واشنطن: ندعم الانتقال بالسودان ونتطلع لاستضافة حمدوك قريبا    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    خطة انتشار واسع للوصول لجميع المواطنين بخدمات السجل المدني    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملامح الدستور القادم رغم أنف المتخاذلين
نشر في الانتباهة يوم 13 - 08 - 2011


نقيب (م) عبد الوهاب محمد علي أحمد
الدستور القادم إن شاء الله يهدف إلى استمتاع أهل السودان بدستور إسلامي معافى من كل العيوب الظاهرة والباطنة والأمور السالبة في التطبيق وذلك بتبني الدولة مشروع الدستور الإسلامي مهما تكالبت علينا الأعداء الملاحدة من دول البغي والاستكبار والاستعمار والخذلان الشديد من أبناء جلدتنا الذين بهرتهم الحضارة الغربية المنحلة. وهذا الدستور الإسلامي يحتاج إلى قوة الإرادة والإيمان الصادق في التطبيق وعدم الخوف والتردد وعدم الركون إلى أهواء الضعفاء وترهات وحثالة الأفكار السالبة المتخاذلة من أصحاب النفوس المنهزمة المريضة، فإن الشعب السوداني المسلم في شوقه الشديد للاستمتاع بهذا الدستور العظيم، عليه فليعلم أهل الإنقاذ أن الأسباب التي أدت إلى قيام الثورات العربية كلها موجودة عندنا في السودان بل أكثر وأجل ولكن السؤال لماذا لم تقم المظاهرات والمطالبة بإسقاط النظام؟! هذه المظاهرات لم تقم لخوف أو خشية من أي قمع أو بطش بل لم تقم لأن الدولة رفعت شعار تطبيق الشريعة الإسلامية ولأن هذا الشعب المؤمن لا يستطيع أن يكون ضد هذا المشروع الإسلامي وأنهم يخشون الله ويخشون سؤاله. ومهما تعالت الأصوات النكرة من أن هذا النظام يتاجر بالدين وأين الشريعة؟ أو يقولون إن هؤلاء شوهوا الدين وكثر الفساد وظهر في البر والبحر، ولم يطبقوا ولن يطبقوا الشريعة فأنا أقول من خدعنا بالدين انخدعنا له، فأنا أقول لأهل الإنقاذ السيد/ المشير عمر البشير وأعضاء نظامه، أمامكم فرصة فلا تضيعوها ألا وهي تطبيق شرع الله الكريم من غير تحريف أو تبديل أو نقص أو تعطيل أو تجميد. فانا أقول لجميع الأصوات الناشزة المنكرة الملحدة التي تكيد وتدبر وتخوف وتبث الافتراءات الكاذبة والأوهام والترهات والخزعبلات لعدم تطبيق شرع الله، أقول لهم إن الله ناصرنا فلا ناصر لكم كما قال تعالى: «إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم».
وأقول لهم قول الشاعر:
دع وعيدك فما وعيدك ضائري
أطنين أجنحة الذباب يضير؟؟!
وأضع بين أيديكم الملامح الأساسية للدستور القادم ونريد من هذا الشعب الكريم المؤمن الصادق الشجاع أن يلتف حول هذا الدستور في هذا الشهر العظيم شهر رمضان المبارك ليبارك الله لنا في هذا الدستور ويقول بصوت واحد عال لا تبديل لشرع الله، فعلى هذا النظام أن يختار شرع الله والشعب المسلم أو الهاوية والعلمانية لإرضاء المرجفين والغرب الملحد فإن الملامح الأساسية لهذا الدستور تتخلص في الآتي:
1/ الإسلام هو دين الدولة شريعة وعقيدة ومنهاج حياة.
2/ الكتاب والسنة النبوية المطهرة وأصولها المعتبرة شرعاً هما مصدرا التشريع في الدولة.
3/ دولة السودان هي دار إسلام تجري عليها أحكام الإسلام وتُحدَّد هُويتها وطبيعة الانتماء إليها على هذا الأساس.
4/ اللغة العربية هي اللغة الرسمية الوحيدة للدولة.
5/ الحاكمية لله والسيادة للشرع والسلطان للأمة التي تختار حاكماً تبايعه على إقامة الدين وحراسته وسياسة الدنيا على منهاج النبوة.
6/ قيم الإسلام وأصوله الثابتة هي التي تحكم شؤون الدولة.
7/ لا يتولى الحكم إلا رجل مسلم من أهل الكفاية الذين توفرت فيهم الشروط المعتبرة شرعاً والتي أجمعت عليها الأمة.
8/ يكوِّن الحاكم مجلساً من الفقهاء والعلماء ليستعين باجتهاداتهم في الأمور الشرعية والنوازل.
9/ تختار الأمة مجلس شورى من أهل الحل والعقد تكون وظيفته إصدار التشريعات العليا ورقابة أجهزة الحكم ومحاسبتها واختيار الحاكم ومحاسبته ورعاية مصالح الأمة كلها.
01/ الحقوق والواجبات تُضبط بأحكام الشريعة التي تعتمد مبدأ العدالة لا المساواة ولا تميِّز المسلمين وغيرهم من رعايا الدولة أمام القضاء والشؤون العامة.
11/ تكفل حرية الاعتقاد والتعبد لأصحاب الأديان الأخرى برعاية الدولة وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية ويفصل بينهم في أحوالهم الشخصية بحسب شرائعهم أو بما يرضون به.
21/ تطبق أحكام الشرع الإسلامي على جميع افراد المجتمع مسلمين وغير مسلمين على حد سواء في الحدود والمعاملات والمظهر العام.
31/ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب ملزم تقوم به الدولة وترعاه.
41/ عقيدة الولاء والبراء الشرعية هي التي تحكم علاقات الدولة الداخلية أو الخارجية.
51/ لا تقوم حقوق ولا واجبات على أساس الشعوبية، أو العرقية أو القبلية أو الحزبية، أو الجهوية أو الطائفية أو غيرها.
61/ ترعى الدولة في قوانينها وسياساتها ومنهاجها في كل مجالات الحياة المقاصد الشرعية الكلية.
71/ النساء شقائق الرجال وللمرأة ما للرجل من الحقوق والواجبات ما لم ينص الشرع على خلاف ذلك.
81/ توجب على الدولة حماية الأسرة بمفهومها الشرعي من جميع المهددات.
91/ تولية الوظائف العامة في الدولة أمانة تقوم على استكفال الأمناء وتقليد النصحاء «القوي الأمين».
02/ استقلال القضاء التام وكل الأجهزة العدلية.
12/ تقوم الدولة على مركزية الحكم والتشريع ولا مركزية الإدارة ويؤسس الجهاز الإداري والرقابي.
22/ تكفل حرية العمل والتملك والإقامة والتنقل والنشر ولا تضبط إلا بأحكام الشريعة.
32/ المال مال الله، والناس مستخلفون فيه ولا يجبى المال إلا على وجهه الشرعي ولا ينفق إلا كذلك.
42/ تمنع الدولة كل الصور والمعاملات المالية المحرمة شرعاً الداخلية والخارجية وتسن القوانين الرادعة لذلك.
52/ يقوم الإعلام والسياسة الخارجية على مصلحة الإسلام والمسلمين ويتوليان عرض الإسلام في الخارج وبيان عظمته والدفاع عنه في حالتي الحرب والسلم.
62/ لا يجوز الاشتراك في الهيئات أو المنظمات أو الدخول في اتفاقيات أو تحالفات تخالف قواعد الإسلام المرعية أو تبطل بعض أحكامه الواجبة.
72/ يؤسَّس الاقتصاد على منهاج الشرع وعدالة التوزيع في الثروة والمنافع على الرعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.