«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحزن يخيم على مصر!!
صلاح حبيب
نشر في المجهر السياسي يوم 10 - 07 - 2019


خيم الحزن على معظم أبناء وادي النيل بسبب خروج منتخبها من ربع النهائي من بطولة أمم أفريقيا التي تنظمها مصر، لم يتوقع أن يخرج المنتخب المصري من دور الربع النهائي بعد الأداء الممتاز الذي قدمه المنتخب في الدور الأول إذ فاز منتخب مصر في كل مبارياته وهذا الفوز شجعها على أن تقدم مستوى أفضل في الجولة الثانية، ولكن حظ مصر أن وقعت أمام منتخب جنوب أفريقيا، وهو من المنتخبات القوية والتي يرشحها المراقبون للفوز بالبطولة، إن خروج مصر من البطولة لم يتوقعه أحد خاصة وأن المنتخب يضم عدداً من اللاعبين المميزين على رأسهم لاعب (ليفربول) "محمد صلاح" بجانب عدد من المميزين من لاعبي المستديرة في مصر، إن الخروج لم يكن متوقعاً خاصة وأن البطولة نظمتها مصر، فالدولة التي تنظم أي بطولة تحرص بقدر الإمكان أن تحافظ على مستواها ومن ثم الحصول عليها مهما كان، إن الفريق المصري ليس بالسوء الذي يجعله يغادرها من ربع النهائي ربما الحظ لعب دوراً في هذا الخروج.. فالأداء كان رائعاً ولاحت العديد من الفرص، ولكن الهجمات لم يحسن المهاجمون ترجمتها إلى داخل الشباك، لقد حزن الشعب على خروج فريقه وخيم الحزن على الجميع، ونعلم أن الشعب المصري محب لكرة القدم، والفريق المصري من الفرق التي أسست البطولة مع السودان وإثيوبيا، وكان لها الشرف بالفوز بها، ولكن حال المستيرة يوم ليك ويوم عليك، فكثير من الدول التي تعمل على تنظيم مثل تلك البطولات لم يحالفها الحظ بتخطي المرحلة الأولى، ناهيك من الوصول إلى الأدوار النهائية، فمصر لم يحالفها الحظ في الوصول إلى الأدوار المتقدمة ليس بسبب سوء المنتخب ولا اللاعبين ولا المدرب ولكن هي أقدار، إن كثيراً من المشجعين القوا اللائمة في المدرب وضربوا المثل بالمدربين الوطنيين أمثال الراحل "الجوهري" وهناك أفذاذ من لاعبي المنتخبات المصرية الذين احترفوا التدريب فيمكن الاعتماد عليهم في تدريب المنتخب الوطني، ولكن العقدة مازالت مسيطرة على كل الدول العربية فلم يعترفوا بالمدربين الوطنيين فعقدة الأجنبي لم تنفك منهم حتى اللاعبين أحياناً يحملونهم المسؤولية أكثر، بينما اللاعب الأجنبي يقدم له المال وإن لم يستحقه، فما لم نخرج من تلك العقدة فلم ينصلح حال الكرة في المنطقة العربية، إن مصر بها العديد من الخبراء في مجال كرة القدم، ولكن لم تُتَح لهم الفرص، بينما تجدهم بالخارج يؤدون أداءً رائعاً يدهش حتى أهل الوطن العربي.. ف"محمد صلاح" الآن من أفضل اللاعبين في أوروبا ففاز بالحذاء الذهبي مرتين بل تفوق حتى على اللاعب الأوروبي فلابد أن تعطى الثقة للاعب الوطني والمدرب الوطني فهم الأفضل، فالمال الذي يدفع إلى المدربين الأجانب أولى به أولاد البلد، فإن خرجت مصر من هذه البطولة فلم تكن هذه نهاية المطاف لكرة القدم فقد أحسنت التنظيم وهذا شرف لوحده، وعلى الجهات المسؤولة أن تضع ثقتها في المدربين الوطنيين وأن تعطي اللاعب حقوقه كاملة، ومن ثم تعمل على محاسبته فإن الخروج لا يتحمله اللاعب ولا الإداري ولا المدرب، فالأمر إلهي لأن الهدف الذي ولج شباك المنتخب المصري جاء في الدقائق الأخيرة من عُمر المباراة، وهناك فرص كثيرة ضاعت على المنتخب المصري، فالمنتخب الجنوب أفريقي استفاد من التمريرة التي أدت إلى دخول الكرة الشباك، لكن المنتخب أدى العليه وقدم مباراة كبيرة، فالحظ لم يحالفه، فالوطن العربي بأكمله حزن لهذا الخروج فلم تحزن مصر لوحدها، فالجايات أفضل يا مصر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.