بالصور.. شاب سوداني يتجه إلى زراعة القطن ويحقف أرباحاً طائلة بلغت 9 مليار جنيه    "مشقّة الحياة"… صورة مؤلمة لأب سوري وطفله تنال جائزة دوليّة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 23 أكتوبر 2021    كلوب يقارن بين صلاح ورونالدو.. ويكشف نقاط قوتهما    جامعة السودان تشارك بجناح للكتب العلمية في معرض الكتاب    أول تعليق من الممثل بولدوين بعد حادث إطلاق النار    وزير الثقافة والإعلام يفتتح معرض الخرطوم الدولي للكتاب    "واتساب" بصدد إطلاق ميزة جديدة خاصة بالتسوّق    شاهد بالصورة: بطلة"ستموت في العشرين " بنة خالد تتألق في مهرجان الجونة السنمائي وتخطف الأضواء بالسوشيال ميديا    طلاق نانسي عجرم يثير جدلا واسعا… ومقطع صوتي يحسم المسألة    الأهلي شندي يضم بوي الصغير    صندوق المعاشات يجدد الدعوة بالمراجعة الدورية    مبادرة لتجنب الانزلاق من شفير الهاوية (السير سوياً للذهاب بعيداً)    سوداكال يهاجم مجلس حازم بسبب أزياء اللاعبين العسكرية    المريخ يكمل جاهزيته لمباراة الرد أمام زاناكو الزامبي ويستلم نتائج فحص (كورونا)    القبض علي لاعب تنس الطاولة الدولي اسامه المك    سبعينية تنجب طفلًا    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    فاطنة السمحة والموز    بالفيديو.. سر تواجد 4 سعوديات داخل حلبة مصارعة WWE في موسم الرياض    علاقة بين السماعات والسرطان.. مفاهيم خاطئة أم حقائق مسكوت عنها؟    التغير المناخي: تقرير استخباراتي أمريكي يحذر من احتدام التوتر في الشرق الأوسط وحول العالم    القوات المسلّحة السودانية تدفع بتعزيزاتٍ جدبدة إلى الفشقة    فيديو صادم.. شاهد لحظة سقوط سيارة على رؤوس المارة من أعلى كوبري بمصر    مظاهرات السودان: هل بات الوصول إلى توافق أمرا بعيد المنال؟    أبو جريشة: الأوضاع جيّدة حتى هذه اللحظة    الغابات بولاية سنار تحتفل بعيد الشجرة ال(58) بفنقوقة الجبل    من لندن لنيويورك في 90 دقيقة.. "طائرة" تمهد لثورة عالمية    جلسة تنويرية للأئمة والدعاة بالفاشر حول الأمراض الوبائية    الصحة أعلنت عن (18) حالة وفاة .. ارتفاع كبير في الإصابات بكورونا    الأصم : الشراكة بين المكونين العسكري والمدني ليست مقدسة    والي شمال كردفان يلتقي وفد جايكا    العميد اسامه ينفي الانسحاب من السباق الانتخابي ..    ترحيل اكثر من ألفين سوداني قبل نهاية العام من ليبيا    الصحة أعلنت عن (18) حالة وفاة .. ارتفاع كبير في الإصابات بكورونا    بعثة الهلال تتوجه الي السويس    أزمة في الأفق بين منتخب مصر وليفربول.. والسبب "كلوب"    «فايزر»: الجرعة المعززة تظهر فاعلية مرتفعة    وكيل غاز : الندرة سببها النقل وأصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    غرفة الاستيراد : ارتفاع وارد السلع من مصر ل(85) شاحنة في اليوم    بايدن: الصين وروسيا تعلمان أن أمريكا أكبر قوة عسكرية في العالم    الممثل "أليك بالدوين" يقتل مصورة ويجرح مخرج فيلمه برصاص مسدسه (فيديو من موقع إطلاق النار)    العبادي-6: "قوة من يقدر يسودا"!؟    بفعل الندرة.. بروز ظاهرة احتكار السلع بأسواق الخرطوم    الصيحة: ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها!    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضبط أدوية منتهية الصلاحية بالإمدادات الطبية .. عندما تتلاعب السلطات بأرواح المواطنين!
نشر في النيلين يوم 03 - 10 - 2017

*نيابة المستهلك: درجة حرارة مخازن الأدوية أثناء المداهمة وصلت (40 د.م) ويجب أن تحفظ في درجة لا تتجاوز حرارة الغرفة.
* خبراء: سوء تخزين الأدوية يؤثر سلبا على صلاحية ومأمونية الدواء
* صيدلي: عدم التخزين السليم يبطل فعالية الدواء ويسبب السرطان..
*الإمدادات: وجود أدوية منتهية الصلاحية في المخازن شيء طبيعي
المدير العام للصندوق القومي للإمدادات الطبية: الدواء منتهي الصلاحية إذا لم يوجد في المخازن أين سيوجد؟
في الوقت الذي يحتفل فيه الصندوق القومي للإمدادات الطبية بامتلاكه مخازن ذات بيئة تخزينية مميزة طبقاً للمعايير العالمية لحفظ الدواء فضلاً عن كونها تستهدف توسعة السعة التخزينية للدواء، داهمت نيابة المستهلك لمخازنها الخاصه بالأمصال والأدوية بمقر الصندوق فضلا عن المخازن التابعة للصندوق بالسوق المحلي بالخرطوم عثرت النيابة على أدوية منتهية الصلاحية، بالإضافة إلى سوء البيئة التخزينية بمخازن المحلي ما حدا بنيابة المستهلك لفتح بلاغات في مواجهة الصندوق. وعلمت (الجريدة) باستئجار الصندوق عدد (7) مخازن للأدوية بالسوق المحلي بالخرطوم جنوب على الرغم من تصريحات سابقة أعلن فيها الصندوق عن عدم حاجته لمخازن أخرى، تلك التجاوزات عدها مراقبون خصماً على الصندوق الذي أُوكلت إليه مهام كبيرة وفقاً للقانون الجديد لتوفير الإمداد الدوائي لكل المؤسسات الصحية الحكومية بالبلاد.
مخالفات التخزين
وكانت الحملة التي قامت بها نيابة حماية المستهلك لمخازن الدواء بالسوق المحلي الخاصة بالصندوق القومي للإمدادات الطبية كشفت عن عدم توفر الحد الأدنى من متطلبات التخزين فالمخازن متسخة ومليئة بالأتربة والبيئة المحيطة بها سيئة ولا تتوفر بها أجهزة تبريد جيدة حيث تم رصد درجات الحرارة أثناء المداهمة والتي وصلت في حينها 40 درجة مئوية ومعلوم أن أغلب الأدوية يجب حفظها في درجة حرارة لا تزيد عن درجة حرارة الغرفة أي لا تزيد عن 25 درجة مئوية مما يؤثر سلبا على صلاحية ومأمونية الدواء ذلك الشعار الذي رفعه الصندوق دون تنفيذ على أرض الواقع، وعند سؤالنا لصيدلي مختص عن أثر البيئة ودرجة الحرارة على الدواء وخصوصا المحاليل الوريدة أفادنا أنه يجب ألا يتم حفظ اي دواء في درجة حرارة أكثر من درجة الحرارة الموضحة عليه فهناك أدوية تحفظ في درجة حرارة أقل من 8 درجات وهناك أدوية في درجة حرارة الغرفة وفي حالة وصول درجات الحرارة لمستويات عالية لا تستطيع التكهن بما حدث لهذا الدواء فالتأثير مختلف ويبدأ من عدم فعالية الدواء ويمتد حتى يصبح الدواء قاتلاً ومسبباً للسرطان.
الإمدادات تعترف
واعلن الصندوق القومي للإمدادات الطبية عن تشييد 7 مخازن في 7 ولايات في الأول من أكتوبر الجاري بمواصفات عالمية بتكلفة بلغت (252) مليون جنيه في كل من البحر الأحمر (بورتسودان) والنيل الأزرق (الدمازين) وغرب كردفان (الفولة) وغرب دارفور (الجنينة) وشمال دارفور (الفاشر) وشرق دارفور (الضعين) ووسط دارفور (زالنجي) علما بأن الصندوق أنشأ مخازن في كسلا والنيل الأبيض ونيالا والأبيض.
وأكد أنه في المرحلة الثانية سيتم تشييد مخازن في ولايات القضارف ونهر النيل وسنار والشمالية.
وأوضح الصندوق أن تطوير البنية التحتية لسلسلة الإمدادات الطبية في البلاد لم يتوقف عند تشييد المخازن بل وصلت إلى توفير عربات النقل المبرد وصيانة الصيدليات حسب المواصفات وأشار إلى تسليم الولايات عدد (32) عربة نقل مبرد و(32) عربة للإشراف.
وأكد أن انتهاء صلاحية الأدوية يعتبر أمرا طبيعيا في عرف الإمداد الطبي ووجود أدوية منتهية الصلاحية في المخازن شيء طبيعي ويتطلب وجودها بالمخزن إلى أن يتم سحبها من العهدة بالصورة المطلوبة وأشار إلى أن الإمدادات تعتبر المخزون الاستراتيجي للأدوية وتجهز الأدوية بكميات كبيرة والأدوية المنتهية الصلاحية يتم حصرها عبر لجنة من المراجعة الداخلية ووزارة المالية والإمدادات وصحة البيئة والأمن العام والأمن الاقتصادي وهيئة نظافة ولاية الخرطوم توطئة لإبادتها.
يذكر أن المؤشر العالمي لانتهاء صلاحية الأدوية حسب الصحة العالمية بين (3%-5%) علماً بأن آخر تقرير أكد أن انتهاء أدوية الصندوق أقل من (1%).
مشكلات صناعة الأدوية
عوامل متعددة تتدخل وتؤثر في فعالية الأدوية يكون لها أثر على جودة الدواء كالحرارة وسوء التخزين والترحيل وما شابه ذلك، ولتغيير الصورة الذهنية لدى المستهلكين لا بد من معرفة المعايير والمواصفات التي تخضع لها الأدوية بالإضافة إلى المشكلات والمعوقات التي تواجه صناعة الدواء في السودان والمعالجات التي وضعتها الدولة لهذه المشاكل خاصة أن مؤسسات حكومية تقع تحت دائرة التجاوزات ما.
وقال د.جمال خلف الله مدير الصندوق القومي للإمدادات الطبية إن المخازن التي افتتحها رئيس الجمهورية تستهدف توسعة السعة التخزينية للدواء بالبلاد بعد أن أوكلت المهام الكبيرة للصندوق وفق القانون الجديد لتوفير الإمداد الدوائي لكل المؤسسات الصحية الحكومية بالبلاد، لافتا إلى أن المخازن ضاعفت السعة التخزينية من 23 ألف متر مكعب إلى 46 ألف متر مكعب. وأضاف د.جمال أنها مصممة وفق المعايير العالمية لحفظ الدواء ونوه إلى أن مركز التدريب بالصندوق سيكون نواة لتدريب الصيادلة والعاملين في سلة الإمدادات الدوائية بكافة انحاء البلاد، لافتا إلى تدريب التقنيين في سلة الإمدادات الدوائية بطريقة أكثر مأمونية وذات جودة عالية.
وتساءل المدير العام للصندوق القومي للإمدادات الطبية د.جمال خلف الله الدواء منتهي الصلاحية إذا لم يوجد في المخازن أين سيوجد؟
وأضاف: من المهم ألا يصرف دواء منتهي الصلاحية لمؤسسة أو لفرد؛ أما وجود الأدوية منتهية الصلاحية في صيدلية أو في مخزن فهذا أمر طبيعي، وذلك لأن الأدوية تاريخ صلاحية وإذا تجاوزته تحفظ لحين التخلص منها وفقا للضوابط الإجراءات المعروفة والصادرة من منظمة الصحة العالمية.
وأشار خبراء إلى أن الأدوية المنتهية الصلاحية يجب أن توضع خارج مخزن الصرف ويكتب عليها أدوية منتهية الصلاحية لتباد عبر لجنة إبادة. فيها أكثر من جهة. المشكلة هنا الأدوية وجدت داخل المخزن وهذا هو الخطأ ووصفوا بيئة المخازن خارج الإمدادات في السوق المحلي بأنها أكثر من سيئة، وقالوا إنها لا تصلح لتخزين الدواء.
وانتقدو اتجاه الإمدادات لبناء أكبر مركز تدريب في السودان ورأوا ضرورة أن يتم إنشاء مستودع للتخزين بمواصفات لأن التدريب مهمة أجهزة أخرى وليست الإمدادات.
ويعتبر خبراء الأدوية أن الإمدادات الطبية أكبر مجمع للأدوية في البلاد ويشير المدير العام للإمدادات الطبية جمال خلف الله في تصريحات سابقة إلى أن الإمدادات لم تحصر نفسها في الأدوية المسجلة فقط فالهيئة تتأكد من جودة الأدوية وسلامتها ومدى فاعليتها عند العطاءات، لكن بعد العطاء الأخير التزمت الهيئة بقانون 2009م والذي نص على أن أي أدوية تدخل البلاد لا بد من أن تكون مسجلة لدى المجلس القومي للأدوية والسموم وعندما يصرح المجلس بتسجيل أي دواء فإنه يكون قد تأكد تماماً من أشياء كثيرة جداً في الدواء من حيث تسجيله وفقاً لمعايير ومواصفات محددة لحظة تسجيل الدواء، وهذا يعني أن الدواء مأمون بمعنى أن من يستعمل الدواء لن يتضرر منه، وأنه يعالج هذا المرض وبجودة مناسبة بحسب الجهة التي صنعته من مواصفات ومحتويات فبعد هذه الأشياء الأربعة يتم تسجيل الدواء، لهذا عند شراء دواء مسجل لا نحتاج نحن كمؤسسة حكومية إلى أي فحص، وبالنسبة لما أثير في الفترة الماضية عن ترحيل الأدوية وتعرضها للحرارة لفترات طويلة ونقلها عبر عربات مكشوفة فالأدوية تختلف كل حسب مواصفاتها حيث توجد الأدوية الباردة والتي يتم استلامها عبر المطار ويتم تخزينها بمواصفات عالية الجودة ويتم الكشف عنها عن طريق جهاز قياس الحرارة المصاحب لها وترحل للولايات عبر ثلاجات متحركة بالإضافة إلى ذلك فإن بعض الأدوية الأخرى يتم نقلها عبر عربات توزيع عادية للولايات حيث لا تؤثر فيها درجة الحرارة. وبالنسبة لخطة الهيئة للفترة القادمة فإن الهيئة تعمل على زيادة السعة التخزينية لها بمساحة (400) ألف متر مربع إضافة إلى المخازن المتوفرة حاليا للهيئة والتي تبلغ مساحتها حوالي (300) ألف متر مربع.
الخرطوم: ندى رمضان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.