بيان من التحالف الوطني السوداني    بيان من حركة 27 نوفمبر: الذكرى الأولى لمجزرة اعتصام القيادة العامة 03 يونيو الموافق 29 رمضان    بيان من منظمة إنهاء الإفلات من العقاب في الذكري الأولي لمذبحة فض الاعتصام: لا عدالة بلا محاسبة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطلوب استفتاء عربي !
نشر في النيلين يوم 25 - 06 - 2016

الاستفتاء الذي جرى في بريطانيا وفاز خروجها من الاتحاد الأوروبي هو في تقديرى رسالة احتجاج قوية أرسلها الشعب البريطاني لعاصمة وقادة الاتحاد القابعين في بروكسل وللدول التي تكون الاتحاد الأوروبي فالنسبة التي فاز بها الاستفتاء 52% ليست نسبة عالية تكاد تتناصف مع المؤيدين للبقاء في الاتحاد.. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى تعكس أمراً آخر في غاية الأهمية هو تكريس واحترام للممارسة الديمقراطية العريقة في بريطانيا منذ أن بدأت تتبلور عبر (الماقنا كارتا) في بداية القرن الثالث عشر ولنقارن ذلك بعالمنا العربي حيث الأنظمة تقوم بتزوير الاستفتاءات لصالحها مثلما تقوم بتزوير الانتخابات لحكامها وتعطيهم نسبة 99.9% من أصوات الناخبين وإن بدأت تخجل من ذلك في العقود الأخيرة وتنزل الى نسبة 80% بعد أن صارت النسبة الأولى مثيرة للضحك والتندر. الأمر الثاني احترام رئيس الوزراء لإرادة شعبه فقبل بنتيجة الاستفتاء التي من أهم نتائجها أن قرر التنحي عن رئاسة الوزراء بعد أشهر ولم يكنكش في كرسي الحكم كما يفعل حكام عالمنا العربي الذين يصرون على البقاء في السلطة حتى لو انهزموا في الحروب أو فشلوا في إدارة بلادهم وأذاقوا شعوبهم الويل والفقر والذل. وهذا عين ما يدعونا دائماً للقول إن النظام الديمقراطي هو أفضل من النظام الديكتاتوري والسلطوي فالنظام الديمقراطي ليس نظام ملائكة يخلو من الأخطاء ولكنه بطبيعته لديه الآلية لتصحيح الأخطاء وهو أساس الشورى في الإسلام وذلك بعكس النظام الديكتاتوري الذي يخلو من آلية التصحيح فالحاكم الديمقراطي يفرض عليه طبيعة النظام أن يفكر أولاً ويشاور ثانياً ويعرض قضاياه للمناقشة العامة خاصة في البرلمان قبل أن يتخذ وينفذ القرارات أو السياسات أما النظام الديكتاتوري فإن الحاكم يتخذ القرار والسياسة وينفذها أولاً ثم يفكر بعدها فيعرض الوطن للمخاطر والموارد للتبديد ويسكت عن الفساد والفاسدين.. نعم النظام الديمقراطي هو لجان تفكر وتجتهد وتتابع بالشفافية اللازمة والعقول والأيادي مشغولة بالبحث والقوى السياسية تتبادل الرأي وتتفاعل حوله ولكن في النظام الديكتاتوري العقول مشغولة بالتآمر وبالنفاق والحلاقيم مشغولة بالهتافات وتمجيد الحكام والأيادي مشغولة بالتصفيق والصحافة فيها تلعب عشرة بلدي..
ثم يا أيتها الدول والشعوب العربية المنضوية في الجامعة العربية منذ أكثر من ستين عاماً ولم تقم بالدور المنوط بها هل منها من يتجرأ ويطلب أن يستفتي شعبه يبقى فيها أم يخرج منها كي يرسل رسالة قوية أن هذه الجامعة هي الفشل يمشي برجليه ومجرد تجمع الضعفاء الذين لا حول لهم ولا قوة ولا يملكون غير صراع المصالح الشخصية وأين يبقى مقرها ومن يكون الأمين العام وكأن هذه الجامعة مستودعاً للفاشلين والمجاملات لدرجة أن يعين مؤخراً أحد سدنة نظام مبارك المخلوع أميناً عاماً لها وكأن النخب في الشعوب العربية قد عقمت!! هل يعقل مثلاً في الاتحاد الأوروبي مثلاً أن يقدم وزير خارجية نظام شاوشسكو المخلوع أو غيره من الأنظمة التي سقطت في أي دولة ديكتاتورية أوروبية ليكون أميناً عاماً أو رئيساً لبرلمانها حتى لو كان عبقرياً؟ كلا ومليون كلا، ولذلك تتقدم تلك الدول وتقوى اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً في حين تتخلف الشعوب والدول العربية وتهزم. وأخيراً حين تنتفض بعض الشعوب العربية وتسقط جلاديها يصر هؤلاء بأن يتحالفوا مع الشيطان ويستبدلوا القلم بالبنادق والفكر السوي بالتطرف ليبقوا في سدة الحكم كما نشاهد اليوم..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.