سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القضارف.. تحميل خسائر السيول للحكومة
نشر في الانتباهة يوم 15 - 08 - 2012

شهدت ولاية القضارف في اليومين الماضيين هطول أمطار غزيرة وبمعدلات عالية تجاوزت ال (500) ملم في أنحاء متفرقة من الولاية مما أدى لحدوث سيول وفيضانات جرفت عشرات المنازل في محليات الفاو المفازة القلابات الشرقية ومحلية وسط القضارف وكشفت تقارير تحصلت عليها (الإنتباهة) عن تضرّر المئات من المواطنين جراء سقوط منازلهم وفقد الآلاف المأوى والغذاء بسبب تلك السيول.
وفي محلية وسط القضارف تم تشكيل لجنة للطوارئ لمتابعة الموقف في المناطق التي غمرتها السيول القادمة من منطقة البطانة في كل من «بوكشمة والقدمبلية وترفة الحبل وكيلو ستة والقلع كنانة وكمبو 4 والفريق الأول والثاني والثالث»، وقال المدير التنفيذي لمحلية ريفي وسط القضارف الباقر مالك إن هناك (5) مدارس تضررت وتأثرت سقوفها كمدرسة «أم خنجر المدرسة وأم خنجر الدونكي وأبو كشمة وود شعبوط وأمت رميلة جنوب وشمال وكمبو 5» وهي تعتبر تأثرت جزئيًا، ومضى إلى أن السيول القادمة من البطانة وخور أبو فارقة ارتدت إلى تلك المناطق إلى جانب تأثر عدد من الردميات التي قامت السيول بجرفها كمناطق الكراديس وودكابو، الشميلياب، ود السيد، حلة حسن، والشرفة، والعقل، ومضى الباقر إلى أنه تم تدارك الموقف الصحي وسيرت حملات لرش تلك المناطق المتضررة رغم صعوبة الوصول إليها من جراء استمرار هطول الأمطار وتم إرسال تركترات وبمساعدة الشباب واللجان الشعبية وتركز البرنامج لمعالجة الوضع الصحي والوقاية الصحية، وأشار الباقر إلى عدم وجود أي خسائر وأن هناك غرفًا وطوارئ داخل المحلية لمتابعة الأمر من الهلال الأحمر ديوان الزكاة والشرطة ومنظمات المجتمع المدني، وقال: إن هذه الأمطار تشكل إنذارًا مبكرًا؛ لأن الخريف في بواكيره، وإنهم يتلقون البلاغات ورغم هطول الأمطار إلا أنه لم تصل إلينا أي بلاغات..
من جانبه حمل سمير التقي البهلول نائب دائرة المفازة بتشريعي القضارف حمل الخسائر التي تعرضت لها عشرات الأسر التي فقدت المأوى في معظم قرى محلية المفازة إلى حكومة الولاية ووزارة الري الاتحادية التي أقامت جسرًا في نهر الرهد غيَّر مجرى النهر وتسبَّب في إغراق الكثير من القرى والبساتين على ضفتي النهر، حيث تضررت حوالى «125600» شجرة مثمرة وقد رفعنا صوتنا منذ وقت مبكر وأشرنا لهذا الخطر الذي يتهدد قرى نهر الرهد ولكن لم يستجِب أحد من المحلية أو غيرها لهذا النصح واعتبروه حديثًا سياسيًا، وقال البهلول: إن المياه الراكضة في هذه القرى ستشكل خطرًا على حياة السكان بانتشار الأمراض والإسهالات المائية وستعيق نمو الشتول الجديدة التي وفرتها وزارة الزراعة من جنوب إفريقيا رغم أن محلية المفازة تجني من وراء هذه المزارع المليارات في شكل رسوم على منتجاتها وكشف عن تدمير «8» آلاف فدان من المساحات المزروعة بالمحاصيل غرب الرهد منها «620» حيازة زراعية، وأشار النائب البرلماني سمير التقي إلى توقف جميع العمليات الفلاحية بتلك المناطق بقرى شرق الرهد بما فيها حاضرة محلية المفازة الممولة من الاتحاد الأوربي، وعاد التقي ليقول: إن قيام السد الترابي الذي بلغت تكلفته مليون ونصف المليون دولار نفذ بطريقة خاطئة ورغم ذلك وجد مساندة من المعتمد بالمفازة والمدير التنفيذي الذي قلَّل من تلك المشكلة إلى أن جاءت الطامة، مبينًا أن الخطر يتهدَّد الآن حوالى «10» ألف أسرة تواجه شبح السيول والفيضان بحلول الخامس عشر من هذا الشهر الذي ترتفع فيه مناسيب نهر الرهد إلى أعلى المستويات حسب قراءات الأرصاد الجوي وتوقع حدوث كارثة بيئية وصحية ربما توقع ضحايا بين المتأثرين.. وذكر عضو مجلس تشريعي ولاية القضارف سمير التقي أن الأمطار والسيول شردت نحو «200» أسرة من قرى ود غتيت، سمبو وحلة الشريف وتم إجلاؤهم في مدارس بالمفازة ويواجهون نقصًا في الغذاء ويعيشون أوضاعًا إنسانية مأساوية، ودعا السلطات لتنفيس الترس الترابي أو إزالته بشكل نهائي لتفادي مواطني المنطقة بضفتي نهر الرهد خطر الفيضان والسيول ووجه انتقادات حادة لوزير التخطيط العمراني بولاية القضارف قائلاً إنه زار المناطق المنكوبة، وأقصى ما فعله وجَّه بإيواء المتضررين في مدارس وكان لحظتها يمتطي «لانش» واكتفى بالعودة للقضارف دون أن يوضح أو يكشف عن دور وزارته في تخفيف حجم معاناة مواطني المفازة مع هذه الفيضانات.. وطالب العضو البرلماني والي القضارف بفتح تحقيق مع الجهات التي تسبّبت في هذه الكارثة الإنسانية التي قوبلت بتكتم إعلامي لإخفاء الخيبة والفشل جراء الخسائر التي تعرَّض لها السكان وإتلاف بساتينهم التي قدرت بالملايين وأثنى على دور وزارة الصحة بالولاية التي قامت بدور كبير في تخفيف وطأة الحالة الصحية وكانت الأمطار والسيول شردت حوالى «51» أسرة بمحلية القلابات الشرقية بسبب سيول ضربت منطقتي ود الشجرة والسمينة قبل يومين دون وقوع خسائر في الأرواح بينما كانت السيول جرفت طريق الحمراء الشواك قبل إصلاحه من وحدة تنفيذ السدود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.