مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    رد د. جبريل لمسؤول كبير واجابة الرئيس الفرنسي لطفل صغير!!!    والي شمال كردفان يطلق مبادرة (وصِّلني ألحق الامتحان)    مقتل شخصين في مُحاولة لاقتحام سجن كادقلي من قِبل مُسلّحين    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    النازحون في العالم يبلغون رقماً قياسياً رغم قيود كورونا    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم السبت الموافق 19 يونيو 2021م    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    الإعدام شنقاً لشاب أدين بالعودة لترويج البنقو بشارع النيل    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    الكندي الأمين : قناة (أنغام) لا تحترم الفنانين وتتلكأ في حقوقهم    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهاترات شيوعية مع حزب الحكومة..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 21 - 03 - 2014

{ يقول الحزب الشيوعي على لسان متحدثه يوسف إن مبادرة الحوار المطروحة حالياً فرضتها أمريكا وليست باختيار النظام. وأن المؤتمر الوطني يريد أن يدير الحوار وهو غير مهيأ ولا مقبول ولا مؤهل ولدينا أدلة كثيرة على ذلك.
ونقول إن هذا الحزب الشيوعي يمكن أن يتفق مع أمريكا، أو مع المتمردين هنا وهناك أو في حدود معينة مع الأحزاب المعارضة إذا كانت معه ضمن تحالف معارض، لكنه لا يمكنه أن يتفق مع المؤتمر الوطني حتى ولو تقاسم معه السلطة. فهو حزب غشيم جداً مع الإسلاميين سواء كانوا في السلطة أو معه في المعارضة. أما إذا كان الشيوعيون في الحكم، فويل يومئذ للإسلاميين منهم. إذن الحزب الشيوعي نفسه غير مهيأ ولا مقبول ولا مؤهل للدخول في حوار مع المؤتمر الوطني. وأمريكا لن تقدم له شيئاً حتى ولو أراد أن يستدفأ بما يعتبره ضغوطها على الحكومة السودانية. إذن عليه أن ينتظر، وليسلِّ نفسه إلى ذلك الحين الذي لا يرى فيه الإسلاميون في السلطة كما يحلم باستقطاب الغافلين من المراهقين والمراهقات إلى عضويته. أتدرون ما هي أدبيات الحزب الشيوعي في الاستقطاب؟ استغفر الله
«6» ملايين سوداني يعانون:
تقول منظمة الأمم المتحدة إن ستة ملايين سوداني يعيشون أوضاعاً صعبة. والسؤال الذي يجب طرحه على الأمم المتحدة وغيرها مثل واشنطن، لو لم تكن هناك مجموعات مسلحة تنامت ووجدت دعماً أجنبياً بمباركات غربية هل كان وصل الذين يعانون إلى هذا الرقم «ستة ملايين»؟! إذن المجتمع الدولي الذي يشجع التمرد في السودان لأسباب ما، فهو يعمل ضد الحياة الكريمة لهؤلاء الستة ملايين. فلتستحي الأمم المتحدة إذن، وتخاطب واشنطن بأن تدليلها لحركات التمرد التي تحارب حكومة الخرطوم تشمل حربها هذي وأثارها المواطنين أيضاً. لكن إذا كان الهدف من الدعم الغربي والصهيوني والاقليمي للتمرد هذه المعاناة التي ألمّت بستة ملايين مواطن، فإن الأعداء بقيادة واشنطن بالفعل حققوا الهدف.
«الترابي».. تراجُع ورجعة:
يحاول الترابي أن يشغل الساحة هذه الأيام بخطوة تراجعه وكذلك رجعته إلى إطلاق التصريحات المثيرة في شؤون الأحكام الإسلامية. فبعد أن أدار ظهره لجماعة فاروق أبو عيسى وتناسى مذكرة التفاهم مع الحركة الشعبية واقتفى أثر الصادق المهدي، فقد رجع أيضاً لعبارات الإثارة التي يعتبرها العلماء «شطحات سياسي فاشل».. وكان آخرها قوله بأن مصافحة الرجل للمرأة والعكس جائزة. لكنه لم يضع أمام الناس الأدلة التي يرى العلماء ومنهم الشيخ محمد احمد حسن أنها لا تجيز المصافحة. الترابي يصرّح بكل ارتياح، لكن لا يسعه أن يناظر ويجادل العلماء مثل الشيخ محمد احمد حسن وغيره. ومن يصحح فتاوى الترابي الدينية هم الشيوعيون والبعثيون والعلمانيون كافة. لكن غيرهم على الأقل هي مكروهة.
منبر التحالف القادم:
منبر إعلامي يضم أحزاب الوطني والشعبي والامة والاتحادي الأصل. هل يديره «اربعة حكام» من كل حزب حاكم؟!. وهل هذا هو التحالف الذي يخشاه بعض الاحزاب ذات المسافة البعيدة مما يجمع احزاب المنبر الإعلامي هذي؟! طبعاً بعد انعقاد مثل هذا المنبر الاعلامي ستزداد حدة الشيوعيين والبعثيين في نقد الاحزاب التي توجهت نحو الحوار مع الحكومة بقوة. وأخذت كتاب الحوار معها بقوة. وبالمقابل هذا سيجعل الاحزاب المترسّبة في قاع التحالف المعارض تأخذ كتاب الجبهة الثورية بقوة. سيكون عزاؤها موافقة المتمردين في أي موقف يتخذونه.. حتى ولو كان ضد مصلحة البلاد والمواطنين العليا. وللحزب الشيوعي سابقة خطيرة في ذلك أيام الديمقراطية الثالثة. لقد كانت صحيفته «الميدان» كأنها ذراع إعلامي لحركة جون قرنق حينها.
إذن كانت حكومة نميري تقهر حزباً عميلاً.. لفظته الجماهير بعد 19يوليو 1971، واحتضنته حركة قرنق بعد تمردها في الثمانينيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.