بدر للطيران تنفي شائعة إيقاف رحلاتها للخارج    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    مزارعة بالجزيرة: الوقود المدعوم يستفيد منه أصحاب الآليات فقط    بالفيديو.. دجاجة "مقطعة" تهاجم فتاة    نبيل أديب يستبعد إعلان نتائج التحقيق في 3 يونيو    خبير : مؤتمر باريس يدعم الإنتقال الديمقراطي في السودان    البنك المركزي: موقف البلاد من النقد الأجنبي مطمئن    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    على مدينته الرياضية.. كوبر البحراوي يناور تأهبا لدوري النخبة المؤهل للممتاز    المعد البدني ابو الزيك يؤصي بتاهيل الجوانب الذهنيه    الشعبي: إطالة الفترة الانتقالية تأسيس لحكم دكتاتوري جديد    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    احتجاجا على العدوان الاسرائيلي على المدنيين الفلسطينيين: استقالة رئيس جمعية الصداقة السودانية الاسرائيلية ..    وفاة خال البشير...مشرد الاعلاميين .. أبرز خصوم جنوب السودان    وزير الدفاع السوداني ينفي مهاجمة قرية ب"أبيي"    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    على هامش مؤتمر باريس !!    تغير مناخ الاستثمار بعد رفعه من العقوبات والاتصالات تطرح مشاريع ضخمة    عندما تحترق الأراضي المقدسة …!    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    السودان يطالب بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين    وزير الري: الأداء مبشر بنجاح العروة الصيفية    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 17 مايو 2021م    أحزان العيد المُقيمة والمتجددة .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    مؤتمر باريس وقضايا الاستثمار الأجنبي .. بقلم: عبد المنعم خليفة خوجلي    مجسدا اروع الأمثال.. مدرب سباحه ينقذ شاب من حالة غرق ببيتش توتي    الدفاع المدني ينقذ امرأة حامل سقطت داخل بئر بالمنشية    فيديو: ريال مدريد يتشبث بآماله في بطولة اللا ليغا حتى الرمق الأخير    لماذا خصصت السعودية مسارات خاصة لمواطنيها لعبور جسر الملك فهد؟    إعلان السياسة التمويلية للبنك الزراعي    تحديث .. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 16 مايو 2021 في السوق السوداء    لجنة المنتخبات الوطنية تجتمع مع الجهازين الفني والإداري    دراسة تكشف مخاطر الجرعات الكبيرة من المضادات الحيوية    شهداء الشرطة … هم شهداء الوطن الحقيقيين    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    الهادي إدريس يعزي في شهداء الشرطة    مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي… والنتيجة صادمة    وزير الداخلية يرأس الاجتماع الطارئ لهيئة إدارة الشرطة    العائلة تتدخل في أزمة مها أحمد وأبطال "نسل الأغراب"    تطبيق لهواتف أندرويد يحذف جميع بيانات صاحبه عند وقوعه في يد الشرطة    188قتيلا و1230 مصابا جراء الضربات الإسرائيلية على غزة    من هو المرشح الأبرز لخلافة "زيدان" في قيادة ريال مدريد!    المريخ يواجه الإنتاج الحربي وكيلوباترا ظهر ومساء اليوم    استمرار حملة التطعيم بلقاح "الكورونا" بالنيل الأبيض    برشلونة يفاوض تشافي لخلافة كومان الموسم المقبل    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    نقل (432) طن نفايات من مدني    إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة ودخول القتال يومه السابع    انطلاق مهرجان (أنغام بوادينا) اليوم بساحة الحرية    مهرجان أنغام بوادينا غدا بساحة الحرية    هجرة عكس الرّيح: موسى الزعيم ألمانيا / سوريا .. عرض وتقديم: حامد فضل الله / برلين    كلمات استعصت على المطربين من أغنية (يا رشا يا كحيل) .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أما آن لبرنامج (أغاني وأغاني) أن يترجل ؟
نشر في النيلين يوم 08 - 06 - 2017

(1) لو أن هناك فائدة وحيدة لبرنامج سلمى سيد (فن زمان) على قناة الشروق ، فهي تتمثل في أن هذا البرنامج أثبت أن برنامج (أغاني وأغاني) لا ينافس .. وأن البرنامج نسخة واحدة لا تتكرر ،رغم (الملل) الذي بدأ يظهر على برنامج (أغاني وأغاني) حد أن يجعل (فاصل إعلاني لأحد أنواع زيوت الطعام) أكثر متعة من البرنامج نفسه.
لكي تستمتع ببرنامج (أغاني وأغاني) شاهد جزء من (فن زمان).
(2)
العام الماضي حصلت هالة كبرى حول مشاركة مهاب عثمان في برنامج (أغاني وأغاني) والذي قلنا عنه وقتها إنها هالة (مواقع تواصل اجتماعي) لا أكثر – فهو صوت أكثر من عادي يمكن أن يتميز بين مجموعة غنائية بأناقة المظهر – وقد أثبتت مشاركة مهاب عثمان في هذا الموسم أن الأصوات المبدعة لا يصنعها الإعلام.
ما يقال عن مهاب عثمان يقال عن إيلاف عبد العزيز التي أحسب أن أضافتها الجيدة في البرنامج تتمثل في الحلقة التي لا تشارك فيها بالغناء.
حدثنا الكثيرون عن إيلاف عبد العزيز باعتبارها صوت مميز وخطير وهي صوت لا يبعد كثيراً عن ريماز ميرغني وملاذ غازي وأفراح عصام.
غير أن الإضافة الحقيقية للبرنامج تتمثل في مامون سوار الذهب والذي أنقذ برنامج (أغاني وأغاني) هذا الموسم من أن يكون برنامجاً (أرشيفياً).
البرنامج لم يكن سيختلف كثيراً عن برامج (نفرة شمال كردفان) لو لم يشارك فيه مأمون سوار الذهب.
برنامج (أغاني وأغاني) برنامجاً يمكنه تقديم أصوات ممتازة وجيدة ..أجدى للبرنامج أن ينصرف نحو ذلك الهدف، بدلاً عن عملية (التضليل) التي تتحدث عن (توثيق) البرنامج للأعمال الغنائية السودانية.
(3)
مشاركة الفنانين في موسم (أغاني وأغاني) لهذا العام كانت خصماً عليهم بما في ذلك عاصم البنا الذي اكتفى بتوزيع (الابتسامات)، رغم خبراته الكبيرة في البرنامج .
لم يضف البرنامج لهدى عربي هذا الموسم شيئاً (غير ارتفاع معدل هزة الكتف)، أما مكارم بشير فقد خسرت كثيراً وتراجعت عن ظهورها المميز في الموسم السابق.
البرنامج هذا الموسم كشف مهاب عثمان ، وليس في ذلك حرج إن كانت مشاركة فنان في حجم ومكانة صلاح بن البادية كانت (صورّية) ، إذ تجرد صلاح بن البادية حتى من تفاعله مع طاقم البرنامج الغنائي والموسيقي.
ترى ماذا نقول نحن وصلاح بن البادية الذي شارك في البرنامج بكل تاريخه وتجاربه وخبراته يقول عن البرنامج في (السوداني) أمس الأول للزميلة محاسن أحمد عبد الله : (بعض المشاركين يحتاجون للتوجيهات المستمرة ، وأعيب عليهم أنهم لم يجروا بروفات منذ وقت مبكر حتى يكونوا جاهزين للبرنامج لذلك نجد أن الحلقة زمنها 35 دقيقة وبدلاً من أن تنتهي في ساعة تنتهي في ساعتين وذلك لعدم حفظ البعض منهم وهذا عيب كبير جداً كما أن القيادة في البرنامج غير معروفة ..فهل القائد هو المخرج ام السر قدور ؟..فكل واحد منهم يوجه بطريقته الخاصة).
وقال صلاح بن البادية عن (أغاني وأغاني) في حواره ذلك : (هو برنامج غير توثيقي على الإطلاق ، بل هو ترفيهي يتناول منه الناس مقتطفات وجرعات ترفيهية في شهر رمضان).
ونضيف على كلام صلاح بن البادية هذا ونقول إن البرنامج أصبح (استثمارياً) في المقام الأول عند قناة النيل الأزرق تريد أن تحصد منه أكبر الأرباح.
لذا فرطت القناة في الفرقة الموسيقية التي كانت مصاحبة للبرنامج في مواسمه السابق.
كما فرطت القناة في جمال فرفور وعصام محمد نور والشفيع عبد العزيز الذي وضح أثر ابتعاده.
حتى طه سليمان الذي اتجه نحو استديو 5…ترك فراغاً في البرنامج.
(4)
من إيجابيات هذه النسخة من أغاني وأغاني (الديكور) المتميز جيداً وأريحية جلسات أعضاء الفرقة الموسيقية ومحدودية المشاركين.
الفنان شكر الله تعرض لهجمة (نقدية) شرسة – فكل من يريد أن ينتقد البرنامج يهاجم شكر الله.
أغنية سيد خليفة (في ربيع الحب) تقدم في كل موسم ..هل تعلم أن هذه الأغنية قدمها في البرنامج منتصر سيد خليفة وتغني بها في البرنامج الراحل محمود عبدالعزيز وقدمها بعد ذلك جمال فرفور في موسم آخر وتغنى بها في أحد المواسم عصام محمد نور وقدمتها في هذه النسخة مكارم بشير..(من نقاط ضعف البرنامج الكبيرة تكرار الأغنيات).
كذلك صرف السر قدور جهده كل في الإشادة بالمشاركين في البرنامج ، والوقوف لهم حيناً او ذهاب المشاركون إليه أحياناً أخرى.
حسين الصادق يشعرني أن البرنامج يوثِّق له أغنياته وأعماله الخاصة.
للمنتجين والمخرجين والمقدمين في الفضائيات السودانية ..(بكاء) الضيف ،او (دموعه) ليس دليل نجاج للبرنامج.
من قال ليكم إن نجاح البرنامج في (الدموع)؟.
محمد عبدالماجد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.