محمد وداعة يكتب: حميدتى .. فى مواجهة ( ماغنتيسكى )    خيمة حزب الامة داخل الاغتصام كانت تسمى "حفرة الدخان"    المدهش هبة السماء لرياضة الوطن    لجنة المنتخبات الوطنية تختار البرتغالي جواو موتا لتولي الإدارة الفنية للقطاعات السنية    خلد للراحة الجمعة..منتخبنا يعود للتحضيرات بملعب مقر الشباب..استدعاء نجوم الهلال وبوغبا يعود بعد غياب    بيان حول تزوير موقف الجالية السودانية باسطنبول تركيا من قبل قناة نت الجزيرة والمرتزقة    الإمارت والمليشيا.. فضيحة جديدة.. ارسلت 1200 عربة دفع رباعي للجنجويد    الموارد المعدنية تكشف حصيلة أرقام صادر الذهب للربع الأول من العام الحالي    الجيش السوداني ينعي مهدي بابو نمر    نتنياهو: سنحارب من يفكر بمعاقبة جيشنا    ما وراء تفاعل الجماهير بانتصارات الهجانة في كردفان    مدير شرطة ولاية كسلا المكلف يشهد الطابور الشهري لشرطة الولاية    المنتخب الوطنى يعود للتحصيرات بملعب مقر الشباب    مبابي يحسم مستقبله مع باريس    تهديد أميركي لمالك تيك توك: بيع الحصة خلال عام وإلا!    عند الأفق المسدود في غزة    كولر: أهدرنا الفوز في ملعب مازيمبي.. والحسم في القاهرة    النيابة في قضية رشوة مياه أسوان: المتهمون انتهكوا الحرمات وأفسدوا في الأرض    إيران وإسرائيل.. من ربح ومن خسر؟    شاهد بالفيديو.. الناشطة السودانية الشهيرة مدام كوكي تسخر من "القحاتة" وحمدوك: (كنت معاهم وخليتهم.. كانوا سايقننا زي القطيع وبسببهم خربنا وش مع البشير لمن قال أدوني فرصة)    شاهد.. الفنانة مروة الدولية تطرح أغنيتها الجديدة في يوم عقد قرانها تغني فيها لزوجها سعادة الضابط وتتغزل فيه: (زول رسمي جنتل عديل يغطيه الله يا ناس منه العيون يبعدها)    شاهد بالصورة.. بعد أن أعلنت توبتها .. الفنانة شهد أزهري تفاجئ المتابعين وتظهر بالحجاب وهي ممسكة بالمصحف والجمهور يتفاعل ويتعاطف معها (إنك لا تهدي من أحببت وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)    صلاح السعدني ابن الريف العفيف    جانب آخر من هزيمة المليشيا: توجيه الراى العام    أعقلها وتوكل يا جنرال    الأهلي يوقف الهزائم المصرية في معقل مازيمبي    ملف السعودية لاستضافة «مونديال 2034» في «كونجرس الفيفا»    سوق الابيض يصدر اكثر من عشرين الف طنا من المحاصيل    مصطفى بكري يكشف مفاجآت التعديل الوزاري الجديد 2024.. هؤلاء مرشحون للرحيل!    وكيل الحكم الاتحادى يشيد بتجربةمحلية بحرى في خدمة المواطنين    أفراد الدعم السريع يسرقون السيارات في مطار الخرطوم مع بداية الحرب في السودان    بالصور.. مباحث عطبرة تداهم منزل أحد أخطر معتادي الإجرام وتلقي عليه القبض بعد مقاومة وتضبط بحوزته مسروقات وكمية كبيرة من مخدر الآيس    قرار عاجل من النيابة بشأن حريق مول تجاري بأسوان    جبريل إبراهيم: لا توجد مجاعة في السودان    خلال ساعات.. الشرطة المغربية توقع بسارقي مجوهرات    مبارك الفاضل يعلق على تعيين" عدوي" سفيرا في القاهرة    لمستخدمي فأرة الكمبيوتر لساعات طويلة.. انتبهوا لمتلازمة النفق الرسغي    عام الحرب في السودان: تهدمت المباني وتعززت الهوية الوطنية    مضي عام ياوطن الا يوجد صوت عقل!!!    مصدر بالصحة يكشف سبب وفاة شيرين سيف النصر: امتنعت عن الأكل في آخر أيامها    إنهيارالقطاع المصرفي خسائر تقدر ب (150) مليار دولار    ماذا تعلمت من السنين التي مضت؟    واشنطن: اطلعنا على تقارير دعم إيران للجيش السوداني    إصابة 6 في إنقلاب ملاكي على طريق أسوان الصحراوي الغربي    تسابيح!    مفاجآت ترامب لا تنتهي، رحب به نزلاء مطعم فكافأهم بهذه الطريقة – فيديو    راشد عبد الرحيم: دين الأشاوس    مدير شرطة ولاية شمال كردفان يقدم المعايدة لمنسوبي القسم الشمالي بالابيض ويقف علي الانجاز الجنائي الكبير    وصفة آمنة لمرحلة ما بعد الصيام    إيلون ماسك: نتوقع تفوق الذكاء الاصطناعي على أذكى إنسان العام المقبل    الطيب عبد الماجد يكتب: عيد سعيد ..    ما بين أهلا ووداعا رمضان    تداعيات كارثية.. حرب السودان تعيق صادرات نفط دولة الجنوب    بعد نجاحه.. هل يصبح مسلسل "الحشاشين" فيلمًا سينمائيًّا؟    السلطات في السودان تعلن القبض على متهم الكويت    «أطباء بلا حدود» تعلن نفاد اللقاحات من جنوب دارفور    دراسة: القهوة تقلل من عودة سرطان الأمعاء    الجيش السوداني يعلن ضبط شبكة خطيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حمى الشيكونغانيا بولاية كسلا…مصير غامض
سجلت قرابة (7) آلاف حالة إصابة
نشر في المجهر السياسي يوم 14 - 09 - 2018

“إسراء” 13 عاماً، تدرس بالصف الثامن بضواحي مدينة كسلا ، دهمها ألم حاد في المفاصل ورعشة وارتفاع في درجة الحرارة ، إثر ذلك أسعفت ، ونقلت إلى المستشفى ، وأظهرت نتيجة الفحص إصابتها بالحمى الركابية، والاسم العلمي لها (الشيكونغانيا) . ووجهت بأخذ قسط من الراحة و تناول السوائل ودربات (البندول)، وغادرت المستشفى وفق تقرير الطبيب، بأن حالتها طبيعية جداً، لم تمض 24 ساعة من مغادرتها المستشفى، حتى علا صوت البكاء من منزل أسرة إسراء، التي فارقت الحياة.
كثر الحديث عن انتشار الحمى في ولاية كسلا ،في أعقاب الأمطار والسيول التي ضربت الولاية الشهر الماضي، ولم يخل منزل من مصاب وما زاد قلق أهالي كسلا نقص العلاج من الحمى التي أخذت شكل الوباء.
أصل التسمية:
مرض “الشيكونغونيا” مشتق من كلمة في لغة كيماكوندي تعني “الإصابة بالانحناء”، وهو يصف حالة انحناء المصابين بالآلام في المفاصل (الألم المفصلي)،مرض فيروسي ينتقل إلى البشر عن طريق حشرات البعوض الحاملة لعدوى المرض ويسبّب حمى وآلاماً مبرّحة في المفاصل.وأطلق عليه مواطنو كسلا مسميات عديدة منها (الركابية_كنكشت_ حمى المفاصل).
العلاج
(مرض ليس لديه علاج سوى درب البندول) بهذه الجملة تستقبل المستشفىات الحالات المستعصية للعلاج بالمحاليل الوريدية (الدرب)، لا غير واكتظت مستشفى كسلا التعليمي بالمرضى وامتلأت العنابر وتحولت كراسي استقبال المرضى إلى عنابر متحركة علاوة على ذلك تفتقر المستشفى إلى كوادر طبية.
اشتكى عدد من المواطنين بأن أعراض الحمى ، ألم في المفاصل وقد تؤدي إلى شلل في الأيادي والركب وتعيق الحركة وتزيد نبضات القلب، ولا يوجد لها علاج سوى درب البندول ب(15)جنيهاً ، ويغادر المريض المستشفى بنصيحة الطبيب(عليك بأن تشرب العصائر).
الإسعاف بالدرداقة:
وحكى أهالي المرضى ، بأن عدداً مقدراً من المرضى يتم إسعافهم بالدرداقات ،في ظل صمت غير بليغ من وزارة الصحة الولائية وهي تشاهد المرضى منومين على حديد الدرداقات .
وتحولت أشجار النيم داخل المستشفيات إلى عنابر للحالات المتأخرة حيث يستلقي المريض في سرير من الحبال ويعلوه الدرب معلقاً على جذع الشجرة.
المراكز العلاجية في الأحياء السكنية اكتظت بالعديد من المرضى ، “ندى عيسى” مريضة بالحمى، قالت في حديثها ل(المجهر): (المركز مليان شديد طريقة تسجل بيها اسمك مافي) وأوضحت بأن أسعار درب البندول في زيادة.
بينما أكدت مصادر ل(المجهر) بأن سعر درب البندول ارتفع إلى (100)جنيه في صيدليات المستشفيات أما خارجها (220).
الزحف للعلاج:
مواطن فضل عدم ذكر اسمه قال في حديثه ل(المجهر): عدم رش ومكافحة أماكن توالد البعوض، ساهم في انتشار المرض إلى الضعف، مبيناً الشح في دربات البندول والمسكنات.
وروت المواطنة “ز” بأن المرض أصاب البعض بالشلل فيزحفون للمراكز لتلقي العلاج ولاحظت تطور المرض حيث تحدث تشنجات في الأيادي ما أسموه ب(الكنكشة).
في ذات السياق كشفت مواطنة من كسلا بأن موظفات بوزارة الصحة الاتحادية دخلن المنازل وفحصن المياه من كل الجوانب ثم خرجن دون جدوى.
الفرق بينه وبين الملاريا:
وضح نائب والي كسلا والمتحدث الرسمي باسم حكومة كسلا “مجذوب أبو موسى” الفرق قائلاً: الحمى الركابية أشد خطراً من الملاريا ولا يوجد لها علاج سوى البندول وشرب السوائل.
تاريخ المرض في كسلا:
وواصل حديثه ل(المجهر): بأن السيول والفيضانات تسببت في هذا الوباء للمرة الأولى في كسلا ، قائلا:( ماحيستمر كتير بس أدعو ربنا يرفع عننا المصائب)، مؤكدا بأنهم يقومون برش المنازل يومياً بالمبيدات ولديهم (1000)عامل صحة بالولاية.
استمرار الدراسة:
رغم أن غالبية مواطني الولاية مصابون بالحمى إلا أن وزارة التربية والتعليم لم تصدر قراراً بإيقاف الدراسة لحين انتهاء الوباء، فأكدت الطالبة “أسماء ” أن المدارس مستمرة في عملية التدريس قائلةً: (كل الأساتذة مكنكشين) مما يسهل انتقال العدوى بين الطلاب في المدارس ، أما أطفال الرياض أشد ألماً من الكبار بسبب المرض، المواطن ” نوراي” قال: (نحن خايفين على الأطفال أكتر من الكبار).
صراع خفي:
تمسك وزير الصحة “عبد الله آدم” بموقفة بعدم التصريح للصحافة،
فيما نفي “مجذوب” وفاة مواطنين بالمرض، في مؤتمر صحفي قبل أيام ، ووفق ما أوردته (المجهر) بداية الأسبوع عن (5)حالات وفاة، أكد والي الولاية “آدم جماع” أمس ، وفاة (7) كانوا يعانون من الحمى ، فرد “أبو موسى” ل(المجهر): لم تصلني بلاغات وفاة ، ولعل الوالي أجرى جولة ميدانية ولا يحق لي أن أنفي ما قاله).
واشتكى “مجذوب” من شح في الأدوية وجشع من قبل الصيادلة، مؤكدا بأنهم أرشدوا مجلس الأدوية والسموم لمراقبة الصيدليات.
في مؤتمر سابق :
أكدت رئيس إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الاتحادية د. “ليلى حمد النيل” في اجتماع تنويري عقدته الوزارة يوم (الإثنين) الماضي حول الحمى المنتشرة بولاية كسلا ، أن “نتائج الفحص المعملي أوضحت أن الحمى المنتشرة بالولاية هي حمى الشيكونغونيالا وتؤدي إلى الوفاة”.
وأشارت إلى أن المصاب بها يعاني من الوهن الشديد فترة حضانة المرض وتستمر الحالة مدة أسبوع بعدها يعود المريض لحالته الطبيعية بدون أي مضاعفات.
وأفادت رئيسة إدارة الطوارئ بالوزارة بعدم تسجيل أي وفيات ناجمة عن الإصابة عن تلك الحمى، وأشارت إلى أن معظم حالات الحمى سجلت داخل مدينة كسلا ، وكانت أغلبها متمركزة بغرب القاش وبعض الأحياء من شرق القاش. وزادت “عدد الحالات بلغ 6 آلاف و250 حالة”.
وأوضحت أن تفشي المرض يحدث بسبب الأمطار ، الأمر الذي يؤدي إلى توالد البعوض بكثافة خاصة داخل المنازل وأماكن تخزين المياه.
ونوهت إلى أن وزارة الصحة تدخلت للقضاء على المرض بزيادة عدد الأطباء بالولاية وتوفير الأدوية المجانية ومكافحة الناقل للمرض بكل الطرق المتاحة.
وشددت على أهمية التوعية ونشر طرق مكافحة البعوض وتضافر جهود التخلص من البعوض ورفع وعي الأهالي وتدريب المتطوعين لمكافحة الناقل في الولاية.
وأضافت المسؤولة أن الوزارة تحتاج إلى توفير(958) عاملاً لتغطية محلية كسلا وحوالي(250) عاملاً للعمل الخارجي من أجل مكافحة البعوض.
منظمة الصحة العالمية:
حددت منظمة الصحة العالمية حسب ما جاء في تقريرها بأن مرض الشيكونغونيا في(60) بلداً تقريباً في آسيا وأفريقيا وأوروبا وفي الأمريكتين.
بينما ينتقل فيروس الشيكونغونيا بين البشر عن طريق لدغات أنثى البعوض المعدية، والبعوضة التي تنقل الفيروس هي عادة من جنس الزاعجة المصرية الناقلة أو الزاعجة المرقطة، وهما جنسان يمكنهما أيضاً نقل فيروسات أخرى منقولة بالبعوض، بما فيها فيروس حمى الضنك.
ويمكن ملاحظة حشرات البعوض هذه وهي تلسع الأفراد خلال ساعات النهار، مع أنّ نشاطها قد يبلغ ذروته في ساعات الفجر الأولى وقبل غروب الشمس، وكلا الجنسين المذكورين يُلاحظ وهو يلسع في الأماكن الخارجية، بينما يسهل أيضاً على الزاعجة المصرية الناقلة أن تتغذى في الأماكن الداخلية.
وبعد أن يتعرّض الشخص للسعات البعوض، تظهر عليه أعراض المرض عادة في غضون فترة تتراوح بين 4 و8 أيام، ولكنّها قد تتراوح بين 2 و12 يوماً.
تبيّن أنّ هناك نواقل عديدة أخرى من البعوض تسبّبت في سريان المرض في أفريقيا، بما في ذلك جنس
A. furcifer-taylori و A. luteocephalus. وهناك بيّنات تشير إلى احتمال قيام بعض الحيوانات، بما فيها غير المقدمات والقوارض والعصافير والثدييات الصغيرة مقام مستودعات لنواقل المرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.