أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022م    شهران.. واتحاد التدمير فوق البركان..!!    مجلس المريخ يختار ملعب الهلال لمبارياته الأفريقية ويثني على دور رئيسه في توفير الالتزامات المالية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 19 يناير 2022    أصدقاء السودان بالرياض يبحثون سبل تعزيز التنسيق المشترك لدعم جهود الانتقال السلمي    زيادة حجم التبادل التجاري بين السودان ومصر    طموح الفراعنة أم انتفاضة صقور الجديان.. من يكسب الرهان؟    احمد يوسف التاي يكتب: تمسكوا بسلمية الثورة رغم كل شيء    أكد عودة "الغربال" .. برهان تية : عازمون على الفوز أمام مصر    عزيمة وإصرار في المنتخب الوطني للفوز على مصر غدا    البرهان يتلقى اتصالاً هاتفياً من محمد بن زايد    توقيف شبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بمنطقة الكدرو    والي الجزيرة المكلف يدشن توزيع السماد بمخازن اكثار اليوريا    لعبة الكلمات على الإنترنت "ووردل" تجتاح الولايات المتحدة    محكمة التحكيم الرياضي توجه ضربة قاضية لكمال شداد وحسن برقو    قرار باستمرار امتحانات الفترة الأولى و مقترح لتمديد الإجازة    الدولار.. رحلة صعود مفاجئة    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    تجار المحاصيل بالجزيرة يشتكون من ضعف القوة الشرائية    المَكتَب المُوحّد للأطبّاء يُعلن الانْسِحاب من المُسْتشفَيَات النظاميّة والإضراب عن الحالات الباردة ل(3) أيام    وزارة الداخلية: الشرطة تعاملت مع تظاهرات 17 يناير بأقل قدر من القوة القانونية    ضبط شبكة إجرامية تعمل في طباعة وتوزيع العملة    ازدحام أمام بوابات الكهرباء بعد إلغاء تعرفة الزيادة    حمو بيكا: سأغير اسمي لهذا السبب    الاتحاد الأوروبي: الاستخدام المشوه للقوة والعنف ضد المدنيين يضع السودان على طريق خطير    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    تأجيل موعد قرعة الدوري الممتاز    لماذا خسر صلاح جائزة الفيفا؟ وكيف تفوق على العملاقين جزئياً؟    صلاح الدين عووضة يكتب : الأيام!!    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    إدانة امراة بالاستيلاء على ملايين الجنيهات عبر شركة وهمية    تراجعٌ في أسعار الخضروات بالأسواق    استيراد السُّكّر في جوالات زنة 25 كيلو.. بوادر أزمة في الأفق!!    تفاصيل مُثيرة في محاكمة (7) طلاب جامعيين بتُهمة الإتجار وتعاطي المخدرات    بيع عينات ترويجية للدواء في الأسواق مسؤولية مَن؟!    "منهولات" صرف صحي بدون أغطية.. خَطرٌ مَاثلٌ!!    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    وكيل بوزارة الثقافة والإعلام يتفقد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني    لتجميل وجه الخرطوم .. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    توضيح من الكرملين حول الوجود العسكري الروسي قرب أوكرانيا    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    تسع سنوات من الغياب 17 يناير عند ذاكرة (الحوت) مواكب (الثورة) لا تعرف التراجع    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    مكاسب مفاجئة.. ثروات "أغنى 10 رجال أعمال بالعالم" تتضاعف في الجائحة!    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالصور .. مهندس هاجر: هذا (موسم الهجرة) إلى الجو الرطب
نشر في النيلين يوم 14 - 03 - 2016

مع ارتفاع درجات الحرارة هذه الأيام من صيف هذا العام انتعشت أسواق بيع مكيفات واسبيراتها وملطفات الجو كما انتعشت ورش صيانة المكيفات والمراوح..
فني التكييف والتبريد المهندس هاجر جعفر رأت أن الصيف هو فصل الهجرة إلى الأجواء الرطبة، وأكدت أن هناك إقبالاً كبيراً وتزايداً في الطلب على الصيانة، وأضافت هاجر وهي تتحدث للصحيفة من داخل الورشة التي تعمل بها بالخرطوم، أن عمليات الصيانة تختلف حسب نوع المكيف، لأن هناك مكيفات (فريون) و( واسبليت) و(موية).
وواصلت بالقول: مثلاً مكيف (الاسبيلت) يتعرض للتعطل بصورة أكبر مع درجة الحرارة المرتفعة، لأنه يتكون من اسبيرات مختلفة وهو الأغلى سعراً بين كل المكيفات وأكثرها تبريداً، وذلك عكس مكيف (الفريون) الذي يتميز باسبيرات غالية وترتبط بعضها مع بعض، فمثلاً (الكابستر سعره يتراوح بين 2 الى 4 آلاف جنيه، وماكينته سعرها ألف جنيه، أما مكيف (الموية) فهو أقل المكيفات أعطالاً وأقلها إستهلاكا للكهرباء، ولكنه يصدر صوتاً عالياً، وتتمثل أعطاله في رافعة المياه أو (الموزع) الذي ينقلب أحياناً بسسب الأتربة.
هاجر ترى أن مكيف الماء هو الأكثر خطورة لإستخدام الماء فيه بشكل مباشر، الشيء الذي يعتبر موصلاً للتيار الكهربائي، وهي تنصح مستخدميه بالحذر أثناء مراجعته أو نظافته، كما تنصح مستخدمي كل أجهزة التكييف بالصيانة الدورية للمكيفات. وتتابع المهندس هاجر قائلة: يعتبر فصل الصيف سبباً لتبديل الأجهزة أيضاً، فالكثيرون يقومون باستبدال المكيفات، من القديم إلى جديد، وأيضاً الصيف موسم لبيع وصيانة الثلاجات لحاجة الناس للماء البارد، وترد إلينا في هذا الموسم الكثير من الثلاجات التي تحتاج إلى صيانة، والتي غالباً ما تكون في الماكينة أو تكون في حاجة إلى غاز. هاجر تقول إنها سعيدة بمهنتها ولا تلتفت إلى تعليقات المارين بالورشة التي تعمل بها، وبعضها تعليقات ناقدة للتجربة، وهي ترى أن تلك آراء لا تعنيها في شيء، وأضافت أن المرأة السودانية اقتحمت كافة المجالات، كما ترى أنها لم تجد نفسها غريبة على المهنة، لأنها تخصص أحبته ودرسته وعملت به عن قناعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.