مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محطات متفرقة..خالد حسن كسلا


صراع المجالس التشريعية المحلية والمعتمدين
٭ يبدو أن كل معتمد محلية يضيق ذرعاً بالمجلس التشريعي في محليته. وما أصاب ولاية الخرطوم تنتقل عدواه إلى ولاية الجزيرة حيث حل واليها كل المجالس التشريعية بمحليات الولاية على خلفية نشوب معارك إدارية بين بعض المجالس والمعتمدين والمطالبة بسحب الثقة عن بعضهم بسبب ضعف الأداء في التنمية.
والمفهوم أن المجلس التشريعي على مستوى المحلية يبقى أهم من المجلس التشريعي للولاية، لأنه يتابع عن كثب وباهتمام شؤون الخدمات بالمحلية، ويواجه المعتمد بالأسئلة حول كل صغيرة وكبيرة، وربما يرى بعض المعتمدين أن هذا يمثل إزعاجاً لهم. لكن حل هذه المجالس يعني تعريض خدمات المواطن للخطر.
تكفير سياسي
٭ قال مساعد الأمين العام للمؤتمر الشعبي إبراهيم السنوسي إن الإدارة السياسية التي صاغت خطاب الرئيس لا علاقة لها بالشعب ولا تعرف كيف تخاطبه. ولكن القيادي بالمؤتمر الوطني ووزير الدولة بالنفط د. عبد الله أحمد عبد الله قال بأن خطاب الرئيس لم يكن موجهاً للأحزاب بل للجماهير.
وهنا نقول بأن الشعب ظل يخاطبه الرئيس على الهواء الطلق منذ أن اعتلى سُدة الحكم وما يزال يخاطبه، أما خطابه في قاعة الصداقة مؤخراً فقد كان خطوطاً عريضة لمنهج الحكومة في التعامل مع القوى الحزبية.. أي أن خلوه من فكرة حكومة قومية، هو المقصود. فانتخابات أبريل 2015م لم ولن تؤجل، وأن الوقت من الآن إلى موعدها ينبغي أن تكتمل فيه المصالحة الوطنية إلى جانب برنامج الحكومة الاقتصادي والأمني، وإلا انطلق القطار وترك وراءه من لم يركب. هذه هي الرسالة التي يوجهها الخطاب للقوى الحزبية بعد أن قدمت لها الدعوة بالحضور في قاعة الصداقة حيث تلي الخطاب.. ثم إن تهمة السنوسي لأصحاب الخطاب بأنهم لاعلاقة لهم بالشعب تبقى تكفيراً سياسياً لهم لأنه يتهمهم بالتجني على الجماهير.
أفلام هندية وتعاون هندي
٭ ما نريده بعد زيارة وزير الخارجية الهندي سلمان خورشيد إلى البلاد مؤخراً ليس المواقف السياسية لبلاده لصالح السودان، بل كل ما يتصل بالسلام والاقتصاد هنا. وبالمقابل ما نريده من أبناء الشعب السوداني الاستمتاع بالتبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين السودان والهند أكثر من الاستمتاع بمشاهدة الأفلام الهندية. إن وزير الخارجية الهندي أعلن أن حجم التبادل التجاري بين السودان والهند متوقع أن يصل في شهر مارس القادم إلى حوالى بليون دولار عبر استثمارات في مختلف المجالات. طبعاً بما فيها المعادن. إذن ينبغي أن ننظر إلى الهند والصين وماليزيا ودول الخليج وتركيا ينبغي أن ننظر إلى هذه الدول على أنها يمكن أن تعوض السودان عن ما أحدثته العقوبات الأمريكية التي لم تزلها حتى مفاصلة الإسلاميين. وهذه الدول ليست لها عداوة مع المجتمع الدولي وليست ملاحقة في إرهاب أو سلاح نووي أو كيماوي، لذلك تبقى الاستفادة منها فرصة مهمة للسودان وهو محاط بالمشكلات الأمنية والاقتصادية.
زهد الوالي الخضر
٭ لماذا يتحدث والي الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر بما يفيد زهده في منصبه ويقول لو طُلب مني مغادرته لغادرته؟ إن مشكلات الولاية ليست عصية على حلول يمكن أن تنتجها عقلية الوالي الخضر إذا بدأت بالاعتماد على تقارير مجالس المحليات التشريعية للاطلاع عليها؟ ثم إذا كان من يخلف الخضر سيأتي بما لم يأتِ به سلفه فهذا يعني أن المشكلة أساساً في اختيار حزبه له مرشحاً عنه في المنافسة الانتخابية. لكن إذا حدث عكس ذلك، فلا داعي إذن للزهد لأنه يُعد في هذه الحالة من باب التهرب من المسؤولية وقد بقيت لولايته ربع الفترة تقريباً. فليبق الوالي الخضر في موقعه حتى مجيء الانتخابات، وعليه بالاطلاع على التقارير الإدارية التي يصوغها الضباط الإداريون في مجالس الوحدات الإدارية ليكون قريباً جداً من واقع أحوال الولاية، أما المعتمدون فيكفي أن ينفذوا قرارات الوالي بإخلاص وتجرد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.