الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



“الهادي الأمين”.. سلمت يداك.. وقلبك
نشر في النيلين يوم 28 - 06 - 2016

“الهادي الأمين عبد المجيد”، اسم قد لا تعرفه إلا قلة قليلة تعمل في مجال الصحافة وفي مجال الفنون والتجهيزات الطباعية، وهو رجل وهبه الله سبحانه وتعالى نعمة الخط إضافة إلى القدرة العالية في الرسم والتشكيل والتلوين.
عرفته منذ سنوات بعيدة، كمن وقتها مستشاراً لشركة الخرطوم للإنشاءات، وهي إحدى شركات ولاية الخرطوم، كان يتولى مسؤولية رئاسة مجلس إدارتها إلى جانب عمله كمدير عام لها الأخ الكريم الباشمهندس “عبد الرحيم القاضي”، وهو من خيرة الذين عرفتهم في حياتي خلقاً وسلوكاً ومهنية رفيعة، وقد وجدت نفسي آنذاك أتعامل مع أحد المتعاونين مع شركة الخرطوم للإنشاءات المختصة في مجالات البناء والمعمار، وهو الفنان “الهادي الأمين”، وكان ولازال نموذجاً للأدب الجم والخلق الرفيع، وقد توطدت علاقتي به مع مر الأيام وكر الليالي، وكان أقرب للناسك في معبد فنه، وظلت بوصلته دوماً في اتجاه الحق والنور، في اتجاه الله عزّ وجلّ، ورأى أن يخط كلام الله بيده، حمداً وشكراً لله واهب نعمة الجمال والخط البديع، وبدأ في كتابة المصحف الشريف إلى أن أكمل عمله، وجرت اتصالات بجهات عليا، واهتمت رئاسة الجمهورية بأمر (مصحف الخرطوم) كما أريد له أن يحمل ذلك الاسم، وكلف السيد رئيس الجمهورية المشير “عمر حسن أحمد البشير” مستشاره لشؤون التأصيل– وقتها– البروفيسور على أحمد الإمام بمراجعة وتصحيح المصحف الشريف الذي خطته يمين الفنان “الهادي الأمين”، وانتقلت المخطوطة إلى مكتب البروفيسور الشيخ “علي أحمد الإمام”، لكن هجوم المرض على جسد الشيخ الجليل عطل المضي في التدقيق والتصحيح، وغادر الشيخ الجليل إلى ألمانيا لتلقي العلاج، وأسلم الروح هناك، رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.
هنا في الخرطوم، لم تأتِ الرياح بما يشتهي صديقنا الفنان الموهوب “الهادي الأمين”، وتعرض لانتكاسة صحية قاسية، داهمته جلطة ضربت بعض الشرايين وعطلت حركته لفترة طويلة، وأثرت على عضلات القلب، لكنه كان يواجه ذلك الموقف حامداً شاكراً صابراً ومحتسباً، فقد كان ولا زال وسيظل بإذن الله راسخ الإيمان بالله العلي العظيم، مؤمناً بأن كل أمر المؤمن خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.
تحرك “الهادي الأمين” في كل الاتجاهات بحثاً عن العلاج، وتحرك معه أصدقاؤه وعدد من محبيه ولا يفارق الدعاء ألسنتهم ولا شفاههم يسألون الله أن ييسر أمر علاج هذا الفنان العظيم، وجاءت ثلاث تكلفات للعلاج بالخارج، أعلاها (12) ألف دولار، وأوسطها (9) آلاف، وأقلها (7) آلاف دولار، واختار “الهادي” التكلفة الأقل.. لكن (العين بصيرة والإيد قصيرة).. أول المبادرين بالمساهمة في علاج هذا الرجل المبارك كان جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الذي قدم له (3) آلاف دولار مساهمة في علاجه وتبقت (4) آلاف دولار وهي مبلغ فوق قدراته وطاقته، لكنه كان يعرف أنه ليس وحده في هذه الأزمة، لأن الله معه.. وكل أهل الخير الذين يرجون ثواب الآخرة.
نسأل الله أن ييسر أمر علاج من خط كلام الله وضمنه (مصحف الخرطوم).. اللهم اشفه وعافه واشرح صدره ويسر أمره، إنك مجيب الدعاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.