مجموعة ميثاق التوافق بالحرية و التغيير : والي الخرطوم استخدم العربات الحكومية في إغلاق بعض الشوارع    حمدوك يضع خارطة طريق لخروج السودان من الازمة    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    أحمد يوسف التاي يكتب: البداية الفعلية لتدمير محمية الدندر القومية    توقيع عقد لتأهيل منظمات الري بمشروع نور الدين بالجزيرة    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    برمة يناشد الجميع للعمل لتجاوز الخلافات والبعد عن المواجهات    كشف تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    صعوبة الخطاب الرياضى    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم السبت 16 اكتوبر 2021    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    عسكوري: مليونية اليوم تمهيد لاختيار الحكومة الجديدة    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لأسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    القلق واحد يا استاذ    الأهلي مروي يتكبّد هزيمة قاسية أمام قورماهيا    ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    100) ألف دولار حافز من التازي للاعبي المريخ حال التأهل    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما مدى خطورة حبوب منع الحمل؟
نشر في النيلين يوم 13 - 12 - 2016

ربطت دراسة حديثة بين تناول المرأة حبوب منع الحمل والاكتئاب.
ويعد الاكئتاب أحدث الأعراض الجانبية المفترضة التي تتصدر عناوين الأخبار.
لكن الإحصاءات “التي يساء تفسيرها” ربما تمثل خطرا أكبر على النساء، وذلك حسب إليزابيث كاسين.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، تستخدم أكثر من مئة مليون امرأة حول العالم وسائل منع الحمل المركبة، التي يتم تناولها عن طريق الفم، والمعروفة بحبوب منع الحمل.
ووثق الكثير من الأعراض الجانبية المحتملة لحبوب منع الحمل، منذ إطلاقها في الستينيات من القرن الماضي.
لكن دراسة حديثة قالت إن هناك ارتباطا بين حبوب منع الحمل والاكتئاب.
وفحص باحثون دنماركيون السجل الطبي لأكثر من مليون امرأة، ليس لهن تاريخ سابق مع الاكتئاب، وتتراوح أعمارهن بين 15 إلى 34 عاما.
ووجدت الدراسة أنه، بالمقارنة مع غير المستخدمات لتلك الحبوب، فإن المستخدمات لها كانوا أكثر عرضة لتلقي وصفات طبية مضادة للاكتئاب في مرحلة لاحقة، أو تشخيص إصابتهن بالاكتئاب في أحد المستشفيات.
وتصدرت نتائج الدراسة عناوين الأخبار حول العالم.
وكتبت إحدى الصحف: “هل تتناولين حبوب منع الحمل؟ إذن أنت معرضة للاكتئاب: النساء اللائي يستخدمن وسائل منع الحمل معرضات أكثر بنسبة 70 في المئة لتناول مضادات للاكتئاب”.
وكتبت صحيفة أخرى: “تناول حبوب منع الحمل مرتبط بالاكتئاب. يا لها من فضيحة!”
لكن وفقا ل فيل هانافورد، أستاذ الرعاية الأولية في جامعة أبردين، هي أظهرت فقط “آثارا جانبية ضئيلة للغاية، هذا إذا وجدت بالأساس”.
وأظهرت الدراسة أنه من بين كل 100 امرأة لا يستخدمن الحبوب وجد أن 1.7 في المئة منهن يتناولن مضادات للاكتئاب كل عام، بينما من بين كل 100 امرأة يستخدمن الحبوب ارتفع ذلك الرقم قليلا إلى 2.2 في المئة.
ووفقا ل هانافورد لا يمثل ذلك اختلافا كبيرا، ويقول هانافورد: “الفارق بين المجموعتين هو فقط 0.5 في المئة، أي امرأة واحدة من بين كل 200 امرأة سنويا”.
ويقول هانافورد إنه على الرغم من أن الدراسة أظهرت ارتباطا إحصائيا، لكن ذلك لا يظهر بالضرورة ارتباطا سببيا، لأن هناك عوامل أخرى قد يكون لها دور.
ويرى هانافورد أن هذا النوع من الدراسات يصلح للتوصل إلى فرضيات، وليس لاختبار علاقات سببية.
ولم يكن الاكتئاب هو العرض الجانبي الوحيد، الذي ناقشت الدراسة علاقته بالحبوب.
وكان العرض الجانبي الآخر نادر الحدوث الذي جذب الانتباه أكثر هو تجلط الدم، والذي ربما يكون مميتا.
لكن عندما يتم فهم هذه المخاطر بشكل خاطئ ربما تكون هناك تداعيات.
ويقول البروفيسور “غيرد غيجرنزر”، مدير مركز هاردينغ لتقدير المخاطر في برلين: “بريطانيا لديها الكثير من التقاليد من بينها الذعر من حبوب منع الحمل. منذ مطلع الستينيات من القرن الماضي تم تنبيه النساء كل عامين أنه حينما يتناولن حبوب منع الحمل قد يؤدي هذا إلى الإصابة بجلطات الدم التي قد تكون مميتة”.
وفي عام 1995 أصدرت اللجنة البريطانية لسلامة الدواء تحذيرا، وعقدت مؤتمرا صحفيا طارئا تحدثت فيه عن دراسة، أظهرت أن الجيل الثالث من حبوب منع الحمل يزيد من مخاطر الإصابة بنوع من تجلط الدم قد يؤدي للوفاة، بمقدار الضعف.
ويقول غيجرنزر: “أدى ذلك إلى انتشار الذعر بين النساء”.
وأدى ذلك الذعر إلى توقف النساء عن تناول الحبوب، وأشارت التقديرات في عام 1966 إلى ولادة 12400 مولود إضافي، وحدوث 13600 عملية إجهاض إضافية.
ويقول غيجرنزر: “هذا مثال لنقص المعرفة الإحصائية، التي تؤدي إلى ردود فعل عاطفية قد تضر بالنساء أنفسهن”.
وكان فيلم قصير، نشر على موقع صحيفة الغارديان البريطانية، قد لفت الانتباه إلى وفاة نساء شابات بسبب جلطات الدم، بينما كن يستخدمن موانع حمل هرمونية مركبة من بينها الحبوب، والحلقة المطاطية “وهي وسيلة لمنع الحمل عبارة عن حلقة مطاطية توضع في المهبل”.
ويقول الفيديو إنه إذا فهمت النساء معدل الوفيات، فلن يتناولن موانع الحمل الهرمونية، وإذا كان هناك عشرة آلاف امرأة يستخدمن الحلقة المطاطية فإن قليلا منهن سيتعرضن للموت.
وتقول الدكتورة سارة هاردمان، نائب مدير كلية الصحة الجنسية والإنجابية: “ليس من الدقة أن نقول إن عددا قليلا من النساء من بين العشرة آلاف امرأة سيمتن”.
وأضافت: “لكن من الدقة أن نقول إن عددا قليلا ربما ما بين خمسة إلى 12 امرأة من بين العشرة آلاف امرأة سيصبن بحالات تجلط الدم في الأوعية الدموية، لكن ليس كل هؤلاء النساء سيتوفون، في الحقيقة 1 في المئة فقط من النساء المصابات بحالات تجلط سيمتن”.
وأردفت: “لذلك نحن نتحدث عن ربما 3 إلى عشرة من بين كل مليون امرأة يمتن، نتيجة لحدوث حالات تجلط الدم التي ترجع لاستخدام موانع حمل هرمونية مركبة”.
وإذا كنت امرأة لا تستخدمين موانع حمل هرمونية ولا زلت في سن الإنجاب، فإن المخاطر التي تتعرضين لها هي نحو 2 من بين كل عشرة آلاف امرأة سنويا.
لكن بالطبع، فإن التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل بهدف تجنب حدوث تجلط الدم يزيد من احتمال حدوث الحمل. والحمل في حد ذاته يزيد مخاطر حدوث تجلط الدم.
وتقول هاردمان: “إذا نظرت للنساء الحوامل فالنسبة تصل إلى 29 لكل عشرة آلاف”.
وتضيف: “النساء في فترة الأسابيع ما بعد الولادة تكون المخاطر عندهن بنسبة 300 إلى 400 من بين كل عشرة آلاف امرأة”.
وبمعنى آخر فإن الولادة تعرض النساء أكثر إلى حدوث حالات تجلط الدم، مقارنة بتناول حبوب منع الحمل.
ويمكن أن تكون حبوب منع الحمل وسيلة فعالة للغاية في منع الحمل.
لكن بالنسبة للنساء فإن أكثر الطرق فعالية هي زرع جهاز منع الحمل “اللولب” داخل الرحم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.