"حميدتي" يطمئن على المشتقات البترولية والدقيق والأدوية بالسودان    قمة أفريقية بالقاهرة الثلاثاء لبحث الوضع في السودان    اللجنة الأمنية تقرر فتح الطرق والممرات والمعابر فوراً    السودان يحتاج إلى الحكماء وليس الحماس السياسي    البرهان: إغلاق الطرق يسيء للمحتجين وينتهك هيبة الدولة    البشير يضرب عن الطعام.. وحالته النفسية متدهورة    قرار عاجل بحل اللجان الشعبية في الخرطوم    حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ    المجلس العسكري يضع ضوابط لانسياب الوقود    الصرف يقترب من سعر البنك .. هبوط حاد عقب الدعم السعودي الاماراتي    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    (السوداني) تكشف المخرجات اجتماع مفاجئ بين ود الشيخ وكبار لاعبي المريخ    هيثم الرشيد: إعدادنا يمضي بالشكل المطلوب    هلال الأبيض يعسكر بالأوركيدة لموقعة الخرطوم    رئيس اللجنة السياسية يلتقي دكتور كامل إدريس    المجلس العسكري يطمئن على موقف المواد البترولية والدقيق والأدوية    لجنة لمراجعة قيمة الدولار الجمركي    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    تخفيض سعر صرف الدولار إلى 45 جنيهاً    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    ضبط (100) برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    محاولة اغتيال فاشلة لقيادي بحقوق الإنسان    دعوة لإجتماع الجمعية العمومية للمساهمين ببنك النيل (الإجتماع غير العادي)    الدولار يتراجع ل(43 48) جنيهاً وتوافد المواطنين لبيع مخزونهم منه    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد    يوفنتوس بطلاً للكالتشيو عقب فوزه على فيورنتينا بهدفين    الهلال يستعد بقوة لمواجهة النجم الساحلي    إطلاق سراح جانح محكمة عليه بالسجن المؤبد لاغتصابه طفلة    تهديدات بالقتل لوكيل النيابة المكلف بالتحقيق في قضايا فساد النظام المخلوع    مجلس المريخ يناقش امر الجمعية العمومية    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    القداسة والسياسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    تفاصيل في قضية (7) متهمين بالتزوير بينهم محامون    الثُّوّار يهتفون لعركي في القيادة: (والله واحشنا)!!    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير النقل: قطر قدمت عرضاً لإنشاء ميناء بمدينة "سواكن" ولم نوقع عقوداً مع أية جهة
نشر في المجهر السياسي يوم 24 - 11 - 2017

شركات عالمية تدخل المنافسة على تشغيل ميناء بورتسودان
تقرير مهند بكري
يبدو أن حلم تشغيل الموانئ بالبلاد من قبل شركات أجنبية يشتد الآن، خاصة بعد التغييرات الكبرى التي طرأت على الساحة السودانية الداخلية والخارجية، وعقب إعلان شركة موانئ دبي العالمية أولى خطواتها في الحصول على حق إدارة ميناء بورتسودان في العام (2008) خاصة وأن دول الجوار الخلفية للسودان مغلقة، وفي هذا التوقيت من خواتيم العام، كشف وزير النقل والطرق والجسور "مكاوي محمد عوض" في الحديث الأسبوعي الذي تنظمه وزارة الإعلام عن منافسة بين شركات لتشغيل ميناء بورتسودان.
{ قطر تقترب من (سواكن)
وقال "مكاوي" في إفاداته، أول أمس (الأربعاء)، إن دولة قطر قدمت عرضاً لإنشاء ميناء بمدينة "سواكن" وقطع بدراسات فنية تجرى الآن بين البلدين منذ العام (2016). وتدور منافسة محتدمة بين عدد من الدول التي تحاول أن تظفر بتشغيل ميناء بورتسودان، فوجود النشاط الخاص بالميناء ليس بالأمر الجديد، حيث إن هيئة الموانئ البحرية كانت تقوم ومنذ وقت مبكر بإيجار بعض المواقع داخل الميناء للشركات، إلا أن العام 2013 شهد تحولاً في شكل المنافسة بإعلان الهيئة لعطاء تشغيل ميناء الحاويات الجنوبي من قبل الشركات العالمية.
{ المستشارة الألمانية
ويقول وزير النقل المهندس "مكاوي" إنهم يتعاملون مع شركة ألمانية منذ العام السابق كمستشار لاختيار شركة تشغل ميناء بورتسودان بمعايير وشروط عالمية، وتابع "مكاوي" قائلاً: (نحن خلفيتنا دول مقفولة، ونعمل على إنشاء مشروع لموانئ كبيرة)، ومن هذا المنطلق أوضح طرحهم لتشغيل الميناء من قبل شركة عالمية تستوفي الشروط ويقع عليها العطاء، وبيّن أن ذلك سيتم خلال الشهر الأول من العام القادم، وقال إن شركة موانئ دبي أولى الشركات التي قدمت عرضاً لتشغيل الميناء.
وقطع "مكاوي" بأن الحكومة تعمل على إحداث نهضة حقيقية في مجال البنى التحتية، واستعرض ما تم إنجازه منذ العام (1989) حتى (2015) وقال: (نتوقع اكتمال سفلتة "25" ألف كيلومتر من الطرق في العام 2030 عبر تمويل محلي بمشاركة عدد من البنوك بالبلاد).
{ بعد تدخل الرئاسة.. الطفرة الكبرى على مستوى القارة
كشفت وزارة النقل والطرق والجسور عن وجود (9884) كلم من الطرق المسفلتة بالبلاد، و(500) كلم من طرق النهضة الزراعية، و(1045) كلم من الطرق الخرسانية، وأعلنت استمرار العمل في (6192) كلم توقعت الانتهاء منها بحلول العام "2020م". وتحدث "مكاوي" عن ميزانية العمل بتشييد الطرق وقال إنها بلغت مليار دولار، كما أعلنت الوزارة عن وجود (1451) كلم من الطرق تحت إجراءات التمويل بوزارة المالية، و(1081) كلم من الطرق تحت الدراسة للتصميم، بيد أنها أكدت اكتمال (359) كلم من الطرق الجديدة.
وقال وزير النقل والطرق والجسور إن الحكومة عاكفة على حل العديد من الإشكاليات التي كانت تواجه العمل، مشيراً إلى طلب قُدم لرئيس الجمهورية لإعفاء سلعة الأسفلت من الرسوم الجمركية والضرائب، وقال إن قرار إعفاء الأسفلت من الرسوم خفض أسعاره للنصف مما مكن من زيادة العمل، وتم السماح للشركات الخاصة بالاستيراد بمعايير تحددها الوزارة. وأوضح أن صناعة الطرق منذ العام 1989 حتى 2005م شيدت (165) كلم في العام، وبعد دخول البلاد مرحلة القروض والمنح ارتفع العمل السنوي ل(435) كلم سنوياً، وقال إن أكبر إشكالية تواجه العمل هي المواد المحلية، إلا أنه قطع بتسارع وتيرة العمل وتقدمه من حيث طول الطرق المسفلتة بعد قرار الرئاسة بثلاثة أضعاف ما كان ينجز في السابق.
ودافع "مكاوي" عن الشركات الوطنية التي تقود عمليات إنشاء وتشييد الطرق بالبلاد والتي بلغ عددها (34) شركة، وقال إنها تعمل بنسبة (100%)، مشدداً على تحقيق التنمية المتوازنة بين ولايات البلاد كافة، وقال إن الطفرة التي شهدتها البلاد في الطرق لم تحدث طوال تاريخها أو بأي من الدول الأفريقية واصفاً العمل الجاري بالضخم.
{ قطار النيل ومشروعات السكك الحديدية
وكشف "مكاوي" عن توقيع ثلاثة مشروعات للسكة الحديد، مشيراً إلى أنه بدأ إنشاء ثلاثة آلاف كلم، موضحاً دخول قطار النيل للخدمة وهو يربط الخرطوم وعطبرة، وقطار الجزيرة (الخرطوم- مدني)، الذي قال إن العمل فيه سينتهي قريباً قُبيل وصول القطار للخرطوم، مؤكداً اكتمال قطار الشرق وتأهيل قطار السلطنة الزرقاء سنار، مشيراً إلى إدخال تقنية حديثة ومواصفات عالمية بالقطارات، تحدد للراكب رقم العربة والمقعد. ويحوي ست عربات، وأشار إلى أن قطار الجزيرة سيدخل العمل بعد ثلاثة أسابيع بتسيير تلاث رحلات يومياً بين مدني والخرطوم.
{ لجنة لإعادة تأهيل "سودانير".. الخرطوم على الخط
وأشار الوزير لمعالجة الإشكالات التي ظهرت في قطار الخرطوم بتشكيل لجنتين بين الولاية والسكة الحديد تعمل على الوصول إلى اتفاقيات، وقطع بأن الوزارة غير مسؤولة عن الطرق والسكك الحديدية الداخلية بالولايات، لكن تساعدها، منوهاً إلى أن مسؤوليتهم تقتصر على الطرق العابرة للمدن، وقلل "مكاوي" من ديون الشركات على الوزارة، وقال: (الديون جزء قليل وهي إشكالية مع وزارة المالية)، قاطعاً بمعالجتها.
وعن طريق الإنقاذ الغربي، قال: (ختينا لي ورا)، وأضاف: (قطار الشمالية قريب، وأعلن عن تشكيل لجنة لإعادة تأهيل سودانير)، وقطع بأن الأصول بالخارج تقدر نسبتها ب(1%) وأن بقية الأصول موجودة بالبلاد.
وأشار "مكاوي" إلى التجربة المغربية في إنشاء وصيانة الجسور والاستفادة من عائداتها، وقال إن هناك لجنة موجودة الآن بالمغرب لمراجعة رسوم العبور، مشيراً إلى اتفاق تم مع شركة هناك لنقل التجربة المغربية التي وصفها بالخيار الأفضل لتطبيق نظام نقاط العبور بالبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.