مجلس الوزراء السوداني يجيز قانون الانضمام ل"الجنائية الدولية"    الاتحاد يفتح الباب للقنوات الراغبة في بث مباراتي المنتخب    زادنا تكمل الاستعدادات لافتتاح صوامع الغلال ب "بركات"    منتخب السيدات يواصل تحضيراته للبطولة العربية    الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاحتيال باسم الشرطة.. ما وراء الظاهرة
نشر في الانتباهة يوم 27 - 11 - 2011

يتمتع المتهمون في الدول الأوروبية بحقوق ومرتكزات أساسية في حال إلقاء القبض عليهم بيد أن هناك شروطًا لابد من توفرها بل إنه حق شرعي كفله له الدستور بإبراز المكتوب الذي تم بموجبه أمر القبض وتلاوة الحقوق والدوافع والحيثيات ونوعية التهمة نفسها..
وأخيرًا عامل التوقيت الزمني، فليس هناك قانون يقضي بالقبض على متهم في العطلات أو في الساعات المتأخرة من الليل.. ويرى الكثير من القانونيين أن مثل هذه الإجراءات الصارمة إذا ما تم تطبيقها في السودان من شأنها ان تحد من ظاهرة الاحتيال باسم الشرطة والأمن، فنجد المواطن عندما يقف أمامه رجل شرطة وغالبًا ما يكون مزيفًا سرعان ما يرتجف خوفًا وهلعًا دون التأكد من هُويته مما أسهم في انتشار الجريمة. ومؤخرًا أصدرت وزارة الداخلية بيانًا حذّرت فيه المواطنين من الوقوع تحت وطأة العصابات التي تحتال باسم الشرطة وطالبتهم بتوخي الحيطة والحذر من عصابات مجهولة وسط الخرطوم تحتال على المواطنين بانتحال صفة رجال الأمن والشرطة والمباحث مستخدمة أسلحة لإيهام الضحايا بأنهم مطلوبون في قضايا سياسية ومن ثم أخذ كل ممتلكاتهم.
ويرى بعض منتقدي الظاهرة أن السبب الرئيس وراء انتشارها هي طريقة القاء القبض على المشتبه بهم، ويرون أن الحل يكمن في إصدار قرار قانوني ينص على عدم القبض على أي متهم إلا إذا توفرت تلك الإجراءات من دواعٍ واضحة وصريحة مع إبراز ما يثبت أن الشخص الذي يقف أمامك هو رجل قانوني لكي لا يصبح المواطن ضحية للمحتالين والمتشبهين برجال الأمن والشرطة.
خريجات لكنهنّ ضحايا
مجموعة من الخريجات امتنعن عن ذكر اسمائهنّ ذكرن أن بعض الأفراد قاموا بإيهامهنّ بالقدرة على توفير وظائف لهنّ في مجال الأمن دون إخبار أسرهنّ عن طبيعة عملهنّ لخطورة الوظيفة وحساسيتها!! ويتم ذلك مقابل مبالغ مالية تصل إلى 6 آلاف جنيه سوداني.. وعلى ضوء ذلك قمن باستدانة المبلغ، والغريب في الأمر لم تكن هناك ضمانات من قبل أفراد تلك العصابة غير أرقام تلفونات اتضح أنها وهمية عند إجراء أول اتصال؟
تاجر عملة
محمد عبد القادر يعمل بتجارة العملة بالسوق داهمه رجال وهم يرتدون الزي الرسمي للشرطة ويحملون ورقة أوهموه بأنه أمر قبض وأن الحكومة منعت تجارة العملة وقد تم القبض على كل تجار العملة في السوق وانهالوا عليه ضربًا وتم اقتياده إلى قسم الشرطة على حسب زعمهم، وأوضح الضحية أنه وحالما سمع اسم الشرطة أصابه الوجل والرهبة لدرجة أنه لم يتأكد من صحة البلاغ أو أمر القبض المزوَّر؟! وفي منتصف الطريق قاموا بمساومته بأن العقوبة حتمًا الإعدام وإذا أراد التخلص فعليه دفع فدية ويتم إخلاء سبيله قبل الوصول إلى قسم الشرطة! فأخذوا كل ما لديه من ممتلكات إضافة إلى المال الذي بالخزنة ظنًا منه أنه نجا من حبل المشنقة ولكن في الصباح اكتشف أنه وقع تحت وطأة عصابة تحت غطاء الأمن والشرطة.
رأي القانون
الخبير القانوني الأستاذ مأمون عباس يقول: النصب والاحتيال باسم الشرطة والأمن حرفة لا يستطيع مزاولتها إلا الأذكياء سيما أنها وحسب ما يعتقد متقنيها فإنها بحاجة إلى موهبة خاصة.. وعندما ندرس تلك الظاهرة نأخذ بعين الاعتبار أنه مشروع إجرامي يقوم على تكرار وقوع نوع معين من الجرائم بأسلوب إجرامي واحد وهو انتحال صفة رجل الأمن والشرطة في منطقة جغرافية معينة وفي فترات زمنية متعاقبة يقوم بها جماعة إجرامية واحدة أو مختلفة باكتمال الوقائع المكونة له ولايحمل معنى التكرار في الغالب وينتهي الاحتيال بإكمال عناصرها وعلى ضوء ما تقدم فإن النشاط الإجرامي للمحتالين باسم الشرطة لا يشكل في ذاته ظاهرة بقدر ما هناك مسببات أدت إلى انتشاره وسط المجتمع وأحسبه من غفلة المواطن بالأمور والمسائل القانونية والأحوال الشخصية.. ويقول مأمون: في القانون الجنائي لايوجد نص قانوني ينص على توقيف أي متهم مهما كانت تهمته دون معرفة الأسباب أو التعرف على هُوية رجل الشرطة إضافة إلى التأكد من أمر القبض وقرار التوقيف إذا كان سليمًا.. بجانب معرفة السبب الذي تم بموجبه التوقيف.. ومعرفة من هو الشاكي، وفيم شكواه.. فالقانون الجنائي أعطى هذا الحق للمتهم وكفله أيضًا لكن المؤسف أن الكثير من الناس يجهل تلك الأمور تمامًا لذا تعددت وسائل الجريمة واستشرت داخل المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.