حركة/ جيش تحرير السودان لم نتلق دعوة من رئيس الوساطة السيد/ توت قلواك ولن نشارك في مفاوضات جوبا    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    السودان يبدأ إجراءات العمرة لرعاياه بعد الحصول على استثناء سعودي بشأن التحويلات المالية    حمدوك يصل الخرطوم قادماً من واشنطن    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    وزير المالية السوداني: أموال ضخمة نهبت وستعاد عاجلا او آجلا    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    "التربية" تلزم القطاع الخاص بفتح مراكز لتعليم الأميين    خبراء: توقيف عناصر "بوكو حرام" تهديد أمني خطير    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طالبوا الوالي بزيارة ميدانية مواطنو قرية سالمة بسنار: تفتقر قريتنا لكل مقومات الحياة
نشر في الانتباهة يوم 25 - 09 - 2014


تعاني قرية سالمة وحدة ود تكتوك الإدارية الواقعة شرق سنار من انعدام الخدمات الأساسية بالقرية كالتيار الكهربائي والإمداد المائي بجانب الخدمات الأخرى التى تحتاجها القرية، إضافة لافتقادها لمركز صحي بجانب أن القرية بها مدرسة أساسية واحدة ومختلطة ومسورة بالأشواك، كما تعاني من نقص حاد في الإجلاس والمعلمين والكتاب المدرسي، والغريب في الأمر أن ميز الأساتذة يعتمد على المبالغ التي يتم جمعها من التلاميذ شهرياً علما بأن هناك أولياء أمور لا يستطيعون دفع اي مبلغ نسبة للظروف الاقتصادية القاسية التى يعيشونها إلا أن إدارة المدرسة تقوم بإجبار التلاميذ على دفع تلك المبالغ نسبة لعدم وجود اي مصدر غيرها لتسيير ميز المعلمين وذلك بحسب قول مواطني القرية، إضافة لذلك فأن هناك عددا من أولياء الأمور بالمدرسة أرادوا تشكيل لجنة أمناء للمدرسة لحل المشاكل التى تواجهها إلا أن مدير المدرسة رفض بحجة ان رئيس اللجنة الشعبية بالقرية رفض اقامة أية تجمعات بالقرية بحسب قول المواطنين، كما أن المعتمد بولاية سنار قام بدفع مبلغ بغرض تسوير المدرسة إلا ان اللجنة الشعبية بقرية سالمة رفضت منحه لإدارة المدرسة وقامت بجلب «طوب» إلا أنه غير صالح للاستخدام لتلفه بالاضافة لذلك فأن القرية تعاني من ظلام دامس والغريب في الأمر ان هناك عدداً من المواطنين بالقرية وعدة جهات حكومية تبرعت بمبالغ لتوصيل التيار الكهربي للقرية إلا أنه لا جدوى من ذلك، وحتى الآن لم يتم توصيل الهكرباء لأسباب غير معروفة، علماً بأن والي الولاية وجه بتسليم اللجنة الشعبية محول كهرباء كما أن اللجنة الشعبية قامت بجمع مبالغ من المواطنين لإعاشة وترحيل عمال الهيئة القومية للكهرباء الذين سوف يقومون بتوصيل الكهرباء. وأضاف المواطنون أن القرية في حاجة ماسة لحفر بئر لمياه الشرب علما بأن أقرب بئر للقرية تبعد حوالى 10 كيلو من قرية سالمة مع العلم ان كل القرى المجاورة تنعم بالكهرباء، ومضوا في حديثهم ل «الإنتباهة» أن اللجنة الشعبية بقرية سالمة لم تقدم لمواطنيها اي نوع من الخدمات الأساسية لذلك فهم يطالبون المعتمد بتكوين لجنة أخرى لتقوم بمهامها على الوجه الأكمل. وعبر «قضايا» يناشد مواطنو قرية سالمة بولاية سنار والي ولاية سنار أحمد عباس لحل الإشكاليات التي تعاني منها قرية سالمة، ويطالبونه بزيارة ميدانية للقرية للوقوف على أحوالها لأنه ليس من رأى كمن سمع، كما يطلبون مساعدته في إيصال الكهرباء والمياه وتأهيل مدرسة سالمة الأساسية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.