البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“2030” عبد الرحيم يعلن بحضور نائب رئيس الجمهورية عن انتهاج مبدأ العمل الاستراتيجي والتخطيط طويل المدى لحل الأزمات
نشر في النيلين يوم 19 - 07 - 2016

يبدو أن معالجة الأزمات في ولاية الخرطوم ستمضي نحو أسلوب واتجاه مختلف في المرحلة المقبلة، ملامح خطط جديدة أبرزها الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين في خطابه أمام تشريعي الولاية التي تعاني أزمات مستفحلة وشحا في أغلب الخدمات الأساسية دوما ما كانت تكتفي حكومة الولاية في التعامل معها بوضع المسكنات والعلاج الإسعافي والذي ما أن يسري في جسد الخرطوم المهترئ إلا وتظهر للسطح أزمة ومشكلة أخرى تجعلها طريحة فراش المرض. حسنا بالأمس كانت قاعة مجلس تشريعي ولاية الخرطوم مسرحا لاستعراض الرؤى القادمة وأسلوب العمل الجديد الذي ستنتهجه حكومة الولاية في الوصول لحلول نهائية بالنسبة لقضايا العاصمة. وبحضور نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن أعلن الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين عن انتهاج مبدأ العمل الاستراتيجي والتخطيط طويل المدى لحل الأزمات، وقال: من الآن فصاعدا سيكون ذلك منهجنا حتى نخرج من الدائرة ونصنع حلولا جذرية تحيل واقع العاصمة إلى الأفضل.
وكان نائب الرئيس قد دعا في كلمته في فاتحة أعمال دورة الانعقاد الثالثة للمجلس التشريعي ولاية الخرطوم وعاصمة البلاد إلى العمل على تعزيز ممسكات الوحدة الوطنية وأمر سلطات الولاية بمنع تسجيل أي كيانات قبليه أو إثنية أو جهوية داخل العاصمة حتى تصبح العاصمة رمزاً للقومية وأعلن عن قيام مؤتمر تقييم وتقويم تجربة الحكم الاتحادي أغسطس القادم في إطار برنامج إصلاح الدولة وذلك بغرض الوقوف على ايجابيات وسلبيات التجربة وأثنى على المجهودات التي بذلتها ولاية الخرطوم في الحوار المجتمعي كبديل للعنف اللفظي والجسدي وطالب حسبو حكومة الخرطوم بالتركيز في المرحلة القادمة على قضايا تخفيف أعباء المعيشة وتوفير مياه الشرب وتأهيل المشاريع الزراعية والصناعية وتحقيق التغطية الشاملة بخدمات التأمين الصحي وتعميم الرعاية الصحية الأولية والاهتمام بالنظافة، كما طالب حسبو أعضاء المجلس التشريعي بتحمل مسؤولياتهم كاملة والتأكد من سريان قرارات العلاج المجاني الذي توفر له الدولة سنوياً (115) مليون دولار بالنسبة إلى علاج مرضى السرطان والأطفال دون سن الخامسة وعمليات الطوارئ والقيصرية وغسيل الكلى.
وقطع حسبو بأنه ما من خيار أمام دولة جنوب السودان إلا بتحكيم صوت العقل وإعمال الحوار وقال: لن يتحقق الاستقرار إلا بقبول الآخر، وامتدح حسبو مواقف السعودية والإمارات وقطر والكويت ودعمها المستمر للبلاد بجانب المواقف الداعمة للبلاد من الصين وروسيا والاتحاد الأفريقي، وجدد إدانة الحكومة للمحكمة الجنائية الدولية وقال إن الفضيحة الأخيرة تؤكد نهاية المحكمة الفاسدة التي تمارس الظلم والحيف وازدواجية المعايير، وأكد نائب الرئيس اهتمام رئاسة الجمهورية بالخرطوم كعاصمة تتحمل مسؤوليات كثيرة مشيرا إلى تخصيص نصيب للولاية من مال التنمية الاتحادي لأول مرة، وطالب بتعزيز ورفع قدرات وتدريب النواب في البرلمان والمجالس التشريعية، ودعا نواب التشريعي للاقتراب من المواطنين وتمثيلهم بصورة حسنة ونقل نبضهم وقال: عليكم أن تكونوا قريبين من المواطن والجماهير، وأضاف: حكمنا سبعا وعشرين سنة ما عندنا حاجة بندسها أو بنخاف عليها ولا بد من أن نسمع للناس حتى ولو في خطأ أو مشكلة ما في حرج في أن نسمع منهم”، وأشار حسبو إلى أن الحكومة تطمح في تمزيق فاتورة القمح المستورد العام المقبل بعد نجاح موسم القمح في الجزيرة وتسجيل الفدان لأعلى معدلات الإنتاج بفضل الأبحاث والتقانة حتى وصل لثلاثين جوالا للفدان مما يعني إمكانية زيادة الإنتاجية في الشمالية ونهر النيل، وأكد مضي الدولة في تنفيذ برنامج الزيرو عطش وزيادة مصادر المياه فضلا عن مشروعات رفع الطاقة الكهربائية واستخدام الطاقة النظيفة بإعفاء الطاقة الشمسية من الرسوم.
ومن جهته كشف الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين والي الخرطوم عن توجه حكومته لوضع خطة استراتيجية حتى العام 2030م ترتكز في الأساس على القضايا الاستراتيجية وإصدار قانون يحرم الخروج عن الخطة الاستراتيجية وقال الوالي في خطابه أمام تشريعي الخرطوم أمس (الاثنين) إن الهدف الاستراتيجي لحكومته توفير مياه الشرب من النيل بنسبة 100% وتوفير الخدمات الصحية للمواطن بالقرب منه حتى لا يتكبد مشاق الذهاب للخدمات في وسط المدينة، وأقر الوالي أن الوضع الراهن في النظافة لا يتناسب مع طموح الحكومة وأكد أنها تحتاج إلى تضافر الجهود الرسمية والشعبية، مطالباً أعضاء التشريعي بالمساعدة في أعمال النظافة، وأشار الوالي للأهمية التي تمثلها الزراعة لولاية الخرطوم مؤكداً عدم التراجع عن قرار وقف تحويل الأراضي من زراعية إلى سكنية وتكوين لجان لإصدار ضوابط لحفظ حقوق المواطنين وتخطيط القرى وتسليم سكانها شهادات بحث وفي ما يلي العمل الاجتماعي أعلن الوالي أن خطة تشغيل مائة ألف شاب تم فيها حتى الآن تشغيل (60) ألفا بتكلفة قدرها (300) مليون جنيه بالإضافة إلى توفير مشاريع إنتاجية ل(129) ألف مستفيد فيما تم رفع نسبة التغطية بخدمات التأمين الصحي بنسبة 70 % كأعلى نسبة في البلاد.
إلى ذلك كشف رئيس المجلس التشريعي المهندس صديق الشيخ بان المجلس قرر مراجعة كل التشريعات التي فاقت (120) تشريعا وقانونا غير أن مستوى التطبيق لم يكن بقدر الحماس الذي صدرت به.
الخرطوم – مهند عبادي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.