دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    معينات طبية من "الدعم السريع" لإبراهيم مالك    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير النقل: قطر قدمت عرضاً لإنشاء ميناء بمدينة "سواكن" ولم نوقع عقوداً مع أية جهة
نشر في المجهر السياسي يوم 24 - 11 - 2017

شركات عالمية تدخل المنافسة على تشغيل ميناء بورتسودان
تقرير مهند بكري
يبدو أن حلم تشغيل الموانئ بالبلاد من قبل شركات أجنبية يشتد الآن، خاصة بعد التغييرات الكبرى التي طرأت على الساحة السودانية الداخلية والخارجية، وعقب إعلان شركة موانئ دبي العالمية أولى خطواتها في الحصول على حق إدارة ميناء بورتسودان في العام (2008) خاصة وأن دول الجوار الخلفية للسودان مغلقة، وفي هذا التوقيت من خواتيم العام، كشف وزير النقل والطرق والجسور "مكاوي محمد عوض" في الحديث الأسبوعي الذي تنظمه وزارة الإعلام عن منافسة بين شركات لتشغيل ميناء بورتسودان.
{ قطر تقترب من (سواكن)
وقال "مكاوي" في إفاداته، أول أمس (الأربعاء)، إن دولة قطر قدمت عرضاً لإنشاء ميناء بمدينة "سواكن" وقطع بدراسات فنية تجرى الآن بين البلدين منذ العام (2016). وتدور منافسة محتدمة بين عدد من الدول التي تحاول أن تظفر بتشغيل ميناء بورتسودان، فوجود النشاط الخاص بالميناء ليس بالأمر الجديد، حيث إن هيئة الموانئ البحرية كانت تقوم ومنذ وقت مبكر بإيجار بعض المواقع داخل الميناء للشركات، إلا أن العام 2013 شهد تحولاً في شكل المنافسة بإعلان الهيئة لعطاء تشغيل ميناء الحاويات الجنوبي من قبل الشركات العالمية.
{ المستشارة الألمانية
ويقول وزير النقل المهندس "مكاوي" إنهم يتعاملون مع شركة ألمانية منذ العام السابق كمستشار لاختيار شركة تشغل ميناء بورتسودان بمعايير وشروط عالمية، وتابع "مكاوي" قائلاً: (نحن خلفيتنا دول مقفولة، ونعمل على إنشاء مشروع لموانئ كبيرة)، ومن هذا المنطلق أوضح طرحهم لتشغيل الميناء من قبل شركة عالمية تستوفي الشروط ويقع عليها العطاء، وبيّن أن ذلك سيتم خلال الشهر الأول من العام القادم، وقال إن شركة موانئ دبي أولى الشركات التي قدمت عرضاً لتشغيل الميناء.
وقطع "مكاوي" بأن الحكومة تعمل على إحداث نهضة حقيقية في مجال البنى التحتية، واستعرض ما تم إنجازه منذ العام (1989) حتى (2015) وقال: (نتوقع اكتمال سفلتة "25" ألف كيلومتر من الطرق في العام 2030 عبر تمويل محلي بمشاركة عدد من البنوك بالبلاد).
{ بعد تدخل الرئاسة.. الطفرة الكبرى على مستوى القارة
كشفت وزارة النقل والطرق والجسور عن وجود (9884) كلم من الطرق المسفلتة بالبلاد، و(500) كلم من طرق النهضة الزراعية، و(1045) كلم من الطرق الخرسانية، وأعلنت استمرار العمل في (6192) كلم توقعت الانتهاء منها بحلول العام "2020م". وتحدث "مكاوي" عن ميزانية العمل بتشييد الطرق وقال إنها بلغت مليار دولار، كما أعلنت الوزارة عن وجود (1451) كلم من الطرق تحت إجراءات التمويل بوزارة المالية، و(1081) كلم من الطرق تحت الدراسة للتصميم، بيد أنها أكدت اكتمال (359) كلم من الطرق الجديدة.
وقال وزير النقل والطرق والجسور إن الحكومة عاكفة على حل العديد من الإشكاليات التي كانت تواجه العمل، مشيراً إلى طلب قُدم لرئيس الجمهورية لإعفاء سلعة الأسفلت من الرسوم الجمركية والضرائب، وقال إن قرار إعفاء الأسفلت من الرسوم خفض أسعاره للنصف مما مكن من زيادة العمل، وتم السماح للشركات الخاصة بالاستيراد بمعايير تحددها الوزارة. وأوضح أن صناعة الطرق منذ العام 1989 حتى 2005م شيدت (165) كلم في العام، وبعد دخول البلاد مرحلة القروض والمنح ارتفع العمل السنوي ل(435) كلم سنوياً، وقال إن أكبر إشكالية تواجه العمل هي المواد المحلية، إلا أنه قطع بتسارع وتيرة العمل وتقدمه من حيث طول الطرق المسفلتة بعد قرار الرئاسة بثلاثة أضعاف ما كان ينجز في السابق.
ودافع "مكاوي" عن الشركات الوطنية التي تقود عمليات إنشاء وتشييد الطرق بالبلاد والتي بلغ عددها (34) شركة، وقال إنها تعمل بنسبة (100%)، مشدداً على تحقيق التنمية المتوازنة بين ولايات البلاد كافة، وقال إن الطفرة التي شهدتها البلاد في الطرق لم تحدث طوال تاريخها أو بأي من الدول الأفريقية واصفاً العمل الجاري بالضخم.
{ قطار النيل ومشروعات السكك الحديدية
وكشف "مكاوي" عن توقيع ثلاثة مشروعات للسكة الحديد، مشيراً إلى أنه بدأ إنشاء ثلاثة آلاف كلم، موضحاً دخول قطار النيل للخدمة وهو يربط الخرطوم وعطبرة، وقطار الجزيرة (الخرطوم- مدني)، الذي قال إن العمل فيه سينتهي قريباً قُبيل وصول القطار للخرطوم، مؤكداً اكتمال قطار الشرق وتأهيل قطار السلطنة الزرقاء سنار، مشيراً إلى إدخال تقنية حديثة ومواصفات عالمية بالقطارات، تحدد للراكب رقم العربة والمقعد. ويحوي ست عربات، وأشار إلى أن قطار الجزيرة سيدخل العمل بعد ثلاثة أسابيع بتسيير تلاث رحلات يومياً بين مدني والخرطوم.
{ لجنة لإعادة تأهيل "سودانير".. الخرطوم على الخط
وأشار الوزير لمعالجة الإشكالات التي ظهرت في قطار الخرطوم بتشكيل لجنتين بين الولاية والسكة الحديد تعمل على الوصول إلى اتفاقيات، وقطع بأن الوزارة غير مسؤولة عن الطرق والسكك الحديدية الداخلية بالولايات، لكن تساعدها، منوهاً إلى أن مسؤوليتهم تقتصر على الطرق العابرة للمدن، وقلل "مكاوي" من ديون الشركات على الوزارة، وقال: (الديون جزء قليل وهي إشكالية مع وزارة المالية)، قاطعاً بمعالجتها.
وعن طريق الإنقاذ الغربي، قال: (ختينا لي ورا)، وأضاف: (قطار الشمالية قريب، وأعلن عن تشكيل لجنة لإعادة تأهيل سودانير)، وقطع بأن الأصول بالخارج تقدر نسبتها ب(1%) وأن بقية الأصول موجودة بالبلاد.
وأشار "مكاوي" إلى التجربة المغربية في إنشاء وصيانة الجسور والاستفادة من عائداتها، وقال إن هناك لجنة موجودة الآن بالمغرب لمراجعة رسوم العبور، مشيراً إلى اتفاق تم مع شركة هناك لنقل التجربة المغربية التي وصفها بالخيار الأفضل لتطبيق نظام نقاط العبور بالبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.