الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    كاس ضربة قانونية قاضية    حمدوك يندد باستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين ويأمر بفتح تحقيق    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعناية السادة الأطباء
أم وضاح
نشر في المجهر السياسي يوم 03 - 04 - 2019

اتصل عليّ أمس، طبيب صديق محاولاً أن يجد مبرراً لزملائه الأطباء في هذا (الإضراب الجريمة) الذي كتبت عن بعض تفاصيله من خلال مشاهد حقيقية من داخل مستشفى الطوارئ والإصابات ببحري، وقال لي الأخ الطبيب إن الأطباء يعملون في ظروف صعبة وإضرابهم جاء رفضاً لهذه الظروف، وقلت له يا أخي الكريم بلادنا كلها تعيش ظروفاً صعبة وما في زول شغال في مكان تتوفر فيه سبل الراحة والرفاهية، وما في موظف سوداني مرتبه مكفيه، ومقارنة بحال الأطباء، فأنتم أحسن حالاً وأكثر راحة، لكن الطب ليس فقط مهنة لأكل العيش، الطب مهنة إنسانية في المقام الأول، يعمل المشتغل بها تحت أي ظروف، لذلك كانت هي الوحيدة التي تفرض على من يمتهنها قسم أبقراط، شأنها شأن خريجي الكليات النظامية الذين هم مسؤولون عن أمن الوطن وأرواح المواطنين، وما أظن في جندي أو ضابط صف أو ضابط رمى بندقيته وترك خلفه ثغرة ينفذ منها العدو، لأن التعيينات ما وصلته أو لأن راتبه لا يكفيه، فالمسؤولية الأخلاقية والوطنية تحتم عليه العمل تحت كل الظروف، وهكذا هم الأطباء تقودهم مسؤولية أخلاقية لا ينبغي أن يتخلوا عنها تحت مبرر أن الأوضاع سيئة بالمستشفيات حتى لا يكونوا جزءاً من هذا السوء، لكن كمان المبادئ لا تتجزأ وغير منطقي أن حضرات الأطباء المضربين عن العمل في مستشفيات الحكومة، الذين يرفعون شعارات الانحياز للمواطن السوداني الأغبش الغلبان، يواصلون عملهم عادي في عياداتهم الخاصة وبعضهم موجود بشكل يومي في المستشفيات الاستثمارية الكبيرة، ده ياتو منطق؟ وياتو مبدأ؟.. والمواطن الذي يحضر للمستشفى الحكومي بي سجمه ورماده إن لم يجد طبيباً فهو مضطر يطفح الدم ويذهب لذات الطبيب في عيادته الخاصة بمئات الألوف من الجنيهات أو الذهاب إلى المستشفيات الاستثمارية المستفيدة من إضراب الأطباء في مستشفيات الحكومة، ووزير صحة الحكومة ذاته أحد ملاكها.
اعتقد أن ما يحدث في السودان أمر محير وغريب فيه كثير من الالتفاف على المبادئ ومحاولة تكييفها وتطويعها لتخدم أغراضاً وأهدافاً لا علاقة لها بالطب مهنة الإنسانية والرحمة التي لا تحتمل أي مزايدة أو متاجرة باسمها، ومن يريد أن يمارس السياسة عليه أن يذهب بعد دوام العمل إلى دار حزبه ويهتف حتى الصباح، من يريد أن يمارس السياسة ويسقط الحكومة، عليه أن يخلع اللاب كوت ويحمل بندقيته ويمشي الغابة، لكن اللعب بأرواح البسطاء وجعلهم ورقة ضغط لأجندة سياسية، مرفوض ويجب أن تقف أمامه الحكومة موقفاً واضحاً حتى لو وصل الحال إلى منع مزاولة المهنة تماماً وما في زول يلومني في هذا الطلب، لأنه إن شاهد أحدكم المأساة التي شاهدتها بعيني ل”محمد” و”عبد الله” أطفال الخلوة المجني عليهما وهما مهملان في أسرّة بائسة، يعانون الألم والوجع بدون اهتمام أو رعاية، لما طلب أقل مما طلبت.
}كلمة عزيزة
هل تصدقون أن الطفل “محمد” المرمي في الإصابات والطوارئ لمدة أربعة أيام، اتضح بعد نقله للسلاح الطبي أنه مصاب بكسور في أنحاء جسمه، مما يؤكد فداحة الإهمال الذي وجده وظل أسير الألم (يا قلب أمه)، خمسه أيام، قال إضراب قال!!
}كلمة أعز
توطين العلاج بالداخل (طلس) يقشر به المسؤولون عن ملف الصحة أمام القيادة السياسية ولا وجود له على أرض الواقع.
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.