خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    المنتخب الأول يؤدي مرانه الثاني في كوبر وإدارته تشيد بمعسكر جياد    لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال        وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف تتم صناعة الجبنة “المضفورة”؟
نشر في النيلين يوم 16 - 10 - 2016

لا يجد الزائر لمدينة الأبيض، في ولاية شمال كردفان، سواءً من داخل الولاية أو خارجها أفضل من الجبن البلدي هدية يعود بها، فعلى الرغم من اكتظاظ أسواق مدينة الأبيض بأنواع الجبن المستوردة، فإن صناعة الجبن البلدي في قرية (أبا جارندو) التابعة لمحلية شيكان ظلت صامدة وتتم بطرق تقليدية متوارثة ومواد طبيعية خالصة، ولم تتأثر تلك الصناعة بكثرة أنواع الجبن الصناعي المستوردة المنتشرة في الأسواق، إذ يفضِّل السودانيون الجبن البلدي لمذاقه المتميز ومكوناته الطبيعية.
بداية الرحلة ..
عند زيارتي لمدينة الأبيض في شهر سبتمبر الماضي، كنت قد سمعت عن مصنع (الكولخي) للأجبان، وعن شهرته التي طبقت الآفاق في صناعة الجبن (المضفورة).
طلبت من أحد سائقي الأجرة أن يأخذني لزيارة هذا المصنع الذي يقع ضمن حدود قرية (أبا جارندو) جنوب الأبيض، فرد بالموافقة، واتفقنا على الأجرة وحددنا موعد الزيارة صباح اليوم التالي، وانتظرت ذلك اليوم الذي أطلِع فيه على تفاصيل هذا المصنع الناجح، وفي اليوم المتفق عليه، انطلقنا صباحاً جنوباً، تجاه مدينة الرهد أبو دكنة، على طريق الخرطوم – الأبيض، وبعد مسيرة ربع ساعة انحرفت العربة تجاه الشرق وتوقفت أمام (راكوبة صغيرة) على بعد خطوات من طريق الأسفلت، وأخبرني سائق العربة أن هذه الراكوبة هي ضالتنا !!.
تحت “ضل” الراكوبة ..
قلت لمرافقي من الصعب أن يتخيل المرء أن هذه الراكوبة، قد تكون مكاناً لإنتاج الجبن (المضفور) الفاخرة !!، أجابني قائلاً: نعم، قد تبدو ظروف العمل بدائية جداً، لكن (آدم) يتمتع ببراعة نادرة في صناعة هذا النوع من الأجبان.. ترجلنا من العربة وقصدنا الراكوبة التي بدأ أمامها، (آدم)، وهو يحرك قطعة خشبية كبيرة بعناية عبر اللبن السميك المتخثر داخل برميل بلاستيكي، وقبل أن نبادره بالسلام، هرول مسرعاً إلى داخل الراكوبة، ثم أدخل يديه العاريتين في إناء كبير به ماء يغلي، وأخذ يقلب في قطعة من الجبن تارة، ثم يخرجها ويقوم بشدها كحبل من المطاط تارة أخرى، ثم يعيدها مرة أخرى إلى الإناء، واستمر في هذه العملية لمدة طويلة دون أن يعيرنا أي انتباه، وبعد أن تأكد أن قطعة الجبن وصلت المرحلة التي يريدها، رفع رأسه مرحباً بنا.
وتحدث إلينا “آدم”..
ويقول آدم – وهو ينهمك في عمله لإنجاز الكمية المطلوبة من الجبن وتسليمها إلى أحد الزبائن – : إن عملية تصنيع الجبنة هي عملية سهلة في إعدادها حيث لا تتطلب عمالة كبيرة أو معدات وآليات مكلفة بقدر ما أنها تحتاج لمواصفات في مجال نظافة المعدات ونظافة المكان، فتصنيع الجبنة يعتمد في المقام الأول على الألبان بصورة كبيرة إلى جانب مادة الملح وحبوب التجبين.
“الكوخلي” للجودة عنوان..
وعن كيفية تحضير الجبن وصناعته، قال آدم، إنها تبدأ بإحضار لبن الأبقار ووضعه في براميل بلاستيكية، ثم تضاف إليه كمية قليلة من حبوب التجبين، ويخلط المزيج ثم يترك لمدة ثلاث ساعات، يبدأ بعدها بالتماسك ويكون على شكل كتل، ثم يتم نقله إلى وعاء آخر، به ماء مقلي على درجة حرارة عالية، للمساعدة على تماسك القطعة وتعقيمها، ثم تخرج الكتلة من الماء المغلي ووضعها على الطاولة وتقطيعها إلى دوائر بعد خلطها بالكمون الأسود، وإعادتها مرة أخرى إلى النار حتى تصير كالمطاط وهي مرحلة (الضفيرة)، وبعد أن تأخذ الشكل النهائي نأخذها لمرحلة التبريد بواسطة الماء البارد لتتماسك، ثم يضاف إليها الملح، و يعرف هذا الجبن ببساطة باسم (الكولخي)، في إشارة إلى أحد أسلافه الذين برعوا في صناعة هذا النوع من الجبن.. ويقول معرِّفاً نفسه : (آدم الضي محمد إبراهيم تبلدي)، في العقد الخامس من عمره وتعلم هذه المهنة قبل 16 سنة، بعد انتهاء فترة عمله بالقوات المسلحة.
واتسع الطريق ..
وأضاف قائلاً: لقد حضرت من منطقة خور طقت شرق الأبيض، لا تعلم تصنيع الجبنة من منبتها، مشيراً إلى (أبا جارندو)، على يد خالي (شقيق أمي)، وبعد أن أتقنت تصنيعها بكل أنواعها بدأت بالعمل في هذا الموقع بفضل مناخه المعتدل والوجود بالقرب من مناطق الماشية، بحيث تتوفر له كميات كبيرة من الألبان تصل إلى 5 براميل في اليوم الواحد، مما جعله يتوسع في التصنيع وإنتاج مائة كيلو من الجبن يومياً.
ويضيف قائلاً : عندما تشح كمية الألبان في هذه المنطقة في فصل الجفاف، أحمل معداتي وأتبع العرب الرحل إلى مناطق رعيهم في أبو كرشولة والليري وكلوقي، حتى لا يتوقف الإنتاج ويفقد زبائنه بكل من أم درمان وبورتسودان.
سر الجودة..
ويرجع آدم السبب في جودة الألبان، إلى جودة المراعي بمنطقة شمال كردفان والتي تمتد حتى ولاية النيل الأبيض، والتي تؤثر إيجاباً على الألبان المستخلصة من الماشية في تلك المنطقة باحتوائها على مواد غذائية غنية تعطي خاصية مميزة لتلك الألبان.. ويضيف آدم مفتخراً بنفسه: لقد أصبحت الآن صانع جبنة (مضفورة) بامتياز ويصل إنتاجي من أم درمان غرباً حتى بورتسودان شرقاً، وذكر أن هناك أحد الأقباط من سكان بورتسودان يصدِّر كميات مقدرة من إنتاجنا إلى أقاربه بإيطاليا.
هدية للحبان والجيران..
ويأتي العديد من الزبائن لشراء جبن الكولخي لاستهلاكهم، كما يأخذها البعض هدايا لأصدقائهم في ولايات السودان المختلفة، وتقول موظفة تعمل بمدينة الرهد، إنها وزميلاتها يواظبن على شراء الجبن البلدي بشكل دائم، لأنه لا يحتوي على أي مواد حافظة.. وتقول زميلتها: إن الجبن البلدي له مذاق لذيذ وطيب ومرغوب من الناس لأنه طازج وطبيعي ولا يضر صحة الإنسان، بعكس الأنواع المستوردة والصناعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.