الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عُيِّن وزيراً للري والكهرباء خضر قسم السيد.. عارف بدهاليزها مُمسك بملفاتها
نشر في النيلين يوم 15 - 09 - 2018

يقول مقربون منه، إنه ليس بسياسي، بل تكنوقراط خريج كلية الهندسة بجامعة الخرطوم، حاصل على درجة الماجستير في هندسة الأتربة والأساسات عام 1983م، أهم محطتين في حياته، عمل نائباً للمهندس المقيم بمشروع سد مروي، ثم مهندساً مقيماً لتعلية سد الروصيرص، ما يبين كفاءته في الملفات التي أوكلت إليه.
المهندس خضر قسم السيد، وزير الموارد المائية والري والكهرباء، عمل في معهد بحوث البناء والطرق بجامعة الخرطوم في بواكير عهده، قبل أن ينتقل إلى الطيران المدني، ثم التحق مهندساً بالمملكة العربية السعودية، ومن بعد مديراً للمشروعات بوحدة تنفيذ السدود.
يقول عنه إبراهيم شقلاوي مدير الإدارة العامة للمعلومات والإعلام والتوثيق بوحدة تنفيذ السدود، إن تعيينه مديراً لوحدة تنفيذ السدود خلفاً للمهندس جعفر علي حماد جاء في توقيت استطاع أن ينجز فيه مشروع سدي عطبرة وستيت.
من مزاياه أنه متابع وحريص على كل ملفاته التي يتابعها من فوق منضدته، يتمتع بلياقة ذهنية عالية لا توجد عند أقرانه، ويتابع أكثر من شخص في وقت واحد. له ارتباط وثيق بزملاء المهنة في الجانب الاجتماعي، وحاضر في المناسبات الاجتماعية ووفي جداً للمؤسسة التي ينتمي إليها، ووزارة الموارد المائية والكهرباء والري.
حينما كان عضواً في لجنة مفاوضات سد النهضة له آراء وأطروحات قوية تتناسب مع تلك الفترة باعتبار أنه يرى أن مسألة السدود يجب أن تحقق الاستفادة القصوى لجميع دول الحوض، وأن تحمل في طياتها روح المصالح المشتركة بعيداً عن الخلافات السياسية.
وهذا أيضاً ينطبق على آرائه، حينما كان عضواً في اجتماعات دول حوض النيل الشرقي عندما تقلد رئيس لجنة المفاوضات.
يقول شقلاوي إنه دائماً ما يستدعي بعض الملفات لمناقشتها في أوقات متأخرة، وهذا ما جعله يتكيف مع وضع أنه صبور لمتابعة الملفات الإدارية.
بالطبع هنالك تحديات ماثلة أمامه وفقاً لمدير الإدارة العامة للمعلومات رغم ثبات ملفاتها فيما يتعلق بالكهرباء وشركاتها ، إلا أن برامج التمويل النووي التي صادقت عليها الدولة مؤخراً تعتبر من الملفات المعقدة والتي تحتاج إلى تمويل، ثم التحدي الثاني متعلق بالسدود الجديدة باعتبار أن “خضر” من دعاة تقليل آثار السدود، وحسب دراسات سدي الشريك وكجبار وهي دراسات تمت مراجعتها تستصحب معها الأضرار العلمية والاجتماعية، والتحدي أيضاً كيفية توفير التمويل بجانب مشروع الجزيرة الذي بذل الوزير خضر فيه جهده لتوفير الري واستدامته، والتحدي في استدامة الري بعد دخول سد ستيت.
يصفه مقربون منه بأن إدارته هادئة تعتمد على عمق في التخطيط، ويعمل في جو هادئ جداً، ولكنه ليس بعيداً عن وزارة الموارد المائية والري لأنه ممثل في كل لجانها، ويعتبر الذراع الأيمن للوزير السابق معتز موسى في كثير من الملفات، ويرون أن غياب “معتز” لن يؤثر على عمل وأداء الوزارة مستقبلاً .
من إنجازاته أيام تقلده منذ العام 2016م وحدة تنفيذ السدود، استطاع إنجاز مشروع “زيرو عطش” بنسبة 70%، ويحسب له هذا الجهد، لأن المشروع بدأ في عهده، ويتوقع إكماله بنسبة مائة بالمائة خلال العام 2020م.
أول نشاط يتوقع أن يقوم به الوزير بعد تقلده المنصب رسمياً هو إفتتاح سد الأعوج بعد صيانته من الانهيار الجزئي، حيث تدخلت الوحدة في إعمال الصيانة ورفعت المناسيب إضافة إلى افتتاح سدي عطبرة وستيت أول العام القادم.
الخرطوم: عاصم إسماعيل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.