الدقير: ما حدث"مسرحية" وتبادل أدوار بين البرهان وحمدوك    حكومة إقليم دارفور :عقد ملتقى جامع للإدارات الأهلية    البنك الزراعي يعلن استهدافه تمويل 800الف فدان للموسم الشتوي    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    المواطنون يشكون ندرة الغاز والتواكيل تؤكد وفرته    قسم الله: استعدادات مبكرة للعروة الشتوية بالجزيرة    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    القائد العام للقوات المسلحة يصل منطقة الفشقة صباح اليوم    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    محطات السفر    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأثنين 29 نوفمبر 2021    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    مع انعدام (المدعوم) ..مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    استياء واسع لعودة قطوعات الكهرباء مجدداً    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    "خالد سلك" يروي تفاصيل اعتقاله من منزله إلى معتقلات جهاز الأمن ب"موقف شندي"    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    مع توالي المد الثوري.. هل سيصمد اتفاق البرهان – حمدوك ؟    عضو مجلس السيادي الانتقالي د.عبدالباقي يبحث الوضع الصحي بالبلاد    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    بحضور 32 مُنتخباً الدوحة تستعد لانطلاقة "نصف مونديال" العرب (فيفا)    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: (3) أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    انكسارات المريخ    أسباب نفاذ بطارية الهاتف بسرعة.. منها التغطية السيئة    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأمطار والسيول شردت أكثر من (5) آلاف مواطن وأتلفت (67) ألف فدان زراعي
مشاورات لإعلان الحواتة منطقة كوارث
نشر في المجهر السياسي يوم 05 - 09 - 2018

سببت الفيضانات والسيول التي اجتاحت محليات الفاو والرهد والمفازة، سببت أضراراً كبيرة في المنازل والأراضي الزراعية، أدت لتشريد عدد من المواطنين فضلاً عن انقطاع طريق (الحواتة – القرية3 – الفاو)، الوضع فاق إمكانيات الحكومة المادية واللوجستية، فاستنجدت بالحكومة الاتحادية لتجاوز أضرار السيول والأمطار.
رئيس المجلس التشريعي بالقضارف “محمد عبد الله المرضي” بعث برسائل عديدة للحكومة الاتحادية، من أجل إغاثة منكوبي السيول، موضحاً عجز حكومة الولاية عن درء إفرازات الكارثة التي اجتاحت ثلاث محليات، وقال إن حجم الكارثة يفوق إمكانيات الولاية إلى جانب توقف الحركة وعدم انسيابها في تلك المناطق، مما ينعكس على توفير احتياجات المواطنين اليومية، وكشف “المرضي” أن مياه الفيضان والسيول والأمطار التي اجتاحت الولاية أمس الأول أدت إلى تشريد أكثر من (5) آلاف مواطن وإتلاف أكثر من (60) ألف فدان من المحاصيل الزراعية، و(5) آلاف فدان في القطاع المروي و(2) ألف فدان من المحاصيل البستانية، وكشف أن التقديرات الأولية عن حجم الخسائر بلغت (30) مليار جنيه، ولفت “المرضي” في تصريح ل(المجهر) أن ارتفاع مناسيب نهر الرهد التي تجاوزت الثمانية أمتار أسهمت في انحدار مياه السيول والأمطار مما أدى إلى انقطاع طريق (الحواتة – القرية – (3) الفاو) وعزل المحليات الثلاث تماماً وكشف المرضي عن غمر المياه لأكثر من (10) قرى، وأضاف أنها لا تزال تحاصر (42) قرية وإن ذلك ترافق مع عمليات إجلاء تحذيرية ل(5) قرى بالمحليتين، وأشار إلى أن مياه نهر الرهد غمرت كلاً من قرى (نزامه – بازورا – أم دبكة – مككنة – حلة هاشم – عين الجمل والقرى العشر لحظيرة الدندر)، وكشف عن استعانة السُلطات بمحلية الرهد بمراكب لإجلاء مواطنين بعدد من القرى بالمحلية، مبيناً بأن حجم الأضرار التي لحقت بتلك المحليات كبير، الأمر الذي أدى لانعدام الاحتياجات الأساسية وفقدان المأوى، وتوقع “المرضي” تفاقم الأوضاع بسبب انعدام ونفاد السلع الضرورية خلال الأيام القادمة في ظل هطول الأمطار وارتفاع مناسيب النهر، وقال إن شرطة الدفاع المدني أجلت أكثر من (5) آلاف مواطن، وناشدت رئيس الجمهورية، بالتدخل لمساعدات الولاية في إيواء المتضررين وتوفير الإغاثة في ظل هطول الأمطار المتواصل وضعف قدرات الولاية في مجابهة الكارثة، وناشد “المرضي” المنظمات الإنسانية والطوعية والدولية للتدخل لمعالجة الأوضاع الصعبة للمتضررين، وقال إنه بصدد تكوين لجنة من المجلس للاجتماع مع الوالي للتفاكر حول إعلان منطقة الحواتة منطقة كوارث ليتدخل المركز لمساعدة المتضررين.
وساد سخط وتذمر وسط مواطني مدينة الحواتة حاضرة محلية الرهد، بسبب مآلات الأوضاع بالمدينة التي خلفتها السيول والأمطار وقطع الطريق الرئيس للمدينة في أكثر من (7) مواقع وعزل المحلية عن الولاية تماماً، وانتقد عدد من المواطنين خلال حديثهم ل(المجهر) التأخير غير المبرر لتنفيذ طريق (الحواتة – القرية (3) – الفاو) وإن مصير الطريق بات مجهولاً في ظل تتجدد معاناة المواطنين كل خريف، وطالبوا حكومة الولاية بتعبيد الطريق، وكشفت جولة ميدانية قامت بها (المجهر) شملت القرية (11) حكى رئيس اللجنة الشعبية بالقرية “محمد خالد” قصة حدثت عقب الفيضان عن إنجاب سيدة تدعى “بثينة محمد زين” مولوداً على ظهر تراكتور، بعد أن داهمتها آلام المخاض في الطريق أثناء إسعافها لمستشفى الفاو، وأضاف إن التراكتور كان يحاول قطع مسافة سبعة كيلومترات وسط الوحل والطين بسبب انقطاع الطريق الذي حال دون وصولها للمستشفى حتى أدركتها آلام المخاض وهي على ظهر التراكتور، وأنقذتها العناية الإلهية لتضع مولودها في الطريق وتنجو من موت محقق، وأشار رئيس اللجنة أن معاناة مواطني القرية المنكوبة لا تتوقف عند تلك الحادثة، بل تمتد إلى كيفية حصول المواطنين على مياه الشرب النقية بعد تعطل محطة المياه بالقرية لأكثر من أربعة أشهر، وأصبحت الترعة مصدر المياه الوحيد، يشرب منها الإنسان والحيوان، وهناك مخاوف من إصابة المواطنين بالأمراض المنقولة بواسطة المياه الملوثة، فضلاً عن انتشار البرك والميعات والتي تمثل حاضنا لتوالد البعوض، وانتشار الحشرات بعد أن دمرت السيول عدداً كبيراً من دورات المياه واختلاطها بالمياه الراكدة والمنتشرة على نطاق واسع في القرية، هذا الوضع حسبما ذهب “محمد خالد” يتطلب التدخل العاجل من سُلطات المحلية لتجنب كارثة بيئية، وقال إن عمليات الحصر الأولية كشفت عن تدمير أكثر من (200) منزل انهارت كلياً و(50) منزلاً انهارت جزئياً و(500) أسرة شردت، وناشد حكومة الولاية بتوفير الاحتياجات العاجلة من المواد الغذائية والخيام للمتضررين بالقرية الذين تجاوز عددهم (2) ألف شخص، ومن جانبه كشف معتمد محلية الفاو “محمد الطيب البشير” خلال حديثه ل(المجهر) أن مياه السيول والأمطار غمرت كلاً من القرى (8) و(9) و(11) و(13) و(14) و(10) وبلغ عدد الأسر المتضررة (2813) ألف أسرة وان (781) منزلاً تضررت كليا و(2032) ضرراً جزئياً، وارجع أسباب السيول والفيضان إلى ارتفاع معدلات الأمطار التي تجاوزت (120) ملم إلى جانب ارتفاع مستوى المياه التي كانت أكبر من طاقة مصرف القرية، وعدم نظافة وتطهير المصارف إلى جانب طبيعة تلك القرى المحاطة بمصارف المياه التي أنشئت بغرض الزراعة المروية، واقر بوجود بعض الإشكالات في عمليات التخطيط، ولفت إلى أن هناك معالجات عاجلة بالتنسيق مع لجنة الطوارئ ومؤسسة الرهد الزراعية لفتح المصارف وتطهيرها لمعالجة مشكلة ارتفاع منسوب المياه وتصريفها في سوق القرية (10)، وقال إن المحلية تركز الآن في توفير الاحتياجات العاجلة للمتضررين بلغ عددهم (4) آلاف، إلى جانب القيام ببعض الإجراءات التحوطية لمجابهة الآثار الصحية المترتب على السيول لتلافي ظهور الأمراض كاشفاً عن وصول (1000) جوال ذرة من حكومة الولاية، إلى جانب المعالجات الصحية المتمثلة في كلورة مصادر المياه، وتوفير مبيدات رش البعوض، وأضاف إن بناء المنازل من المواد المحلية يتطلب الحذر، لأن هنالك كثيراً من المنازل باتت آيلة للسقوط بعد أن غمرتها السيول.
وفي محلية المفازة ألحقت مياه السيول والأمطار أضراراً بالغة بعدد من المنازل وتم عمل سد لحماية منطقة المفازة من السيول، وكشف معتمد المفازة “عبد العاطي حسن دكين” عن تضرر (9) قرى من السيول والفيضان، إلى جانب قرى (الخشخاشة – حلة عمر) وقال إن عدد الأسر المتضررة بلغ (757) أسرة، ولفت عن وصول معينات صحية ومواد غذائية و(1000) جوال ذرة من لجنة الطوارئ بالولاية لمجابهة الأوضاع، فيما ترابط اللجنة العليا للطوارئ بالولاية برئاسة وزير التخطيط العمراني “حمد النيل سعد” ومدير عام وزارة الصحة بالولاية د. “أحمد” بمنطقة المفازة بعد أن حالت مياه البرك والميعات دون الدخول إلى منطقة الحواتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.