مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامعة الجزيرة تماطل أحد طلابها في استخراج شهادته
نشر في الانتباهة يوم 28 - 08 - 2014


التحق الطالب إبراهيم عبد الرازق دفع الله بكلية الهندسة والتكنلوجيا جامعة الجزيرة فرع الخرطوم في العام2002م، حيث درس تخصص هندسة الحاسوب دبلوم نظام ثلاث سنوات إلا انه عندما أكمل الدراسة فى العام 2005م لم يتم منحه شهادته الجامعية لان إدارة الكلية لم تفرغ بعد من الترتيبات الخاصة بالنتائج لتقوم باستخراج الشهادات. وأضاف محدثي لكسب الوقت أردت بدء الخدمة الوطنية حيث توجهت للمنسقية العامة للخدمة الوطنية بغرض اداء الخدمة الوطنية، وقد طلب منى إحضار شهادة إفادة من مسجل الجامعة آنذاك مجدي الأمين جبريل، تفيد بأنني خريج، وبالفعل أحضرتها وكان نصها«الطالب ابراهيم عبد الرازق ضمن طلاب الدفعة 16 دبلوم هندسة حاسوب قد أكمل البرنامج والنتيجة قيد الإجازة» كان ذلك بتاريخ 20/12/2005م إلا ان المنسقية قامت بإرجاعه مرة اخرى لإدارة الكلية وبحوزتى فورم خاص بالمنسقية حيث علق فيها المسجل بان الطالب المذكور قد أكمل برنامج الدراسة ونتائج الفصل الاخير قيد الإجازة علماً بان المسجل عندما قام باستخراج الافادة له تأكد من استيفائه للشروط ونجاحه فى كل المواد اضافة لمشروع التخرج وبناء على ذلك قام بإعطائه الافادة، واضاف محدثي بعد الانتهاء من الخدمة الوطنية والتى كانت فترتها سنة، ففى العام 2006 توجهت لإدارة الهندسة والتكنلوجيا بغرض استخراج الشهادة حيث كانت إفادة الادارة بأن هناك بيانات مفقودة علما بأن هناك عددا مقدرا من طلاب الدفعة 16 وغيرها بياناتهم كذلك مفقودة. واضاف إبراهيم وبنهاية العام 2006م وعندما توجهت لإدارة الكلية بغرض استخراج الشهادة للتوظيف إلا انه وجد عددا مقدرا من الطلاب بيانات مفقودة حيث تم توجيهه لرئاسة جامعة الجزيرة بمدني نسبة لقرار تجفيف جميع المراكز بالخرطوم وإلحاقها برئاسة الجامعات بالولايات. وأضاف محدثي علماً بأن ادارة جامعة الجزيرة مقرة بأن هناك إشكاليات بمركز الخرطوم حيث قامت ادارة المركز بتسليم إدارة جامعة الجزيرة بيانات الطلاب غير مكتملة حيث قامت إدارة الجامعة بنقل البيانات من الأوراق للكمبيوتر بغرض تسهيل مهمة استخراج التفاصيل، وأضاف ابراهيم وجدت عدداً من الزملاء لديهم نفس الإشكالية وبعضهم لم تستخرج له شهادة حتى الآن إلا ان هناك عدداً منهم قامت إدارة جامعة الجزيرة بمعالجة اشكاليتهم واستخرجت لهم شهادات، وأضاف بعد ازدياد الحالات قامت ادارة الجامعة بتكوين لجنة تسمى لجنة المعالجات لمركز الخرطوم، وكان قرار لجنة المعالجات أن يواصل فى السير الأكاديمى اى أن يكمل دراسته من الفصل الرابع فى مركز تابعة للجامعة يسمى محمود شريف بمدني، وبالفعل ذهب للمركز وتم ارجاعه للجنة المعالجات حيث قابل رئيس قسم الحاسوب بالجامعة الذى طلب من المسجل شهادة تفاصيل وبدوره قام المسجل باستخراجها حيث اظهرت الشهادة بأن لديه مواد في الفصل الأخير وهذا يعني انه أكمل دراسته حتى الفصل الأخير حيث كانت إفادة رئيس القسم بأنه لا يمكنه بدء الدراسة مرة اخرى لذلك قام بتوجيهه لإدارة الامتحانات لمزيد من البحث علما بانه له قرابة التسع سنوات ظل يتابع باستمرار مع ادارة جامعة الجزيرة بدون جدوى. واضاف إبراهيم قمت بمقابلة مدير الجامعة الذى بدوره أحاله لعميد الشؤون العلمية الذى كذلك أحاله للجنة المعالجات مرة أخرى، وما زالت المشكلة قائمة ولم تقم إدارة جامعة الجزيرة باستحراخ شهادة جامعية بالرغم من انه أكمل دراسته بكلية الهندسة والتكنلوجيا. وأضاف محدثي لم أتمكن من الترفيع لنيل درجة البكالريوس نسبة لعدم منحي الشهادة الجامعية وشهادة التفاصيل لاعتمادها في وزارة التعليم العالي. وعبر «قضايا» يناشد الطالب إبراهيم عبد الرازق دفع الله مدير جامعة الجزيرة منحه شهادته الجامعية، والأمر مرفوع لمن كلف بإزالة الظلم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.