الذئاب تعمق جراح مريخ الصعيد في الوسيط    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    السودان… حالة طوارئ بسبب كميات مياه فوق المتوقعة عند سد مروي    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    بينها الخرطوم..أمطار متوقّعة في 10 ولايات    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مروي .. الجامعة بعد الحضارة والسد
نشر في النيلين يوم 31 - 07 - 2018

جمعة تلاقح الحضارة والعلم والإعلام .. كانت هي الجمعة الفائتة ..حيث أن الوفد الإعلامي المتنوع بمختلف وسائل الإعلام، ينطلق من الخرطوم عبر شريان الشمال ليفارقه عند ( الملتقى ) متجهاً شرقاً إلى عمق محلية مروي.
وهذه المرة فإن الوفد الإعلامي يضيف إلى رؤية الآثار الحضارية ..وأثر التنمية والخدمات العظيمة ( سد مروي) يضيف رؤية صرح تعليمي يكافئ أعرق جامعات البلاد .. فقد ولد بسنونه الأكاديمية ..فهو ( جامعة مروي )عبد اللطيف الحمد .
والحضارة والسد العظيم والجامعة ..كلها في محلية واحدة ..تجعل هذه المحلية متميزة بالتقاء ماضٍ عظيم بأهراماته الأقدم في العالم مع حاضر عظيم بسد مروي ومستقبل مشرق تشرق شمس إشراقه من بين أرض وسماء الجامعة .
والجامعة حكومية .. بكل كلياتها ( الهندسة والطب والعلوم الاجتماعية والإنتاجية.. رغم أن الدعم الحكومي للتعليم العالي الحكومي والدراسات العليا والبحوث العلمية ظل حتى الآن شحيحاً..
وربما السبب هو ظروف الحروب في أطراف البلاد لصالح تسويق أسلحة دول الاستكبار ..لكن في عمق البلاد فإن العزيمة في أرض أقدم حضارات العالم بين البجراوية وكرمة، هي التي خرجت من رحمها جامعة مروي هذي ..
ثم إن زيارتنا إلى الجامعة هذي ونحن نسترجع زيارة سابقة إلى السد بنفس المنطقة التاريخية و المستقبلية ..نفهم أن لمشروع السد ثمار ملازمة تُجنى في إطار تطوير المنطقة الحضارية ..
و رئيس لجنة إعلام الجامعة الحكومية هذي الدكتور ربيع عبد العاطي، الذي كنا قد توقعناه في التشكيلة الحكومية السابقة مسؤولاً دستورياً عن حزبه الحاكم، يقود الوفد الإعلامي بحنكته المعهودة .. وعباراته الرشيقة ذات المضامين القيمة .
ومدير الجامعة البروفيسور محمد الأمين حمزة وكل هيئة التدريس وعمادة الطلاب يفيض من أعينهم الفرح بمقدم وفد دكتور ربيع الإعلامي .. فهنا في مثل هذه المناسبة يبقى الشعور الموحد وطنياً فقط .. فقط ..لأن الاستفادة للجميع مثلما تكون من تدفق مياه النيل.. وسريان التيار الكهربائي من سد مروي ..
فالفرحة إذن ..وطنية .وكما قال حميد في ( عم عبد الرحيم) وهو يصور توحيد و وحدة أبناء الوطن في حالة جمعت بينهم:
كل الناس هناك تزعل من منو وتزعل في شنو. .
كل الناس هناك كل الناس أهل..
والماهم قراب قربم العمل..
لكن حق لكل زائر إلى مروي.. إلى شبا ..إلى البركل.. إلى كريمة ..حول النيل وأقدم آثار العالم والنخيل ..حق له أن يفرح ..وهو يرى قلب الشمال يعود إلى النبض بعد آلاف السنين بمشاريع التنمية والخدمات الطبية والتعليم العالي و مننجات التصدير ..
جامعة مروي التي نجدها في دليل القبول للجامعات باسم جامعة عبد اللطيف الحمد التقنية وجدناها هناك بكل كلياتها داخل محلية مروي بخلاف غيرها وشاحاً تتوشح به أقدم الحضارات ..
و وا أسفاه .. فإن هناك من يخدعون العالم بأن السودان لا يحتضن الحضارة الأقدم في العالم ..في مروي والبحراوية وكرمة المحس في الشمال الأقصى ..لكن جامعة مروي هي التي ستقوم بمهمة التصويب حتى لا تضيع فرصة عائد سياحي بالنقد الأجنبي على خزينة الدولة و لو مستقبلاً ..ففي كل مرحلة وعصر جيل يختلف .
وفي جزر الكاسنجر نختتم الرحلة ..في جزيرة عباس الخضراء البهية ومع يعقوب تاج السر :
يا غيمة يا راحلة لي دارو وديني ..
أعذرني يا صاحي ممكون وماني شديد ..
التشوفو العين يا ريت تجيبو الليد ..
لكن العين التي رأت آثار الحضارة الأقدم ..ترى الآن هناك صروح التنمية والعلم، وتجني باليد ثمارها ..هناك الشافتو العين إذن ..جابت منافعه اليد .
غداً نلتقي بإذن الله.
خالد حسن كسلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.