الأمة القومي يطلق تصريحات مثيرة عن الاجسام المهنية    مصر تفقد حماسها للبرهان كضامن لاستقرار السودان    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    التوقيع على عقد مشروع ضبط المركبات الاجنبيه داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    مناوي يترأس اجتماع مبادرة دعم قطر في كأس العالم    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا لو عاش الأزهري إلى يومنا هذا؟
نشر في النيلين يوم 16 - 08 - 2016

هل كان الزعيم الكبير والرئيس الجليل “إسماعيل الأزهري” سيقبل التعدي باسمه على أحد الصروح التعليمية ذات الرمزية الوطنية بالغة الدلالة؟.. قطعاً لن يقبل الزعيم أن يتم التعدي على حرم مدرسة أم درمان الأهلية الثانوية، من قبل (جامعة الزعيم الأزهري) لتأخذ أكثر من ثلثي مساحة المدرسة التي أنشئت في العام 1945م، وليس 1955م، كما يتداول البعض – رداً على المستعمر البريطاني الذي أراد أن ينشئ المدارس الإرسالية التبشيرية لتحويل مسار العقيدة الإسلامية لدى أبناء السودان، لتنطلق بعد ذلك المبادرة الخاصة بإنشاء المدرسة الأهلية حتى تقف في مواجهة (مدرسة المبشر) أو كما قال شاعرنا “يوسف مصطفى التني” في رائعته الوطنية (في الفؤاد ترعاه العناية)، الزعيم – رحمه الله – بدأ معلماً، والقائد الذي يأتي للقيادة من قاعات الدرس والمطالعة والمراجعة والتفاعل ليس كمثل الذي تجيء به الصدفة أو النطفة، وسيظل حريصاً على امتداد المعارف وتواصلها من خلال المدارس والجامعات والتجمعات وكل الوسائل الحديثة.. لذلك لا يمكن أن نتصور أن يقبل الأزهري” – رحمه الله – أو أي قائد حقيقي أن يتم الاعتداء على حرم مدرسي له تاريخه ورمزيته في بلادنا باستقطاع جزء كبير منه لتتم إضافته لجامعة تحمل اسم الزعيم الكبير.. وقد بدأت القصة ك(استضافة) لكنها تعدت ذلك إلى أن أصبحت احتلالاً بوضع اليد.. و(الما عاجبو يشرب من البحر).
مدرسة أم درمان الأهلية الثانوية هي فصل كامل من فصول الحركة الوطنية قبل الاستقلال، وقد أصبحت مدرسة حكومية كاملة الانتماء إلى وزارة المعارف (التربية والتعليم) عام 1957م، وظلت تستقبل وتخرج المئات كل عام، وأصبح كثير من خريجيها نجوماً في سماء الوطن، في مجالات الثقافة والرياضة والفنون والسياسة والطب والهندسة والتعليم العام والعالي، وفي كل مجالات العلوم النظرية والتطبيقية، وضمت أساتذة أجلاء كباراً كان لهم دورهم الكبير في بناء شخصيات أبنائهم الذين التحقوا بمدرسة أم درمان الأهلية التي نشأت وأنشئت لتستوعب كل أبناء الجزء الشمالي من مدينة أم درمان القديمة، ثم ألحقت بها الثورات لاحقاً، بينما نشأت مدرسة المؤتمر الثانوية وأنشئت لاستيعاب كل أبناء الجزء الجنوبي من مدينة أم درمان.
كتبنا مقالاً قبل أيام حول ضرورة وقوف خريجي هذا الصرح العظيم، وقفة رجل واحد لأجل إنقاذه من الزوال أو الذوبان في كليات جامعة الزعيم الأزهري، وسرنا أن وجد مقالنا ذاك تجاوباً من عدد كبير من خريجي مدرسة أم درمان الأهلية وأساتذتها الأجلاء، وقد تنادوا إلى تكوين رابط يجمع بينهم من أجل حماية هذا الرمز الوطني والتعليمي من أي تغولات حدثت أو تحدث له في مقبل الأيام، وقد سبق أن تم تكوين أكثر من رابطة لخريجي مدرسة أم درمان الأهلية، لكن كل هذه الروابط ستصبح رابطة واحدة تجمع مختلف الأجيال، وتجتمع مساء الأربعاء بإذن الله تعالى في منزل الأستاذ “محمد مالك” السياسي البارز وأحد قادة تجمع الوسط بالخرطوم بحري لبحث تقنين أمر هذا الرابط الجديد.
وتحية للمؤتمر الثانوية
لا بد من وقفة للإشادة بمدرسة المؤتمر الثانوية وبلجنتها الأهلية الشعبية التي استنفرت خريجيها لدعم المدرسة وإعادة تأهيلها، وعلى رأسها السيد “عبد الله عمر عبد السلام” رجل الأعمال المعروف وعدد من خيرة أبناء أم درمان.. وهذا لم يكن ولن يكون غريباً عليه، فقد تبنى قبل ذلك نفرة لصيانة وإعادة تأهيل مدرسة الهجرة أساس ( الهجرية الأولية) التي تأسست عام 1922م، ومن بعدها مدرسة أم درمان الأميرية (الوسطى) التي تأسست في عشرينيات القرن الماضي، وهما من المدارس التي تلقى فيها العلم عدد كبير من أبناء أم درمان، كان صديقنا “عبد الله عبد السلام”: من بينهم مع آخرين هم من خيرة أبناء هذا الوطن، ولعل حراك “عبد الله” ومن معه هو الذي حرك الآخرين ونفخ الروح في مبادراتهم.. جزاه الله خيراً وتقبل منه صالح العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.