ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير وسلفا كير يتعهدان بعدم إيواء أي معارضة مسلحة
نشر في الانتباهة يوم 13 - 04 - 2013

سفا كير: لا علاقة للجنوب بما يسمى الحركة الشعبية قطاع الشمال..البشير: الخرطوم اتخذت قراراً بعدم دعم أية قوى معارضة لدول الجوار ووجه بفتح الحدود مع جوبا لتسهيل حركة المرور
جوبا: الخرطوم: الإنتباهة
أنهى الرئيس عمر البشير أمس زيارة إلى عاصمة دولة جنوب السودان ليوم واحد، رافقه خلالها وفد كبير من مؤسسة الرئاسة والوزراء والمسؤولين عبر «3» طائرات، وعقد من خلالها مع نظيره رئيس دولة الجنوب سلفا كير ميارديت مباحثات مشتركة بقاعة الاجتماعات الكبرى برئاسة الجمهورية بجوبا، وأعلن السودان ودولة الجنوب إنشاء لجنة عليا بقيادة نائبي الرئيسين في البلدين تضم في عضويتها عدداً محدوداً من الوزراء من الجانبين لضمان تسريع تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين، وعدم إيواء أية معارضة للبلد الآخر. وأكد الجانبان في مؤتمر صحفي مشترك عقده الرئيسان البشير وسلفا كير عزمهما الصادق على تنفيذ كل الاتفاقيات وعدم العودة لمربع الحرب.
وقال البشير إنه فخور بتلبية رغبة الجنوبيين بإقامة دولة مستقلة، وشدد في المؤتمر الصحفي على مفاوضات السلام بين البلدين وتسوية القضايا العالقة بينهما، ووجه البشير بفتح الحدود مع جوبا لتسهيل حركة المرور. وأكد أنه اتفق مع سلفا كير على المضي قدماً بالعلاقات بين البلدين، ولفت إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة للنظر في كل القضايا بين البلدين. وأكد أن الخرطوم اتخذت قراراً بعدم دعم أية قوى معارضة في دول الجوار، بما في ذلك جنوب السودان، وقال إن زيارته تأتي بمثابة بدء تطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقال البشير إن السودان الذي سار في شوط تحقيق السلام إلى نهايته وقبل نتيجة الاستفتاء دون إملاء خارجي قادر على أن ينفذ هذه الاتفاقيات، وألا ينتظر الفراغ من المسائل العالقة حالياً، مشيراً إلى أن السودان يلتزم في كل الأحوال بما يتم التوصل إليه من اتفاقيات.
واضاف البشير إن زيارته لجوبا كانت تهدف لإعطاء دفعة قوية لتنفيذ المصفوفة المتعلقة بالاتفاقيات التي وقعت في سبتمبر من العام الماضي بين الجانبين. وأكد البشير عزم السودان على المضي في هذا الشوط إلى نهايته، واصفاً اجتماعاته مع سلفا كير بأنها كانت مثمرة وجرت في جو ودي، وأن الجانبين اتفقا على إزالة كل القيود أمام التجارة وحركة المواطنين وكل ما يتعلق بمصلحة المواطنين والمصالح المشتركة.
وأشار البشير إلى أن المصالح والعلاقات التي تربط بين البلدين في كثير من المجالات بالإضافة إلى توفر الإرادة السياسية كفيلة بأن تكون ضمانةً لتنفيذ ما اتفق عليه الجانبان، إذ أن هذه المصالح بنيت عبر السنين، وأن البيان المشترك الذي أصدره الجانبان يوضح بجلاء اتفاقهما تجاه العلاقة بين البلدين.
وأكد البشير أن إعادة استئناف ضخ النفط يعد أنموذجاً للتعاون المشترك، وقال: «هذه الزيارة الناجحة بكل المقاييس تمثل نقلة في العلاقات بين البلدين»، ووجه بفتح كل المعابر الحدودية الجاهزة للتواصل بين الخرطوم وجوبا.
إلى ذلك قال البشير عقب صلاة الجمعة بالمسجد الكويتي في جوبا أمام «400» من المصلين إنه جاء إلى جوبا لأن البلدين يتمتعان الآن بأكبر فرصة لتحقيق السلام، مضيفاً أنهما لن ينجرفا إلى الحرب مجدداً.
ومن ناحيته أعلن سلفا كير أن الخرطوم وجوبا اتفقتا على تطبيق اتفاق التعاون الموقع بينهما العام الماضي بشكل كامل وبدون شروط، وقال إنه سيزور الخرطوم قريباً وفق جدول أعماله وجدول أعمال البشير.
وأكد سلفا كير ميارديت استعداده شخصيًا للتوسط بين الحكومة السودانية والمتمردين في جنوب كردفان والنيل الأزرق باعتبار أنه كان شخصيًا هو المسؤول عن تدريب كل من عرمان والحلو وهو الذي دفع بهما للمعارك وكانا تحت قيادته المباشرة.
ونفى سلفا كير في مؤتمر صحفي عقب المباحثات الثنائية بين الجانبين أن تكون لبلاده أي صلة مباشرة مع من قال إنهم يسمون أنفسهم الحركة الشعبية قطاع الشمال. وقال سلفا كير إنه قد طلب من الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ومن رئيس هيئة الأركان بالحركة قطع أي صلة بين حركته والذين كانوا أعضاء فيها من السودان بعد أن انفصل الجنوب في عام «2011».
وأكد سلفا كير أن السودانيين الموجودين الآن في دولة جنوب السودان يجدون كل معاملة كريمة ولم يتم طردهم ولا مصادرة ممتلكاتهم. وعاد سلفا كير ليؤكد أن بلاده لا تقدم أي دعم للمتمردين في السودان. واتهم سلفا كير جهات في أمريكا وبريطانيا بأنها سبق أن قدمت له معلومات تقول إن جنوده سوف يقودون انقلابًا ضده ولكن ثبت بالدليل أن هذه المعلومات كانت خطأ، وسخر سلفا كير من هذه الجهات بأن عليها إعادة النظر في المعلومات التي تتلقاها من الأقمار الصناعية. وقال سلفا كير إنه سيكون مستعدًا لأن يسأل إن قامت أي مجموعة مسلحة بمهاجمة السودان من داخل أراضي بلاده وفقًا لذات المعلومات الوارة من هذه الجهات الأمريكية والبريطانية التي لم يسمِّها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.