مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    رد د. جبريل لمسؤول كبير واجابة الرئيس الفرنسي لطفل صغير!!!    والي شمال كردفان يطلق مبادرة (وصِّلني ألحق الامتحان)    مقتل شخصين في مُحاولة لاقتحام سجن كادقلي من قِبل مُسلّحين    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    النازحون في العالم يبلغون رقماً قياسياً رغم قيود كورونا    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم السبت الموافق 19 يونيو 2021م    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    الإعدام شنقاً لشاب أدين بالعودة لترويج البنقو بشارع النيل    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    الكندي الأمين : قناة (أنغام) لا تحترم الفنانين وتتلكأ في حقوقهم    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محطات متفرقة..خالد حسن كسلا


صراع المجالس التشريعية المحلية والمعتمدين
٭ يبدو أن كل معتمد محلية يضيق ذرعاً بالمجلس التشريعي في محليته. وما أصاب ولاية الخرطوم تنتقل عدواه إلى ولاية الجزيرة حيث حل واليها كل المجالس التشريعية بمحليات الولاية على خلفية نشوب معارك إدارية بين بعض المجالس والمعتمدين والمطالبة بسحب الثقة عن بعضهم بسبب ضعف الأداء في التنمية.
والمفهوم أن المجلس التشريعي على مستوى المحلية يبقى أهم من المجلس التشريعي للولاية، لأنه يتابع عن كثب وباهتمام شؤون الخدمات بالمحلية، ويواجه المعتمد بالأسئلة حول كل صغيرة وكبيرة، وربما يرى بعض المعتمدين أن هذا يمثل إزعاجاً لهم. لكن حل هذه المجالس يعني تعريض خدمات المواطن للخطر.
تكفير سياسي
٭ قال مساعد الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي إن الإدارة السياسية التي صاغت خطاب الرئيس لا علاقة لها بالشعب ولا تعرف كيف تخاطبه. ولكن القيادي بالمؤتمر الوطني ووزير الدولة بالنفط د. عبد الله أحمد عبد الله قال بأن خطاب الرئيس لم يكن موجهاً للأحزاب بل للجماهير.
وهنا نقول بأن الشعب ظل يخاطبه الرئيس على الهواء الطلق منذ أن اعتلى سُدة الحكم وما يزال يخاطبه، أما خطابه في قاعة الصداقة مؤخراً فقد كان خطوطاً عريضة لمنهج الحكومة في التعامل مع القوى الحزبية.. أي أن خلوه من فكرة حكومة قومية، هو المقصود. فانتخابات أبريل 2015م لم ولن تؤجل، وأن الوقت من الآن إلى موعدها ينبغي أن تكتمل فيه المصالحة الوطنية إلى جانب برنامج الحكومة الاقتصادي والأمني، وإلا انطلق القطار وترك وراءه من لم يركب. هذه هي الرسالة التي يوجهها الخطاب للقوى الحزبية بعد أن قدمت لها الدعوة بالحضور في قاعة الصداقة حيث تلي الخطاب.. ثم إن تهمة السنوسي لأصحاب الخطاب بأنهم لاعلاقة لهم بالشعب تبقى تكفيراً سياسياً لهم لأنه يتهمهم بالتجني على الجماهير.
أفلام هندية وتعاون هندي
٭ ما نريده بعد زيارة وزير الخارجية الهندي سلمان خورشيد إلى البلاد مؤخراً ليس المواقف السياسية لبلاده لصالح السودان، بل كل ما يتصل بالسلام والاقتصاد هنا. وبالمقابل ما نريده من أبناء الشعب السوداني الاستمتاع بالتبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين السودان والهند أكثر من الاستمتاع بمشاهدة الأفلام الهندية. إن وزير الخارجية الهندي أعلن أن حجم التبادل التجاري بين السودان والهند متوقع أن يصل في شهر مارس القادم إلى حوالى بليون دولار عبر استثمارات في مختلف المجالات. طبعاً بما فيها المعادن. إذن ينبغي أن ننظر إلى الهند والصين وماليزيا ودول الخليج وتركيا ينبغي أن ننظر إلى هذه الدول على أنها يمكن أن تعوض السودان عن ما أحدثته العقوبات الأمريكية التي لم تزلها حتى مفاصلة الإسلاميين. وهذه الدول ليست لها عداوة مع المجتمع الدولي وليست ملاحقة في إرهاب أو سلاح نووي أو كيماوي، لذلك تبقى الاستفادة منها فرصة مهمة للسودان وهو محاط بالمشكلات الأمنية والاقتصادية.
زهد الوالي الخضر
٭ لماذا يتحدث والي الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر بما يفيد زهده في منصبه ويقول لو طُلب مني مغادرته لغادرته؟ إن مشكلات الولاية ليست عصية على حلول يمكن أن تنتجها عقلية الوالي الخضر إذا بدأت بالاعتماد على تقارير مجالس المحليات التشريعية للاطلاع عليها؟ ثم إذا كان من يخلف الخضر سيأتي بما لم يأتِ به سلفه فهذا يعني أن المشكلة أساساً في اختيار حزبه له مرشحاً عنه في المنافسة الانتخابية. لكن إذا حدث عكس ذلك، فلا داعي إذن للزهد لأنه يُعد في هذه الحالة من باب التهرب من المسؤولية وقد بقيت لولايته ربع الفترة تقريباً. فليبق الوالي الخضر في موقعه حتى مجيء الانتخابات، وعليه بالاطلاع على التقارير الإدارية التي يصوغها الضباط الإداريون في مجالس الوحدات الإدارية ليكون قريباً جداً من واقع أحوال الولاية، أما المعتمدون فيكفي أن ينفذوا قرارات الوالي بإخلاص وتجرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.