قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعناية السادة الأطباء
أم وضاح
نشر في المجهر السياسي يوم 03 - 04 - 2019

اتصل عليّ أمس، طبيب صديق محاولاً أن يجد مبرراً لزملائه الأطباء في هذا (الإضراب الجريمة) الذي كتبت عن بعض تفاصيله من خلال مشاهد حقيقية من داخل مستشفى الطوارئ والإصابات ببحري، وقال لي الأخ الطبيب إن الأطباء يعملون في ظروف صعبة وإضرابهم جاء رفضاً لهذه الظروف، وقلت له يا أخي الكريم بلادنا كلها تعيش ظروفاً صعبة وما في زول شغال في مكان تتوفر فيه سبل الراحة والرفاهية، وما في موظف سوداني مرتبه مكفيه، ومقارنة بحال الأطباء، فأنتم أحسن حالاً وأكثر راحة، لكن الطب ليس فقط مهنة لأكل العيش، الطب مهنة إنسانية في المقام الأول، يعمل المشتغل بها تحت أي ظروف، لذلك كانت هي الوحيدة التي تفرض على من يمتهنها قسم أبقراط، شأنها شأن خريجي الكليات النظامية الذين هم مسؤولون عن أمن الوطن وأرواح المواطنين، وما أظن في جندي أو ضابط صف أو ضابط رمى بندقيته وترك خلفه ثغرة ينفذ منها العدو، لأن التعيينات ما وصلته أو لأن راتبه لا يكفيه، فالمسؤولية الأخلاقية والوطنية تحتم عليه العمل تحت كل الظروف، وهكذا هم الأطباء تقودهم مسؤولية أخلاقية لا ينبغي أن يتخلوا عنها تحت مبرر أن الأوضاع سيئة بالمستشفيات حتى لا يكونوا جزءاً من هذا السوء، لكن كمان المبادئ لا تتجزأ وغير منطقي أن حضرات الأطباء المضربين عن العمل في مستشفيات الحكومة، الذين يرفعون شعارات الانحياز للمواطن السوداني الأغبش الغلبان، يواصلون عملهم عادي في عياداتهم الخاصة وبعضهم موجود بشكل يومي في المستشفيات الاستثمارية الكبيرة، ده ياتو منطق؟ وياتو مبدأ؟.. والمواطن الذي يحضر للمستشفى الحكومي بي سجمه ورماده إن لم يجد طبيباً فهو مضطر يطفح الدم ويذهب لذات الطبيب في عيادته الخاصة بمئات الألوف من الجنيهات أو الذهاب إلى المستشفيات الاستثمارية المستفيدة من إضراب الأطباء في مستشفيات الحكومة، ووزير صحة الحكومة ذاته أحد ملاكها.
اعتقد أن ما يحدث في السودان أمر محير وغريب فيه كثير من الالتفاف على المبادئ ومحاولة تكييفها وتطويعها لتخدم أغراضاً وأهدافاً لا علاقة لها بالطب مهنة الإنسانية والرحمة التي لا تحتمل أي مزايدة أو متاجرة باسمها، ومن يريد أن يمارس السياسة عليه أن يذهب بعد دوام العمل إلى دار حزبه ويهتف حتى الصباح، من يريد أن يمارس السياسة ويسقط الحكومة، عليه أن يخلع اللاب كوت ويحمل بندقيته ويمشي الغابة، لكن اللعب بأرواح البسطاء وجعلهم ورقة ضغط لأجندة سياسية، مرفوض ويجب أن تقف أمامه الحكومة موقفاً واضحاً حتى لو وصل الحال إلى منع مزاولة المهنة تماماً وما في زول يلومني في هذا الطلب، لأنه إن شاهد أحدكم المأساة التي شاهدتها بعيني ل”محمد” و”عبد الله” أطفال الخلوة المجني عليهما وهما مهملان في أسرّة بائسة، يعانون الألم والوجع بدون اهتمام أو رعاية، لما طلب أقل مما طلبت.
}كلمة عزيزة
هل تصدقون أن الطفل “محمد” المرمي في الإصابات والطوارئ لمدة أربعة أيام، اتضح بعد نقله للسلاح الطبي أنه مصاب بكسور في أنحاء جسمه، مما يؤكد فداحة الإهمال الذي وجده وظل أسير الألم (يا قلب أمه)، خمسه أيام، قال إضراب قال!!
}كلمة أعز
توطين العلاج بالداخل (طلس) يقشر به المسؤولون عن ملف الصحة أمام القيادة السياسية ولا وجود له على أرض الواقع.
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.