الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القنوت
نشر في الانتباهة يوم 06 - 12 - 2013

في هذه الأيام الصعبة التي يلاقي فيها السودانيون عنتاً وضيقاً في المعيشة وتحديات أمنية خطيرة، فإن أوجب ما تستوجبه هذه الحالة أن يتجه الناس إلى رب العباد رب المستضعفين يتضرعون إليه أن يطعمهم من جوع ويأمنهم من خوف.. والقنوت بعد الرفع من الركوع في الركعة الثانية من صلاة الصبح يصبح هو الملاذ والملجأ إلى الله العلي القدير أن يصرف عنا سوء منقلب ومتقلب هذه الأيام فليس لنا غيره. فلماذا لا يتبع أئمة المساجد هذه السنة التي توقظ فينا الرجاء والعشم في رحمة رب كريم وسعت رحمته كل شيء «ألا بذكر الله تطمئن القلوب». والإنسان عندما يتوجه إلى ربه بالدعاء بقلب سليم فليس ذلك دليلاً على تقاعسه وركونه للغيبيات كما ينادي بعض الإخوة، بل هو تسليم بأن كل أمر عسير على الله يسير. وما أعسر الأمور وتعقداتها وتقاطعتها هذه الأيام التي تجعل الحليم حيران.
فاللهم يا رحمن يا رحيم يا مالك الملك يا ذا الجلال والإكرام، نحمدك ونشكرك حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، حمداً كرضاء نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك وعدد خلقك.. نحمدك على ما أوليتنا به من نعم لا تحصى ومآثرة كثيرة لا تنسى، وما أنعمت به علينا من غيث أنزلته مدراراً وبركة سالت به الأودية والشعاب، وكله خير ولم يكن نقمة علينا، وإن كان نقمة علينا فذلك بتفريطنا في أمرنا وقلة حيلتنا وركوننا إلى عدم أخذ أنفسنا بالشدة اللازمة لتستقيم أمورنا حتى نكون في مستوى الرحمة التي نزلّتها علينا ولم تمسكها عنا فأنت القائل في محكم تنزيلك جل شأنك وتقدس أمرك:
«أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ» النور:43 وقولك الحق «اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاِلهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ»: الروم: «48»
أصبت به ودياننا وسهولنا خيراً وبركة، وكان حرياً بنا أن نستبشر. والحياة التي وهبتها لنا هي لنا ولسوانا من مخلوقات كائنات تسبح بحمدك .. تطعمها وتسقيها من فضلك:
«وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين» هود: «6».
ونحمدك ونشكرك يا ربنا بكل الرضاء والامتنان أن أعطيتنا هذه الأراضي الشاسعة والمياه الوافرة التي تصنع بها الحياة وهذه الأنعام وضروعها الممتلئة، ولكننا لم نحسن التدبير وقصرنا في كل أمر عصفت به خلافاتنا فصار أمرنا إلى ما صار إليه.. اللهم إن كنا أكثر الأمم سقوطاً، نسألك أن تجعلنا أكثر الأمم نهوضاً.. فكل أمر عسير عليك يسير.
اللهم إنا نسألك أن ترشدنا لما نستدرك به ما فرطنا فيه من حسن تدبير كان سيقينا وبال أمرنا الذي نذوقه هذه الأيام.
اللهم يا حنان يا منان نسألك أن تصلي على سيدنا محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وأن تبارك على سينا محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، ونسألك برحمتك التي وسعت كل شيء، وبقوتك التي قهرت بها كل شيء وخضع لها كل شيء، وذل لها كل شيء، وبجبروتك الذي غلبت به كل شيء، وبعزتك التي لا يماثلها شيء، وبعظمتك التي ملأت أركان كل شيء وبسلطانك الذي علا كل شيء، وبوجهك الباقي بعد «فناء» كل شيء، وباسمائك التي غلبت اركان كل شيء، وبعلمك الذي احاط بكل شيء، وبنور وجهك الذي اضاء له كل شيء، يا نور يا قدوس، يا أول الأولين ويا آخر الآخرين.. اللهم اغفر لنا الذنوب التي تهتك العصم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل النقم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تغيّر النعم، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس الدعاء، اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل البلاء، اللهم إنا نتقرب إليك بذكرك ونستشفع بك إلى نفسك، ونسألك بجودك أن تسامحنا وترحمنا وتجعلنا بقسمتك راضين قانعين وفي جميع الاحوال متواضعين، يا سريع الرضاء اغفر لمن لا يملك الا الدعاء، فإنك فعال لما تريد، وأن تتقبل من أمتنا من اخترتهم إلى جوارك من شهداء قضوا في هذه الكوارث والمنازعات، وأن تبدلهم دياراً خيراً من ديارهم وأهلاً خيراً من أهلهم، وأن تنزلهم عندك منزلة الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.
يا من اسمه دواء وذكره شفاء وطاعته غنى، ارحم من رأس ماله الرجاء وسلاحه البكاء. يا سابغ النعم، يا دافع النقم، يا نور المستوحشين في الظلم، يا عالما بكل شيء، صل على محمد وآل محمد وافعل بنا ما أنت اهله ولا تفعل بنا ما نحن أهله، وصلى الله على محمد وأصحابه الميامين ومن آله، وبارك عليه كما باركت على إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.
هذا الدعاء ومثله حري بكل مؤمن أن يرفعه لله عز وجل في مثل هذه الأيام التي قلت فيها الحيلة وانعدمت فيها الوسيلة وضاع علينا الدرب في الماء، ولم يتبين لنا الخيط الأبيض من الأسود في فجر الكوارث والحروب وتداعي القبلية النتنة علينا كتداعي الأكلة على قصعتها، ولسنا من قلة ولكنها كثرة متشاكسة أصبحت الدنيا أكبر همها ومبلغ علمها، وليس من مغيث إلا الله، فله الأمر من قبل ومن بعد، والصلاة والسلام على سيد المرسلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.