خبير السدود والري، د. محمد الامين: أثيوبيا لم تفكر الا في شعبها .. و لابد من تقليص سعة سد النهضة    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    تعليق منافسات جميع الدرجات بالخرطوم    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    سفيرة فرنسا لدى البلاد: الدعم الأوربي للسودان سيتم ضخه رسمياً مطلع يوليو المقبل    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصريحات جديدة لوزير الصحة بشأن إغلاق البلاد بسبب فيروس كورونا

رهن وزير الصحة الإتحادي دكتور عمر النجيب إغلاق البلاد في حال لم يلتزم المواطنين بتوجيهات اللجنة العليا للطوارئ الصحية، وموجهات مجلس الأمن والدفاع الداعية للإلتزام بإرتداء الكمامات في الأماكن العامة، خاصة مع قدوم شهر رمضان.
ونبه الوزير خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت بمنبر وكالة السودان للأنباء (سونا) – لخطورة إغلاق البلاد وأثره المباشر على المواطنين في الجوانب الاجتماعية والإقتصادية خاصة مع قدوم الشهر الفضيل، وأشار إلى تخوف وزارة التربية من إغلاق البلاد لتأثيره المباشر على التقويم الدراسي والذي يفضي إلى فشله، وجدد الوزير الدعوة للإلتزام بالإشتراطات الصحية وتطعيم كبار السن وذوي الأمراض المزمنة ولبس الكمامة والتباعد الاجتماعي والتعقيم.
وقال النجيب: " التطعيم هو من أبرز أسلحتنا لمجابهة فايروس كرورنا، وإنه لا يمنع من الإصابة بالفايروس ولا من الإنتشار. بل هو يقلل إحتمال المرض الشديد والموت". وذكر الوزير إن التقرير عن كورونا ليوم 9 أبريل بين عن "31" ووفاة شخص بولاية الخرطوم، وفي ولاية الجزيرة حالتين، و51 تشمل كل البلاد.وقال د.عمر إن هذه الإحصائيات تظهر في مراكز الفحص للأشخاص الذين يتقدمون بالفحص سواء كانوا يشكون من الأعراض أو المسافرين خارج البلاد.
ويسترسل الوزير بالقول "هدفنا أن لا يصل شخص للمستشفي بسبب ضعف طاقتنا الاستيعابية"، وحذر الوزير من خطورة فايروس كورونا، وأكد على أن الفايروس يظل موجودة في البلاد لمدة طويلة، داعيًا لرفع التوعية المجتمعية بخطورة المرض". وكشف الوزير عن توفير الصناعات الدفاعية في الموجه الأولى لتوفير 11 مليون كمامة، وناشد الصناعات الدفاعية لتوفير المزيد من الكمامات لتوزيعها في المدارس، وأبان عن وعد تقدم به وزير الدفاع لتوفير الكمامات للمدراس.
وفي سياق متصل أبدى الوزير أسفه وحزنه لوفاة مرضى في مركز عزل بالخرطوم وترحم على فقدهم، وقال الوزير إن سبب الوفاة يعود لعطل في التيار الكهربائي بمركز العزل وليس عدم توفر الكهرباء، ويضيف بالقول" المركز كان به 6 مرضى ثلاثة توفاهم الله وتم إنقاذ الثلاثة الأخرين ونقلهم إلى مركز عزل أخر"، وطالب الوزير صحة ولاية الخرطوم بضرورة إجراء تحقيق لتجنب الأخطاء مستقبلًا، وأكد الوزير على معاناة المراكز الصحية والمستشفيات من أزمة الكهرباء.
ومن جهته أعلن مستشار وزير الصحة لحملة تطعيم الكورونا الدكتور عبد الملك الهدية عن تطعيم (10010) مئة وعشرة ألف مواطن وكادر صحي في المرحلة الأولى التي انتهت الخميس الماضي وتقدر بعشرة أيام، في كل من ولايتي الخرطوم والجزيرة، وكشف الهدية عن تزاحم كثيف في مراكز تلقي التطعيم، وأشاد الهدية بدرجة الوعي الكبرى التي يتمتع بها المواطن السوداني لمحاربته للإشاعات والرسائل التي تدعو لمقاطعة التطعيم.
وقال بعد تقييم الأداء مراكز التطعيم في كل من الخرطوم والجزيرة توصلوا لضعف التردد على بعض المراكز، قررت الوزارة تخفيض المراكز من 125 إلى 42 بالخرطوم للإستفادة من كوادر التطعيم في المراكز الأكثر ترددًا وعملًا وفي كل مركز يتم تخصيص خمسة أتيام تجنبًا للإزحام، وأعلن الهدية عن إنطلاق الحملة في خمسة ولايات جديدة وهي (شمال كردفان، جنوب كردفان، شمال دارفور، نهر النيل والبحر الأحمر)، ويصبح العدد الكي 7 ولايات، وأعلن عن إضافة ولايات أخري مع نهاية الأسبوع القادم.
وأرجع عبد الملك الهدية عدم تغطية الحملة لكل البلاد في وقت وأحد يعود لضعف الميزانيات، وأشار إلى أن أهداف الحملة هي الوصول لكل الكوادر الصحية في البلاد، وكشف عن إستخدام 64 دولة في العالم للقاح الأسترازينيكا، وأعتبر أن الشحنة الأولى التي تلقاها السودان من مبادرة الكوفاكس ضخمة وتقدر ب(825) ألف، وتوقع تأخر بقية الشحنات الثانية والثالثة نتيجة لتوقف أكبر مصنع لتصنيع اللقاحات وخاصة الأسترايزينكا في الهند بعد أن إرتفعت معدلات الإصابة في الهند، وطمأن على وصول اللقاحات ولا سيما وأن السودان محمي من قبل الكوفاكس، ورهن تحقيق مناعة القطيع إلا بعد التوصل لتطعيم 60% من الشعب واعتبر أن التحدي الأكبر هو توفر الأموال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.