مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    زيكو: مزمل مهندس قضية كاس ونقل لي الخبر السعيد    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    الفاتح النقر ينتقد برمجة بطولة الدوري الممتاز    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





*بالواضح*
*فتح الرحمن النحاس*
نشر في المجهر السياسي يوم 03 - 04 - 2019


جرّافة “أيلا” لا تحتاج لكوابح ولا لمطبّلين!!!
سمعت بعضهم خلال ذروة الاحتجاجات يتحدثون عن مؤسسات حكومية يعشعش فيها الفساد ويدعون لنسفها بمن فيها، ثم بعد أن جاء السيد “محمد طاهر” للرئاسة وبدأ في معالجة الاختلالات، سمعتهم يصفون هذا (التجريف الإصلاحي) باللعبة التي لن تدر حليباً سائغاً للخزينة العامة…وذات الأقاويل قالها (مناصرون للنظام)، لعنوا الفساد وأوكاره، وعندما بدأت عمليات جرف الأخطاء والإخفاقات والقصور والتشوهات، رأيناهم وقد اعتراهم (الانقباض) وعدم الرضا…إذاً فالاتفاق على (الإصلاح) رغبة تتحرك في صدور أكثرية الناس…ويبقى ما هو أهم ألا تتحول الإعفاءات إلى مهرجان من التشكيك والأسى والغبن والشماتة، فمن غادر فليس ذلك خصماً على قدراته العلمية ولا يعني نهاية الحياة وانسداد أبواب العمل والرزق، بل الصحيح أنه مدعاة (للسجود) شكراً لله على المعافاة من حمل أمانة العمل العام، فالوظائف الحكومية (تكليف) وليست (تشريف) ومن يتولاها فعليه أن يسأل الله (الثبات والإعانة).. ومن يتهافتون نحوها، باحثون عن منافع خاصة، وغالباً لا تعنيهم المصلحة العامة في شيء وهؤلاء كثر!!.
*أنصار النظام الذين طالتهم الإعفاءات،ليسوا استثناء ولا هم أكبر من عمليات الإصلاح ولن يضرهم شيء فهم كانوا (نجوم الأمس) وهم من تحملوا الأمانة الصعبة في أحلك المنعطفات، ونجحوا وأخفقوا والآن يغادرون برضاء تام، وستستمر (أدوارهم الحية) في مواقع أخرى، فهم يمثلون (رصيداً وطنياً) لا غنى عنه ومدخرون لأعمال أعظم وأجل، ولا يستطيع أحد أن ينال منهم انتقاصاً لكفاءاتهم وما أدوه من أعمال، بل يجب أن نشكرهم ونسأل الله لهم العافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة.. ومن أخطأ منهم أو أخفق، فكل الناس خطاؤون والإخفاق قد يحدث رغم توفر الاجتهاد، فعلينا أن نحسب النتائج النهائية بحساب التوفيق من الله وليس بالطعن في الناس وتجريمهم بلا إثباتات!!.
*نهمس في أذن السيد “محمد طاهر أيلا”، ونقول له ،لا تفتح الباب لأدعياء (الوصاية)، وعليك بتحري (النصح)، واحذر من (المطبلاتية) أصحاب الوجوه المتغيرة، وانتبه لمن يحاولون استثمار نشاط الإصلاح في التحريض وتصفية الحسابات ضد بعض المسؤولين، فليس كل من يدقون الطبول وينفخون المزامير في حضرتك، حريصين على مصلحة عامة، بل قد يكونون من (العابثين) وأصحاب الغرض..!!
*جرافة الإصلاح لا تحتاج لكوابح من ماركة المصالح الخاصة أو الغبائن أو التشكيك، كما أنها ليست في حاجة (لمطبلاتية) يظهرون الحرص ودواخلهم تطفح بالحقد على كل من ارتكز في خندق النظام ويركزون قصفهم على الإسلاميين، بعد أن شبعوا من خيراتهم وانتفخوا ونالوا الكثير، وعندما هبت عواصف الاحتجاجات قفزوا من المركب وخرجوا على الناس في ثياب المناضلين الماكرين…
*فهؤلاء ليسوا أقل سوءاً ونخراً وطعناً من الذين ينادون صراحة بإسقاط النظام، بل دعاة الإسقاط أفضل من هؤلاء المنافقين!!.
*سنكتب أكثر!!!*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.