الطائفية بات يخيم على لبنان، وربما تكون عملية الاغتيال هذه هي عود الثقاب الذي يمكن أن يشعلها. لبنان يعيش حالة استقطاب طائفي وسياسي غير مسبوقة، فهناك معسكر سورية الذي يضم حركة أمل والحزب القومي السوري، وفي المقابل معسكر الذي يضم تكتل 14 اذار وبعض القوى السنية الأخرى.
ومن المفارقة أن عملية الاغتيال هذه جاءت بعد يومين من التصريحات التي أدلى بها السيد الحريري، وأكد فيها أنه كلف النائب عقاب صقر بالإشراف على عمليات تنسيق تمويل المعارضة السورية وتقديم الدعم الكامل لها. وقد قابلت شخصيات سورية معارضة في العاصمة التركية إسطنبول، وأكدوا أن السيد صقر بات يتربع على قمة امبراطورية ضخمة تقدم تسهيلات لوجستية واسعة للمعارضة التي تقاتل النظام، الأمر الذي يذكر بدور مماثل ل'مكتب الخدمات' الذي أسسه الدكتور عبد الله عزام ومساعده الشاب في حينها أسامة بن لادن في بيشاور لدعم المجاهدين العرب في الحرب الأفغانية، لإخراج القوات السوفييتية وإسقاط النظام الشيوعي في كابول أوائل الثمانينيات. نيران الحرب الأهلية الدموية في سورية وصلت إلى طرف الثوب اللبناني، ولن نستغرب انهيارًا أمنيًا يؤدي إلى حرب اغتيالات واغتيالات مضادة، مما يؤدي إلى عودة البلاد إلى دوامة الحرب الأهلية. ربما تكون عملية اغتيال العميد وسام الحسن محض صدفة،ولكن ألم تنطلق شرارة الحرب الاهلية اللبنانية عام 1975 من المنطقة نفسها عندما اعترضت قوات الكتائب حافلة تقل ركابا فلسطينيين، فهل يعيد التاريخ نفسه؟ لبنان كان دائما ميدان حرب بالنيابة، تتقاتل على ارضه وتتصارع معظم القوى الاقليمية، والسورية والاسرائيلية منها على وجه الخصوص، هذه هي اعتبارات الجغرافيا واملاءات التاريخ، والبلدان مثل البشر لا تستطيع الهروب من اقدارها.
فصل جديد يبدأ في هذا البلد الهش امنيا، والمتأزم اقتصاديا (ديونه 50 مليار دولار) وهو فصل دموي بكل المقاييس ومفتوح على جميع الاحتمالات. العزاء الوحيد هو ديناميكية الشعب اللبناني وحيويته، وهي الديناميكية التي تجلت في استمرار الحياة وامتلاء المطاعم والملاهي والمقاهي في دوار الاشرفية حيث وقعت عملية التفجير وكأن شيئا لم يحدث!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.