قوى الحرية والتغيير تدفع بمرشحيها للسيادي    الزكاة تقدم أكثر من مليون جنيه لمتضرري السيول بالنيل الأبيض    الأرصاد تتوقع أمطاراً غزيرة بعدد من الولايات    ترحيب دولي واسع بالتوقيع على وثائق الفترة الانتقالية بالسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    مستشار الأمن الأمريكي يدعو السودانيين إلى تأسيس حكومة الكفاءات    الأمةالفيدرالي: توقيع وثائق الفترة القادمة لحظة تاريخية    إستيفن لوال:الاتفاق تاريخي للتحول للمدنية    قشي: نرجوأن يوفق من يتولى الأمرفي السودان    تريليون دولار إيرادات الصين في 7 أشهر    هونج كونج أمام "إعصار اقتصادي"    ضبابية النمو العالمي والحرب التجارية تهبط المعادن    بولعويدات يقود هجوم الهلال أمام الوصل الإماراتي    ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺭﻑ ﻳﻜﻤﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ لمواجهة الاﻫﻠﻲ ﻋﻄﺒﺮﺓ    عمر محمد عبد الله: لن نفرط في النقاط الثلاث أمام أهلي مروي    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    الخرطوم تُكمِل العُبور نحو الدولة المدنية..و"قطار الثورة" يصل محطة "فرح السودان"    وغدا تأتلق الجنة ازهارا وظلا .. بقلم: صلاح الباشا / الخرطوم    الفرحة التي أوشكوا أن ينقصونها .. بقلم: كمال الهِدَي    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    اقتصادي يحذر من فشل الموسم الزراعي    حماية المستهلك تهنئ أهل السودان بالاتفاق    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النداء الأخير
نشر في المجهر السياسي يوم 01 - 08 - 2017

قبل صعود الركاب للطائرة توجِّه سلطات المطارات نداءات تحدِّد وجهة الطائرة ورقم البوابة وزمن الإقلاع.. من يتباطأ الخطى في الصعود للطائرة بعد النداء الأخير فإنه حتماً سيصبح من المتخلِّفين عن الرحلة، وعليه دفع غرامة مالية والبحث عن حجز جديد على ذات الخطوط التي (فاتته).
استمعت أمس، عبر الإذاعة لخطاب رئيس الجمهورية من كادقلي بعد طول غياب ل"البشير" عن تلك الولاية المنكوبة بالحرب، واتسم حديث الرئيس بالمضي قدماً نحو مد يد السلام للمتمردين والتأكيد على أن خدمات الكهرباء من خلال الشبكة القومية ستمتد من الدلنج جنوباً حتى كادقلي.. وكذلك الشبكة الدائرية من أم روابة حتى رشاد وأبو جبيهة، ودعا والي جنوب كردفان اللواء "عيسى آدم أبكر"، "عبد العزيز آدم الحلو" لإلقاء السلاح والاختيار ما بين منصب الوالي إن كانت قضية منصب الوالي أو أي منصب في الحكومة، الحكومة المركزية، فالحكومة مستعدة الآن لتنصيبه في الموقع الذي يختار بشرط إيقاف الحرب الدائرة والتي أقعدت بالتنمية في السودان ومزَّقت أحشاء البلاد، وجاءت تعابير الرئيس لتضع الحركة الشعبية بقيادة "عبد العزيز الحلو" أمام اختيار صعب جداً بعد أن راهن الكثيرون على أن "الحلو" هو من يحقق السلام في جبال النوبة بعد إطاحته ب"ياسر عرمان" و"مالك عقار". وقد مدَّ الرئيس أمس، يده ل"الحلو" بعد سلسلة من القرارات التي أصدرها "البشير" بتجديد وقف إطلاق النار.. ولكن هل "الحلو" يملك إرادة سياسية للمضي نحو تحقيق السلام؟، وهو الذي اتهم فرقائه بأنهم تساهلوا في المفاوضات ورفع شعارات حق تقرير المصير لجبال النوبة، إلا أن مظاهر التشدُّد التي جاءت في خطابات "الحلو" أثناء فترة الصراع الأولى مع "عرمان" قبل أن يحسم واقع الميدان لصالحه اعتبرها المراقبون خطابات تهدف فقط لكسب نقاط على فرقائه الآخرين.
والآن أمام "الحلو" فرصة استغلال النداء الأخير الذي وجهه الرئيس إليه والإقبال على التسوية السياسية واختيار الموقع الذي يروق له ما بين المركز والولاية، وقد أعلن اللواء "عيسى أبكر" عن استعداده لمغادرة كرسي الوالي إذا كان ذلك يحقق السلام ويشبع رغبات التمرد ويحقق لهم تطلعاتهم.. ومثلها وجَّه الرئيس "البشير" النداء للتمرد بالتوجه نحو السلام وتعهَّد بتنفيذ مطالب الولاية الثلاثة التي قدمها الوالي، فإن استغلال هذا المناخ الإيجابي هو المطلوب من قبل "عبد العزيز الحلو".. خاصة ولا يزال هناك متسع من الوقت حتى حلول فصل الجفاف في ديسمبر القادم للدخول في تفاوض مباشر على الأرض أو من خلال مبادرة الإيقاد التي تعثَّرت في السنوات الماضية، ولم تحقق أي تقدم بسبب ارتباط حقيقة جبال النوبة بقضايا أخرى ومسارات دارفور والمسار السياسي لقوى الإجماع الوطني من الأحزاب المعارضة.
إن كادقلي التي احتفلت أمس، بمهرجان التسوُّق والسياحة الثاني وتنافست الشركات في عرض منتجاتها.. وأقبل أبناء الولاية لمناطقهم التي طردتهم منها الحرب فإن مجرَّد إقامة المهرجان لهو رسالة عميقة الدلالة بأن سنوات الحرب قد ولَّت وأن الأوضاع الأمنية الآن تحت السيطرة تماماً، وهناك رغبة حتى من المتمردين في السلام، وقد أعلن اللواء عن حضور المتمرِّدين لمباريات هلال كادقلي سراً، ولكنهم يريدون حضورهم جهراً من أجل طي صفحة الحرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.