حل اللجان الشعبية بالخرطوم    "حميدتي" يطمئن على المشتقات البترولية والدقيق والأدوية بالسودان    رئيس مالي يوافق على استقالة رئيس الوزراء    الأولمبي السوداني يبدأ مرحلة الإعداد الثانية لمواجهة نيجيريا    البرهان: إغلاق الطرق يسيء للمحتجين وينتهك هيبة الدولة    البشير يضرب عن الطعام.. وحالته النفسية متدهورة    قرار عاجل بحل اللجان الشعبية في الخرطوم    حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ    قمة أفريقية بالقاهرة الثلاثاء لبحث الوضع في السودان    المجلس العسكري يضع ضوابط لانسياب الوقود    الصرف يقترب من سعر البنك .. هبوط حاد عقب الدعم السعودي الاماراتي    اللجنة الأمنية تقرر فتح الطرق والممرات والمعابر فوراً    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    السودان يحتاج إلى الحكماء وليس الحماس السياسي    (السوداني) تكشف المخرجات اجتماع مفاجئ بين ود الشيخ وكبار لاعبي المريخ    هيثم الرشيد: إعدادنا يمضي بالشكل المطلوب    هلال الأبيض يعسكر بالأوركيدة لموقعة الخرطوم    رئيس اللجنة السياسية يلتقي دكتور كامل إدريس    لجنة لمراجعة قيمة الدولار الجمركي    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    تخفيض سعر صرف الدولار إلى 45 جنيهاً    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    ضبط (100) برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    محاولة اغتيال فاشلة لقيادي بحقوق الإنسان    دعوة لإجتماع الجمعية العمومية للمساهمين ببنك النيل (الإجتماع غير العادي)    الدولار يتراجع ل(43 48) جنيهاً وتوافد المواطنين لبيع مخزونهم منه    قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    يوفنتوس بطلاً للكالتشيو عقب فوزه على فيورنتينا بهدفين    الهلال يستعد بقوة لمواجهة النجم الساحلي    إطلاق سراح جانح محكمة عليه بالسجن المؤبد لاغتصابه طفلة    تهديدات بالقتل لوكيل النيابة المكلف بالتحقيق في قضايا فساد النظام المخلوع    مجلس المريخ يناقش امر الجمعية العمومية    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    القداسة والسياسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    تفاصيل في قضية (7) متهمين بالتزوير بينهم محامون    الثُّوّار يهتفون لعركي في القيادة: (والله واحشنا)!!    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحفي سوداني يرجح فرضية انتحار مدير سد النهضة الأثيوبي
نشر في النيلين يوم 26 - 07 - 2018

قال الكاتب السوداني محمد حامد جمعة المتخصص في شؤون القرن الأفريقي، تعليقاً على حادثة مقتل مدير سد النهضة الأثيوبي (في حادثة اليوم استبعد فرضية الإغتيال لاسباب منطقية اولها ان ساحة مسكل اسكوير التي تشق بوضع مفتوح الاجنحة ميدان عريض لا تتوقف فيه الحركة يستحيل معه ان يفكر شخص في اصابة مطلوب له الا اذا ارادها عملية تلفزيونية ! فالمكان ترابط فيه قوات للشرطة بشكل ثابت كما انه قريب من مقار حيوية لمؤسسات امنية وسيادية هذا فضلا عن ان التوقيت نفسه وقت ذروة لحركة السير ونشاط العمال وممارسي رياضة الركض والمشي على مدرجات الميدان !).
وأضاف محمد حامد بحسب ما نقل عنه محرر النيلين ( وقوع المنطقة التي حدثت فيها الوفاة في مدي كاميرات مراقبة تمتد من مقر جهاز الامن الاثيوبي وربما وزارة الخارجية التي تقع في نطاق ليس بعيدا ؛ وشخصيا ارجح الانتحار واما لماذا فراجج الظن ان الرجل المقتول تعرض لضغوط تتعلق بمشروع إرتبط به بشكل لم يتحقق لغيره اظن انه رفض امورا تتعلق به !).
وأضاف محمد (بل ان هناك نقاشات استغربت وجوده في هذا الوقت باديس ابابا اذ ان تواجده الدائم كان بموقع السد على الحدود مع السودان خاصة ان الموسم موسم خريف وامطار حيث المنطقي انه يكون هناك لجهة انه الموسم الاول لاختبارات تتعلق بالبحيرة وترتيب مراجعات حول الموعد النهائي لحبس المياه خلف جسم السد وهو الموضوع الذي علق مؤخرا بتوقف الاجتماعات ولهذا اظن كان الامر انتحارا وهو الارجح او اغتيالا ان سببه النهائي سيتحدد في شكل اول إجتماع حول الملف لنرى هل سيتم الامر وفق الخارطة الزمنية التي كان يتمسك بها (بيكلي) ام يتم التواضع على تسوية إرجاء وفيما ارى فان موت الرجل سيكون المحدد لاوضاع كثيرة في مقبل الايام خاصة في ظل الغضب الشعبي المتصاعد من تفسيرات الامر والذي قد يرتد على النظام الجديد نفسه).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.