مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللاجئون السوريون بالسودان.. قصة مريم السورية.. عندما يتحول الصياد إلى طريدة.!

الخرطوم كغيرها من العواصم التي إستضافت اللاجئين السوريين الهاربين من جحيم الحرب بعد أن تحولت ديارهم إلى حطام بفعل الصراع العسكري المسلح الذي غطى مساحات واسعة من سوريا، اللاجئون السوريون عدد كبير منهم ظل يعاني من شظف العيش مما دفع بعضهم إلى الجلوس على أبواب المساجد للتسول طلباً للرزق، هناك المئات من المتعففين الذين ظلوا يتكسبون من أعمال هامشية لا تغطي حتى الحد الأدنى من المنصرف اليومي، حاجة اللاجئين السوريين تخطت أبواب المساجد لتملأ قروبات التواصل الإجتماعي التي يبحث أصاحبها لفك ضائقة المحتاجين عبر مبادرات إنسانية تفاعلية.
وأن تعطي مما تملك، هذا جزء من مرؤة ولكن أن تتكرم بما لا تملك فإن توصيف الحالة يضاهي عندئذ كرم حاتم الطائي، القصة التي نحن بصدد التطرق إليها ك(نموذج) أغرب إلى الخيال لجهة أن القدر قد دار دورته ليصبح الصياد هو الطريدة، الحكاية بدأت بمنطقة الغوطة بسوريا حيث كان هناك ثلاث فتيات تحت جناح أبيهن الذي يكن محبة فائقة للسودانيين والصدفة هي من قادت الأب (عبد السلام الخطيب) إلى مصاهرة السوداني (الصادق) الذي كان يعمل في مصنع لصناعة الطوب (البلك) الذي يبعد بضعة أمتار من منزل الأب (عبد السلام)، مريم لم تكن تدري بأن السوداني الصادق الذي كان يخطب ودها لدرجة أنها أصبحت طريدته سينقلب عليها لتصبح هي الصياد وهو الطريدة، تلاحقه لإطعام صغيراتها (هبة.. هيا وهنادة)، أيضاً لم تكن تتوقع الزوجة الصغيرة أنها ستغادر إلى بلد آخرى تبعاً لزوجها، عندها لم تكن بنادر وأرياف سوريا في خط النار ولم يسمع السوريون بعد بزئير الأسد.
مخاض على دوي المدافع
الزوج الصادق والزوجة مريم وبينما هما يحضران لإستقبال المولدة هنادة إذا بطائرات تحلق فوق رؤوسهم وبين آلام المخاض وأزيز الطائرت ولدت الصغيرة (هنادة) قبل أن تكمل أمها فترة الحمل، خرجت الصغيرة إلى الدنيا وبلدتها يغطيها الدخان ويتمد على أرضها الرماد، هكذا ولدت الصغيرة وهي تعاني من آلام القلب الذي جعلها بين الأموات شهوراً وبين الأحياء لبضعة أيام.
رحلة الهرب
عندما إشتد أوار القصف المدفعي لجأت الأسرة مع آلاف الأسرة إلى مقر الأمم المتحدة بحثاً عن الأمان وهرباً من الموت، كما تحكي مريم التي جلست إليها (السياسي) داخل عشة صغيرة تم تشييدها على زاوية قصية في ضاحية أم درمان (الفتيحاب) تقول إنها وزوجها وبناتها الثلاث غادروا الأهل والأرض على عجل تاركين ورائهم كل ما إكتنزوا من مال وثروة قاصدين دار الزوج (الصادق) بالسودان عسى ولعل أن يتمكنا من العيش بأمان بعيداً عن شبيحة الأسد الذين لم يراعوا حرمة النساء ولا وقار المسنين ولا الأطفال الرضع، الأسرة الهاربة من زئير الأسد لم تكن تعلم بأنها ستتفرق بها السبل في أرض الوالد التي كانت تتشوق إليها الزوجة وبناتها الثلاث لجهة أنها تشكل لهم الوطن الثاني بعد أن ضاقت بهم أرض سوريا بما رحبت.
تداول على الواتساب
زواج مريم السورية بالسوداني الصادق تداولته وسائل الإتصال بشكل واسع بعد أن قامت بنشره إحدى القروبات في محاولة منها إلى تقديم يد العون والمساعدة لتلك الأسرة التي تعاني شظف العيش بعد أن إختفى الزوج في ظروف غامضة تاركاً خلفه سيدة تعاني من أجل أن تعيش حياة كريمة هي وبناتها الصغار، توصيف الحالة قادنا إلى رحلة البحث عن الوالدة مريم والإستماع إليها عن قرب في محاولة منا أيضاً لإيجاد طريق ثالث يخفف عن حرارة الجمرة التي وطأتها الوالدة التي أصبح حالها كحال المستجير من النار بالرمضاء.
رحلة بحث
رغم الوصف الدقيق الذي أرشدنا إليه (محمد أحمد حمدان) منسق مساندة السورية مريم وعضو القروب الذي بعث بالمناشدة رغم ذلك إلا أن الوصول إلى عشة (فاطمة) التي إستضافت مريم لم يك بالأمر السهل، بيد أن سكن الأسرة منزوٍ في ركن قصي تم تشييده بشعب وبضعة جولات مستغلين مساحة أرض بور (ناصية) منزل أشبه بعشة لم تمنع تسرب رقراق الشمس وزمهريرها ناهيك عن صمودها للأعاصير والأمطار خاصة وأن الدنيا (قبايل خريف)، الأمر يتطلب تدخلاً عاجلاً قبل أن ننتحب أو نزرف دموعاً على أسرة في الأصل هي سودانية خالصة وأعنى هنا أسرة السيدة فاطمة التي إستضافت السورية مريم وهي التي لا تملك في هذه الدنيا الفانية غير (10) أطفال (ما شاء الله) كبيرهم لم يبلغ الحلم بعد.
ملاذ آمن
مريم السورية التي جلسنا إليها داخل عشة صغيرها إستضافتها فيها فاطمة حكت لنا رحلة معاناتها التي بدأت بسوريا وكيف تمكنت هي وأسرتها من النجاة من قذائف شبيحة الأسد وكيف داهما المخاض وهي لاتزال في شهرها الثامن لتنجب طفلتها الصغيرة (هنادة) وهي تعاني من مرض القلب الذي تقول والدتها أنها ما كان لها أن تصاب به لو وجدت العناية المكثفة لحظة ولادتها إلا أن الوالدة قد لاحقتها الأوجاع بعد أن هرب زوجها الصادق إلى جهة غير معلومة بعد أن رفعت عليه نفقة لتغطية متطلبات الأسرة خاصة طفلتها المريضة التي تحتاج إلى عملية قلب، وتسترسل الوالدة لتحكي أنها تم طردها من المنزل بعد أن فشلت في توفير قيمة الإيجار، وقالت إنها بعد طردها فقدت الملاذ الآمن وأصبحت تخشى على ضياع أطفالها، وتحكي أنها وفي رحلة بحثها تلك وجدت فاطمة التي طلبت منها مرافقتها في السكن رغم أن المستضيفة (فاطمة) لا تملك غير (راكوبتين من القش) بالكاد تستوعب أطفالها الصغار.
تشابهة أحوال
فاطمة سيدة لم تستسلم لظروف العيش وضنكه الذي يكتوي بنيرانه كل سيد وسيدة في بلادي، حيث درجت على بيع (الزلابية) صباحاً في (راكوبة) تم نصبها على الناحية الغربية من شارع الأسفلت الذي يقسم مربع عشرين الفتيحاب إلى نصفين شرقاً وغرباً، ثم تأتي لذات المكان لتبيع الطعمية، تفعل ذلك فاطمة بطيب خاطر وقلب منشرح لترجع ليلاً لتحتضن أسرتها وهكذا دواليك.
وتقول فاطمة إنها إستضافت مريم السورية خشية عليها وعلى بناتها من غدر الزمن وتقول إنها أم وتعرف كيف يتسرب الخوف إلى قلوب الأمهات في زمن يغدر فيه الإبن بإبنة عمه، وتسترسل لتقول إنها سعيدة بأن تشاركها السورية لقمة العيش والمضجع وأنها سُرت سروراً بالغاً عندما عرضت على السورية ذلك لجهة أن مريم إمرأة ذات أنفة وعزة وكبرياء وكرامة قل أن توجد في زماننا هذا.
بيع الآيسكريم
ولأن المعاناة تولد الإبداع إمتهنت السورية مريم عرض الآيسكريم بذات الراكوبة التي تعرض فيها فاطمة ما تنتجه من (زلابية وطعمية)، بل حكت السورية كيف أنها تعلمت (لخ) العجين ورميه على الصاج ليخرج طعمية، تقول إنها تعلمت ذلك الصنع على يد فاطمة السودانية التي وصفتها بالأخت التي لم تلدها أمها.. وقالت مريم السورية إن فاطمة قاسمتها حتى زبائنها في موقف يؤكد على روح فاطمة السمحة.
مناشدة
رغم معاناتها وإنشغالها بظروف الحياة وهروب زوجها الذي تركها في منتصف الطريق إلا أن قلب الوالدة لايزال معلقًا بين السماء والأرض بسبب معاناة إبنتها (هنادة) مع مرض القلب الذي تسبب في إصابة أرجلها بالإعوجاج وحسب والدتها التي سبق وأن عرضت حالة إبنتها على أحد الأخصائيين فإن الإبنة الصغيرة ليس بمقدورها أن تقف على رجليها إلا بعد أن تخضع إلى عملية قلب عاجلة ومن ثم إجراء عملية أخرى لأرجلها حتى تتمكن الصغيرة هنادة من اللعب مع رفيقاتها وإخواتها اللائي في سنها.
بنات يبحث عن والدهن
هبة التي تكبر إخواتها (هيا.. هنادة) رغم صغر سنها التي لم تتجاوز التسع سنوات إلا أنها ظلت تشارك والدتها المسئولية في العناية بإخواتها وتمارس في غياب والدتها مسئولية إخواتها (حمام وتسريح شعر)، هبة تتوقع في أيَّة لحظة دخول والدها وبين تلك اللحظات لا تنسى أن تواسي والدتها بكلمات تقرب بين الهوة التي صارت بينهما دون أن تجرح والدتها أو تقول لها أُفٍ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.