السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوالي السابق يوسف الشنبلي: الذهب المسروق يخص بناتي، وتمت سرقة خزنة خاصة بي
نشر في النيلين يوم 14 - 03 - 2017

مع اقتراب الموعد المرتقب لإعلان التشكيلة الجديدة للحكومة، وفي ظل ترقب عدد من القادة السياسيين للمشهد السياسي الراهن بالبلاد، كان والي النيل الأبيض السابق يوسف الشنبلي على موعد من نوع آخر من الأحداث، أشعل فتيل التعليقات وقدم مادة دسمة وسط أقارب وأعداء الرجل حيث تعرض منزله في الأزهري مربع (2) لحادث سطو. منفذ الجريمة فيه قام بسرقة مجوهرات تخص (كريمات) الشنبلي بجانب سرقة خزانة بداخلها مستندات مهمة، وفي الوقت الذي تشير فيه التكهنات إلى أن الحادث ربما كان مُدبَّرَاً بقصد خلْقِ بلبلةٍ وتشويشٍ. وتشير مصادر أخرى إلى أنه لا يخرج عن سياق حادثة سطو عادية نفذها لصوص طمعوا في الحصول على ما خف وزنه وغلا ثمنه.
سجل الوالي السابق يوسف الشنبلي زيارة لصحيفة (السوداني) وروى بنفسه للصحيفة ما حدث وأوضح أنه اعتاد كل جمعة السفر لمنطقة تقع غرب الدويم بولاية النيل الأبيض لزيارة والدته وأخْذ عفوها ورضاها لافتاً إلى أن زيارته لوالدته تلك راتبة وتبدأ منذ الصباح الباكر، وأنه يوم الجمعة الماضي خرج كعادته صباحاً متوجهاً لوالدته فوقع الحادث عصر ذات اليوم.
يقول الشنبلي إن منزله مقسم لطوابق وأن اثنتين من بناته تقيمان معه بمنزله وأنه خصص لكل واحدة منهما شقة فابنته الكبرى (س) تقيم بزوجها وطفلتها في شقة بالأعلى وابنتها الأخرى (س) تقيم بشقة أخرى بالمنزل بينما تزوجت إحدى بناته قبل نحو شهر وسافرت للسعودية لافتاً إلى أنه وزوجته وابنته التي تدرس بمرحلة الأساس وابنه الذي يدرس بالمرحلة الثانوية يقيمون بالطابق الأرضي، ولفت إلى أنه في يوم الجمعة الماضي ذهب هو إلى والدته، وفي العصر خرج أبناؤه من المنزل للترفيه وعادوا للمنزل بعد حوالي ثلث ساعة من خروجهم فاكتشفوا وقوع حادثة السطو.
عاد الأبناء ووجدوا أبواب الشقق محطمة الأقفال، وفي شقة البنت الكبرى اكتشفوا حادثة سرقة المجوهرات. ويقول الشنبلي إن بناته الأربع اعتدن على حفظ مجوهراتهن ومقتنياتهن الخاصة لدى شقيقتهن الكبرى بغرض حفظه لهن مشيراً إلى أنه لم يسبق له قط أن قام بشراء مجوهرات لبناته وأنهن هن من يَقمْنَ بشراء مجوهراتهن وأنه لا يعلم كمية المجوهرات المسروقة فربما تكون كميتها أكثر من (3) كيلوغرامات أو أقل من تلك الكمية.
سرقة مستندات
وواصل الشنبلي ليؤكد أن اللصوص قاموا بالسطو على غرفته وسرقة خزانة كانت بداخل الغرفة ولم يتم العثور على الخزانة، مشيراً إلى أن بداخلها مستندات وأن اللصوص تمكنوا من سرقة الخزانة بأكملها مشيراً إلى أن اللصوص أيضاً سرقوا حقيبة بداخلها مستندات؛ وحول نوعية المستندات أشار الشنبلي إلى أن المستندات عبارة عن أمانات كان يحتفظ بها في الخزانة كما أن من بين المستندات التي تخصه بالخزانة شهادتي بحث مركبتين تخصه، ولفت إلى أن اللصوص قاموا بسرقة حقيبة بداخلها ذخيرة سلاحه الخاص، كما أن اللصوص تمكنوا من سرقة حقيبة تخص ابنته العروس بداخلها ملابس وأيضاً سرقة رسيفر.
وأوضح أنه تم إخطاره بحادث السرقة ليحضر في اليوم التالي وحينما توجه لقسم شرطة الأزهري اكتشف أن نسيبه وابنته دوَّنا بلاغاً بالوقائع وأن الشرطة تُحقِّقُ في الحادثة، مشيراً إلى أن الخزانة لم يكن بداخلها نقود وبداخلها فقط مستندات. وعن قيمة المسروقات أكد الشنبلي أن قيمتها تصل إلى نحو مليون و(800) ألف جنيه حسب إفادات أبنائه.
دوافع مجهولة
وعن دوافع السرقة يقول الشنبلي إنه ربما كان دافعها الحصول على المال، إلا أنه لا يستبعد وجود دوافع أخرى كأن يكون دافعاً شخصياً خاصة أنه لا شيء يربط بين المجوهرات وحقيبة المستندات والخزانة، ورجح الشنبلي أن يكون عدد اللصوص أكثر من أربعة أشخاص عازيا ذلك إلى أن الخزانة لا يستطيع حملها إلا مجموعة لا تقل عن أربعة أشخاص أقوياء لأنها ثقيلة جداً مع ملاحظة أن اللصوص حملوها إلى جهة غير معروفة ولم يُعثر عليها حتى الآن.
وعما إذا كان لديه خدم منازل يؤكد أن بمنزله ثلاث خادمات، اثنتان منهن سودانيات وثالثة حبشية وأنهن الثلاث لا يعملن الجمعة وأنهن يوم السبت الماضي حضرن في مواعيدهن للعمل مشيراً إلى أنه لا يتهم أحداً بعينه وأنه يثق في الشرطة تماماًً.
حوادث مماثلة
في أغسطس من العام الماضي تسللت مجموعة من اللصوص إلى شقة القيادي البارز ومحافظ بنك السودان السابق ورئيس القطاع الاقتصادي بالحزب صابر محمد الحسن، والتي يستخدمها كمقر لإدارة أعماله، وتمكنت من سرقة (28) ألف يورو و(32) ألف دولار، بجانب بعض المبالغ بالعملة المحلية والعملات الأجنبية.
في العام 2014م سطت مجموعة من لصوص الليل على منزل المرحوم القيادي حسن عبد الله الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي السابق، وتم توقيف اللصوص قبل أن يتمكنوا من الاستيلاء على أي مقتنيات.
في العام 2011م قامت مجموعة من اللصوص بالسطو على منزل القيادي قطبي المهدي وأوثقوا حارسه بالحبال واستولوا على (90) مليون جنيه سوداني بالإضافة إلى مبالغ أخرى بالدولار والاسترليني واليورو والليرة اللبنانية والسورية، وتقدر جملة المبالغ ب(200) مليون جنيه، وتوصلت الشرطة إلى أن المتهمين مجموعة مكونة من نحو (9) متهمين قُدِّمُوا للمحاكمات.
تقرير: هاجر سليمان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.