كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التنقيب عن الذهب وذهاب الصحة
نشر في النيلين يوم 22 - 03 - 2012

كلنا يعلم ان مغامرات المواطنين البسطاء في البحث عن الثراء تتمثل في الذهاب لمناطق السودان المختلفة للتنقيب عن هذا المعدن النفيس وجميعنا ملم بالمخاطر الأمنيةفي تلك المناطق لكن ايضا توجد العديد من المخاطر الصحية الناجمة عن الانهيارات الأرضية كما ان تواجد الأفراد لفترات طويلة حتى يتسنى لهم الايفاء بالتزاماتهم المالية جعل من تلك المناطق بيئة للتلوث سواء كان تلوث الطعام أو الشراب وعدم توفر دورات المياه الكافية والصرف الصحي الكافي حتى أصبحت مرتعا لانتشار الأمراض هذا بالاضافة لغياب الوعي الصحي التام.
من اهم المشاكل التي ظهرت هذه الأيام هي اصابات الجهاز التنفسي وذلك لعدة أسباب من أهمها غبار الطواحين الذي يحتوي على عدد من المعادن السامة وخاصة ذرات السيلكا قد يؤدي لأمراض تليف الرئة وايضا تليف الكبد ايضا الزئبق الذي يستخدم في فرز الذهب واذابة المعادن الأخرى يشكل خطرا كبيرا حيث يمتص الزئبق عن طريق الجلد والرئة وقد ينتقل عن طريق الدم الى أجزاء الجسم الداخلية الأخرى كما ان الأبخرة تعمل على جفاف الأغشية المخاطية في الفم والحلق الملاحظ ان استخدام الزئبق في أحواض غسل الحجارة قد يؤثر تراكمه على الجهاز العصبي ويؤدي الى تدمير خلايا المخ ومن أهم مشاكل الجهاز التنفسي هذه الأيام هي تليف الرئة الحاد الذي تم رصد العديد من الحالات القادمة من مناطق التنقيب عن الذهب في بعض اجزاء السودان.
تليف الرئية
لعل الكثيرين قد سمعوا عن تليف الأعضاء منها الكبيد الخ ولكن في الآونة الأخيرة كثرت حالات تليف الرئة ذلك العضو المهم في حياة الانسان ومن الملاحظ ان تليف الأعضاء يؤثر على وظائفها وفي نمط الخلايا وتوزيعها ووظائفها- وتليف الرئة من الأمراض التي قد لايكون فيها السبب محددا وهذا النوع يصيب كبار السن عادة من عمر 50-70 عاما وهو الأكثرشيوعا - هذا الى بعض الحالات التي تم رصدها وقد تؤدي الى تليف الرئة مثل التهاب الأنسجة الضامة مثل مضاعفات التهاب الروماتيزم المزمن -الاستنشاق المزمن لبعض المواد العضوية مثل هواة تربية الطيور (الحمام) وبعض المواد غير العضوية وهذا ما يحدث في مناجم الفحم للعاملين عليه وكك الأسبستوس بالاضافة لحبيبات السيليكا العاملين في الأتربة ولاصخور (تعدين الآهالي)- العلاج بالاشعاع- بعض الأدوية الكيميائية للأورام.. الخ
ماذا يحدث حتى
تصل الرئة للتليف؟
يحدث التهاب مزمن يصيب الخلايا التي تبطن الحويصلات الهوائية والعيرات الدموية وهذا الالتهاب يتطور تدريجيا الى تحطم في الحويصلات ومن ثم نقص مزمن في مستوى الأكسجين في الدم اذا لم يتم علاجه-لقد وجد ان هذا المرض يكثر عند المدخنين ولكنه الحمد لله غيرشائع في وسط الشباب أو متوسطي العمر وكما أسلفت تم رصد حالات شبابية في مناطق التنقيب عن الذهب.
الأعراض: تبدأ الأعراض بضيق في التنفس في البدء يكون مع بذل المجهود الى أن يكون في فترة الراحة أيضا ثم تبدأ اعراض اخرى مثل السعال وضيق في الصدر وضعف عام مع نقص الوزن بالاضافة لأعراض الأمراض الأخرى المؤدية اليه.
التشخيص: تشخيص المرض يحتاج الى طول بال لان اختصاصي الصدر قد يطلب عددا من الفحوصات حتى يصل الى التشخيص المناسب منها فحوصات الدم عامة خاص ةاذا كان هناك التهاب روماتيزم مزمن وفحص لوظائف الرئة وتقييم قدرة الرئة على العمل وكفاءتها لأننا كما أسلفنا ان التتليف يؤثر على وظيفة العضو وقياس نسبة الأكسجين في الدم بالاضافة الى الأشعة البسيطة المقطعية لمعرفة نوع التليف وكذلك قد يطلب منظار الرئة وأخذ عينة من الرئة صغيرة من خلال التدخل الجراحي لمعرفة نوع التليف ومدى استجابته للعلاج فقد تكون الاستجابة جيدة أو ضعيفة أو في بعض الحالات لاتوجد استجابة.
العلاج: اذا كان سبب التليف معروفا وناتجا من الأمراض أو الحالات السابقة الذكر فيجب الابتعاد عن العوامل الخارجية واعطاء العلاج المناسب- أما اذا كان من النوع غير معروف السبب فهذا يؤديا لى فشل التنفس ويجعل صاحبه معتمدا على الكورتيزون وموسعات الشعب الهوائية وهذا ليس بمثابة العلاج ولكن يخفف من حدة العراض مثل الكحة وضيق التنفس .. الخ
هذا بالاضافة لاستخدام الأكسجين فقد يحتاجه البعض معهم في المنزل طوال اليوم للحفاظ على مستوى الأكسجين في الدم وتجنب مضاعفات نقص الأكسجين- تختلف استجابة كل شخص عن الآخر من حيث المريض ونوع التليف- أما اذا انتشر التليف وشمل الرئتين واصبح المريض لايستجيب للعلاج سابق الذكر فان العلاج الوحيد هو زراعة الرئة وهو علاج مكلف جدا في مستشفيات معينة وله شروطا خاصة بصحة المريض من حيث عمره وخلوه من الأمراض الأخرى.. الخ..
وأخيرا: يا من كنت تحلم بالذهب احترس قبل أن تذهب صحتك اذا كان لابد من التنقيب فان استخدام اجراء بسيط يوفر بعض الحماية لجهازك التنفسي وذلك بارتداء كمامة.
كسور العمود الفقري :
ان افضل حماية ضد كسور العمود الفقري أو الفقرات الناتجة عن حوادث السير تكون بالاستخدام الصحيح لحزام الأمان وكذلك بتوفير وسادة هوائية في المركبة- كما أن استخدام حزام الأمان لوحده أو الوسادة الوائية لوحدها لايوفران قدرا كافيا من الحماية ضد مثل هذه الكسور ولذلك فانه من الضروري التأكد من وجود وسادة هوائية في المركبة بالاضافة الى استخدام حزام الأمان- وكلنا يعلم ان اصابات كسور العمود الفقري من اهم الاصابات الناتجة عن الحوادث المرورية وهي المسبب الأساسي لحالات الشلل (حمانا الله وياكم)- وتتراوح كسور الفقرات من بسيطة الى شديدة بها تتفتت الفقرة وقد تشتمل اكثر من فقرة واحدة أو قد تؤدي الى خلع الفقرات وتكمن الخطورة في انها تؤثر بشكل مباشر في الأعصاب والنخاع الشوكي الذي يمر من خلال هذه الفقرات المصابة وفي اغلب الأحيان يصابا لشخص بشلل على حسب اصابة الفقرة وشدة الضغط على النخاع الشوكي والأعصاب وعلى حسب موضع الفقرة سواء كانت عنقية أو صدرية أو قطبية أو عجزية.
سيناريو الاصابة
في الغالبية العظمى يكون هناك تاريخ حادث مروري أو سقوط من مكان عال او ارتطام جسم ثقيل بالمريض الذي تختلف اعراضه من الآلام في الظهر حول المنطقة المصابة الى عدم القدرة على الحركة أو تحريك الأقدام أو الأيدي في الحالات الشديدة التي يصاحبها ضغط على الأعصاب وهنا يجب توفير الحماية اللازمة للعمود الفقري وخصوصا الرقبة في مكان الحادث وقبل نقل المريض أو تحريكه حتى لا تزداد الاصابة على النخاع الشوكي وعادة ما يتم ذلك بوضع طوق طبي حول الفقرات العنقية والحرص على تحريك المصاب وببطء شديد من قبل اشخاص متدربين في مجال تقديم الاسعافات الأولية وعند وصول المصاب للمستشفى يتم عمل الأشعة السينية والمقطعية أو الرنين المغناطيسي للفقرات المصابة لتحديد مكان الكسر ومدى الاصابة للأعصاب والنخاع الشوكي مع التأكد بعد الفحص الكامل على عدم وجود اصابات اخرى في الجسم كالصدر والبطن وغيرهما- يختلف العلاج باختلاف شدة الكسر ومدى تأثر الأعصاب فاذا كان الكسر بسيطا ويشمل جزء صغيرا من الفقرة ولا يؤثر على ثبات العمود الفقري ولا يصاحبه ضغط على الأعصاب فانه من الممكن علاجه عن طريق استخدام حزام طبي خاص يلتف حول المنطقة المصابة ليدعمها ويوفر لها الثبات ويمنع الحركة فيها لمدة ستة أسابيع على الأقل ويمكن للمريض او المريضة ان يقوم ويمشي مع هذا الحزام بل ان الكثيرين منهم يمكنه العودة لممارسة النشاط اليومي الخفيف والأعمال المكتبية والعودة للدراسة مع هذا الحزام وعندما يتم التأكد من التئام الفقرة على الأشعة السينية فانه يمكن نزع الحزام- اما بالنسبة للاصابات الشديدة التي تكون فيها الفقرات متفتتة أو يصاحبها خلع في المفاصل الصغيرة أو ضغط على النخاع الشوكي أو الأعصاب فان التدخل الجراحي المبكر يكون ضروريا لرفع الضغط على الأعصاب وتثبيت الفقرات المكسورة وعلاجها ودمجها عن طريق استخدام المعدات والأجهزة الطبية المناسبة وبعد الجراحة يمكن عملية علاج تأهيلي للمريض بحسب شدة الاصابة ومدى تأثر الأعصاب فيتم تأهيلهم لممارسة حياتهم بقدر الامكان= لكم أن تعلموا ان بعض اصابات كسور الفقرات والنخاع الشوكي قد تكون آثارها مدمرة وقد تؤدي الى الوفاة وفي احسن الأوضاع الشلل وحفظكم الله ورعاكم.
لك سيدتي.. تقبيل الاطفال في الصيف :
اطفالنا اكبادنا تمشي على الأرض ونتمنى من العلي القدير الا يحرم بيت من الاطفال، وانا بصدد الحديث عن ظاهرة يقوم بها جميع أفراد الأسرة الصغيرة والكبيرة بدافع من المحبة تجاه الأطفال، وقد تكون هذه العادة مضرة جداً وتسبب لهم الأمراض من غير أن تقصد ايذائهم وهي عادة تقبيل الأطفال في فمهم.
- فحقيقة الأمر أن أي قبلة تطبع على فم الطفل سواء من الأم أو الأب أو الأخوة.. الخ كفيلة بأن تنقل له الأمراض التي يعاني منها الأبوان وغيرهما وخاصة في عمر الثلاثة شهور الأولى، لان في هذه الفترة وحتى سن الستة اشهر لا تتكون مناعة لهذا الطفل لحمايته من الأمراض، فقد تتولد لديه عدة أمراض نتيجة للميكروبات العنقودية وهي موجودة في فم الانسان البالغ بصورة طبيعية حتى ولو كان معافى، وعن طريق القبلة قد تنتقل لهذا الطفل المسكين ضعيف المناعة فتسبب له امراضاً قد تكون خطيرة فينتج عنها التهاب الحلق والفم، وكذلك التهاب اللوزتين «تخيلوا أن عمره بضعة اشهر ويصاب بمثل هذه الأمراض» وعندما يصبح عمره اكثر من سنتين تكون له مضاعفات نتيجة لهذه الأمراض فتؤثر على القلب والتهابات متكررة في الكلى».
- كما أن الأمراض الفطرية التي تحدث للطفل في لسانه ثم لرئته، تنتج عنده مشاكل سيلان اللعاب المستمرة والآلام اثناء الأكل وبلع الطعام.
- كما ان تقبيل الأطفال في فمهم ايضاً قد ينقل الفيروسات التي تسبب الزكام والرشح وقد تصل الإصابة إلى خلايا المخ وتسبب التهاب السحايا، ومن ثم التشنجات وقد تصل إلى مضاعفات خطيرة.
- كذلك فيروس التهاب الغدد النكفية «أبو عديلات» ينتشر ايضاً عن طريق عادة تقبيل الأطفال.
- فنحن السودانيين شعب يتميز بطيبة وعفوية، عند زيارة الأهل وبعد السلام على الكبار تعودنا ظاهرة تقبيل الاطفال فاذا اردت افعل ذلك فتذكر ان التقبيل يسبب لهم الأمراض أو تذكر ان الابوين قد يكونا غير راضيين على ما تفعله، ولكنهما لا يريدان ان يسببا لك الاحراج، فامتنع عن هذه العادة المؤذية للأطفال.
معلومة
لكي أن تعلمي عزيزتي الأم أن ارتفاع درجة حرارة الطفل، القيء، الإسهال، آلاماً في الأذن.. هذه الأعراض قد تكون أعراضاً لأمراض أخرى يجب إجراء اللازم تجاهها ولا نجعل شماعة التسنين في هذه الفترة تدهور صحة أطفالنا، فقد يكون هناك مرض يحتاج لفحوصات وتقييم من قبل اختصاصي الأطفال.
لتخفيف أعراض التسنين ..؟
إليكم النصائح التالية
جميعنا يعلم أن فترة التسنين فترة طويلة وتؤدي لتوتر الأبوين، لذا عليكم ما يلي:
- منح الطمأنينة والدفء للطفل، وذلك بتقريبه من أمه في كثير من الأحيان ليشعر بالحنان والدفء ويزول عنه البكاء.. الخ، عدم توقف الرضاعة الطبيعية والتوقف عن استخدام الأدوية البلدية أو الشعبية ويمكن استخدام المراهم الخاصة التي توضع على اللثة بوصف طبيب الأسنان فقط، ويمكن تنظيف الأسنان الجديدة بواسطة أصبع مغطى بقطعة قماش نظيفة أو قطن ناعم، ويمكن تدليك اللثة بلطف بطرف الأصبع أو وضع قطعة قماش ناعمة باردة في الثلاجة وإعطائها للطفل ليمضغها أو تقوم الأم بتمريرها على اللثة ببطء أو استخدام عضاضة باردة ناعمة صنعت خصيصاً لهذا الغرض.
تنبيه
- لا يترك الطفل يعض على الأشياء الصلبة، لأنها قد تضر باللثة خاصة أنها قد تكون متورمة، لكم أن تعلموا أيضاً أن الأسنان اللبنية قد تكون أيضاً عرضة للتسوس، فيجب أن يشرب الطفل ماء بعد شرب اللبن والعصائر المحلاة، لأن السكريات قد تكون وسطاً ملائماً للتسوس «البكتيريا وبقايا الطعام»، الحرص على تناول العناصر المحتوية على الكالسيوم لتقوية الأسنان مثل اللبن والحبوب والفاكهة والخضروات واللحوم.
- يفضل استخدام فرشاة صغيرة الحجم ناعمة بعد تعليم الأطفال على كيفية استخدامها، ولكن يفضل استعمالها عند الثالثة من العمر.
- بالنسبة لمعجون الأسنان يمكن استخدام نوع خالي من الفلورايد والمكسبات الصناعية، حتى عمر الثالثة يمكن تنظيف الأسنان يومياً بقطنة أو قطعة قماش».
- وأخيراً.. أريد أن أذكركم بأن من الأفضل للأطفال في مرحلة التسنين أن يكونوا تحت إشراف الطبيب المختص وقد يحتاج الطفل لإعطائه خافضات حرارة ومسكنات للألم مساعدة على حسب عمره، كما أنه يتابع خروج الأسنان حتى يتمتع طفلك بابتسامة مشرقة وجميلة وبرّاقة.
(ربي ما تحرم بيت من الأطفال).
تدخين الشيشة لمدة ساعة أسو من تدخين مائة سيجارة :
ان للشيشة شعبية كبيرة في العالم العربي والغربي والسبب الرئيسي الاعتقاد السائد انها بدون خطر على الصحة واقل خطرا من تدخين السجائر بفضل الماء المصفى ولكن خبراء الصحة العالمية اثبتوا غير ذلك فقد فجروا ان جلسة مع الشيشة لمدة ساعة واحدة يعادل ضررها تدخين مائة سيجارة.- كما اثبتت أيضا ان الأخطار المرتبطة بتدخين الشيشة مغلقة حقا لن معظم الناس يعتقدون انه اقل ضررا من السجائر او بدون هذا الخطر لكن الدخان هو الدخان وتزيد مخاطره الصحية بزيادة التعرض له- أيضا ان ثمة اعتقاد سائد بأن دخان الشيشة نظيف لنه يصفى بالماء وكونها تجعله طيب المذاق والنكهة بفضل التفاح والفواكه الأخرى هذا خطأ لأن الدخان سواء كان من سيجارة أو شيشة يحتوي على نفس السميات التي يعرف انها مسببة للسرطان وأمراض القلب والجهاز التنفسي وتختلق المشاكل الصحية المرتبطة بفترة الحمل كما أن الخطر يمكن ايضا ي فم الشيشة لأنها وسيلة فضلى لانتقال امراض مثل السل والتهاب الكبد وغيرها من الأمراض المعدية التي يمكن ان تؤدي الى الوفاة.
استراحة .. استراحة .. استراحة ..
آمن بالله تعالى: ان السعادة تزداد وتتضاعف بحسب الايمان بالله عز وجل لأن ضعف الايمان يولد القلق والاكتئاب والافكار السلبية مما يقود الى التعاسة- من تقديره الله في حل مشاكلك ومعضلاتك مهما كانت لك وان لم تحل كما كنت ترغب انت فكن واثقا ان في هذا الحل ضررا لك أبعده الله عنك- الايمان بقضاءالله وقدره لأن يبعث في النفس الراحة النفسية والسكينة- يقول النبي صلى الله عليه وسلم (عجبا لأمر المؤمن ان امره كله خير ان أصابته سراء شكر فكان خيرا له وان أصابته ضراء صبر فكان خيرا له) رواه مسلم لذا الايمان بقضاء الله وقدره سبيل للسعادة الحقيقية في كل الأحوال الصبر على البلاء والشكر على النعماء.- اختر قدوتك في الحياة الدنيا من السعداء وأولهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم- اذا انتابك شعور بالقلق النفسي من خطب ما تخلص منه لأن القلق يؤدي الى الاكتئاب والأمراض المستعصية واخيرا الفشل الكامل في حياتك واجعل قلقك دائما في السعي وراء التفوق الدائم وحل مشكلاتك- لك ان تعلم ان الحياة لايمكن ان تصفو لأحد ينما ولابد من وجود الابتلاءات فيجب علينا ان نتقبل مصيرنا وحياتنا كما هي ولكن هذا لايعني ان نقف من غير تفكير في الأفضل والأحسن والى الأمام.
د. عبير صالح حسن صالح
صحتك بالدنيا - صحيفة آخر لحظة - 2012/3/15
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.