غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منقذ أمريكي يروي تفاصيل إنقاذ “صبية كهف تايلاند”: لن تتكرر إلا مرة واحدة في العمر
نشر في النيلين يوم 11 - 07 - 2018

كان العالم يراقب باهتمام، خلال الأسابيع الماضية، عملية إنقاذ 12 صبيا ومدربهم من داخل كهف “ثام لوانغ” في تايلاند، بعد أن تم احتجازهم فيه منذ 23 يونيو/حزيران، والتي يؤكد قائد من الوحدة الأمريكية المشارك فيها، ديريك أندرسون، بأنها “عملية إنقاذ نادرة لا تحدث إلا مرة واحدة في العمر”.
وعلى الرغم من صعوبة المهمة، إلا أن أندرسون (32 عاما)، وهو متخصص في الإنقاذ، ويعمل مع القوات الجوية الأمريكية ومقرها في أوكيناوا باليابان، أكد أنها كانت “مرنة بشكل لا يصدق”، بعد أن تم وضع الصبية في أحزمة مبطنة ومرتفعة عبر الكهوف الصخرية، بحسب تصريحاته لوكالة “أسوشيتد برس”.
وبدأت العملية المعقدة لإخراج العالقين في الكهف يوم الأحد 8 يوليو/تموز الجاري، عندما تم استخراج أربعة صبية، تلاهم أربعة آخرين يوم الإثنين، وانتهت العملية أمس الثلاثاء 11 يوليو، بإنقاذ الصبية الأربعة الأخيرين، ومدربهم البالغ من العمر 25 عاما.
ويعتقد أندرسون أن من أكثر العوامل وراء نجاة الصبية ومدربهم، هو العامل النفسي، مشيرا إلى أنهم “اتفقوا جميعا على الصمود بقوة، وأن يكون لديهم الإرادة للحياة، ولديهم الرغبة في البقاء”.
وعن تفاصيل الإنقاذ، يروي أندرسون أن الكهف كان جافا عندما وصل مع فريقه، وفي غضون ساعة ونصف، كان امتلأ بالفعل من 2 إلى 3 أقدام بالمياه، ما استلزم من الغواصين نقل معدات طفو، وأسلاك بانجي، وأقنعة وجه خاصة، إلى رقعة ضيقة من الأرض المرتفعة الجافة حيث كان الفتيان يتجمعون.
ووجه الغواصون الأطفال في أروقة الكهف المظلمة والمليئة بالمياه نحو المخرج.
ومثل الانتقال من مكان وجود الأطفال في الكهف إلى الخارج عملية مضنية حتى بالنسبة للغواصين المحترفين.
وتطلبت العملية المشي في المياه والتسلق ثم الغوص باستعمال حبل مربوط في الخارج.
وكان كل طفل يرتدي قناعا كاملا للتنفس، عكس الغواصين المحترفين، ويرافقه غواصان يحملان له أسطوانة التنفس.
واختتم ديريك أندرسون حديثه، بالتأكيد على أن “العالم في حاجة فقط إلى معرفة أن ما تم إنجازه كان إنقاذا لمرة واحدة في العمر، وأعتقد أنه لم يحدث من قبل”.
وأردف: “كنا محظوظين للغاية لأن النتيجة خرجت كما توقعناها، وكيف نجحنا في فك لغز الكهف من أجل إنقاذ هؤلاء الصبية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.