مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقطات ومشاهد ما بين التلقائية والمظاهر الاجتماعية
نشر في المجهر السياسي يوم 11 - 02 - 2015


الجميع من خلفي في صورة سلفي
الخرطوم - ميعاد مبارك
الصور الذاتية أو ما يعرف ب(السلفي) ظاهرة لقيت رواجاً وانتشاراً كبيراً في كل العالم، حيث امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك وتويتر وإنستغرام) وغيرها بالعديد من "السلفيهات"، والسلفي هو أن يقوم الشخص بالتقاط صورة لنفسه باستخدام آلة التصوير العادية (الكاميرا) أو عبر عدسات الهواتف الذكية لتوثيق حضوره في مكان أو مناسبة معينة مع أشخاص معينين أو التعبير عن حالة نفسية معينة، تتسم بالعفوية وعدم الرسمية، حيث يمسك الكاميرا بيده أو بعصا مصممة خصيصاً للحصول على أفضل (سلفي).
كاميرات "براوني" تلتقط أول سلفي في التاريخ
بالرغم من انتشار السلفي، إلا أن هذا النمط من الصور ليس بالحديث، حيث يرجع إلى نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين بفضل كاميرات "براوني"، حيث كان المصورون الذين يلتقطون تلك الصور يستعينون بمرايا لالتقاطها. وتعود تسمية "سلفي" إلى سنة "2002" في المنتدى الإلكتروني الأسترالي "إي بي سي أون لاين".
المشاهير والسلفي
السلفي الشهير الذي التقطته "الين دي جينرس" مع ألمع نجوم هوليود في حفل توزيع جوائز الأوسكار السادس والثمانين والذي لقي انتشاراً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي هو الذي ساهم بصورة كبيرة في انتشار وإدمان رواد هذه المواقع على مثل هذا النوع من الصور.
حمى السلفي تنتقل إلى أهل السياسة
رغم أن "السلفي" يتسم بالتلقائية وبعيد كل البعد عن الرسمية، إلا أن حمى السلفي سرعان ما انتقلت إلى أهل السياسة، ومن أشهر "سلفيهات" المشاهير السلفي الذي التقطه الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" مع رئيس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون" ورئيسة وزراء الدنمارك "هيله ثورنينغ شميد" خلال مراسم تشيع "نيلسون مانديلا" والذي وجد الكثير من الأصداء ما بين معجب وناقد، كما نالت وزيرة السياحة نصيبها من النقد وذلك عندما أثارت صحيفة "لموند" الفرنسية موضوع هوسها بالسلفي ذاكرة الصورة التي التقطتها في زيارة رسمية للعاصمة الألمانية "برلين" مع عدد من الوزراء الألمان، فيما أدار وزير الخارجية التونسي "المنجي حامد" ظهره للصورة، وأوضحت الصحيفة "أن الكثير من السلفي يقتل السلفي".
السلفي يغزو صفحات السودانيين
السودان كغيره من دول العالم تأثر بهذه الظاهرة، حيث انتشرت الكثير من "السلفيهات" عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسبقها عبارات مثل: سلفي والمدير خلفي، سلفي والمحاضرة خلفي، سلفي مع العرسان وسلفي مع الجيران، كما صار لكل مناسبة سلفي خاص بها مثل سلفي الامتحان والتخريج وغيرها الكثير، سألت (المجهر) بعض الشباب عن رأيهم في هذه الظاهرة...
مظاهر وعرض عكس المضمون
ترى "دارين موسى" أن السلفي يعكس اهتماماً زائداً بالذات ويمكن أن يكون نوعاً من المظاهر والعرض عكس المضمون أو نوعاً من التنفيس عن النفس، أما الوجه المشرق له أنه يمكنك من مشاركة أجواء اللحظة مع الأهل والأصدقاء رغم بعد المسافات.
لحظة سعيدة في حياتي
تتفق الصديقتان "رؤى محمد علي" و"عفراء أحمد علي" أن السلفي تقليعة جميلة وتوثق وتحفظ اللحظات الجميلة، كما تزيد من الترابط والحميمية بين الأصدقاء، ورغم الجنون الذي يصاحبها إلا أنها تعني "لحظة سعيدة من حياتي".
كثرة الانتشار خلقت نوعاً من النفور
تضيف "شهد حيمور" أنها يمكن أن تكون ظاهرة ظريفة عندما تستخدم في توثيق حدث، لكن كثرة انتشارها واستخدامها خلق حولها نوعاً من النفور في الآونة الأخيرة.
الفهم في "ما خلفي"
ولا ترى "مروة صديق" أي عيب أو سوء في السلفي، وتضيف أن الجميل في هذا النوع من الصور أنك تظهر مكان التقاطها، وهذا بالضبط مضمون السلفي، مضيفة "أن الفهم في السلفي هو ما خلفي".
مقاطع فيديو وصور ساخرة
تناقل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من الصور والفيديوهات الساخرة عن السلفي، ومن أشهرها الفيديو الذي يصور طفلاً بعد خروجه من بطن أمه يقطع الحبل السري وينشئ حساباً لنفسه على الإنترنت ويلتقط سلفي لنفسه ونشره على صفحته الجديدة في إشارة واضحة للإدمان الكبير للسلفي، ذلك بالإضافة لصور الأميرات وشخصيات الرسوم المتحركة وهي تلتقط "سلفي" مع المجموعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.