هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسحق أحمد فضل الله: هذه حكايتي
نشر في الانتباهة يوم 08 - 01 - 2013

مشكلتي أن اليوم «24» ساعة!..وهذه حكايتي مع الكتاب والكتابة..وإذا أدخلني الله الجنة أسأله مكتبة..
التقاه: المقداد عبد الواحد تصوير:محمد الفاتح
منذ أن «فك الخط» باكراً وهو متورط والكتاب، وفي المدرسة الابتدائية وأثناء الحصص كان يُخفي الكتب التي يقرأ في الدرج وكثيرًا ما عوقب بسبب ذلك وفي المنزل كان يسرق كتب أشقائه حتى يتمكن من قراءتها وفي الحياة العملية أصبحت حياته كلها عبارة عن معارك كتابية وفي كتاباته الصحفية دخل معارك كثيرة مع أكثر من «20» شخصًا وجهة «كما أحصاها»!؛ شخصية استثنائية وصاحب كاريزما قلمية ذلك هو الكاتب إسحق فضل الله نلتقيه وهو القارئ النهم في شأن الكتب والكتابة في بوح خاص ل«نجوع »..
أنت والكتابة؟
قال لي: «الثقافة بالنسبة لي مثل النفس الذي أتنفسه..» أنا إسحاق أحمد فضل الله أسكن العيلفون والدي جزار ولديّ ثلاثة أبناء، درست الهندسة ومن دون اقتناع أهم شيئين لديّ؛ الكتابة وإمامة المسجد..
بدايات الكتابة؟
كتبتُ فيما سبق القصة وأول قصة كانت بعنوان «البحث عن الأنهار القديمة» نشرها حسين خوجلي في جريدة ألوان بعد أن عدل عنوانها إلى «البحث عن نهر قديم» ولم أكن صديقًا للنقاد لذلك لم أشتهر ككاتب قصة! ولهذه القصة قصة جعلتني أقف عندها كثيرًا وهي أني عندما كتبتها كنت موظفًا في مصلحة الطرق والكباري والتي كنا نسميها «الكبائر» وذات يوم وأنا أدخل المكتب وجدت زميلي يقرأ اخر هذه القصة المنشورة في جريدة الوان وهو يبكي وفي مكتب آخر وجدت إحدى الموظفات تقرأ نفس القصة وفي نهايتها وتبكي أيضًا والسبب في بكاء هؤلاء أنني وعندما كنت أكتب تلك القصة كنت أبكي.. ولم أخف في الكتابة إلا من حسين خوجلي وهو كذلك خاف مني.
وكان هناك شخص وراء حبي وشغفي بالقراءة والكتابة وهو شاعر مغمور جدًا آنذاك وهو الشاعر «عبدالله إبراهيم موسى شابو» وكان أستاذي في المتوسطة وبسببه هو اندفعت كثيرًا في مجال الكتابة وأيضًا لاعب المريخ المشهور« برعي أحمد البشير» حيث كان أستاذي في المتوسطة وكان يدرسنا اللغة الإنجليزية وكان يجلس معنا وهو في اعتقادي أعظم لاعب كرة وكان له أثر كبير في توجهي للقراءة والكتابة. أما في الكتابة للصحف فقد شجعني عليها الزميل والأخ «علي ياسين» وكان يداوم على زيارتي في مصلحة الطرق والكباري حيث كنت أكتب له زاوية في الصفحة الثقافية وكان ذلك في بدايات الإنقاذ وبمرور الوقت صرت من كتاب الصحف. ويقول إسحق: في هذا أنا مدمن للقراءة إلى درجة كبيرة جدًا، وهنا أقول: إذا أدخلني الله الجنة ف«أسأله» مكتبة عادات القراءة الأستاذ إسحق يقرأ في عدد من المجالات وفي آن واحد فهو يقرأ في التاريخ والتفسير والأدب والسياسة الدولية والمخابرات «وهي المدورة الدنيا الآن» والنبات والزراعة والمياه والنفط وكل هذه الكتب تكون بجانبي وفي مكان وزمان واحد فمثلاً في مجال التفسير أقرأ عددًا من الكتب لأنها تكمل بعضها، ويقول: مشكلتي أن اليوم هو «24» فقط ومشكلتي أيضًا أنني مضطر أن «أنام» ولولا ذلك لكنت واصلت القراءة وكذلك أضيع ساعتين من الزمان يوميًا في قيادة السيارة ذهابًا وإيابًا من الخرطوم إلى العيلفون وهذه «60» ساعة في الشهر..
طقوس وأساليب القراءة؟
أسلوبي في القراءة هو إما أن أُغلق علي غرفتي في المنزل أو أن أجلس عصرًا وتحت الظل على «حصيرة» متكئاً على مسند وبجانبي «صينية القهوة» ومسبحتي وممسكًا بالورقة والقلم فأنا لا أقرأ كتابًا إلا بالورقة والقلم وأحيانًا أشطب وأعلق وأنتقد الكاتب والكتاب وأغرب شيء أنني وسط ضجيج البيت و«الونسة» أكون مسترخيًا جدًا ولا يؤثر فى قدرتي وتمتعى بالقراءة أما ضجيج خارج البيت فهو يشتتني جدًا ولا أستطيع التركيز معه أبدًا وأتجول في البيت حافي القدمين عندما أريد أن أكتب وعندها أجمع الورقة والقلم والكتاب والسبحة والقهوة وأذهب إلى الظل وأجلس على الحصيرة عند ركن قصي في المنزل، وأبدأ أفكر: عن أي شيء أكتب، وعندما التقط الفكرة تتدفق الكلمات سراعًا وبدون رقيب حتى اعطي الموضوع الذي أكتب فيه حقه ثم أتوقف!
ما حجم مكتبتك وترتيبها؟
مكتبتي الحالية في حدود ال«500» أو «600» كتاب والذي ضاع منها مثل هذا العدد وسبب ضياعها هو أن الكتب إنما جُعلت لتُقرأ وعندما يسألني أحدهم كتابًا لا أستطيع أن اقول له لا..! لذلك ضاعت مكتبتي بالإهداء أو بالاستلاف غير المسترد ! وأنا أُحب الكتب إلى الحد البعيد وبشراهة كبيرة جدًا وتحضرني جدًا هذه الحادثة وذات يوم كنت أنا وخالد فتح الرحمن وشخصية ثالثة معروفة ونحن في منزل الأستاذ علي عثمان محمد طه بدعوة منه، وبينما كنا ننتظر مجيئه ذكر خالد فتح الرحمن اسم كتاب فقالت الشخصية الثالثة وبالحرف «طبعًا إسحق حيقول عايزو» وهذه العبارة آذتني جدًا ولكني كتمتها وسَكتّ فأنا أحب الكتب ولكن الكتب علمتني أن أكون على درجة عالية من الحساسية. وأنا كذلك أقرأ بتوسع وبكثافة، أما فيما يتعلق بشكل المكتبة فمسألة رصف الكتب وتنظيمها وهندستها لا تروقني فأنا أقرأ الكتاب وأضعه في أي مكان وأتذكر بعد ذلك مكانه والصفحة التي توقفت فيها، وأقول عندما يريدون تنظيف غرفتي «ارفعوا الكتاب ونظفوا مكانه واتركوه في ذات المكان»، واقول إن المكتبة مرتبة ومنظمة في ذهني فقط! أما في الواقع فهي غير ذلك، وأنا لا أطيق الصفوف في أي شيء ولا أطيق الرصف في أي شيء ولا أطيق الترتيب في أي شيء، ولا أقصد هنا بعثرة الأشياء لكن أقصد الاهتمام الزائد والموسع بالشيء، وعمومًا مكتبتي الشخصية شكلها غير منتظم..
أي الكتب تحوي مكتبتك؟
أنا أقرأ كل ما له علاقة بالحقائق الوجودية وليس الخيال، ورغم أني أكتب القصة لكن كتب القصة عندي قليلة جدًا والكتب التي أقرأها هي التي تتعلق بالحقائق الوجودية وهي في الفيزياء والكيمياء والتاريخ والجيلوجيا والفلك والهندسة والرياضيات والفلسفة، وأكثر الكتب عندي هي المتعلقة بالبحوث والدراسات التاريخية والإنسانية والتي تكشف خبايا الإنسان وأمتع الكتب عندي هي كتب السيرة الذاتية وعمومًا أنا أقرأ وأهتم بالدراسات الحقيقية وليست «الدلوكة»!!
كيف تحافظ على كتبك وهل ستوصي بها؟
هذا ما لم أفكر فيه أبدًا فأنا أقرأ الكتاب وأضعه وما يهمني هو ما خرجت به من الكتاب وليس الكتاب في حد ذاته، كما تهمني أيضًا الكتب التي لم أقرأها، فالكتاب غير مهم بعد أن تتوفر المعرفة بما يحويه. وتحديث المكتبة عندي لا يرتبط بوقت معين و قليلاً ما دخلت مكتبة وخرجت خالي الوفاض فالمكتبات كالبحر إذ يستحيل عليك أن تعود جافًا عند زيارتك للبحر وكذلك عند زيارتك للمكتبات والمعارض لا بد أن تشتري كتبًا، واختصارًا «أنا أذهب إلى مكان بيع الكتب فتتعلق بي وأخرج بها» في أي زمان ومكان! وأنا سوف أحاول بأي طريقة من الطرق أن أرغم أبنائي على قراءة مكتبتي، وأنا حريص على تعليمهم اللغات، وهم الآن في الابتدائي ولكن اللغة العربية والإنجليزية التي يعرفونها لم تتوفر لنا عندما كنا في مستواهم، و مكتبتي ستظل موجودة في مكانها..
وأخيراً قالوا.. وتقول عن إسحق؟
أحد الإخوة عرّف شخصيتي بأني حزين أبحث عن حزانى، وقال آخر إنني كثير التخبط، وقال إنني كنت وجوديًا وأسلمت عام «1967م»، وقال آخر إنني شخصية مضطربة ويصعب التواصل معها، وقالوا أيضًا إنني شخصية شوكية! والذي أعرفه أنا عن نفسي هو أن وصف حزين يبحث عن حزانى هو أقرب إلى شخصيتي من الأوصاف الأخرى، وأنا الحمد لله مسلم ولكن الإسلام الذي أُريده لم أصل إليه حتى اليوم، وإسحق فضل الله شخص يكتفي بما هو أقل في السكنى والملابس وفيما يأكل وما لا يأكل حتى في علاقاته الاجتماعية، وأيضًا أنا عندما أكون مضطرًا للاشتباك مع أي شخص فأنا أبحث عند ذلك عن ما يرضي الخصم وليس فيه مساس بالدين والكرامة وأعطيه إياه، فمثلاً لو وجدتني في الشارع وطلبت مني قميصي فسوف أعطيك إياه، ولكن إذا حاولت أن «تقلع» مني قلمي بالقوة «فأنا وأنت سنُدفن في حفرة واحدة»!! وخلاصة الحديث هي «الدنيا بتاعتي دي أنا عايش فيها وواقف في أول الشارع وبتلفت أبحث عن طريق يؤدي إلى معنى وجودي فيها حتى الآن» ولذلك تجد الكتب الكثيرة والتفكير العميق ووزني «50» كيلو جرامًا ومحتار يبحث عن طريق إلى أولاد الحلال الذين يدلونه على الطريق.. و في «جرابي» كل شيء الغناء والمديح والحكايات والنكات والمسرحية والقصة والحجوة والقصيدة والتفسير والهندسة والعلاقات الاجتماعية ودلوكة السيرة ونوبة الذكر وكل هذا يشكل لوحة واحدة، وكل إنسان موجود داخل فقاعة من الحديد كتلك التي من الصابون ويحاول الخروج منها وأنا كذلك موجود في فقاعة وأحاول الخروج منها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.