حمدوك يُصدر قراراً بإعفاء وتعيين بمنصب مديرعام قوات الشرطة ونائبه    وصول كميات من الجازولين للحصاد بالنيل الابيض    من يحصد لقب كأس العرب 2021؟    جلسة استثنائية لمجلس السلم والأمن الأفريقي بشأن السودان    قوات مسلحة إثيوبية تشن هجوما على السودان وأنباء عن مواجهات بالأسلحة الثقيلة    الدمازين تشكو العطش.. والمُواطنون يُطالبون بفض الشراكة بين الكهرباء والمياه    فاجعة عائلة سودانية .. وفاة 4 أطفال إثر حريق شب بمنزلهم "الأب حاول إنقاذهم لكنه لم يستطع"    والي النيل الأبيض المكلف عمر الخليفة: اتفاق البرهان وحمدوك وطني في المقام الأول    بينهم إبراهيم الشيخ.. الإفراج عن 3 مسؤولين سابقين في السودان    سر "أوميكرون".. هذا ببساطة ما يعنيه اسم المتحور الجديد    تحديث جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 27 نوفمبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    قرار بتشكيل اللجنة العليا لتطوير وتنمية اسواق محلية امبدة    انسياب الحركة التجارية بين شمال دارفور وليبيا    لأول مرة منذ سنوات .. أمريكا تعين سفيرا في السودان    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 27 نوفمبر 2021    عبد الله مسار يكتب شخصيات سودانية الشيخ فرح ود تكتوك (2)    احتجاجاً على انعدام الأوكسجين .. إغلاق الطريق القومي "بود مدني"    شاهد بالفيديو.. على متن سيارة فارهة زعيم البجا "ترك" يصل مزرعة رجل الأعمال الشهير وعمدة البطاحين لتلبية دعوة خاصة والحاضرون يهتفون (ترك مرق)    شاهد بالفيديو.. مراسلة قناة الغد في السودان تبكي بحرقة على الهواء بسبب خلع أعمدة الإضاءة ورمي اللافتات الإعلانية وإغلاق الشوارع بها    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تقلد فنان شهير في ادائه وساخرون يعلقون ( كده بزعل منك لكن)    شاهد بالفيديو.. مراسلة قناة الغد في السودان تبكي بحرقة على الهواء بسبب خلع أعمدة الإضاءة ورمي اللافتات الإعلانية وإغلاق الشوارع بها    بهدوء مع الجكومي    رقم قياسي لانتقالات حراس المرمى في التسجيلات    شاهد بالصورة.. ساحر الكرة السودانية يدخل القفص الذهبي ويكمل مراسم زواجه وسط حضور كبير من أنصار ناديه ومعجبيه    جنيفر لوبيز شابة في ال52.. وهذه أسرار جمالها    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    مزارعون بمشروع الجزيرة يطالبون باعلان حالة الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    السعودية.. تعويضات الحوادث خارج نطاق الضريبة ولا تفرض "القيمة المضافة" عليها    الإفراج عن ساسة سودانيين بعد بدء إضراب عن الطعام    عادة مضغ الثلج.. لماذا يجب التخلص منها؟    مصري باع ابنه على فيسبوك عارضا صورته والسعر.. "الجوع كافر"    وصول المعدات الرياضية لنادي الأهلي مدني    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    عبدالناصر عبدالرحمن يكتب: سهام الحق هضاريب صف الرغيف    وفد إتحاد كرة القدم يشارك في الجمعية العمومية للكاف    الصحة العالمية تطلق تحذيرًا من المتحور الجديد لكورونا( اوميكرون )    أحمد يوسف التاي.. المزارعون في متاهة    ارفعوا تقرير المؤامرة للفيفا فورا    البحرية التونسية تنقذ مئات المهاجرين غير الشرعيين بينهم سودانيين    "الأمة القومي": رئيس الحزب يحاسبه المؤتمر العام ومُتمسكون بحكومة كفاءات    ضبط متهمين نهبا فتاة في الشارع العام    تصريح لافت لأصالة.. "بشأن الغناء مع محمد رمضان"    ابراهيم الصديق: ورحل شقيقي (على)    ضبط تاجر مخدرات بحوزته حشيش بمدينة بورتسودان    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    عاصفة شمسية تضرب الأرض في هذا الموعد.. وهذه أضرارها    شاب عراقي يسقط من الطابق الخامس بأحد المجمعات السكنية في الخرطوم    أمسية لتخليد ذكرى الامام الصادق المهدي غداً الجمعة    دولة تفرض عقوبة الإعدام على من يشاهد "لعبة الحبار"    نشوب حريق بمصنع للمنتجات البلاستيكية بأم درمان    "الفيتامين الأهم" يسبب ارتفاعه التبول المفرط والفشل الكلوي    وزارة الخارجية التركية يبحث مع حمدوك تطورات الأوضاع في السودان    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    قوقل يحتفل بذكرى شاعر "السودان وإفريقيا" الفيتوري    جوجل يحتفي في ذكرى ميلاد الشاعر السوداني الراحل محمد الفيتوري    انتقد انا موجود لا انتقد انا ليس موجود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المقاومة تتصدى للقصف وتضرب عمق مدن الاحتلال
نشر في الانتباهة يوم 05 - 08 - 2014

في قطاع غزة لا ملجأ من الموت إلا إليه، يترك الناس منازلهم هرباً منه فيلاحقهم في المدارس والمستشفيات هذا الواقع شعر به الأهالي بأن القتل كتب عليهم وأنه لا فائدة من البحث عن النجاة في ظل إصرار الكيان الصهيوني على إبادة المدنيين، إذ بعد ما عايشه الناس في غزة أصبحت جميع قصصهم مأساوية، فقط ترى أن الموت أرحم بها من الحياة، حيث أصبح من الوارد جداً أن يباد الجميع أسوة بالمجازر التي أُرتكبت بالآخرين في مدارس غزة وجباليا ورفح، لأنه للأسف «لا» صوت عربي واحد ضد ما يجري في غزة، فيما يلي تفاصيل الأحداث المرتبطة بالعدوان الإسرائيلي على القطاع أمس:
إحصائية أممية
قال تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة «أوتشا» إن أعداد النازحين الفلسطينيين في «90» مدرسة تابعة للأونروا ارتفع إلى «269» ألف و«793» فلسطينياً، وهو ما يعني أن «3» آلاف نازح في المتوسط يعيشون في كل مدرسة، بينما لا تستوعب كل مدرسة إلا «500» شخص فقط. وأضاف التقرير أن هناك «15741» نازحاً آخرين يعيشون في «19» مدرسة ومؤسسة حكومية، بينما تقدر وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية أعداد النازحين الذين يعيشون مع الأسر المضيف ب«200» ألف وبهذا يصل إجمالى عدد النازحين إلى نحو «485» ألف نازح وهذا يمثل ربع سكان غزة. وأشار التقرير إلى أن «1717» فلسطينياً لقوا حتفهم حتى كتابة التقرير من بينهم على الأقل «1176» مدنياً، بينما بلغ عدد القتلى الإسرائيليين «67» من بينهم «64» جندياً، مشيراً إلى أن الأطفال هم الذين يتحملون عبء الأزمة في غزة حيث بلغ عدد القتلى من الأطفال «374» وإصابة على الأقل «2744» آخرين. وأوضح أن «141» مدرسة تضررت جراء العملية العسكرية الإسرائيلية من بينهم «90» مدرسة تابعة للأونروا و«51» حكومية وذلك بسبب قربهم من المواقع المستهدفة، ولا توجد معلومات حتى الآن عن المدارس في المنطقة الشرقية لغزة وبيت حانون بسبب الوضع الأمني. ولفت التقرير إلى ارتفاع عدد المستشفيات التي دمرت بسبب الصواريخ والتي تواجه أيضاً نقصاً في العاملين والوقود والمياه، مضيفاً أن المعلومات الأولية أظهرت أن مستشفى الأمل في خان يونس تعرضت لهجوم صاروخي ولكن لا يوجد تفاصيل عن حجم الأضرار والإصابات، بينما تعرض مستشفى القلب والمعمل والمبنى الإداري للتدمير. وقال التقرير إن وكالة الأونروا تتعاون مع الشركاء والجهات المانحة في توفير المياه الصالحة للشرب في غزة وشمال القطاع حيث تم توفير «433» متراً مكعباً من مياه الشرب و«585» متراً مكعباً من المياه للأغراض الأخرى لملاجئ الأونروا والبلديات.
قصف رغم التهدئة
قصفت إسرائيل منزلاً بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة رغم إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي تهدئة مؤقتة تشمل معظم قطاع غزة امس لمدة سبع ساعات بدأت في العاشرة صباحاً. وقال بيان الجيش إن التهدئة لا تشمل منطقة شرق رفح جنوب القطاع حيث توجد قواته، مضيفاً أنه سيرد على أي إطلاق نار يتعرض له خلال التهدئة. من جهتها حذرت حركة حماس سكان غزة من الوثوق بجيش الاحتلال خلال فترة التهدئة وقالت إنها تهدئة من طرف واحد بهدف صرف الأنظار عن المجازر الإسرائيلية. وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري إن التهدئة التي أعلنتها إسرائيل هي من طرف واحد، وإنها تهدف إلى صرف الأنظار عن المجازر الإسرائيلية، وأكد أبو زهري أن حركة حماس لا تثق بمثل هذه التهدئة، كما دعا أهالي قطاع غزة إلى أخذ الحيطة والحذر أثناء فترة هذه التهدئة. وقد استشهد ثمانية فلسطينيين على الأقل فجر امس في غارات إسرائيلية على رفح وجباليا ومدينة غزة. وتأتي هذه الغارات بعد يوم من ارتكاب إسرائيل مجزرة جديدة أمس بقصفها مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا كانت تؤوي نازحين في رفح جنوب قطاع غزة.
قتل المدنيين
نشرت صحيفة اندبندنت البريطانية مجموعة من شهادات لعدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي تكشف تعمدهم قصف المدنيين والأطفال والمباني والمساجد في قطاع غزة، مؤكدين أن أكبر كذبة يرددها الصهاينة هي أنهم فعلوا كل شيء لتجنب قتل المدنيين. وأضافت الصحيفة في تقرير مراسلها في القدس بين لينفيليد، المنشور امس أن قادة الجيش الصهيوني مارسوا ضغوطاً كبيرة على جنودهم لقصف أي شيء وإطلاق النار على أي شخص خلال الحرب الحالية بغزة والاعتداءات الإسرائيلية السابقة على القطاع. ونشر الجنود شهاداتهم بالصوت والصورة عبر هذه المجموعة عن ما عاصروه في أثناء مشاركتهم في الخدمة العسكرية والاعتداءات على قطاع غزة.ونقلت الصحيفة عن الجندي شاي ديفيدوفيتش «27 عاماً» الذي خدم في المخابرات الميدانية خلال الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة العام 2012 عرفت باسم عامود السحاب.. أنه كان يطلب منه مراراً المساعدة في توجيه المدفعية نحو العدو حسب وصفه إلا أنه وجد أنه من الجنون توجيه نيرانه نحو مناطق تشهد كثافة سكانية هائلة، كما هو الحال في بيت حانون، مضيفاً طلب منا إطلاق النار دون التفكير بعواقب ذلك، حتى لو أطلقنا النار في الظلام بدون وجود هدف محدد. وأشارت الصحيفة إلى أن ذكريات ديفيدوفيتش تلتحم على نطاق واسع مع صور المذابح التي تجري حالياً في قطاع غزة والتي تنفي ما يردده الإسرائيليون بأنهم يخوضون حرباً عادلة للدفاع عن النفس، مؤكدة أن العمليات التي يقوم بها جيش الاحتلال ضد المدنيين غير أخلاقية. من جانبه قال الرقيب بجيش الاحتلال أمير مرمور الذي شارك في عملية الرصاص المسكوب إنه طلب منهم إطلاق النار على أي شيء حتى المساجد وعند شعورهم بأي خطر إن كان ذلك حقيقياً أم أمراً خيالياً. وتابع: خلال التدريب طلب منا تدمير أي مركبة في طريقنا وإلقاء القذائف على المباني، وهذه التعليمات كانت أساس التدريب الذي تلقيناه، وكان يتم تذكيرنا بهذه التعليمات مراراً وتكراراً.
المقاومة تتصدى لقوة إسرائيلية
أكدت مصادر فلسطينية، أن المقاومة استطاعت صد هجوم بحري إسرائيلي، وحالت دون التمكن من عملية الإنزال على شواطئه. وبحسب شهود عيان، فقد تمكنت المقاومة فجر امس الاثنين، من التصدي لعدد من الزوارق الحربية الإسرائيلية التي اقتربت من شاطئ بحر مدينة غزة، وقامت بإطلاق النار على منازل المواطنين الفلسطينيين القريبة من الشاطئ. وأضافت المصادر، أن المقاومة أطلقت النيران من أسلحة خفيفة ومتوسطة، تجاه الزوارق الإسرائيلية، وأجبرتها على الانسحاب والتراجع إلى داخل البحر. وفي السياق ذاته، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، عن تصنيع بندقية قنص من نوع غول، استخدمتها خلال العدوان على قطاع غزة في عمليات قصف جنود الاحتلال. وأوضحت القسام، أن سبب تسميتها للبندقية يعود تيمناً بالشهيد عدنان الغول، أحد قادة القسام، وهي من عيار «14.2» ملم و المدى «2» كيلو، مؤكدة أنها صنعت بأيدي فلسطينية خالصة. كما أعلنت فصائل أنها استهدفت قوات الجيش الإسرائيلي المتوغلة بريًا على طول الحدود الشرقية والشمالية للقطاع، بالقذائف والعبوات المتفجرة، وقصف المدن والبلدات الإسرائيلية بالقذائف والصواريخ، ردًا على ما قالت إنه جرائم حرب إسرائيلية ترتكب بحق الشعب الفلسطيني. حيث قصفت كتائب القسام حشوداً عسكرية إسرائيلية، في منطقة حجر الديك، شرق قطاع غزة، ب«3» قذائف هاون «120»، وقصفت حشوداً عسكرية إسرائيلية، في زيكيم بقذيفتي هاون «120»، وتقصف مستوطنة كفار عزة بقذيفتي هاون «120». أما سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، فلقد قصفت الموقع العسكري الإسرائيلي، العين الثالثة، ب«8» صواريخ «107»، وتقصف مدينة عسقلان جنوب إسرائيل ب«5» صواريخ غراد.
الاحتلال يحل
كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية أن جيش الاحتلال حل إحدى فصائل الكتيبة «51» من لواء جولاني، بسبب تمردها على الأوامر. وذكر موقع «0404» المقرب من جيش الاحتلال أن القصة بدأت عندما حبس الجيش أحد جنود الفصيل، بسبب إخلاله بالتعليمات، فهدد الفصيل بترك مهامهم القتالية على حدود قطاع غزة والتمرد على الأوامر في حال عدم الإفراج عنه. وأضاف الموقع أن قيادة اللواء قررت معاقبة الجنود المتمردين بحل فصيلهم وبحبس جزء منهم لمدة «20» يومًا ونقل الباقي لمهام غير قتالية في مقرات الجيش. وأشار الموقع إلى أن ما أثار حفيظة الفصيل، هو حقيقة اشتراك الجندي المعتقل في القتال داخل القطاع قبل أيام مع القوة، وأنه كان من المعيب حبسه هكذا في وقت حاسم.
«لا» هدنة
قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس خالد مشعل إن الحركة لن توافق على اتفاق هدنة يتضمن وجود قوات إسرائيلية في غزة، مشيراً إلى أن صمود المقاومة الفلسطينية ضد العدوان يعد انتصاراً. وأكد مشعل في مقابلة مع شبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية أن الوقف الدائم لإطلاق النار مرتبط بالتوصل لاتفاق يقره الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي، يضمن مطالب الفلسطينيين، وأولها إنهاء حصار غزة. وشدد على أن حماس نقلت لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، عن طريق وزير الخارجية القطري خالد العطية أنها لن توافق على أي هدنة بوجود قوات إسرائيلية بالقطاع. وأشار مشعل إلى أن أي وجود للقوات الإسرائيلية داخل غزة لتدمير الأنفاق لا يعني أن هناك هدنة، بل هو استمرار للعدوان، وللمقاومة الفلسطينية الحق في الدفاع عن نفسها والتعامل مع القوات الإسرائيلية المعتدية والموجودة داخل أراضي غزة بالطرق اللازمة.
دول تتدافع
بدأ الملف الفلسطيني ينتقل من الجامعة العربية الى تجمعات سياسية مختلفة مثل دول إسلامية وإفريقية وأمريكا اللاتينية التي ترغب في الدفاع عنه في مواجهة إسرائيل، بسبب خذلان العرب وعلى رأسهم سلطات القاهرة للفلسطينيين. وتتصدر دول مثل إيران وأندونيسيا والبرازيل هذه الاستراتيجية وبدأت في العاصمة الإيرانية طهران أعمال قمة لجنة فلسطين في مجموعة دول عدم الانحياز بمشاركة «30» دولة لتدارس الخطط التي يمكن نهجها في مواجهة إسرائيل وللتضامن مع فلسطين والدفاع عن قضيتها في المنتديات الدولية.
ويرتقب انتهاء القمة بقرارات قد تكون قوية مستغلة التعاطف الكبير مع القضية الفلسطينية في العالم، وقد سطر الرئيس الإيراني حسن روحاني الخطوط العريضة لما ستكون عليه قرارات القمة في الختام. وتعوض قمة لجنة فلسطين في تجمع دول الانحياز التقاعس العربي للجامعة العربية التي تتحكم فيها دول مثل مصر وكذلك منظمة المؤتمر الإسلامي. ورغم مشاركة دول عربية مثل مصر في قمة إيران إلا أنها لا تحمل أي تأثير يذكر، فقمة عدم الانحياز تهدف الى التصعيد في وجه إسرائيل بفضل وجود دول مثل إيران والسنغال ودول من أمريكا اللاتينية تتخذ مواقف راديكالية في مواجهة سياسة العدوان الإسرائيلي. وتعرضت إسرائيل لأول مرة لضغط دولي حقيقي من الدول الصاعدة في الساحة الدولية مثل بعض الدول الإفريقية مثل جنوب إفريقيا ودول أمريكا اللاتينية التي سحب البعض منها سفراءهم من تل أبيب ودول العالم الإسلامي مثل أندونيسيا وماليزيا. وإذا كان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يشكل تغييراً في الملف الفلسطيني بفضل قدرة مقاومة حماس وتكبيدها خسائر لإسرائيل وعجز الأخيرة على تحقيق نصر، فعلى مستوى السياسة الدولية يوجد تغيير يتجسد في تولي قوى غير عربية الدفاع عن الملف الفلسطيني في المنتديات الدولية وتبني استراتيجية الضغط على إسرائيل. ومما سيساعد هذه الدول غير العربية بل الإسلامية والإفريقية ومن أمريكا اللاتينية هو قوتها الاقتصادية والدبلوماسية وكذلك الطابع الديمقراطي لنظامها، حيث لن تخضع للإبتزاز الأمريكي والإسرائيلي في ملفات الديون وحقوق الإنسان.
جزائريون ضد السيسي
تداول نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك مقطع فيديو مصور من إحدى المظاهرات الحاشدة للشعب الجزائري، التي تضم عشرات الآلاف من الجزائرين المتضامنين مع شعب غزة ضد العدوان الصهيوني الغاشم عليه، براً وبحراً وجواً، منذ قرابة الشهر، بتواطؤ من قبل سلطات الانقلاب الدموي في مصر وبعض الدول العربية. ويردد المشاركون في مسيرة الجزائرين هتافات ضد قائد الانقلاب الدموي عبدالفتاح السيسي بسبب إغلاقه معبر رفح وهدمه الأنفاق وتواطئه مع الصهاينة في الحرب على الأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة، ومن بين تلك الهتافات «افتحوا الحدود.. نحاربوا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.